أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عياصرة - عندما تنطلي اللعبة على العشائر الأردنية














المزيد.....

عندما تنطلي اللعبة على العشائر الأردنية


خالد عياصرة
الحوار المتمدن-العدد: 3819 - 2012 / 8 / 14 - 09:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العشائرية في الأردن وسيلة النظام لإنكار المواطنة، ونسف للديمقراطية، ومن الإستحالة بمكان الإعتماد عليها، لبناء نظام إنموذج حضاري متمدن يساير ركب الحضارة.

مع هذا، لا ننكر أن العشائرية أحد أهم أركان الدولة، لكنه دور نفع في زمن ماضي كان يحتاجها، أسهم في إنتاج كنتونات مغلقة على أصحابها مع إسقاط كل من لا ينضوي تحت لوائها، إضافة إلى إنتاج عوائل حاكمة سيطرت على مقاليد القرار.

هذا الدور كان نفعا لزمن لكنه إنتهى مع إنتفاء الأسباب التي قادت اليه.

في الماضي كان الشعب قرويا رعويا بسيطا، ولم يكن مالكا لنواصي القوة، لمواجهة هؤلاء، سيما وأنه لم يأخذ نصيبه من الوعي، الصورة انقلبت اليوم بعدما زاد وعي الشعب ومعرفته، وسقط قناع مدعي الوطنية الفارغة والولاء المدفوع الثمن.

إسترتجية الدولة في الماضي إعتمدت على العشائر الأردنية وإستثارتها للحفاظ على وطن لا يملكون به الا رواتبهم، هذه الاستثارة وجدت لحفظ مصالح طبقة 1% المستفيده التي إعتاشت على أرزاق الشعب الذي إنطلت عليه الفكرة وبات مشاركا بها.


لذا بقاء الصورة على ما هي عليه من قبل النظام، يعني بلا شك دعما من قبل لا محدود لسياسيات التهميش للشعب في سبيل زيادرة جرعات اذلاله وتأكيد عبوديته، بهدف حفظ مكتسبات الفئات المستفيده من الوضع الراهن، الذي بني على أسس إختصار الوطن كله في جيبوهم بإعتبارة ارث يتناقلونة من فيما بينهم من الأجداد إلى الأباء إلى الأبناء.
الان الصورة إختلفت، فالشعب يؤمن بعقله ومستواه المعرفي، أكثر من إيمانة بعشيرته وأصنامها، وبات يخطو بجد صوب إستعادة دورة المغتصب ليشمر عن ساعدية ويبني بما تم سلبه من قبل عصابات المافيا.

لذا بات من الضرورة بمكان، إتاحة الفرصة لأبناء الشعب للمشاركة في صنع مستقبلهم، دون الإتكال على الأصنام التقليدية، إنطلاقا من إيجابية تعاطي الفعل الديمقراطي.

خالد عياصرة
Khaledayasrh.2000@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- إلى الشبيحة الإفتراضيون في الأردن : هانيا فراج و فارس حر ولا ...
- أزمة سياسية أردنية وحوار ضروري
- هل شاهدتهم هذا الفيديو .. يا مسؤولي الأردن ؟
- كابوس الحكومة ورعب في الشمال الأردني
- - كوريدا -مجلس النواب الأردني وسيطرة -ماتادور- الثيران عليه ...
- إنحراف مسار الحراك لصالح من في الأردن ؟ !
- أميركا والمشهد الأردني .. العصا والجزرة
- لقاء مرتقب للملك عبد الله الثاني ... وفشل دائرة الألغام في ا ...
- التوريث السياسي وقانون الزحزحة الأردني
- قانون الإنتخابات لن يكون مهدياً منتظراً
- هل بكى ملك الأردن ؟
- القائد الآلهة !
- أرنب الطراونة .... هل يسبق سلحفاة الخصاونة في الأردن ؟
- بعض ما نتوقعه من الملك عبد الله الثاني !
- وزير الاعلام الأردني راكان المجالي ينقلب على راكان المجالي .
- هل قرأ جلالة الملك عبد الله الثاني كلمات السفير الأردني محمد ...
- النواب وحضيرة الثور الاحمر في الأردن !
- في ربيع الدولة الأردنية وشراء ولاء الإخوان
- الضحية والجلاد بين تصاعد شعارات الشارع الأردني وسبات النظام
- جرائم تعصف في الأردن


المزيد.....




- طائرة من دون طيار ترصد نزوح آلاف الروهينغا من ميانمار
- برج إيفل يطفئ أنواره تضامنا مع الصومال
- بوحيرد في السفارة المصرية بالجزائر في ذكرى حرب أكتوبر
- -داغديزل- الروسية تطور غواصة ومروحية جديدتين
- سقوط عاصمة الخلافة الداعشية في سوريا
- قضية جنائية تطال كاتب السيرة الذاتية لبوتين
- نتنياهو: لن نسمح بقواعد إيرانية بسوريا
- مصر.. إحالة قاتل القس القبطي إلى محكمة الجنايات
- مادورو: الانتخابات في فنزويلا رسالة لترامب
- هجمات لطالبان على أهداف حكومية تسفر عن مقتل 69 شخصا على الأق ...


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عياصرة - عندما تنطلي اللعبة على العشائر الأردنية