أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نيسان سمو الهوزي - لكل رجُل دين قبعتين !! واحدة شيطانية !!














المزيد.....

لكل رجُل دين قبعتين !! واحدة شيطانية !!


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 3803 - 2012 / 7 / 29 - 12:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل يستعمل كل رجُل دين قُبعتين في آن واحد ؟ ( واحدة شيطانية والاخرى سياسية ) ومتى يتم خلع احدى القبعتين ويستعمل الاخرى ؟؟..
اهلاً بكم في المثير للضحك لهذه الليلة وهذا البرنامج سيكون محور حديثنا لهذا اليوم وسنستضيف فيه السيد محمد مرسي المحترم رئيس مصر الجديد بنفسه ليحدثنا عن هذا الموضوع وعن تجربته ...
تفضل يسدي الكريم : قُل لنا متى يستعمل ولماذا رجل الدين للقبعتين في آن واحد ومتى يخلع واحدة ؟؟
بصراحة اخي : موضوع القبعتين ضروري جداً ، ولأن الموضوع فيه نوع من الحزازية والاحراج سوف لا ادخل في التفاصيل ولكنني سأختصر .. اننا مجبرين او مضطرين في بعض الاحيان لإستعمال القبعتين وخاصة عندما يتطلب الامر الصعود على اكتاف المواطن البسيط والوصول من خلال هذه الاكتاف الى سدة الحكم والجلوس على الكرسي ( ليس الكهربائي ) طبعاً .. ان سحب البساط من تحت اقدام المثقفين والعلمانين يحتاج الى هذا الطريق وهذا الاسلوب .. لأن وكما تعلم بأن القسم الاكبر من شعوبنا وثقافتنا تعتمد الثقافة الدينية في منهجها وحياتها اليومية وللتأثير على هذا القسم الاكبر يجب استعمال القبعة الدينية في باديء الامر ومن ثم خلعها بعد تحقيق المراد ( تقصد كما فعلت حضرت ) ؟.
لا اقول كما فعتُ انا شخصياً ولكن الموضوع ! اقصد لكل مرحلة اسلوبها ولكل مجتمع ثقافته ..
شكراً لك سيدي الرئيس على هذه الإيضاحات ونتمنى لكم الموفقية في ظل القبعة الجديدة ..
لقد فاجئنا السيد هشام قنديل ( ئيس الوزراء الجديد ) كما فاجئتنا الانتخابات الليبية عندما فاز الليبراليين او المعتدلين في تلك الانتخابت فأعلن السيد هشام بأن حكومته ستكون تكنوقراطية والتي تعني وبشكل مختصر ( حُكم المثقف او الاختصاص ) اي الاختصاصين والفنيين هم الذين سيقودون الشعب المصري .. فإذا كان صادقاً في ما قاله واستطاع ان ينجح في ما ذكره فهذا يعني ابعاد المؤسسة الدينية والرجُل الديني عن السياسة المصرية ( وهذا ما نتمناه ) . ولكن إذا صح ما قاله فلماذا اختار السيد محمد مرسي للسيد هشام في تشكيل الحكومة المصرية الجديدة ولماذا خلع السيد مرسي القبعة الدينية بهذه السرعة ( اعود واكرر إذا كان ما سمعناه حقيقة ) ؟؟..
هل كانت هذه الطريقة الضرورية في مسألة سحب صوت الناخب السلفي والاخواني وماذا عن هؤلاء الذين ادوا بأصواتهم لمرسي ؟ وماذا سيفعل السلفي بالحكومة التكنوقراطية هذا إذا استوعب المعنى اصلاً ؟؟ . وألا يعني هذا فصل الدين عن السياسة ولكن بطرق بهلوانية ومخادعة للشعوب مثل كل الذين سبقوا ؟؟ ألا يمكن إدخال المفاهيم الضرورية والصراحة العلمية ومنها التكنوقراطية في مخيلة الطفل ومن ثم المواطن العربي أم انه تعود على الكر والفر والضحك على وعلى المقابل ؟؟.
لقد صوتّ اكثر من عشرة ملايين مواطن مصري للشريعة وليس للتكنوقراطية اليونانية .. فماذا سيقول لهم مرسي ؟؟.
إلا إذا ما قام السيد هشام بتهجين الحكومة والعلم والتكنوقراطية وقام بتشكيل حكومة علمية تكنوقراطية ولكن ذو توجهات سلفية وبهذه الحالة سيضرب العلم والتكنو عرض الحائط وسيتوجه نحو التكنوسلفية وسيبدأ التخبط والضياع مابين الاثنين وسيضيع المواطن من كلا الجانبين في هذه الازدواجية ومن ثم ستبدأ بوادر التحضير للثورة الجديدة وسيتخبط الشعب في هذه الحالة مع الشعب ؟؟؟؟؟؟
