أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - هل كان للقوه دور في الدعوه الى عبادة الله 1















المزيد.....

هل كان للقوه دور في الدعوه الى عبادة الله 1


عبد الحكيم عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 3799 - 2012 / 7 / 25 - 18:19
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السلام عليكم ورحمة الله:يشاع عن الاسلام انه انتشر بالقوة الاجباريه بمعنى استخدام قوة السلاح طبعا التقليديه وهي السيف والغريب في الامر ان مذهب من مذاهب المسلمين يتبنى هذا الطرح بعدما كان يتبنى هذا الطرح غير المسلمين وجاء هذا التبني من طائفة من المسلمين وخاصة في بداية تسعينيات القرن الماضي مستدلين بذالك على عدد من آيات الله التي وردت في القرآن الكريم ومنها آيات القتال وخاصة الايه 5 من سورة التوبه/بسم الله الرحمن الرحيم: سورة التوبة الاية 5
فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ
وايضا استنادا الى احاديث نسبت الى النبي صلى الله عليه وسلم ومنها
بعثت بين يدي الساعة بالسيف ، حتى يعبد الله تعالى وحده لا شريك له ، و جعل رزقي تحت ظل رمحي ، وجعل الذل و الصغار على من خالف أمري ، و من تشبه بقوم فهو منهم
أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله
وقبل ان اتناول هل ان الاسلام انتشر بالقوه الاجباريه ام انه انتشر بالدعوة بالتي هي احسن وبالترغيب والاقناع سوف اسرد الاسلوب الذي ارتضاه الله لنفسه اسلوب الدعوة الى عبادته باالدعوة بالتي هي احسن والذي سارعليه كافة الرسل والانبياء الذين كلفهم بالدعوة الى عبادته والايمان بوحدانيته ومن الانبياء والرسل الذين ذكرهم لنا في كتابه العزيز القرآن الكريم
أرسل الله جل وعلا الرسل والأنبياء إلى بني البشر , ومنهم من كان يُرسل إلى قرى أو مدن محددة بعينها ومنهم من أرسل إلى الناس كافة, ومنهم من قص الله علينا قصصهم ومنهم من لم يقصص , وكانت غايته جل وعلا ان لا يدعي أحدا من بني البشر انه لم يأتيه مبشرا ونذيرا وأيضا حتى لا يعذب احد بدون ان تلقى عليه الحجة وكما ورد في الاية 165 من سورة النساء بسم الله الرحمن الرحيم: { رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزاً حَكِيماً } النساء165 وأيضا في الاية 15 من سورة الإسراء بسم الله الرحمن الرحيم: { مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً } الإسراء15وعندما كان يخاطب الله جل وعلا على لسان أنبياءه كان يخص أهل العقل بخطابه ولم يكن جل وعلا يخاطب من عطلوا عقولهم أو من ليس لهم عقول يفقهون بها أو من كانت عقولهم جوفاء أو كانت عليها اكنة أو من رهنوا عقولهم للغير , فهل ورد فيما اخبرنا الله جل وعلا ان الرسل الذين بعثهم كانوا الو قوة أو هل كانت لهم قوة تعينهم في إجبار الناس المنحرفين على اعتناق الدين الذي دعا إليه الرسل , اقصد هنا القوة المحسوسة كقوة السيف أو غيرها من أدوات القوة كالرماح والدروع والنبال . ولو طالعنا ما ورد في قصص الأنبياء عليهم السلام والتي وردت في القرآن الكريم لوجدنا انه لا اشارة إلى وجود مثل تلك القوة المحسوسة قد رافقت الرسل عليهم السلام في الدعوة إلى الله. وسأبدأ بقصة النبي نوح عليه السلام وكما وردت في الآية القرآنية 14 من سورة العنكبوت بسم الله الرحمن الرحيم: { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ } العنكبوت 14.

فعجز عليه السلام عن هدايتهم ولم يؤمن معه الا قليل .

