أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يونس بنمورو - برقية أولى من صديق على عتبة الإلحاد















المزيد.....

برقية أولى من صديق على عتبة الإلحاد


يونس بنمورو

الحوار المتمدن-العدد: 3818 - 2012 / 8 / 13 - 03:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أكتب إليك يا عزيزي بقلم حزين كئيب ، أكتب لك حاملا القلم في منتصف الليل كعادتي حيث تنام البشرية و تغفوا الخليقة ، أراسلك من جديد لإشتياقي لك و لتهذيبك، و لأحاديثك و جل تفسيراتك و لرونقة تفكيرك، كما أكتب لك إشتياقا لكل اللحظات التي جمعتنا و عمقت روح صداقتنا، ها انأ أراسلك و كما عهدتني و ألفتني، بخصلة نقاش لا ترغب في مفارقتي و التخلي عني، بأسئلة بركانية تحرك عقلي و توسع بصيرتي، و بنوبات التفكير في المقدس بدعوى إعمال العقل لازالت وفية لي، اكتب لك هذه المرة بعيدا عن الترف و الإبتذال، أخطط هذه السطور بعد أن بدأت الإشكالات تزدحم في نفسي و تحتلني، وحمى السؤال عاودتني و أخذت كل وقتها في تعذيبي، فقد إستنفذت كل طاقتي في التساؤل و الإخلاص لمنطق التفكر و التفكير، تعبت من مسكنات الأجوبة الجاهزة والإيحاءات العمومية، كما تعبت من البحث في أكثر الكتب الوجودية حنكة و فطنة، و مللت من خطابات أل العمامة و اللحية، فما يميزها سوى أجوبة هزيلة تزيد مرارة الشك و قساوة اللايقين، لم أستسلم لمرارة اليأس يا مؤنس فكري، بل أخلصت للبحث والتنقيب، لكن بقدر تعمقي في الحفر و تقدمي خطوة في التعرية والكشف، كلما زاد الشك عندي أكثر، أعجز عن وصف ألم الريب و وجع الشك ، فقد كان قاتلا يمزقني من الداخل ليل نهارا، ويتفنن في تعذيبي بإستمرار، حتى إني فكرت في الانتحار مرارا و تكرارا لوضع حد دراماتيكي لهذه الحياة، فلا جدوى أصلا في الاستمرار و لا صورة واضحة تشرح سبب و جود الإنسان في حياة تتظاهر بالمعنى و لا معنى لهى على الإطلاق، إذ يزداد إحتقاني في غياب جواب مقنع و شافي ، يضع حدا لأسئلتي و لزفرات الضياع التي تغتالني، لقد وقعت في وادي اليأس بعد جهد جهيد، و صراع مرير مع نفسي، خصوصا عندما تيقنت أن كتب الوجوديين و ترتيلات الربانيين لم تفلح في تسكين درجات الألم و قوة العناء، بقدر ما تدفع به إلى الأمام و تؤجله، بأجوبة ترقيعية ليست ذات قناعة حقيقية تزيد الشك و تنميه أكثر مما تخمده و تهدئه، إنتابتني كآبة حادة و إستحضرت فكرة الانتحار من جديد و بشكل جدي ، لكن لم أفلح هذه المرة ، والذي زاد في شكي هو أني لم أعلم ما الذي هدئ روعي ، لم أرغب في أن يكون الخوف من الفناء و العدم هو ما ثبتني، أم شجاعة التشبث بأسئلتي و الإخلاص لروح الإجابات هو ما أمن وجودي، صراحة إنطويت على نفسي و إنعزلت عن خطابات القطيع و أقمت حواجز حول أفكاري لئلا تدوسني عقول مسفسطة ، مخربة بالغطرسة والجهل