أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد يحي - محاولة لفهم نهج التيارات الاسلامية














المزيد.....

محاولة لفهم نهج التيارات الاسلامية


فريد يحي

الحوار المتمدن-العدد: 3807 - 2012 / 8 / 2 - 20:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليس بغريب في أن سطوع شمس التوجه الاسلامي عن طريق تياراته العديدة،بعد نشوء ثورات الربيع العربي،وذلك عبر صناديق الاقتراع،وبشكل كبير وظاهر في تونس ومصر،وبشكل أقل توهجا في ليبيا، بالمجمل تقريبا لم يكن حدثا عفويا،بقدر ما كان نتيجة لضعف القوى العلمانية،والتي سرقتها ودجنتها،انظمة ديكتاتورية سابقة،من خلال وسائل ارهابية غالبا،وترغيبية في بعض الاحيان.

فتنامي وتعاظم الاتجاه الاسلامي السياسي،بمختلف اتجاهاته،سواء كان سلمي أو جهادي،اثناء سنوات السبعينيات من القرن الماضي،أدى الي نمو فلسفة "الحاكمية"،والتي صارت تغلب الشريعة على الدساتير الوضعية،وبأن الولاء والبراء، وليس مفهوم المواطنة ،هما اساس علاقة المسلم بغير المسلم في الدولة الاسلامية.

لقد أدانت السلفية،والتي عادة ما يطلق عليهم لقب "المرجئة"،من قبل السلفية الجهادية والمطلق عليها بالمقابل "الخوارج"،الاخوان رافضة الاشتراك معهم في التوجه السياسي للدولة،مفضلة بديل عن ذلك،بالتورط في جدل ديني يختص بالعبادات والطقوس،بالإضافة الي المهادنة في أغلب الاحيان مع ولي الامر حتى وان كان يمارس الظلم،واصفين كلاهما هولاء "الاخوان"بأنهم يحاولون سلوك سبيل أسلمة نظم ديمقراطية فاسدة، مما يؤدي الي تحريف الاسلام.

ان الخط العنيف الذي أرسى كيانه"سيد قطب"،ليأخذه الجهاد الاسلامي منهاجا له،نجده يتعارض مع خط " الافغاني "،و"البنا "،(والذي يعتبر مرجعا للإخوان )للدولة الاسلامية النابذة للعنف،وباعتبار السلطة في الاسلام ضرورة اجتماعية،مرتكزة على اجماع الامة،من خلال دستور اسلامي،يوفق بين الحقوق والواجبات لأطياف المجتمع.

حيث شهدت طيلة السنوات السابقة،في ادبيات الاسلام السياسي ،خصوصا لدى الاخوان ،خفوت فكرة الخلافة،ليستعيض عنها باهتمام أكبر الي تكوين مشاريع قطرية،ذات مبادرات للإصلاح السياسي ،بعيدا عن النظرة الشمولية ،والتي كانت سائدة خلال الفترة الاولى لتكوين الجماعة،والتركيز على قيام دولة ديمقراطية ترجع الي مرجعية اسلامية.

بعد رجوع تنامي فكرة الخلافة خلال ثورات الربيع العربي،فأننا نجد ان التيارات العلمانية والليبرالية،المنادية بمجتمعات مدنية ،ترفض شكلا وموضوعا ،صورة الدولة الدينية،مشددة على أن الخلافة،ما هي إلا نوعا من انواع الخيال والأوهام،بينما يتجه بعض مفكري الاخوان الجدد، الي الدعوة الي اقامة نظام حكم عادل رشيد،عن طريق انشاء حكومة،فخلافة راشدة،وأستاذية عالمية، من خلال ارشاد الامة وإيقاظها من جديد،حتى تعود الي موقعها بعد التأخر والركود.

خلاصة القول هي، أن الاتجاهات الاسلامية الحالية، بعد الثورات الربيعية ،شأنها شأن الكثير من الحركات السياسية،اختلفت بين التشدد والاعتدال،متمثلة بثلاثة تيارات توزعت على هذا المسار
- الاخوان المسلمين،وهي الحركة الاكثر تنظيما،من حيث ممارسة اللعبة السياسية،وهم يسعون الي التوفيق بين مفاهيم الدولة الحديثة،ومفاهيم الخلافة.
- الاتجاه الجهادي،والخط الصدامي،الذي يعمل على ترسيخ الحاكمية،وأحياء شريعة الله،وبأن الاسلام قادر على تأسيس دولة كبيرة وقوية،اذا ما قورنت بالدولة الشيوعية أو الليبرالية.
- التيار السلفي،الساعي الي نبذ المشاركة في العملية الديمقراطية،باعتبارها كفر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,796,195
- ثلاثة نساء ورجل ...حكاية ليبية
- محاولة لفهم نهج تحالف القوى الوطنية الليبية
- الفكر الفوضوي في ثورات الربيع العربي
- علم الحب وميكانيكية الزواج
- اثينا بانتظار -كليسثنيز- ليبعدها عن الطاغي -ميالولياكوس-
- أسباب انحسار المد اليساري في العالم العربي
- فنلندا...ونجاح المدارس
- من هو كازانوفا؟ (حياتي هو موضوعي وموضوعي هو حياتي)
- وردة الرغبة
- رؤية محايدة -للعنف ضد المرأة-
- وجهان لعملة واحدة
- في انتظار أن تشرق الشمس في الأمم المتحدة
- أشفق على صنم يتكسر بمعول الكرامة
- وصفة سحرية لسرقة ثورة عربية
- شعور بالثقة
- أجندة الاسلامويون
- الشباب يدفعون بالليبرالية الي حافة الهاوية
- الدين والتمرد...والفوضوية
- الهدية...حجر الكهرمان
- الاختفاء الغريب لخنفساء كروسنر...خرافة علمية


المزيد.....




- مسؤولان أمريكيان: واشطن شنت هجوما سيبرانيا على -كتائب حزب ال ...
- عشاق مايكل جاكسون يحتفون به في ذكرى رحيله العاشرة
- من هي الدول العربية التي تحضر مؤتمر البحرين حول -صفقة القرن- ...
- بعد هجوم روحاني وظريف.. ترامب يهدد إيران بـ-الإبادة- ويستعرض ...
- مسؤولان أمريكيان: واشطن شنت هجوما سيبرانيا على -كتائب حزب ال ...
- ترامب: أي هجوم من إيران على أي هدف أمريكي سيقابل بقوة كبيرة ...
- ترامب يرد على كاتبة اتهمته بالاعتداء الجنسي: "ليست من ا ...
- مصر ترحّل مشجعا جزائريا حمل شعار "يتنحّاو قاع" خلا ...
- كيف تتأهل الفرق إلى نهائي كأس الأمم الأفريقية؟
- ترامب: أي هجوم من إيران على أي هدف أمريكي سيقابل بقوة كبيرة ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريد يحي - محاولة لفهم نهج التيارات الاسلامية