أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عبد الكريم عليان - نتائج الثانوية العامة 2012 تحت المجهر















المزيد.....

نتائج الثانوية العامة 2012 تحت المجهر


عبد الكريم عليان
الحوار المتمدن-العدد: 3797 - 2012 / 7 / 23 - 23:44
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


نتائج الثانوية العامة 2012 تحت المجهر

كالعادة كما في كل عام حالما تصدر نتيجة الثانوية العامة في غزة، تزغرد أمهات الناجحين والمتفوقين، على اعتبار أن نجاح أبنائهن وبناتهن هو من صنيعهن، وتنفق محلات بيع الحلوى ما قد حضّرته من حلويات لهذه المناسبة.. ولعلع الرصاص في أحياء غزة ولا ندري إن كان قد توفي أحد جراء الرصاص الطائش، بل تناقلت الناس خبر موت مواطن في غزة، كما في العام المنصرم إذ قتلت متفوقة من رصاص أخيها الذي أطلقه فرحا لها.. لكن حكومة حماس لم تؤكد ذلك.. لكي توهم الرأي العام بوجود انضباط شديد.. وبدأت الصحافة والتلفزيونات بنشر التقارير عن المتفوقين وأسرهم، وكذلك يزيد الاهتمام بالفئة المتفوقة؛ فتنهال عليهم المكرمات الرئاسية والمنح الجامعية، للعشر الأوائل، لم نسمع أي اهتمام من أي جهة بالنسبة للفئة الراسبة والتي تخلفت عن النجاح، أو كما يقولون : ( لم يحالفهم الحظ ! ) وكأن هؤلاء لم تشكلهم الظروف التي نعرفها ، ولم تتأثر بما يجري في محيطها.. وأن الجهاز التعليمي الذي يديره السياسيون المنقسمون غير مسئولين عن هذا الفشل الذريع..؟ في الدول المتقدمة، نعم ! يهتمون بالفئة المتقدمة لكنهم يهتمون أكثر بالفئة المتأخرة أيضا، ويحكمون على نتيجة الامتحان بأن الجهاز التعليمي والجهاز الحكومي كله مسئولا عن النتيجة ! وإذا ما ظهرت النسبة بأن الناجحين كانوا 50 % مثلا؛ فهذا يعني أن الجهاز التعليمي لم يقم بواجبه بقدر 50% أيضا، ويجب تشديد الرقابة علية وزيادة ميزانيته بشكل يضمن تحسين قدرته على العمل..

يبدو أن القائمين على الامتحانات لم يكن لديهم فلسفة التقويم لعملهم وكل همهم هو فرز أبنائنا وتصنيفهم بما يروق لهم ويتلذذون بخراب المجتمع وعدم الاكتراث بالنتائج المدمرة لعملهم.. وهنا نذكر : بأن وظائف القياس (الامتحان) لم تعد مقصورة على تحديد الدرجات وتكوين الأحكام الخاصة بالترفيع والترسيب، وإنما أصبحت بالإضافة لذلك وسيلة تهدف للحصول على المعلومات ومعالجتها بقصد تحسين عمليات التعلم والتعليم، وهي تستند إلى أكبر قدر من البيانات يمكن توفيرها عن الأفراد، وهي وسائل ضبط لنوعية العملية التربوية بحيث يتم الحكم في نهاية كل مرحلة على ما إذا كانت تلك فعالة، ولا مانع من الاستمرار بها، أو أنها تحتاج إلى إيقاف أو تعديل بالإضافة إلى أنها وسائل تساعد على التعرف على ما إذا كانت الأبدال المختلفة للممارسات التربوية فعالة أم لا في تحقيق الأهداف والغايات التربوية المنشودة .. وكذلك تؤكد نظريات القياس والتقويم بأن الامتحانات التحريرية بالطريقة التقليدية القائمة لدينا، ومهما كانت درجة دقتها وصدقها؛ فلا يمكنها قياس قدرات الطلاب بدرجة لا تزيد عن 70%. لا توجد هناك أداة قياس تعطي نتائج أو قياسات دقيقة بشكل مطلق، وفي العادة تكون نتائج القياس تقريبية تعتمد في دقتها على دقة أدوات القياس المستخدمة. وكذلك أن مجرد النجاح في الثانوية لا يعني ضمان النجاح في الدراسة الجامعية.. (ثورانديك، روبرت، هيجن، اليزابيث: القياس والتقويم في علم النفس والتربية، ترجمة: كيلاني، عبدالله، عدس، عبد الرحمن، مركز الكتب الأردني، عمان:1984).

