أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم














المزيد.....

كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 3811 - 2012 / 8 / 6 - 13:29
المحور: كتابات ساخرة
    


‏ يصدعون رؤوسنا الاخوة الكرد ، وممثليهم في البرلمان ، بانهم يطبقون الدستور وانهم حماة الديمقراطية ، ‏ويشنون الهجوم تلو الهجوم على السيد المالكي من انه دكتاتور ويبتعد عن الدستور ، وانهم صمام الامان ‏لديمقراطيتنا الفتية ، يرعونها ويحافظون عليها ، لا بل ويقفون بالضد ممن يريد لديمقراطيتنا ان تنتكس ، هذا ( ‏كلام جميل ، وكلام معقول ، ما ادرش ائول حاجة عنو ) كما تقول المرحومة اسمهان ، لكن ، وعلى راي القول ‏المصري " اسمع كلامك اصدئك واشوف عمايلك استعجب " والعمايل هنا بالنسبة للاخوة الكرد هو تصويتهم على ‏قانون انتخاب مجالس المحافظات ، وهو قانون يكرس هيمنة الكيانات التي شفنا منها الضيم و ( الصلـّيم ) ، بدءا ‏من انتهاك الدستور الى الفساد الى نقص الخدمات الى الى الى ...... والقائمة تطول ، واصبحنا نحفظها عن ظهر ‏القلب ، وقلنا لنصبر ، فان الصبر مفتاح الفرج ، لا بد لكل هذا من نهاية ، ويحدونا الامل بتغيير قوانين الانتخاب ‏مثلا، وصعود عناصر وطنية كفوءة بعد ان يئس المكاريد من اهل السلطة اليوم وصاحت الصوايح عليهم ، اضافة ‏الى عدم قانونية قانون الانتخاب الذي صوت عليه ، ومخالف لقرار المحكمة الاتحادية ، ويبدو ان قرارات المحكمة ( ‏مستنكة ) مثل شراء الطماطة ، ان تنتقي من السلة ما يعجبك ، وتصويت الاخوة الاكراد على القانون ، يجعلنا نعيد ‏النظر بكل اقوالهم ودفاعهم عن الديمقراطية و ( ابو كروية ايبين بالعبر ) وها هي ( الكروة ) بانت ووضحت ، فهم ‏مثل غيرهم طلاب مصالح ومغانم ، و ( كلجن يا نسة بالفرش بوالات ) واصيب الكثير بالاحباط ممن كانوا يعلقون ‏الامل على التغيير ، وسياتي قانون الاحزاب وقانون الانتخابات ، وتصير هذي مثل ذيج وناكلهة امدبسة، ولا امل ‏للديمقراطية وستتولانا الكيانات والاحزاب القائمة التي لا ترحمنا وعلى نفس الوتيرة ان لم تكن اشد واقسى ، وﮔام ‏الداس يا عباس ، ويتبخر الامل الذي يعقد على تطور البلد ونزوعه نحو الديمقراطية ، ويظل البيت لــ ( امطيرة ) ‏حين يخلو لها الميدان، فلا صداد ولا رداد ، فالويل كل الويل للمكاريد ان هيمنت الكيانات الحالية على مصائرنا ‏وتيتي تيتي مثل ما رحتي اجيتي . وسيلوحون لنا بلافتة " الاستحقاق الانتخابي " حيث يتبوأ مقعد البرلمان من لا ‏تزيد اصواته على مئة صوت ، ويصبح نائبا بروس المكاريد ، او نظام التعويضات السيء الذكر .‏
يروي المرحوم عبود الشالجي في كتابه الكنايات البغدادية في الجزء الثاني منه ، الرواية التالية :‏
عندما عرضت معاهدة شط العرب ، على مجلس النواب العراقي ، في السنة 1938 وكنت اذ ذاك حاكما في منطقة ‏الكرادة ، وكنت في كل يوم اتلقى درسا في اللغة الانكليزية عصرا ، وبعد انتهاء الدرس ازور المرحوم صادق البصام ‏في داره ، حيث ينعقد مجلسه كل يوم ، وفي يوم عرض المعاهدة ، كان الوقت مساء ، وكان المرحوم صادق في اشد ‏حالات الغيظ ، ينتقد الحكومة بالفاظ من نار ، ويتهمها بالتفريط في حقوق الشعب ، ويقول ان المعاهدة اضاعت ‏حقوق العراق في شط العرب ، وفي خلال الحديث دخل المرحوم عبود الملاك ، وكان عضوا في مجلس النواب ، ‏نائبا عن البصرة ، فالتفت اليه صادق رحمه الله ، وصاح به : ما الخبر ؟ فقال له الملاك : وقعوها الكواويد ، فقال ‏صادق : وانت ؟ فاجاب : وآني هم وياهم .‏




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,816,731,792
- كلام كاريكاتيري / اعرفتهة من العتة
- كلام كاريكاتيري / المكاريد و ورقة الاصلاح
- كلام كاريكاتيري / عبد الزهرة الشرطي
- كلام كاريكاتيري / زيارات المالكي
- كلام كاريكاتيري / راحتجينة عجاجتها
- كلام كاريكاتيري / الحكومة حكيمة تعرف شغلها
- كلام كاريكاتيري / فانتازيا اسبوع المكاريد
- كلام كاريكاتيري / انا كمش
- ملائكة و شياطين / كلام كاريكاتيري
- كلام كاريكاتيري / ما جان على البال ولا محسوبة
- كلام كاريكاتيري / الشهرستاني ويوم القيامة
- كلام كاريكاتيري / الشيخ والكفر
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يفسون
- كلام كاريكاتيري/ حصة فنيخ
- كلام كاريكاتيري / حصة افنيخ
- كلام كاريكاتيري / جائزة دسمة للاحمق
- كلام كاريكاتيري / حمار بظروف تجلب الشبهة
- كلام كاريكاتيري / هيموني هالبنات
- كلام كاريكاتري / تسعير الشلغم
- كلام كاريكاتيري / انا و ربعي المكاريد


المزيد.....




- شاهد الفيلم السينمائي الشهير -شوغالي- عن خطف عالم روسي في لي ...
- الرواية السياسية بين الفنية والواقعية
- الذكاء الاصطناعي والأدب.. الوحيُ في الآلة
- قناطر: الفنون الشعبية في البصرة
- كاريكاتير العدد 4681
- روما: إعادة فتح المسرح المدرج التاريخى -كولوسيوم - أمام الزو ...
- وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر (صورة)
- المغني الأوبرالي الإيطالي أندريا بوتشيلي: أُصبت بكورونا في آ ...
- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي تغضب بشكل كبير في مستشفى العزل بس ...
- نجل عادل إمام يسخر من ترجمة -نيتفلكس- لإحدى مسرحيات والده


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ آني هم وياهم