أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى حقي - مسيو مرسي يرسي على القنديل ..؟














المزيد.....

مسيو مرسي يرسي على القنديل ..؟


مصطفى حقي

الحوار المتمدن-العدد: 3803 - 2012 / 7 / 29 - 00:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ويهدي من يشاء ، وهذه المرة أهدى الباري ولي الأمر في مصر أن يتمسك بمطلع أغنية للمطرب الراحل عبد الحليم ..
ضي القناديل والشارع الطويل ..؟ وحمّل الرجل الدرويش بسكسوكة (بقايا دقن) متواضعة عبء تشكيل الحكومة المصرية على ضوء القناديل التي تكاد تنير نفسها متجاوزا الأنوار الكهربائية المبهرة ، إن بصيص نور القنديل هي مدي ثقافة المرسي والمرسى إليه.. وانه لن ينجح إلا في مسلسل كلمات وجمل وبعد التوكل عليه ليعمل على إنقاذ الشعب المصري من الفقر المدقع الذي يلم به وكاد أن يصنفه في أخر عربة ركب الحضارة ولكن بالسير عكساً .. إن العلة الكبرى ظاهرة للعيان ولا أحد بقادر على إنكارها ألا وهي ظاهرة التكاثر السكاني المخيف والمذهل التي يلم بالشعب المصري عن ثقة وإيمان بتكاثروا أباهي بكم الأمم ، وفعلا يباهى بهذا التكاثر المذهل بزيادة الفقر واستفحال الجهل وألف مرسي وقنديل لن يستطيعوا إنقاذ الشعب المصري من ظاهرة التخلف الاقتصادي حتى على يد اكبر جهابذة علم الاقتصاد ، فهناك تكاثر سكاني مخيف ومرعب لا يمكن أن يباهى به ولا يمكن مطلقا لأي عالم اقتصادي أن يتدارك عواقبه إذا لم يصار إلى كبح وفرملة قطار التكاثر السكاني السريع الذي يلم بالشعب المصري والمتوكل دائما, كيف يمكن له أن يوقف ظاهرة الجوع , ومصر الذي يمر بأراضيها أغزر أنهار العالم ,ويروي على جانبيه أراض خصبة شاسعة ولا يستطيع أن يؤمن الخبز الحاجة الأساسية لمعيشة السكان ويضطر سنويا إلى استيراد كميات ضخمة من القمح من دول أجنبية ليغذي شعبه المؤمن بالتكاثر العشوائي ،والسيد مرسي والسيد قنديل هل يستطيعان إيجاد حل الأزمة الإقتصادية ، والتي تزداد مع الأيام دون أن يحدوا من هذا التكاثر المتفشي بين الشعب المصري بثقة وإيمان وأن الله هو الذي سيرزقهم ، ولكن في الواقع تناسوا شرعية وحكمة : إعقل وتوكل ، بل حجبوا العقل وأوجبوا النقل ، وهل بمقدور المنسي والقنديل إنارة مصباح كهربائي والحد من التكاثر السكاني بقانون كما فعلت الصين وحددت سقف الإنجاب للأسرة بألاّ يتجاوز طفلين تحت طائلة العقوبة الجزائية ، نعم يستحيل ذلك في مجتمع مشبع بعقيدة المزيد من التكاثر والمزيد من الفقر والنتيجة الحتمية انتشار الجهل والبطالة والتخلف في كافة المجالات , ونمو طبقة الشيوخ وعلماء الدين بتجارة الفتاوى المربحة تمهيدا لإدخال الفقراء الجنة لتعويضهم عما عانوه من الفقر والجرمان على مبدأ تناكحوا تكاثروا ليكدسوا الثروات الطائلة ليتمتعوا بما ملكت إيمانهم في الحياة الدنيا ممتطين عجلة الديمقراطية بالمقلوب ليثبتوا بالانتخابات الحرّة النزيهة تمثيلهم الشعب المصري ولكن واقع الحال إن من انتخبهم لا يشكل سوى سبع 1/7 مجموع سكان مصر الذي يقارب التسعين مليون والذين أدلوا بأصواتهم ليفوز برئاسة الجمهورية ثلاثة عشر مليونا، أي أن الذي فاز لايمثل إلا جزءاً يسيرا من الشعب المصري مستغلين عجلة الديمقراطية الذي يغاير وبالعكس مفهوم الديمقراطية الحضارية برداء علماني عصري ليفوز الشخص المنتمي للوطن ويمثل الوطن بكل أطيافه بعلمانية رائعة وشاهدنا البارحة افتتاح الأولمبياد في بريطانيا ودهشنا لهذا الكم الهائل من العلم والتكنلوجيا المعتمد على العقل الحر غير المسير معتمدا على الليزر ، وليس على القنديل الذي طواه العالم بالنسيان ويحاول اليوم إضاءته المرسي والقنديل بخجل في عصر السرعة والذرة والإبهار...ولنغني معاً ضي القناديل والشارع الطويل فكرني ياحبيبي بالموعد الجميل بليالي سهرناها وسهرو القناديل ..؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,783,696
- ميرسي بوكو مسيو مرسي للديمقراطية التي ذكرتها مرة واحدة في خط ...
- تعليق أحمد العربي على مقال العربة الديمقراطية التي يقودها ال ...
- الديمقراطية العربية عربة يقودها العسكر وبجدارة,,,؟
- أهل الحنة والعقل...؟
- ثقافة الشعوب مرآة عاكسة ..؟
- المشكلة أنه علماني...؟
- العلمانية ثقافة إنسانية رائدة ...؟
- العلمانية تحترم الأديان ولا تجادل في العقائد لاستحالة توافق ...
- العلمانية لاتسمح لعضو برلماني أن يؤذن والجلسة منعقدة .
- القحط العربى...؟
- الديمقراطية العلمانية والدولة العصرية ...؟
- أشارت بطرف العين ...؟
- عري علياء وعري حواء...
- القوى اليسارية والنقابات العمالية
- العلمانية ميزان عدالة معاصرة ...؟
- في بعد العلمانية الإنساني تطفو العدالة بحق ..؟
- نصف آدم ونصف حواء ...؟
- جنة بلا جنس ...؟
- قيود الحرية ...؟
- الحرية ثقافة إنسانية مدنية رائدة ....؟


المزيد.....




- الأمير هاري يعترف بوجود توترات مع أخيه الأمير ويليام
- تركيا: انتهاء وقف إطلاق النار في شمال سوريا الثلاثاء.. ولا إ ...
- ترامب يعلن بقاء عدد -محدود- من القوات الأمريكية بسوريا قرب ح ...
- جامعة قطرية تبتكر برنامجا لتحليل الأخبار والوقاية من الدعاية ...
- نتنياهو يفشل للمرة الثانية في ستة أشهر في تشكيل حكومة إسرائي ...
- ترامب لفوكس نيوز: القتال في شمال سوريا "قتال بين طفلين ...
- الغارديان: -القوات الأمريكية تغادر سوريا تحت وابل من السباب- ...
- ترامب لفوكس نيوز: القتال في شمال سوريا "قتال بين طفلين ...
- الولايات المتحدة تناقش مع اليابان نشر صواريخ متوسطة المدى
- أسرع مقاتلة في العالم لا تجد عدوا في مجال عملها


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى حقي - مسيو مرسي يرسي على القنديل ..؟