على كل حال كما عودنا قرائنا والمسئولين وأصحاب الرأي بتحليل وتقويم علمي مختصر لنتائج الثانوية العامة لكي تكون الصورة شاملة واضحة دون غش أو خداع، وقبل البدء بعرض النتائج وتحليلها نشير إلى صعوبة الحصول على البيانات المطلوبة لعملية التحليل، وكأنه مقصودا ذلك من وزارة التربية والتعليم، أو أن الجهاز التعليمي مهلهل ولا يعمل بالشكل الصحيح، وفي كلا الحالتين مطلوب تغيير جذري للهيكل التعليمي لا يغش نفسه ويغش مجتمعه ويعمل على إصلاح التعليم، منهاجا وأنشطة، تلائم ظروف مجتمعنا ومتطلباته العصرية والمستقبلية.. وتجدر الإشارة أيضا أن هذا التقييم يقتصر على نتائج الثانوية في غزة دون الضفة الغربية، وذلك لمعرفتنا ومعايشتنا لظروف غزة على أمل أن يحذو حذونا أحدهم من الضفة.. ومن السمات البارزة التي أثرت وتؤثر في حياة الطالب لهذا العام كان أولها استمرار انقطاع الكهرباء لفترات طويلة وصلت في معظم الأيام لستة عشر ساعة طيلة العام المنصرم، ثانيها الانقسام السياسي وما ألحقه من ظروف نفسية وأمنية قاسية لمعظم أهالي غزة، وكذلك الظروف الاقتصادية السيئة لمعظم سكان غزة إذ تعدت نسبة الفقر السبعين في المائة، مما كان له بالغ الأثر على توفير الظروف الملائمة للدراسة، ومن المؤكد أن هناك ظروفا خاصة بكل طالب أثرت على حياته الدراسية، ومع ذلك كانت ظاهرة الدروس الخصوصية بارزة أكثر مما مضى، وهو مؤشر خطير يعكس مدى الخلل في أداء المدرسة وبرامجها.. أما أهم ما ميز الامتحانات وظروف إجرائها لهذا العام كانت زيادة ملموسة في نسبة طلبة الدراسات الخاصة، ويعزى ذلك إلى التحاق عدد كبير من كبار السن خصوصا من الموظفين والعسكريين في حكومة حماس لتحسين مستوياتهم وترقياتهم، وزاد من ذلك ما نشر مؤخرا عن تغيير في نظام الامتحانات والتعليم في السنة القادمة، وعرف عن وجود لجان خاصة لبعض القيادات في محافظات غزة مما أثارت كثير من الاستهجان والشبهات حول تلك اللجان؟! ولهذا السبب لم تنشر أسماء الناجحين لهذا العام واكتفي بنشر أرقام الجلوس في غزة فقط ! بينما نشرت الأسماء في الضفة الغربية كاملة، من ناحية أخرى نشرت بعض المواقع الإخبارية عن وجود أخطاء في أسئلة الامتحان منذ اليوم الأول مما يفسر ضعف أهلية واضعي الأسئلة، وعدم التزامهم بجدول المواصفات والمقاييس العلمية..

بلغ عدد المتقدمين لامتحان الثانوية العامة في غزة هذا العام ما مجموعه 37506 طالبا وطالبة موزعين على كافة الفروع في كافة محافظات غزة، تقدم منهم للفرع العلمي 6398 طالبا ، والعلوم الإنسانية 30728 طالبا، وباقي العلوم (الاقتصاد المنزلي، العلوم التجارية، الزراعية، والصناعية) بلغوا 380 طالبا فقط ! من هذا التوزيع يمكننا ملاحظة الخلل الكبير الذي لحق بالجهاز التعليمي، وعدم ربطه بالحياة العامة؛ إذ كيف نفهم تحول طلبتنا من الأقسام العلمية والمهنية المهمة والضرورية لتنمية المجتمع، والمطلوبة لسوق العمل إلى العلوم الإنسانية التي يكتظ بها مجتمعنا؟؟ هل السبب هو في المنهاج؟ أم في المدرسة؟ مهما كان السبب؛ فمن الواضح أن الحياة التعليمية والجامعية تعيش في فوضى عارمة بدون تخطيط واستراتيجيات تعمل على إشباع حاجات ورغبات مجتمعنا..

