أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال غبريال - قليل من العلم لا يضر














المزيد.....

قليل من العلم لا يضر


كمال غبريال

الحوار المتمدن-العدد: 3791 - 2012 / 7 / 17 - 18:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


• كان سقراط يقول أن العلم تذكر والجهل نسيان، وعلى هذا المنحى الفكري تأتي كلمة "عالم" في اللغة العربية، وتعني أنه يعرف ما ينبغي أن يُعرف، وهو نحو يشير إلى حقيقة مطلقة ثابتة، من يعلم ويعمل بها هو "العالم"، ومن يجهلها أو يتجاهلها هو الجاهل، وقد جاء المنطق الأرسطي بعدها ليؤسس لتحصيل الحاصل، عبر استنتاج النتائج من المقدمات، ليسجن العقل في قفص حديدي، يعوقه عن التحليق في رؤى جديدة مفارقة لمقدماته الأزلية. . هي إذن العقلية الاستاتيكية التي لا تعرف غير التلقي عبر التلقين، وغير القادرة على التطور والابتكار.
• أحببت مقولة الفيلسوف والأديب الألماني جيته: "كن رجلاً ولا تتبع خطواتي"، ووضعتها دوماً نصب عيني، لكنني أعترف أنني لم أستوعب مدى خطورتها إلا عندما زللت أنا شخصياً وأيدت هوجة 25 يناير. . يبدو أن الإنسان والخطأ صنوان، الفارق بين إنسان وآخر هو القدرة على مراجعة الذات.
• أتمنى أن يستطيع المصريون إيصال رسالة لهيلاري كلينتون بأن سياستها هي وإدارتها دنيئة وحقيرة، وأنها شخصية غير مرحب بها شعبياً في مصر. . ما نعيبه على الإدارة الأمريكية ليس قبولها بتولي الإخوان السلطة في مصر وسعيها للتفاهم معهم، فهذا هو خيار الشعب المصري ويتوجب على الجميع داخلياً وخارجياً احترامه، لكننا نعيب عليها مناهضة محاولات المجلس العسكري تقويم الانحراف عن مسيرة الدولة المدنية الحديثة، واعتبارها تلك المحاولات خروجاً على الديموقراطية، وهي النظرة العوراء لحقائق الواقع، ما يدفع إلى ظن البعض أن رغبة أمريكا تولي من يذهبون بالمنطقة للجحيم من قبيل العداء لشعوب المنطقة، وهو الأمر غير الحقيقي بالتأكيد، ويعد من يقولون به عاجزون عن فهم التوجهات الأمريكية خصوصاً والغربية عموماً، والتي تلتزم بالديموقراطية والحداثة وحقوق الإنسان.
• الفكر المقولب هو الذي يتعامل مع حقائق الواقع بمنهج تعميمي تنميطي، فيدرج كل ما يطرح من أفكار وتوجهات مثلاً تحت مسمى واحد هو "فكر"، دون محاولة فتح هذا الصندوق المغلق المسمى "فكر" لنرى طبيعة ما به، فقد يكون سموماً فكرية كالنازية والفاشية، وقد يكون فكراً إبداعياً يأتي بنتائج إيجابية باتجاه التحضر الإنساني. . الوقوع في شرك مثل هذا التنميط أو التعميم أو القولبة للحقائق هو عماء أو استعماء يشكل خللاً في نظام الحماية الذي تحتاجه المجتمعات المتحضرة والساعية للتحضر، حتى لا تتسلل إليها فيروسات تدمرها من داخلها مستغلة المبادئ المخصصة أساساً لحماية حرية الفكر باعتبارها أهم آليات تطور الحضارة الإنسانية، فإذا بها ذاتها تستخدم لقتل التحضر والإنسانية، وهذا بالتحديد ما تفعله تنظيمات الجهاد الإسلامي للتسلل للعالم الغربي لضربه من الداخل، وتستخدمه في الشرق (على النموذج المصري الحالي) للصعود للسلطة على أكتاف الديموقراطية وهي لا تستحي من كيل اللعنات لها. . الحياد بين الحداثة والتخلف أو بين الإنسانية والإجرام بشتى أصنافه هو استعباط واستنطاع واستنذال.
• عادي تحريم أكل لحم الخنزير، وهناك حيوانات وكائنات كثيرة حرم الإنسان والأديان أكلها، واليهودية أيضاً تحرم أكل الخنزير، لكن ما يبديه البعض من كراهية وعداء محموم للخنزير الحيوان الأعجم هو المثير للدهشة، ويحتاج لدراسات سيكولوجية تفسره أسبابه.
• هو استرزاق واستنطاع ونذالة من وسائل الإعلام التي مازالت تلهث وراء حازم أبو اسماعيل وأمثاله وتبروز هلوساتهم.
• أنا قاعد مجعوص على كرسي هزاز ومستني أشوف خيبة وكسفة وإحباط من راهنوا على إمكانية اعتدال الإخوان المسلمين وعقلانيتهم، وسوف أُقَيِّم سنوات حكم محمد مرسي ليس بحجم ما سيبنيه في مصر، بل بحجم ما سيتركه دون هدم فيها.
• على الذين يطالبون بالنص في الدستور على مرجعية الشريعة الإسلامية أن يجمعوا ما يقصدون في كتاب واحد ولو من عدة أجزاء، حتى يقرأها الناس ويعرفون المقصود بالشريعة ومدى مناسبتها للعصر، وحتى نرجع إليها إذا ما أقر ذلك فنجد نصوصاً محددة وليس كلاماً هائماً في مطلقات. . سؤال غاية في السذاجة: هل كان كفاح الإخوان المسلمين ومعارضتهم للحكام كل السنين الماضية من أجل العدالة وحرية الإنسان ورفاهيته وتقدمه، أم من أجل فرض قيود حديدية عليه باسم التقوى والتدين المظهري الإجباري؟!
الولايات المتحدة- نيوجرسي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,132,312
- تسلمي يا مصر من كل شر
- حذف المادة الثانية من الدستور المصري
- مصر المحروسة تترنح
- هو أوان العلمانية
- خربشات لا ثورية
- قال الشعب كلمته
- في انتظار جودو
- رصاصة رحمة
- طريق بلا عودة
- ثورة حتى مشارف العصر
- أنا لا أبكي د. فرج فودة
- طريق الوكسات
- الشيطان ولا مرشح الإخوان
- فرصة مصر الأخيرة
- وطن يضيع
- في سبيل الوطن والناس
- في مصر الجديدة . مصر الثورة
- لماذا أحمد شفيق
- روشتة إنقاذ مصر
- انتهى الأمر يا سادة Game over


المزيد.....




- وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية
- شاهد: أب فقد زوجته وطفلته الوحيدة في تفجيرات سريلانكا يروي ت ...
- القطيف: هل تضعف عمليات الإعدام في السعودية ثقة العالم العربي ...
- وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية
- وفاة عباسي مدني مؤسس -الجبهة الإسلامية للإنقاذ- في الجزائر
- معهد ديني يدرب الطلاب الأجانب على تعاليم الإسلام الوسطي في ا ...
- نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا مجزرة المسجدين إقامة دائمة
- معهد ديني يدرب الطلاب الأجانب على تعاليم الإسلام الوسطي في ا ...
- نيوزيلندا تمنح عائلات ضحايا مجزرة المسجدين إقامة دائمة
- البرادعي وشفيق وموسى والإخوان.. أيمن نور يدعو 100 شخصية لحوا ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - كمال غبريال - قليل من العلم لا يضر