أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عزيز الحافظ - فاءات عالمية مؤذية في مناحي الحياة العراقية














المزيد.....

فاءات عالمية مؤذية في مناحي الحياة العراقية


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3803 - 2012 / 7 / 29 - 23:34
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



شخصيا لااجمع أخبار ا تُوقٍظ في ذاتي الألم اليومي بل امّر عليها حاليا مرور الكرام وقبول الكلام... مفترسا تفاصيلها متفّرسا في إيذائها لذاتي عندما يكون فقط لونها السوداوي وطني العراق في كل منحى يُلهم محبيه ويلتهم الحاقدين عليه. خبران من بين طفرات المجهول العسكري المعاكس للوضع السوري المتازم والمؤذي لوطننا العراق حتى بدون موقف واحد.. خبران قضما من احشائي ما يختارا فيه قسوة الآذى ولمسة القذى.. الآول رياضي وهو قد لايّهم نخبا كثيرة... فكلنا نعلم مشاركة العراق الرمزية في اولمبياد لندن من بين
205 دولة المشاركة في الاولمبياد لسنة 2012 وهذه المشاركة التعريفية ببلدنا مع إبتعادنا بمليار سنة ضوئية عن نيل مدالية اولمبية، تتطلب عزف النشيد الوطني العراقي وهنا حصل مايوقظ في نفسي العراقية البسيطة التحسس، شهوق تلال الآذى؟!! فقد نشرت صحيفة التليغراف الانجليزيه تقريراً صنفت فيه 10 اناشيد وطنيه بأنها الاسوأ علي الاطلاق من بين اناشيد ال 205 دولة المشاركة في اولمبياد لندن لسنة 2012 , وشملت القائمة كلاً من النشيد الوطني الجزائري والعراقي !!.بل وضعتنا في المرتبة السابعة من ناحية الآسوأ!! والترتيب1- كوريا الشمالية 2- اوروجواي 3- اليونان 4- اسبانيا 5- الجزائر 6- كولومبيا 7- العراق 8 - بوركينا فاسو 9- كازاخستان 10- الكونغو الديموقراطيه!! تاركا لكم مشاركتي نكهة الصدمة!!فمنذ سنوات يقبع في مجلس النواب تغيير النشيد الوطني والعلم دون بصيص أمل في بزوغ شمسهما بطلّة وحلّة جديدتان!
الخبر الثاني: العراق يتقدم درجتين في تصنيف الدول الأكثر فشلا في العالم!!
الفاء الاول المؤذي نقلته[مجلة "فورين بوليسي" الأميركية]: بٍقولها لا يزال العراق واحدا من البلدان التي تحتل المراتب العشر الأولى من بين الدول الأكثر فشلا " من بين 177 دولة في العالم!!! الفاء الثاني الفشل طبعا! الفاء الثالث اللامذكور وشكرا الفقر!! الفاء الرابع الفساد الفاء الخامس الفرهود...
المجلة الفائية فصلّت إطفاء هواجسنا[[بالقياس إلى دولة غير نفطية وجارة للعراق مثل الأردن التي احتلت المرتبة 86 من بين 177 دولة، فإن دولة نفطية مثل العراق تعيش أوضاعا ليست مستقرة بالكامل قد جاءت بالمرتبة 71 الأمر الذي عكس نوعا من التضارب في الرؤية واختلال المعايير من وجهة نظر عدد من الأكاديميين والسياسيين العراقيين.
ومن بين مجموع الدول الأكثر فشلا هناك 37 دولة في مرحلة الخطر، وكان أبرزها 10 دول مرتبة عدديا من 1 إلى 10 هي: الصومال وتشاد والسودان وزيمبابوي وجمهورية الكونغو الديمقراطية وأفغانستان والعراق وجمهورية أفريقيا الوسطى وغينيا وباكستان.
وبينما كان العراق ترتيبه السابع عام 2010 بمجموع 107.3، وكان يحتل المرتبة الثانية عام 2007 بمجموع 111.4 فإنه تقدم درجتين بموجب هذا التصنيف ليحتل المرتبة التاسعة وهو ما يبقيه في دائرة الدول التي تقع في دائرة الخطر والفشل معا.]]
ماذا يستطيع العراقي البسيط التواضع مثلي ان يعلّق؟ فهناك ضوابط موضوعية في التقرير ليست إنتقائية وليست للبهرجة الاعلامية وليست للتكسب بإي صيغة مفترضة من توصيف بالفشل والخطر المُحٍدق بالوطن الجريح