لقد نجح في الامتحان ما مجموعه 21839 في كافة الفروع أي ما نسبته 58.22 % وهي نسبة لا تختلف كثيرا عن السنوات الثلاث الماضية كما هو مبين في الجدول التالي:

السنة 2008 2009 2010 2011 2012
نسبة النجاح العامة 52.19% 49.70% 54.67% 54.14% 58.22%
في العلوم الإنسانية 54.78% 46.60% 49.77% 50.22% 53.75%
في الفرع العلمي 74.3% 72.38% 78.06% 72.33% 77.96%

ظهرت نسبة الناجحين للعام الحالي بزيادة ملحوظة مقارنة بالسنوات الأربعة الأخيرة، ويرجع ذلك إلى الترفيع الآلي لعدد كبير من الذين لم يتخطوا نسبة النجاح حيث سيظهر ذلك لاحقا في ازدياد الفئة الضعيفة من الطلاب في العلوم الإنسانية، إلا أن ذلك لا يعتبر تغيير جوهري في الحياة التعليمية؛ مما يدل على أن الجهاز التعليمي غير معني بتقويم العملية التعليمية، ولم يجتهد في عمل برامج وأنشطة تساهم في تحسين مستويات التعليم لدى أبنائنا، وقد يكون مرد ذلك إلى ظروف الانقسام السياسي الذي يعيشه شعبنا للسنة السادسة على التوالي، والذي انعكس بشكل واضح على مجمل أنشطة المجتمع المختلفة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، لكن ذلك لا يعني من المحاسبة والمتابعة من الجهات العليا في السلطة التنفيذية والتشريعية..

كي نقوم بتحليل دقيق للنتائج، قمنا بتصنيف الناجحين إلى فئات هي: الفئة الضعيفة والتي حصلت على معدل نجاح يتراوح بين 50 درجة إلى أقل من 60 درجة، والفئة المتوسطة والتي حصلت على معدل يتراوح ما بين 60 إلى أقل من 70، وكذلك فئة الجيدة ما بين 70 إلى أقل من 80 درجة، والفئة جيدة جدا ما بين 80 إلى أقل من 90 درجة، والفئة الممتازة ما بين 90 إلى أقل من 100 درجة، وظهرت النتائج كما هي في الجدول التالي:



الفئة ضعيف متوسط جيد جيد جدا ممتاز
(50 ≤ 60) (60 ≤ 70) (70 ≤ 80) (80 ≤ 90) (90 ≤ 100)
الفرع العلمي النسبة المئوية 4.67% 18.01% 24.01 % 28.58% 24.73%
4988 عدد الناجحين 233 898 1197 1426 1234
العلوم الإنسانية النسبة المئوية 42.34% 23.19% 16.11% 12.01% 6.32%
16518 عدد الناجحين 6999 3831 2661 1983 1044

إذا ما نظرنا للفئات كما حصل عليها الطلبة الناجحون في فرع العلوم الإنسانية بمحافظات غزة سنجد الفئة الأكبر هي الفئة الضعيفة حيث بلغت نسبتهم 42.24.% من الطلبة الناجحين وبلغ عددهم 6999 طالبا، وإذا ما أضفنا عليهم الفئة الضعيفة للفرع العلمي سيصبح عددهم 7232 وحيث أن هؤلاء لا تمكنهم درجاتهم من دخول الجامعة لأن قانون القبول في الجامعات هو 60 درجة فما فوق وفي جامعات الضفة 65 درجة، وبالتالي يرتفع عدد الراسبين في غزة إلى 22899 طالبا من أصل 37506 طالبا أي ما نسبته 61.05% ( راسبين ) من مجمل الطلبة، وبهذا تكون النسبة الحقيقية للنجاح في غزة هي: 38.94% . وبهذا هي لا تختلف عن السنوات السابقة، بل كانت متشابه تماما لها.. إذن لماذا يوهمنا وزير التعليم في غزة بأن نتيجة الثانوية العامة مفخرة للشعب الفلسطيني وأعرب عن رضاه من مستوى الطلبة وأدائهم، واعتبرها مميزة عن السنوات السابقة..؟؟ ـ حسب افتتاحية جريدة فلسطين الحمساوية في ملحق النتائج بتاريخ 19تموز الجاري.