و متمرغة في لاعقلانية الماضي ، عسى أن أحتضن الحقيقة و أجد عقاقير مسكنة لحرقة أسئلتي، بعد أن تساقطت أمام سلطان الشك و بريق الريب و إستسلمت لجبروت الزيغ، و بعد أن إعترتني الشكوك و إرتفعت حرارة جسمي إلى اللامعقول، و أخذ النوم في الإعلان عن العداء لي، كما تنكر لي و لم يعد راغبا في مصادقتي، أكتب لك لأفضح عنائي و سر معاناتي، إذ لم أستسغ قهرية إسلاميتي و لم أرغب في الإقرار بفطرية ديني، حتى أشفي غليل إستفهاماتي، وأنأى بنفسي و عقلي من منطق القولبة و التعليب، و أن لا أكون إتباعيا دون أدنى محاولة لمراجعة حقيقة معتقدي الديني، وعن فائدته و إمكانية صحته ، فلم أستسغ كوني مسلما بهذه اللزومية الغريبة ، مما جعلني أفكر لماذا ينبغي أن أكون متدينا و بطريقة واحدة منمطة تسري على الفكر الجماعي ، فبدأت بالفحص و التشخيص حتى أقدم نفسي مؤمنا عن قناعة و إقتناع، و أكفي نفسي عناء التيه و المشقة ، لأكون مسلما بكامل اليقين و ليس تابعا بالنقل و الوراثة ، لأطلق العنان للبحث والتنقيب ، مفجرا جميع تساؤلاتي و شكوكي ، دون ترك أدنى فرصة لعقلي المنهوك ، ليستريح من مضمار الشك ومن دوامة اليأس ، رافضا العمل بأية الفرقان الكريم " و لا تسألوا عن أشياء إن تبدت لكم تسيئكم " بل راغبا بالتأسي و الإقتداء بإبراهيم الخليل و آيات الكتاب الكريم » إذ قال إبراهيم ربي أرني كيف تحيي الموتى، قال أو لم تؤمن قال بلى و لكن ليطمئن قلبي « لأبدأ بالتحقق من وجود إله الديانات أولا ، تفاديا للضلال ، وتأسيسا لقاعدة إيمانية أصلب و أشد قوة لا تهاب ولا تخاف ، لتتهاطل علي الأسئلة دفعة واحدة و لتغمرني الإستفهامات و التساؤلات بدون إنقطاع ، مغربلا إياها بين يمين العقل و يساره ، في محاولة لتقصي حقيقة الوجود و سر الإسلام، ففضلت البحث عن الخالق في أول المشوار، هروبا من خطابات الزيف و وهم الخرافات، وتساءلت بدون قيد و لا إرتباك، عن كيفية وجود الله ؟ أفليس لكل موجود واجد ؟ فمن أوجد خالقنا ؟ كيف إستطاع أن يخلق نفسه بنفسه ؟ و ماذا كان يفعل ربنا قبل أن يخلق لنا الكون و يحصرنا في كوكب صغير وسط هذا الكون الفسيح دون بقية الكواكب الأخرى ؟ و بالمناسبة ما الغرض من تلك المجرات و عشرات الكواكب ؟ و كيف أمكنه خلق شيء من غياهب العماء ؟ و هل من المنطقي وجوده من العدم و الخواء ؟ من أين جاء و ما جدوى أن يخصص وقته ليراقبنا و يتابعنا ؟ و يقتصر إهتمامه على أفعالنا ومصيرنا ؟ و ما الحكمة من تربعه على العرش ليدقق في ما نأكل و نشرب و كيف ننام و نتناكح ؟ ألن تتوقف دهاليز الدماغ بهذا السؤال، كيف كان ذلك شكل الشيء الغير موجود أساسا ؟ و هل الله فعلا هو إله الوجود و خالقه ؟ و لماذا يفقد قانون السببية منطقيته و عقلانيته عندما يتعلق بوجود الله ذاته ؟ أليس السبب محير من وراء هذه الهالة و السرية التي وضعها الرحيم حوله ؟ لماذا لا يظهر بوضوح للجميع ؟ لماذا يصر على الإختفاء ؟ و لماذا يقدم نفسه بهذه الصورة المبهمة ؟ هل نشك و ننكر وجوده أصلا ؟ أم أن عقولنا عاجزة و محدودة لا تستطيع فهم وجوده إلا بالكيفية المتعارف عليها ؟ فمن يقع عليه اللوم ها هنا ؟ هل على الإله نفسه لأنه حدد عقولنا ؟ و ألزمنا بشيء لا نستطيع مع ذلك إدراك و جوده و هيئته ؟ أم على الإنسان الذي إستخدم عقله و عمل بأية القرآن الكريمة " هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين " بمعنى من المسؤول عن إنكار وجود الغفار من عدمه ؟ هل الله نفسه أم الإنسان ؟ هي أسئلة تؤرقني يا صديقي و تقد مضجعي، وتزداد حدة ألمها درجة فدرجة عند التساؤل عن الغاية منا وما الهدف من ورائنا ؟ فما الحكمة الملغزة التي جعلت الله يدعو العالم بما فيه إلى ساحة الوجود ؟ ما العبرة من تكليفنا بالعبادة و الرحمان لا ينتفع بطاعتنا ؟ و لا يتضرر بمعصيتنا فهو الغني عن العالمين ؟ فهل خالقنا الكريم العزيز فعلا يحتاج إلى تعبدنا و ترتيلاتنا ؟ إذ لم يكن كذلك فلماذا خلقنا ؟ و هل ما يطلبه منا صحي ومنطقي ؟ كيف نقتنع بأن كل ما قيل أنه من وحي الفرد الصمد ؟ هل نؤمن جازمين و نقول بأن القرآن من عنده ومن وحيه ؟ لما لا يكون من جبريل أو من الجن أو لربما من الرسول نفسه ؟ فلا أدلة عقلانية تدل على أنه من الرزاق القدوس ؟ فكيف إقتنع رسولنا الحبيب و هو أدمي مثلنا بأن خطابات جبريل من ربنا و أنه مرسول من العزيز الرحيم ؟ ألن يؤمن سيد العالمين إلا بحجة و أدلة تثب صدقك ذلك ؟ فلماذا لا نتساءل بدورنا عن تلك الحجج و الأدلة ؟ هل الله يملك لسانا يحدث به جبرائيل أم أن العلاقة عبارة عن إيحاء ؟ و إذا كان الأمر كذلك لماذا لم يكن الوحي من الله إلى النبي محمد ؟ ما الغاية من وجود هذه الوساطة التي لعبها جبريل إذن ؟ أليس ربنا كامل الرحمة والرأفة ؟ فلم يريدنا ساجدين خاضعين متذللين دارفين للدموع ؟ لماذا خلق لنا إبليس و هو يعلم أنه سيعصف بالعديدين و سيتسلط على رقاب الجماهير ؟ و لماذا تركه يعربد في هذه الحياة ويغوي البشر أناء الليل و أطراف النهار ؟ فما الحكمة من وراء هذا الشيطان ؟ ألا يعلم إبليس اللعين هذا عاقبة أمره يوم القيامة و ما ينتظره من عذاب أليم ؟ فكيف له إذن أن يعصى الله وهو العارف به حق معرفته و العالم بعظمته و قدرته الإلهية ؟ أليس من غير المعقول الدعوة للإله أفوجا ؟ في حين أن إبليس حاور الرحمان وجاوره و لم يؤمن به و أعلن العصيان له ؟ فكيف سيؤمن الإنسان بكل هذا ؟ ولا أجوبة لأسئلته و حالة إبليس خير مثال وحجة له ؟ ألا يعلم هذا المخلوق الصغير أن الله حق و الساعة حق ؟ إذن لماذا لا يرتدع و يتوب إلى ربه و يريح نفسه و يستريح ؟ فهل لإبليس إذن قوة كبيرة لا يستطيع الله أن يسلبها منه جعلت هذا المخلوق يتمادى في عصيانه ؟ أم أن خالقنا ضعيف أمام حيله و مكره ؟ أليس إبليس من يغوي البشر فمن الذي أغواه إذن و جعله يرتكب خطأ السجود بعدما كان من أكثر المخلوقات عبادة و إيمانا ؟ أليس الله من أغوى إبليس هذا كما جاء على لسانه في الكتاب الحكيم " فبما أغويتني لأقعدن لهم صراطك المستقيم " فما ذنب هذا المخلوق المخدوع إذن ؟ وما ذنبنا نحن في هذا ؟ و لماذا نرث صراعا بين إبليس و الإله ؟ ألا تبدو أحيانا أن الحياة مجرد لعبة بين الله والشيطان و أن هذا الأخير منتصر على العزيز القدير و أقوى من الحافظ القهار ؟ لعبة مبدأها يكمن في تفوق أحدهما على الأخر، إما بملئ الله لجنته و التفوق على الشيطان و العكس صحيح ؟ أعياني البحث عن أسئلة ، ليست من باب الإستفزاز والسخرية أكتبها يا عزيزي، بل بمبدأ التدبر و التفكر و إعمال الأبصار و العقول ، فهي أسئلة تقودني لأخرى أشد تعقيدا وتركيبا، فأكابد و أكابر لإقتلاع دليل ساطع البرهان و قوي الحجة ، لإخماد حرارة السؤال و لتهدئة زوبعة الأفكار، التي تزيد في توتري و توجسي ، وتعمق جراح وجودي ، فحالتي يرثى لها يا رفيقي ، عنوانها شقاء بعد شقاء ، فها أنا أصيح بصرختي لك، أين تكمن الحقيقة و من يمتلكها ؟ أو من يجيب على تساؤلاتي و يروضها ؟ و لماذا هذا الغموض في الأمور ؟ تضاربت يا عزيزي و تلاطمت أفكاري، ولا أجد لها تفسيرا أريح به عقلي و وجداني، فهي حيرة بدون جواب ، و المصيبة الكبرى إتنهى زمن الرسل و الأنبياء ، فلو كان بيننا نبي لأتخمته بأسئلة و إستفسارات بدءا بهذا السؤال : لماذا خلق الله أدم أصلا ؟ و بأي نية وراء ذلك ؟ هل ليكون في الجنة أم في الأرض ؟ لماذا لم يخلقه سبحانه و تعالى مباشرة على الأرض دون الفترة التي قضاها في الجنة ؟ هل كان ذلك إذن مخطط له ؟ هل يعني أن خلق الإنسان مرتب له أن يكون في الأرض ؟ ألم يقل ربنا للملائكة أني جاعلا في الأرض خليفة ؟ فلماذا خلق أبونا أدم في الجنة أولا دون الأرض ؟ كيف نستسيغ بأن أدم عوقب بالنزول إلى الأرض نتيجة إتباع الشيطان ؟ و هو أصلا سيكون خليفة لله على الأرض عاجلا أم أجلا ؟ ألم يتعلم أدم الأسماء كلها من خالقنا ؟ فكيف سيسقط بسهولة أمام إبليس و أوامره ؟ و كيف تمكن هذا الشيطان من خداع أدم المتعلم من الله مباشرة ؟ هل معلومات إبليس تفوق الرحمان ؟ كيف ينخدع أبو البشرية بسهولة أمام هذا المخلوق وقد رأى عملية طرده و لعنه أمام عينيه لأنه لم يسجد له ؟ لماذا لم يشرح لنا ربنا هذا في كتابه بصور علمية و يعطينا دليلا علميا مقنعا على تلك الأسئلة التي حيرت الإنسان و وضعته في موقع لا يحسد عليه ؟ فهل كل ما سطر في القرآن و صحيح السنة يعبر فعلا عن حقيقة مطلقة لا تقبل المراجعة والنقد أو حتى النقاش ؟ لماذا تصدمنا حدة التعارض بين منظومة التصور الديني و موازين العقل و المنطق ؟ أليس الله عالما بالغيب و لا أحد سواه ؟ ألن يكون في علمه إذن أن تلك الأسئلة سوف تجعل الكثيرين من العلماء و الأشخاص ملحدين و منكرين له و لآياته ؟ لأنه لم يعطي أي دليل مقنع عن وجوده أو صحة كتابه ؟ لماذا يخلق الله هؤلاء البشر و هو على علم تام بأنهم سيلحدون إذن ؟ فهل الخطأ خطأهم أم خطيئة الرحمان ؟ فمن غير المنطقي أن يخلق الله لنا عقولا و يطلب منا أشياء مناقضة لمبادئ ملكة العقل ؟ ألم يقل ربنا الواحد الصمد في محكم التنزيل " فإنفذو لا تنفذون إلا بسلطان ( 33 ) فبأي ألاء ربكما تكذبان ( 34 ) يرسل عليكم شواظا من نار و نحاس فلا تنتصران" ألم ينفي ربنا قدرات الإنس والجن على الصعود إلى السماء في هذه الآية ؟ فكيف يتجول اليوم رواد الفلك في كل مكان ؟ لماذا التستر إذن على هذه الأمور ؟ أه يا صديقي فكم هو صعب مشاطرتك معاناتي و أهاتي ، فقد شُفعَ للأرق بإغتصاب نومي ولحظات غفوتي ، و أخد الصمت و السكون ينهش وجودي و ينخر كياني ، لتحتلني العتمة و لتحيط بي من كل جانب ، لأتمزق و أتناثر في كل إتجاه ، فكلما تساءلت زادت ورطتي، و زادت الأسئلة في إلتهامها لي ، أسئلة لا تتبرم و لا تنتهي ، فالواحد منها يقود إلى العشرات ، إذ غالبا يا عزيزي ما تنجح في إصطفافي وتتفنن في تمزيقي في كل لحظة يتم فيها تفجير أسئلة لا ضفاف لها ، و طرح إشكالات لا مرفأ لها ، تصر أن تخترق كل الأبواب الموصودة و المتآمرة ، بدون علم ولا إستئذان ، فهل من أجوبة لكل هذه الأسئلة يا رفيق دربي ، فقد تقتلعني من عوالم الحيرة و الغموض لتساهم في طمأنتي و العودة بي لصراط الرزاق المعلوم .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,856,875
- عبيد بقوة الإكراه و أقنان بشدة الإلزام و إماء بروح الإجبار ف ...
- دناسة الثقافة و رجاسة الإنتماء
- الانسان شيء لا بد من تجاوزه
- فخامة السوسيولوجيا
- في بحث عن هوية لبحثي
- أنصحكم بعدم الزواج


المزيد.....




- كيف تم القضاء على يهود جزيرة مايوركا الاسبانية بعد إنتهاء ال ...
- استئناف المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان في الدوحة
- شاهد: "الإخوان البيض" يحتفلون بعيدهم السنوي في بلغ ...
- هل مات أو قتل؟ وزير الدفاع الأميركي يتحدث عن مصير نجل بن لاد ...
- فتوى شرعية في غزة تحرم -الجهاد الفردي- ضد إسرائيل
- بعد احتجازه في مصر لـ-صلته بالإخوان-... تحركات فلسطينية رفيع ...
- وزير الدفاع الأميركي يؤكد مقتل حمزة بن لادن
- بتهمة إثارة النعرات الطائفية والأهلية.. جمعيات لبنانية تقاضي ...
- وزير الدفاع الأمريكي يكشف حقيقة مقتل نجل أسامة بن لادن
- صرخة معتقل.. 8 أسئلة تروي قصة رسالة المعتقلين لقادة الإخوان ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يونس بنمورو - برقية أولى من صديق على عتبة الإلحاد