ودعا عليهم السلام وكما ورد في الاية 26 من سورة نوح بسم الله الرحمن الرحيم : { وَقَالَ نُوحٌ رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّاراً } نوح 26. فهل هذا الدعاء يدل على أي نوع من القوة كانت بحوزته . وأما النبي إبراهيم عليه السلام فلم يرد عنه انه امتلك أي قوة في الدعوة إلى الله والآية التالية 24 من سورة العنكبوت توضح ذلك بجلاء بسم الله الرحمن الرحيم : { فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا اقْتُلُوهُ أَوْ حَرِّقُوهُ فَأَنجَاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } العنكبوت24فهل يلقى في النار من معه القوة .
وأما قصة النبي لوط عليه السلام فلم يستطع حماية ضيفيه الملكين اللذين أرسلهما الله إلى المدينة الظالم أهلها رغم انه لا يعلم أنهم مرسلين من الله حتى قال لهم خذوا بناتي هن اطهر لكم فلم تكن له قوة يحمي بها نفسه فهل من يمتلق القوه يضحي ببناته كي يفسقوا بهن فكيف بضيفية وكيف بالدعوة إلى الله وما دعاءه الذي دعا به على اثر تلك الحادثة وكما جاء في الاية 8 من سورة هود بسم الله الرحمن الرحيم : { قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ } هود 80 . فهل من يرسل بقوة يدعوا بهكذا دعاء مافيه الا دليل على الضعف والخوار فاين القوة التي ارسل بها اذا كان الله يريد ان يدعى لعبادته بالقوه

في طرح ما تقدم يتضح لنا انه لم يكن للقوة دور في الدعوة إلى الله بل هي كانت دعوة تعتمد مبدأ الإقناع بالرحمة وبالموعظة الحسنة . فكما قدمت لنا كل قصص الانبياء والرسل انهم كانوا ضعاف في قومهم ومستضعفين وكثيرا ما كان يسخر منهم ويستهزأ بهم وكثيرا منهم هدد بالقتل والطرد كالنبي شعيب ومنهم من قتل وشق بالمناشير كالنبي يحيى ومنهم من صلب وهو حي حتى الموت ومنهم النبي عيسى وماذكر انهم ارسلت معهم قوه لاستخدامها كالسيف ولاحتى العصا والتي تعتبر اقل ادوات القوه اما بالنسبة لعصى موسى فهي من معدات الرعي لانه عمل في رعي الاغنام ولم ترسل معه بدليل استفسار الله من موسى عنها في الايه: قال هي عصاي أتوكأ عليها وأهش بها على غنمي ولي فيها مآرب أخرى/ واسلوب الدعوة الى عبادة الله بالتي هي احسن ماتغير في كل الرسالات التي كلف بها الله البشر للدعوة الى عبادته اذا علمنا ان اعداد الرسل والانبياء فاق المئة الف واكثر وكلهم كانت دعوتهم الى عبادةالله
بالتي هي احسن وبدون استخدام لاي وسيله من وسائل القوه
فهل يكون الرسول محمد بدعا من الرسل
أما بخصوص القوة هل تغير أو تثبت العقيده في النفوس ؟ .

سوف استدل ان القوة مهما كانت عظمتها لن تستطيع تغير أو تثبت العقيدة بالقوة وسأستدل بقصص من القرآن لأنه الأوثق والأدق , فيما يلي أبين قصة السحرة الذين امنوا .

وهنا اطرح تساءل هو هل ان للقوة القدرة على ترسيخ العقيدة في أذهان الناس أو لها القدرة على تغير عقيدتهم وسوف أجيب عن هذا التساؤل من كتاب الله جل وعلا الذي بعث به نبينا صلى الله عليه وسلم لانه اصدق الكتب وبه الحجة الدامغة التي لا يمكن لعاقل الا الإذعان لها واما غير العاقل او الذي رهن عقله للغير لن يؤمن وأنا لست بصدد توجيه ما اكتب لهؤلاء ولكن اكتب لأولي الألباب وسوف ابدأ بقصة السحرة الذين امنوا بر ب موسى عليه السلام رغم ان فرعون هددهم بالقتل وبالصلب على جذوع الأشجار وان تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف وهم أحياء فأي بطش بعد هذا البطش وأي قوة بعد هذه القوة وكما ورد في الآية الكريمة123 من سورة والاية124 من سورة الأعراف بسم الله الرحمن الرحيم: { قَالَ فِرْعَوْنُ آَمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آَذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ * لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ } فما كان ردهم وتحت هذا الإجبار الذي ما بعده إجبار وبعد هذه القوة التي ما بعدها قوة إلا ان قالوا وكما ورد في الاية القرآنيه126 من ذات السورة بسم الله الرحمن الرحيم: { وَمَا تَنْقِمُ مِنَّا إِلَّا أَنْ آَمَنَّا بِآَيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءَتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126) } وأما القصة الثانية فهي قصة أصحاب الأخدود وهذه القصة معروفه للجميع ولكن سوف أورد نهاية هذه القصة وفيها ان الحاكم الظالم للمدينة التي حصلت فيها تلك القصة, ان بعض الناس امن بالله فأمر الحاكم الكافر بحفر أخدود عظيم وجمع به من الحطب وأشعل نارا عظيمة وبدأ يلقي فيها من لا يعود إلى عبادتهم الشركية ولا يترك عبادة الله وكان من ضمن من آمن أم وابنها فلما رموهما في النار خشيت على ابنها الصبي وأرادت ان تتراجع عن إيمانها فمال إليها ابنها الصبي وهمس في أذنها يا أم اصبري فأنت على الحق فثبتت على الإيمان بالله وألقيت في النار ولم تتراجع عما آمنت به وكما في الآيتين 8,4 من سورة البروج بسم الله الرحمن الرحيم: { قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) } فهل منعهم الموت بأبشع ميتة من الثبات على ما آمنوا به ولا أريد ان أطيل عليكم لان الإطالة تورث الملل ولو أردت لكتبت في هذا المجلدات ليس من باب التكبر ولكن استنادا إلى مقولة خير الكلام ما قل ودل وانهي مقالتي بما حصل مع الصحابي الجليل عمار بن ياسر رضي الله عنه وعن أبويه الذين كانوا أول شهداء الثبات على العقيدة وانه رضي الله عنه عندما لقي الرسول صلى الله عليه وسلم قال له عليه الصلاة والسلام ما وراءك , قال شر يا رسول الله, والله ما تركت حتى نلت منك أي ما تركوا التعذيب عنه حتى ذكر دينه بسوء وذكر آلهتهم بخير يعني مشركي قريش قال له الرسول صلى الله عليه وسلم:فكيف تجدك يعني كيف تجد نفسك قال مطمئن بالإيمان, قال له الرسول صلى الله عليه وسلم فان عادوا فعد .