تصريح الوزير يوهمنا بأن الأمور في غزة تسير بأفضل ما يرام، وهنا نوجه أسئلتنا للجنة التربية في المجلس التشريعي باعتبارها السلطة العليا، وباعتبارها الجهة المراقبة لجهاز التربية والتعليم بعيدا عن المناكفات السياسية خصوصا أن هذا الأمر يخص أبنائنا ومستقبل هذا الشعب؟؟ يا لجنة التربية ! إن نتيجة الثانوية العامة هي نتيجة للجهاز التعليمي برمته.. هي تقويم للمدرسة قبل الطالب، هي عملية تراكمية من الصف الأول إلى الصف الثاني عشر..؟ أي نظام تعليمي هذا الذي يصل بأبنائنا ومجتمعنا إلى هذه الحالة..؟! لماذا بقيت الامتحانات مواقف للخوف والريبة إلى حد الإرهاب؟؟ هذا يقودنا للتساؤل مرة أخرى لماذا تغير المنهاج الفلسطيني إلى منهاج حديث يلاءم الحياة التي نعيشها، لكن النظام التعليمي ومفاهيمه لم تتغير بعد..؟ تغير المنهاج ولم تتغير البرامج والأنشطة والنظام لتلاءم هذا المنهاج.. والأفظع من ذلك كله أن معظم المعلمين والمشرفين لم تتغير مفاهيمهم وفق المنهاج الحديث، فهم ما زالوا يعلمون أبنائنا وفق الطريقة البنكية في تلقين المعلومات وتحصيل المعرفة، ولم تصبح بعد الامتحانات مواقف تعليمية للطالب، ولا تقويمية للمدرسة والجهاز التعليمي...

نعود إلى النتائج كما ظهرت في قسم العلوم الإنسانية فجاءت الفئة الضعيفة هي الأكبر، ومن ثم المتوسطة، فالجيدة والجيدة جدا وأخيرا الفئة الممتازة التي جاءت بنسبة غير مقبولة باعتبار أن هذه الفئة هي فئة العباقرة ويجب أن لا تزيد عن 2.5% من الناجحين في أي مجتمع كان، وإن ظهرت لدينا بزيادة نسبتها 3.5% وتعتبر زيادة كبيرة لمجتمع مثل مجتمعنا.. لكن التوزيع غير طبيعي في النتيجة التي ظهرت مختلة تماما، وعلينا أن نتساءل لماذا كانت الفئة الضعيفة كبيرة جدا؟؟ هل هو ناتج عن ترفيع آلي للراسبين الذين حصلوا على درجات أقل من 50% فتضخمت هذه الفئة بدرجة كبيرة؟؟ أم أن الامتحانات ليست موضوعية، وغير دقيقة، أم أن هناك خلل كبير في تصحيح إجابات الطلبة.. هذا ما يمكن أن يجيب عليه المشرفون المسئولون عن التصحيح والنتائج.. وليس أمامنا إلا أن نقول: أن الامتحانات لا تتصف بالصدق والثبات، وبالتالي لا يمكننا أن نمنح الثقة لكل العاملين في الجهاز التربوي.. لو كانت النتيجة قريبة من التوزيع الطبيعي والفروق الفردية لظهرت النتيجة بشكل متزن حيث تتقارب الفئة الضعيفة مع الفئة الممتازة بنسبة لا تزيد عن 3% لكل فئة لترتفع بالتدريج حيث تقابل الفئة المتوسطة فئة الجيدة جدا لتبقى الفئة الأكبر هي فئة الجيدة وتحوز على العدد الأكبر من الناجحين..