لقد قالوها من قبلي وانا شخصياً لم اقصر ايضاً بأن لا مجال لأي حكومة ومهما كانت ايدولوجيتها في هذا العصر من وضع نفسها في قفص من حديد معادية العالم والتقدم والتطور غالقة الباب على مجتمع بأكمله لأن فترة الانغلاق قد ولى والعالم يراقب ويسجل كل حركة صغيرة كانت ام كبيرة وفي كل مكان فلا يمكن الاستمرار في خداع شعوب بأكملها كما كان في السابق ..
ولَعدم الإطالة واختصاراً للوقت وجهد القارىء نقول لكل رجال الدين الذين يلعبون في السياسة من خلع القبعة الدينية ( تركها في المعبد او المسجد او بيت الله ) ووضع القبعة التكنوقراطية لأن غير هذه القبعة يعني القتل الجماعي للشعوب ...
لقد جربوها غيركم ، والقبعة الإيرانية هي من اكبر القبع ولكن لو مالت قليلاً يميناً او يساراً ستفوح راحة الشعر مباشرةً وسيتسمم نصف المجتمع الإيراني من شم هذه الرائحة قبل التخلص منها ..
كل لحظة وضع القبعة الدينية تعني سنوات تأخير المجتمع فكيف لو وضِعت لسنين طويلة ؟؟.
لحظة مُفرحة : كنت اتابع مسابقات اولمبيات لندن وببن الحين والآخر كانت تُقلد الميدالية الذهبية لأحد الفائزين او الفائزات فظهرت تحت الشاشة الجملة التالية : حان الآن وقت .. وقبل ان اُكمل قراءة الجملة كاملة سُعدتُ كثيراً لأنني توقعت ان تكون : حان الوقت للفائز العربي ولكن بعد ان قرأت الجملة كاملة كانت عبارة عن : حان الآن وقت آذان العشاء في المملكة البحرينية وضواحيها ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,232,920
- بعون الله بيبسي كولا يرعاكم في الرمضان !!
- غداً سيبدأ حصد الفتاة العربية للميداليات الذهبية !!
- قناة ماريا وتحنيط الانسان وهو حيّ !!
- مَن سيكتب تاريخنا من جديد !!
- لماذا لا يصوم ويُصلي الطفل الرضيع ؟؟
- ماذا فعلت يا بشار ؟؟؟
- لماذا لا نحترم انبياءنا ؟؟
- الى السيد اغونان عبد الله ( رد على تعليق ) !!
- كيف تمّ إختصاب وذبح فتاة امام عيوني ؟؟
- لماذا لا تُضاف آية جديدة تُجبر القاتل على دفن القتيل !!
- نحن الوحيدون المطيوع حظهم !!!
- نصف المجتمع مشغول بِغشاء البكارة !!
- لماذا يعرضَنّ الفتيات انفسهُنّ في الفيترينات في الغرب ؟؟
- لماذا لا يستعمل الله مكناسة لِكنس المجتمعات العربية ؟؟
- كرة القدم العراقية مرآة عاكسة للسياسة العراقية !!
- ردأ على تلغراف عدلي جدني الى السيد محمد مرسي !!
- هل ممارسة الجنس من العادات السيئة !!
- أقسم بالله العظيم ان احافظ على الشعب !! الله اكبر ..
- الشعوب العربية سترقص كثيراً قبل ان تدرك بأن لا عرس هناك اصلا ...
- والآن سيقع الانقلاب الخطير بين الاخوان ومحمد مرسي !!


المزيد.....




- هل لتحريض قادة عرب على المساجد علاقة بمجزرة نيوزيلندا؟
- إسرائيل تغتال منفذ عملية سلفيت بعد محاصرته قرب رام الله
- حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية -سلفيت- تربك منظومة الأمن الإس ...
- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...
- مقتل منفذ عملية -سلفيت آريئيل-
- مراسلتنا: الشاباك يعلن رسميا مقتل الشاب الفلسطيني منفذ عملية ...
- الطيب.. شيخ الأزهر الذي جعلته الثورة زعيما سياسيا
- سواريز يثير جدلا بعد نشر صورة مع صديقته داخل -المسجد الكبير- ...
- كنيس يهودي يجمع تبرعات لضحايا -مجزرة نيوزلندا-
- -آي-دينار-.. أول منصة إلكترونية إسلامية لتبادل العملة الرقمي ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نيسان سمو الهوزي - لكل رجُل دين قبعتين !! واحدة شيطانية !!