يعني هذا تصريح من الإسلام لمن يتعرض منا للعذاب فوق قدرة التحمل فانه لا بأس بالكفر باللسان للتخلص من الأذى المفرط وكما قال الله جل وعلى في الاية106 من سورة النحل بسم الله الرحمن الرحيم: { مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } .أتمنى ان يكون في ما ذكرت كفاية لكي نوقن ان الإسلام لم ينتشر بالقوة ولا بالإكراه ولا بالإجبار ولا بقوة السلاح وعلينا نحن المسلمون ان لا نروج لهذه الفكرة المعادية للإسلام والتي تسعى الكثير من القوى المعادية للإسلام الإيحاء بان الإسلام انتشر بالقوة وان نفصل بين الفتوحات الإسلامية وبين الدعوة إلى الله لان الفتوحات كانت غايتها حماية حياض الدولة الإسلامية وحماية الدعاة إلى الله من بطش أعداء الدين ألتقيكم في الجزء الثاني ان شاء الله والسلام عليكم ورحمة الله





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,262,456
- لو كانت دياناتهم تحثهم على الكراهية والقتل ماذا كانوا سيفعلو ...
- المفروض ان نتناول تاريخنا اليوم, اما اذا اردنا ان نتناول الت ...
- ملحد ومنكر لله
- لوكانت داينتهم تحثهم على الكراهية والقتل ماذاكانوا سيفعلون؟1
- من الذي يتحكم بكل هذا ياأصحاب العقول الفذه والنيره اخبروني
- اجابات على تساؤلات الاخ نيسان
- اثبات عدم صحة نظرية التطور الداروينيه علميا
- هل توقفت نظرية التطور
- اهم شيئ لديهم النصوص ولا يبالون بمن يقتل
- هذه ادلتي على وجود الله
- التحول من عقيده الى اخرى ليست بالبساطة التي يتصورها البعض
- ساعدوني حتى اصبح ملحدا
- بين نبوءة القديس شربل ونبوءة معركة هربجدون
- مقترح لتحاشي التدخل الدولي العسكري(ولوقف الدمار ونزيف الدم ف ...
- من المستحيل ان تحدث الحرائق مالم تكتمل عناصر مثلث الاحتراق و ...
- هل يريدونها حارة كل مين ايدو ألو
- حتى نقضي على الارهاب
- للنظر ماحدث لبني قريظه من زاويه اخرى
- الوقائع على ارض الواقع تنفي ان الاسلام دين لايقبل الاخر وتنف ...
- أثبات ان النصوص القرآنيه ليس لها تأثير في بث الكراهيه وليست ...


المزيد.....




- تكسير عشرات الصلبان والشواهد في مقبرة مسيحية قرب القدس
- بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إ ...
- بالصور.. الاعتداء على حرمة مقبرة مسيحية غربي القدس
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- -الدولة الإسلامية- أعادت تأسيس جيش من 30 ألف مقاتل
- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد
- إدلب... -جبهة النصرة- الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الحكيم عثمان - هل كان للقوه دور في الدعوه الى عبادة الله 1