أما نتائج الفرع العلمي فظهرت بشكل معاكس لفرع العلوم الإنسانية، إذ حازت الفئة الممتازة والتي يفترض فيها أن تكون فئة العباقرة على نسبة 24.73% من عدد الطلبة الناجحين، وهذا لم يحصل في أي دولة من دول العالم التي لا تزيد فيها هذه الفئة كما ذكرنا عن 2.5%. إذن كيف خرجت هذه النسبة لدينا ؟؟ مرة أخرى نقول إن الامتحانات لا تتصف بالصدق والثبات، وكذلك النتيجة قد تكون تغيرت عن الحقيقة ولعبوا فيها كما يحصل كل عام، ويمكن تفسير ذلك بما يلي: نعرف أن وزارة التربية والتعليم ستعمل على رفع نسبة الناجحين في المواد التي سيكون فيها نسبة الرسوب عالية حتى تخفف من الصدمة المتوقعة في نسبة الرسوب إذا كانت عالية، والطريقة التي يتبعونها في الترفيع هي : يتم إضافة عدد من الدرجات للراسبين، ويتم تحديدها بناء على عدد الراسبين والذين يرغب بترفيعهم، ولو افترضنا أن الراسبين في الفيزياء مثلا 50 % من الطلبة وترغب الوزارة بترفيع 20 % منهم؛ فسوف تقيس أدنى درجة من الـ 20 % وتحسب كمية الدرجات اللازمة للنجاح، ونفرض أنها تحتاج إلى 15 درجة للنجاح فيتم إضافة 15 درجة لكل من هو أقل من خمسين وحتى من هو حاصل على 70 درجة مثلا وأحيانا لمن هو حاصل على 85 درجة كما عملت بذلك في سنوات سابقة؛ فهل هذه هي الطريقة الصحيحة في ترفيع هؤلاء؟! إن هذه الطريقة تخل كثيرا بالميزان، وتظلم كثيرا من الطلبة المتفوقين لأنهم سيحرمون من الدرجات الـ 15 التي تم إضافتها لعدد كبير من الطلبة، وسوف نجد الطلبة ممن هم في الفئة الوسطى سينتقلون إلى الفئة الممتازة بما لا يستحقون، ومن هنا تظهر نتائج عالية في الفئة الممتازة والفئة التي تليها في الترتيب.. إن ذلك لا يجوز في علم القياس، ولا يمكننا عمل تقييم لهكذا نتائج، من هنا يبدو أن وزارة التربية لا تقوم بعمل تقييم شامل للعملية التعليمية وخاصة للمرحلة الثانوية ؟! وهذا يدل على الفوضى والتخبط في العمل .. وإذا ما أردنا تأكيد ذلك فلنفحص علامات الطلبة في الصفوف العاشر والحادي عشر فهل تتطابق هذه العلامات مع علامات الثانوية العامة ؟ لا نعتقد أنها تتطابق أو تتقارب إلا عند قلة قليلة من هؤلاء، بدليل أنه كيف لهؤلاء يكونوا قد ترفعوا للصف الثاني عشر..؟ هنا يكمن الخلل إما في طرق التدريس وإدارة المدرسة، أو في الامتحانات النهائية المعدة للثانوية العامة إذا ما كانت الامتحانات أداة لقياس مدى تحقق الأهداف التربوية..؟! من هنا أيضا لعلنا نتساءل: إذا كان حال المدرسة هكذا منذ سنوات طويلة، فكيف إذن سنعتمد عليها ونمنحها الثقة فيما لو طبق النظام الجديد الذي يعتمد على المدرسة والمشرفين لمدة سنتين؟؟ وللجامعات والجهات العليا نقول: أن الامتحانات التي نجريها عادة لا يمكن أن تكون ( محكية المرجع ) ويمكن اعتبارها ( معيارية المرجع ) ونعتقد أن معظم الجامعات في الدول المتقدمة تقوم بعمل مقاييس قدرات خاصة لكل كلية أو تخصص ولا ينظر لشهادة الثانوية إلا خطوة أولى لدخول الجامعة، حتى من حصل على علامات عالية فيها إذا لم يستطع عبور امتحان القدرات الذي حددته الجامعة فلن يدخل الجامعة..! فلماذا لا تقوم جامعاتنا بعمل مثل هذه الامتحانات؟؟ وبهذا نكون قد تخلصنا من مشكلة القبول التي حددت بـمعدل 60% فما فوق؟ ونمنح فرصة أخرى لكل الناجحين..؟