فهناك معايير عالمية لهذا التوصيف في قالب خانة الخطر والفشل : من أبرزها الديمقراطية السائدة في البلد، وتماسكه العرقي والثقافي، والمستوى الاقتصادي والتعليمي، ومدى حرية وسائل الإعلام، حقوق الإنسان، احتجاجات وشكاوى المواطنين من أوضاعهم المعيشية، إلى غيرها من المؤشرات.
وقد وضع مقاييس التصنيف خبراء اعتمدوا فيه على الأخبار الواردة من 90 ألف مصدر خاصة من وسائل الإعلام حكومية وغير حكومية، أو المنظمات الإنسانية من 177 دولة. فهل نشك ب90 ألف خبر؟ أو توصيف نقلي إنساني من 177 دولة؟
هنا يتوقف الكي بورد وقبله الانامل ان تتواصل فهل ما ورد حقا ساطعا كنور شمس قيظ تموز اللاهب الذي نلنا عطلته يوما واحدا غير مصدّقين لاول مرة منذ زمن المرحوم حمورابي؟ ام هي أضغاث أحلام يجمعها تسعون ألفا من البطرانين يصوغون كلماتها ضدنا بتقارير لاصحة لها؟ أترك لكم مثلي فراغ التواصل الكتابي والإستمرار بسياحة التألم على الوطن!
عزيز الحافظ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,178,502
- مابدائل العراق لو أغلقت إيران مضيق هرمز؟
- متفوقو البكالوريا العراقية بماذا كافأتوموهم؟
- صرخات مائية عراقية حزائنية لن يسمع آهاتها أحد
- متى ينتهي رهن نسبة 5% من نفط العراق للكويت الشقيق؟
- سجن الإطفال، ديمقراطية بحرينية شاهقة!
- مبروك؟!حصة تموينية رمضانية شاهقة كجبال الهملايا لكل عراقي
- قروض إسكان عراقية تسحق كرامة العراقي
- 8 مليارات عراقية للسكن أفضل ام للتشجير والمتنزهات؟
- هل العراق دولة شرّ تجاه الكويت؟
- مبدع عراقي يبتكر توليد الكهرباء من مطبات الشوارع!
- أيهما اعلى ساعة المقداديةأم معصم الفقر في ديالى العراقية؟
- منتحرات عراقيات وحريق مجمع فيلاجيو التجاري بالدوحة
- حقا (50) ألف ؟لقاح لإطفال عراقيين منتهية الصلاحية؟
- الطفولة العراقية الضائعة تُدمي قلوب المخلصين
- كميةإستيرادنا للحنطة عشرون ضعفا لإنتاجنا الحنطوي المتواضع!
- بلد السواد والنهرين يستورد الطماطة من بلدان بلاسواد ولانهرين
- رصاصة في القلب فلم حقيقي في قلب طفلة عراقية
- للفراق مذاق آلمي علقمي... مريام
- أي كرة قدم مجنونة شاهدنا في دوري الأبطال؟
- تلميذ عراقي يصوغ التراجيديا قلادة بشنق نفسه


المزيد.....




- غواصون يكتشفون أقدم “أسطرلاب” في العالم في عُمان
- صحافيون وحقوقيون يدفعون ثمن حملة -بدنا نعيش- في قطاع غزة
- دمشق: سنتعامل مع قوات سوريا الديمقراطية إما بالقوة أو عبر ال ...
- نتنياهو: سنرد على هجوم أرئيل ببناء 840 وحدة استيطانية
- ابتكار بديل لعقار ضروري لا يسبب أعراضا جانبية
- إعلام هولندي رسمي: إيقاف المشتبه به بعملية إطلاق النار في أو ...
- إردوغان: الاستخبارات التركية تتحرى لتوضيح أسباب هجوم أوتريخت ...
- رئيس جمهورية موزمبيق: عدد ضحايا إعصار إيداي قد يصل إلى ألف ق ...
- إردوغان: الاستخبارات التركية تتحرى لتوضيح أسباب هجوم أوتريخت ...
- الجيش العراقي: الحدود مع سوريا ستفتح خلال أيام


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عزيز الحافظ - فاءات عالمية مؤذية في مناحي الحياة العراقية