أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رباح حسن الزيدان - أمة تكره الناس لمزاياهم لا لعيوبهم














المزيد.....

أمة تكره الناس لمزاياهم لا لعيوبهم


رباح حسن الزيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3803 - 2012 / 7 / 29 - 01:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قد يحدث أن تكره شخص أو طائفة أو شعب , بسبب فسادهم وأنحلالهم وأستهتارهم , البعض منا كره المغول ودمويتهم وبقرهم لبطون النساء الحوامل , والبعض يكره العرب المسلمين ويعتبرونهم أمة سيف كما اكد البابا بينديكت السادس عشر قبل ان يتراجع عن هذا القول , لكل امة مقاييس تستعملها للحكم على الأمم الأخرى وقد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة أو تكون مزيجاً من هذا وذاك , صحيحة في بعض جوانبها وخاطئ في البعض الأخر الا نحن لا نمتلك ألية معينة لنحكم من خلالها على الأمم والشعوب كما يملكون هم من أليات .
أمة عربية خالدة لها أهدافها وأحلامها التي تعمل عليها وتوهم شعوبها بحقيقة هذا الأمر , التحرر من الأمبريالية الأمريكية الصهيونية العالمية , يتخيل لنا أن العالم كله يتأمر علينا ولا شغل لهم ولا عمل الا في كيفية أفساد عقولنا بعلومهم وأختراعاتهم , يحاربون تقدمنا كي لا ننهض ولا تقوم لنا قائمة , يجوعون شعوبهم من أجل الغاية المقدسة , وهي أيقاف العرب .
لكل سبب لكي يحب ويكره حتى في أبسط التفاصيل في الحياة , قد تجد طعاماً لا يعجبك فتكره المطعم وكل ما يقدم فيه والعكس صحيح , قد يكره الفاشل لفشله والجاهل لجهله والكسول لكسله وهلم جرة .
لكن نحن لماذا نكره ؟ هل سألنا أنفسنا ذات يوم لماذا نكره الغرب ؟ ولكن هذه المرة لنسأل ولكن بتجرد تام من أطرنا الفكرية التي عشعشت في نفوسنا , وساقها لنا الأعلام الموجه وسيطرة الحكومات في بلادنا على المؤسسة الأعلامية , سيطروا على مكان نشر الفكرة والتنظير لها ودعماها بأسطول من المعممين والمتخرجين من كهوف قندهار , مستخدمين كل الوسائل والخدع والألاعيب القذرة للتحكم بعقول الأغلبية الصامتة , الذين ينعقون مع كل ناعق وفي كل واد يهيمون .
نحاربهم بأسطول اللحى الذي غزى العالم , بعلوم مر عليها مئات السنين , وتفاهات ما أكثرها عندنا , ولشبكات التواصل الأجتماعي الفضل الأكبر علي لأعرف توجه الناس وتفكيرهم وسبب كرههم للغرب الكافر المتخلف !
وسأنقل لكم بعض العبارات من أحد منتديات الفيس بوك , حين أحتدم النقاش بين أبطال أمتنا العظيمة في موضوع الغرب الكافر :
ــــ يا أخي والله كلهم يعرفون أحنه الصح وديركضون بأديهم وبرجليهم حتى يحاربونه .
ــــ يمعود هم بحال العرب دشوف وين وصلوا للقمر وأحنه اليكول صباح الخير كافر يتشبه بالكفار .
ــــ أخي أني قرأت بالانترنت تقرير كلش سري يكول أن المخابرات الأمريكية فاتحين ملف للمهدي المنتظر , لأن متأكدين من ظهوره ويريدون يعرفون شلون يتعاملون ويا من يظهر .
ــــ هم يعرفون بس المسلمين يدخلون الجنة ولذلك يريدون يحرمونه من الدنيا , وشنو يعني خليها الدنيا الهم وخلي الجنة ألنا .
ــــ اكلك متشوف الله حط النفط عند العرب بس هم زمايل ميفتهمون .
نقاش مثمر أوصل الجميع الى أن الغرب الكافر يكرهنا لأن لنا الجنة ولهم النار وهم يعلمون ذلك , ولكن لا أعلم كيف يعلمون ذلك , لو كانوا يرون الجنة لنا أما كان الأولى بهم أن يدخلوا فيما نحن فيه لينعموا بجنة العرب , للأسف أضمحلت عقولنا حتى لم تعد ترى بالعين المجردة , والغرب الكافر لا عقل له ولا يفهم أي شيئ , ألم يرى الكفار خطوط النقل والمواصلات في بلادنا العربية ؟ ألم يرى الكفار الحرية والعدل والمساواة والاخاء في بلادنا العربية ؟ ألا ينظرون الى نعمة الكهرباء التي لا تنقطع في بلادنا العربية ؟ ألم يعلموا شيئاً عن ديموقراطية حكوماتنا ؟ ألم يروا كيف هي حرية الفرد والاعلام والصحافة في بلادنا وأن المواطن العربي لا يخشى في الحق لومة لائم ؟ نعم هم يعلمون كل هذا ولكن عقولهم الفارغة التي أبعدتهم عن الخير بأتباعهم لنا .
حقيقة واحدة أستطعت التوصل أليها وأنا أقرأ نقاش الناس على الفيس بوك وهي أن الأمم تكره الأمم لعيوبها الا نحن العرب فنكره الناس لمزاياهم وتقدمهم علينا .
دمتم على حب العراق .........





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,518,834
- حجاب يصون أو تنهش عيون
- اللعنة على من حكم العراق من ألف عام الى اليوم
- أبكاني قحطان العطار
- من هالمال حمل جمال
- روحين بجسد وحدة
- أمة الأحلام المقدسة
- مأساة عراقي مغترب
- جلاد معدل وراثيا
- قطعان سليماني
- لا يمسه الى المطهرون
- برنامج منو مفتهم شي
- وصيتي الى أبنتي في ظل فوضى الفتاوى
- قصتي ولحم الخنزير
- الى قراء وكتاب الموقع الكرام
- هل مات العراق ؟
- الى من يهمه امر العراق
- مفاهيم ومصطلحات عراقية
- موسم الهجرة الى الوراء
- شوفينية الفكر
- الثقافة العربية والتحديات الحضارية


المزيد.....




- الشرطة النيوزلندية: منفذ الهجوم على المسجدين كان بطريقه لتنف ...
- مقتل فلسطينيين في نابلس برصاص إسرائيلي في تداعيات عملية سلفي ...
- حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية -سلفيت- تربك منظومة الأمن الإس ...
- بدء تشييع ضحايا مجزرة المسجدين في نيوزيلندا
- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...
- مجزرة المسجدين.. أمير قطر يقدم تعازيه لرئيسة وزراء نيوزيلندا ...
- هل لتحريض قادة عرب على المساجد علاقة بمجزرة نيوزيلندا؟
- إسرائيل تغتال منفذ عملية سلفيت بعد محاصرته قرب رام الله
- حماس تنعي عمر أبو ليلى: عملية -سلفيت- تربك منظومة الأمن الإس ...
- -فتى البيض- حر طليق.. ويعتزم التبرع لذوي ضحايا -مجزرة المسجد ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - رباح حسن الزيدان - أمة تكره الناس لمزاياهم لا لعيوبهم