مهما يكن ، فقد أصبح واضحا للجميع أن هذه السنة لا تختلف كثيرا عن السنوات السابقة إن لم تكن مطابقة لها، وأن الانقسام وحالة التشرذم السياسي كان لهما العامل الرئيسي في وصولنا إلى هذه الحالة المتردية، إضافة إلى الحصار الظالم على شعبنا، وكذلك انقطاع الكهرباء، والظروف الاقتصادية السيئة، كما هي الحالة في جميع مناحي الحياة المختلفة في محافظات غزة ، فهل أدرك السياسيون والقادة حجم الخلل والدمار الذي أنتجوه، وبدلا من التباهي والاحتفال بالفئة المتفوقة يقوموا بعمل جلسات نقاش وإعادة حساباتهم ومدركاتهم... لتكون بداية لإعادة اللحمة لشعبنا وتوحيد صفوفه لمواجهة التحديات المقبلة بدلا من حسابات فئوية ضيقة..؟! نعتقد أننا بحاجة لتغيير نظرتنا عن مركزية القرار وإعطاء الفرصة لمدارسنا ويمكن اعتمادنا لمعايير الجودة لهذه المدارس فيما بعد ولجامعاتنا كذلك.. ما دام أن جميع مؤسساتنا تقوم بعمل امتحان لخريجي الجامعات في حال توظيفهم أو تشغيلهم في تلك المؤسسات.. وفي الختام لا يسعنا إلا أن نقدم التهنئة للناجحين، والوقوف بجانب الذين تخلفوا عن الانتقال من هذه المرحلة ليقوموا من جديد كدافع للتقدم والنجاح.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,915,748,081
- وداعا
- حركة حماس من البرجوازية الكبيرة إلى الفاشية الغاشمة ؟!
- حركة التحرر الوطني الفلسطيني -فتح- في الميزان؟!
- التجمع الفلسطيني الثالث
- ما تحتاجه مصر الثورة..؟
- من هو الرابح سيايا واقتصاديا من حصار غزة..؟
- لماذا لا تنتفض غزة..؟!
- الولايات العربية المتحدة
- أن تكون مضطهدا يعني أن تتكلم في عالم صامت..!؟
- إذا صلح الراعي صلحت الرعية
- المكان في القصة القصيرة -بين غزالة الموج والشكل المستطاع-
- - أبواب - الشاعرة سمية السوسي لغة أيروتيكية مغلفة بخجل ورؤية ...
- نتائج الثانوية العامة 2011 تحت المجهر المدرسة سجن والامتحان ...
- - هدنة طويلة الأمد مع الاحتلال - من أجل السلطة والمال !!
- الوطن أم الهوية؟!
- حماس في الميزان؟؟ ردا على مقال -محطات.. بين دعوة الإسلام وان ...
- الشباب الفلسطيني من إنهاء الانقسام إلى إسقاط النظام !!
- البنوك والجوال والاتصالات والكهرباء وحكومة التكنوقراط القادم ...
- إضراب العاملين في (الأونروا) ليس في محله !
- الإخوان المسلمون والشرق الأوسط القادم؟؟


المزيد.....




- فندق بشكل -فقاعة- يأخذ الرومانسية إلى أبعد الحدود
- شاهد.. بوتين يطلق النار من بندقية قنص جديدة
- محكمة إيطالية تبرئ شركة -إيني- النفطية من قضية فساد تتعلق بس ...
- بالصور.. عاشوراء في العراق والكويت وغيرها
- أنغولا تستلم دفعة جديدة من مقاتلات SU-30k الروسية
- شاهد: إغلاق الجسر الأعلى في إيطاليا لأسباب تتعلق "بالسل ...
- بعد أن أقر بذنبه.. الحكم على مستشار ترامب للأمن القومي الساب ...
- الشرطة الاتحادية تفند ادعاءات النواب الكرد بوجود تعذيب
- الحزب الديمقراطي: لدينا مرشح لرئاسة الجمهورية وبرهم يمثل الا ...
- نائب: الحكومة المقبلة لن تختلف عن سابقاتها بشيء


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - عبد الكريم عليان - نتائج الثانوية العامة 2012 تحت المجهر