أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - توضيحا لالتباس القصد زحام يرضي غرور المسؤولين














المزيد.....

توضيحا لالتباس القصد زحام يرضي غرور المسؤولين


عمار طلال

الحوار المتمدن-العدد: 3801 - 2012 / 7 / 27 - 02:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


توضيحا لالتباس القصد
زحام يرضي غرور المسؤولين

عمار طلال
الثقافة بفنها وادبها واعلامها واكاديميتها، افضل وسيط لايصال صوت اي بلد الى العالم.. للثقافة تأثير يعوض عن القوى الاقتصادية والعسكرية والسياسية، في استقطاب الرأي العالمي العام، للتضامن مع اي بلد في استحصال حقوقه.
الخطاب الجمالي ابلغ في محاورة الاخر من الخطاب الدبلوماسي، ولا تشمله العطالة، اذا ما تعطل الخطاب الدبلوماسي.
لكن ما يحصل هو ان الساسة في العراق، يغلقون ابواب مكاتبهم، دون الثقافة، مرحليا وستراتيجيا، من خلال غلق دفتي الدستور، من دون توصيف الثقافة وتأمين اركانها.
وبرغم الاهمال المتعمد للثقافة الحقيقية الخاضعة لخروقات التواطئ على حساب المستوى الابداعي الحق، الا انها استطاعت ايصال الصورة المثلى للعراق من خلال رسالة واعية تتحاور مع الآخر من ارفع المستويات الفكرية الحسنى.
الساسة يحصنون ابواب مكاتبهم، بالكتل الكونكريتية، من دون ان يعنوا بسلامة المواطن، في حين الثقافة تنفتح على نفسها والعالم، وفق حوار مرن اكسبها ذاتها والمحيط الكوني.. كسبا لكليهما.
الاديب والفنان والاعلامي والاستاذ الجامعي والرياضي والكاسب والموظف البسيط، وحدهم يعنون بسلامة العراق، ونشر الصورة الجميلة عن تدفق الحياة التي تنعش الشارع العراقي، الى العالم في حوار يملأ القرية الكونية بالنداء:
- يا سامعين الصوت.
بينما السياسي يكتفي بالتواري خلف المصدات الكونكريتية الجاثية على صدر المدينة، ويتنقل.. يسير وهو محمي بالسيارات المصفحة، تفتح امام موكبه الشوارع المكتظة بالزحامات...
زحامات تنغص حياة المواطن وترضي غرور المسؤول؛ بفض بكارة الشارع، ضماناً لرفاهه، كي يتفرغ للصراع على مزيد من المكاسب، بينما الاقتصاد متوقف.. لا معمل يشتغل ولا ماكينة تدور ولا مزرعة تعطي ثمرا.
اقتصاد البلد قائم على مبدأ من اليد الى الفم.. نبيع نفطاً، ونأكل الفضلة الفالتة من فساد المسؤولين المتفرغين لافتعال المشاكل مع نظرائهم من السياسيين، تسابقا على مغانم اكبر من تلك المتحققة بين ايديهم، مهما عظم شأنها؛ فشهوة المال لم ترتوِ لدى الساسة العراقيين، برغم المال الخرافي الوفير الهاطل عليهم من شلالات جوع العراقيين.
كل هذه التداخلات بعثت رسالة سيئة المضمون عن العراق.. صورة مشوشة، تسيء للعراق، ما جعل الخطاب الجمالي يمد جسرا من قصائد وقصص ولوحات ومنحوتات ومعزوفات موسيقية ومسرحيات ومعارض فوتوغرافية ومعارض للكتب ورسائل واطاريح جامعية، تتواصل مع العالم، للافصاح عن صورة العراق الحقيقية.. التي توضح التباس المقاصد المتداخلة.
برهنت الثقافة العراقية على ان شعب الرافدين متحضر، في حين فعلت السياسة.. سابقا ولاحقا.. المستحيل لتعطي صورة شوهاء عن شعب همجي والغ بالدم كالذئب المسعور، لا يهدأ الا اذا ارتشف هابيل دم اخيه قابيل...
