أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الجولان .. أهدأ منطقة في سوريا !














المزيد.....

الجولان .. أهدأ منطقة في سوريا !


امين يونس

الحوار المتمدن-العدد: 3804 - 2012 / 7 / 30 - 20:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هضبة الجولان [ المُحتلة ] منذ 45 سنة .. هي اليوم المنطقة الوحيدة الآمنة في سوريا .. لسببٍ بسيط .. وهو أنها ليست خاضعة لسيطرة النظام السوري ولا للجيش السوري الحُر ! .. هذه الحقيقة المأساوية .. تُعّري جُزءاً من واقعنا المُزري .. وتُظهِر الخلل الخطير في منظومتنا السياسية والاجتماعية . فكل القُرى السورية التي ترزح تحت الإحتلال الإسرائيلي الصهيوني منذ حزيران 1967 .. تتمتع بالهدوء والأمان والطمأنينة .. تسير حياة المواطنين فيها بإنسيابية وتتوفر الخدمات الأساسية ! . فهل إنقلبتْ الموازين ياترى ؟ ففي حين تجوب الدبابات شوارع دمشق وحلب وحمص وحماه ، لتمطر المواطنين المُعارضين ، بوابلٍ من الحمم .. وتقصف المروحيات والسمتيات ، درعا وريف دمشق ودير الزور ، ولم تبق مدينة لم تتعرض لعُنف الاجهزة القمعية السورية من جانب ، وعمليات الجيش الحر المدعوم من تركيا وقطر ، من جانبٍ آخر .. من القامشلي الى اللاذقية وما بينها . بحيث ان الكثير من السوريين ، بعد تعرضهم للقتل والتعذيب والجوع والعطش والتشريد .. أصبحوا يغبطون مواطنيهم القابعين تحت الإحتلال الصهيوني في الجولان .. على ما هُم فيهِ من نِعَم !!. فبئس الحُكام الذين أوصلونا ، الى هذا الدرك .. وبئس الأنظمة المُجرمة التي تحكمتْ فينا ، بحيث بتنا نُفّضِل الإحتلال ! .
هل هذا الكلام يُزعِج البعض ؟ رُبما . لكننا نحن العراقيين .. او أنا على الأقل .. يجب ان لاننسى تجربتنا المريرة التي عانَينا فيها الكثير الكثير ، من نظامٍ فاشي شبيهٍ في بعض مفاصله ، بالنظام القمعي في سوريا .. فإبتداءاً من منتصف السبعينيات من القرن الماضي .. ولا سيما في الثمانينيات والتسعينيات .. حيث الحروب العبثية المدمرة ، وجرائم القوى الأمنية المجرمة والحصار الدولي الجائر .. كُل ذلك قادنا الى التشبُث بأي قشة ، الى الإستعانة حتى بالشيطان .. في سبيل التخلُص من صدام ونظامه الفاشي .. هل كان لنا خيارٌ آخر ؟ في إعتقادي .. انه لم يكن هنالك خيار .. لم نُرحِب بالإحتلال الأمريكي قطعاً .. لكن في الحقيقة .. كُنا " جميعاً الى حدٍ ما " مرتاحين بزوال صدام ونظامه ! . من الناحية العملية .. سقطتْ في 9/4/2003 .. معظم " الشعارات الوطنية والقومية " .. وبانَ زيفها [ أو الأصح ، بانَ كذب ونفاق شعارات النظام ، التي دّوخَنا بها طيلة عقود ] .
ماذا يفعل السوريون اليوم ؟ القادرين على الهرب والمغادرة ، فعلوا ذلك .. هربوا الى تركيا والاردن ولبنان والعراق .. ولكن هل تعتقدون ، ان [ الهرب ] مُتاحٌ لِكُل مَنْ يريد الخلاص ؟ كلا بالتأكيد . القسم الآخر .. الثوار الحقيقيين والمنتفظين .. أشعلوا فتيل الكفاح .. قُتِل معظمهم منذ الأسابيع الاولى.. اي منذ آذار 2011 .. على أيدي جلاوزة النظام ، وغُيِبَ آخرون في أقبية الأمن .. ثم تفاقمتْ التدخلات الاقليمية والدولية .. وإمتدتْ أصابع تركيا الخبيثة ، وقطر وفرنسا وايران وروسيا .. الخ . كُلٌ يلعب في سبيل مصالحه .. والشعب السوري يدفع الثمن !.
الكثير مِنا نحن العراقيين .. كُنا نتمنى من صميم قلوبنا .. ان يُزاحَ صدام بدون إحتلالٍ أمريكي .. ان يزول النظام الفاشي بلا تدخلات خارجية سافرة .. ولكن الأمور لاتسير حسب التمنيات عادةً ! .. أخشى ان تتكرر المأساة العراقية .. سورياً هذه المرَة !.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,714,393,874
- إتحادٌ - كونفيدرالي - بين العراق وكردستان !
- مقاطِع من التنافُس الشَرِس
- راتبٌ تقاعُدي
- الحَرُ الكافِر في العراق
- حمايةٌ عراقية لأولمبياد لندن !
- لا نتفائل كثيراً بِمُستقبَل سوريا
- الدليلُ على ضحالةِ الوضع
- لا أحزنُ لِموت المُجرمين الطُغاة
- اليوم الموعود
- برميل نفط .. مقابل برميل ماء
- بُشرى .. الأزمة العراقية على وشك الحَل
- لو ... عادتْ عقارب الزمن الى الوراء
- المالكي والهروب الى الأمام
- - سرسنك - التي كانتْ
- - ديكارت - كانَ مُحِقاً
- إضراب الرئيس عن العمل
- ما بعدَ مرحلة الطالباني
- زاوية في السوق السياسي العراقي
- مُحّلِل سياسي
- الموصل .. بؤرة التوتُر


المزيد.....




- -حماس-: هنية في موسكو مطلع مارس على رأس وفد من الحركة
- بدء تركيب خطوط هواتف لأسرى -حماس- في سجن -رامون-
- الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل
- إيران.. إغلاق كل الجامعات والكليات في 9 محافظات على خلفية تف ...
- اكتشاف تابوت يعتقد أنه لمؤسس روما الأسطوري
- أفغانستان.. اشتباكات بين -طالبان- والقوات الحكومية في أول أي ...
- متحف أوشفيتز يطالب عملاق التسوق "أمازون" بسحب كتب ...
- مظاهرة في لندن لدعم أسانج والاحتجاج على احتمال تسليمه للولاي ...
- شاهد: سباق بالملابس الداخلية يتحدى البرد في بلغراد!
- متحف أوشفيتز يطالب عملاق التسوق "أمازون" بسحب كتب ...


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - الجولان .. أهدأ منطقة في سوريا !