تصورات عطلت المستثمرين عن غرس الخير في خصوبة السوق العراقية، وحرمت البلاد والعباد من فرص الارتقاء باوضاع مالية متدهورة، بالامكان معالجتها بعصا سحرية، لو احسنت الدوائر السياسية من داخل وخارج العملية السياسية، نقل التصور الامثل عن البلد.. وهو بلد مثالي بالفعل، لكن مع الاسف كل ينكل بالآخر، لمصالح شخصية وفئوية، على حساب حقيقة العراق وحق شعبه بالرفاه.
كسرت الثقافة طوق الاحتقانات السياسية وفتتت العقد، ناقلة التصور الانموذجي الجميل عن العراق، لانها مخلصة لذاتها العراقية، فهل يتعلم الساسة من الجماليين كيف يحبون الصفاء الالهي ويصبون اليه!؟
اتمنى ان يسمحوا باعادة الكهرباء، ولا يعيقوا جهد الحكومة على طريق اعادتها بقصد الا يجير المنجز للمالكي امام الشعب، وهنا تصبح الغيرة والحسد والحقد السياسي، اهم لديهم من سعادة الشعب.. مع الاسف.
في الميادين الجمالية لا توجد مثل هكذا احقاد، انما يأخذ كل مبدع حقه من الغرور الجميل والنرجسية الساحرة، بقدر ما غازل ذائقة الوطن والناس، مرددا بحب انساني للعراق:
اي والله عالي بيتنا وسورة ضوة وقناديل...
يغنيها بصوت عراقي اصيل يطرب له العالم قاطبة، حتى من لا يجيد اللغة العربية، يفقه المعنى بروحه، فالجمال يسري رعشةً عاطفيةً قاموسها الذوق والشعور والصفاء الالهي الذي يعجز الساسة عن تحسسه داخل ذواتهم، مثلما افلحنا نحن الحالمون بالتركيز على نقطة الصفاء الالهي في ذواتنا؛ فصارت الدنيا كلها من حولنا.. جنة.. ريح وريحلن وطيب مقام.
اقول هذا وانا المس جدية دولة رئيس الوزراء نوري المالكي وجهده الحقيقي في تأمين الخدمات والرفاه والكرامة للعراقيين، في حين الغرماء السياسيين يحولون دون ذلك؛ لذا ادعو دولته لأستيزار الحالمين الجماليين لتحقيق يوتوبيا عراقية، بدل الساسة والمحاصصة والاستحقاقات الانتخابية ولعبة المشاطرة و(المغالب) الذي لن يبقِ حجراً على حجرٍ في العراق.
جرب الادباء والفنانين والاعلاميين والاكاديميين، ولن تخسر اكثر من الخسارات التي الحقها الساسة بالعراق.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,299,875
- هل تصوم السياسة في رمضان
- رجال اكبر من المناصب
- 23 آب 1921 عيدا وطنيا للعراق
- لي الحقائق والانعطاف بالبديهيات
- لا يخفون فسادهم انما يخرسون الافواه المعترضة
- ضرغام هاشم الموصلي الذي استشهد دفاعا عن الجنوب
- تصدع الموقف وانقلب السحر على العراق
- اليوم الموسوي
- هذا امردبر بليل


المزيد.....




- إليزابيث وارن تدعو النواب الأمريكيين إلى بدء إجراءات -عزل- ت ...
- سيناتورة أمريكية تدعو لبدء إجراءات إقصاء ترامب
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- فرنسا تحذر من أعمال شغب أثناء احتجاجات "السترات الصفراء ...
- ماهي الأسباب الحقيقية وراء تفاقم أزمة الوقود في سوريا؟
- الحكم على أمريكي وزوجته بالسجن مدى الحياة لتعذيبهما أبنائهما ...
- كيف أشار تقرير مولر إلى ولي عهد أبو ظبي؟
- ناشط مدني تونسي: شعب القرم قرر مصيره وهذا من حقه
- نائب رئيس الوزراء الروسي يلتقي الأسد في دمشق


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمار طلال - توضيحا لالتباس القصد زحام يرضي غرور المسؤولين