أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نيسان سمو الهوزي - لماذا لا نحترم انبياءنا ؟؟














المزيد.....

لماذا لا نحترم انبياءنا ؟؟


نيسان سمو الهوزي

الحوار المتمدن-العدد: 3791 - 2012 / 7 / 17 - 12:23
المحور: المجتمع المدني
    


لماذا لا نحترم انبياءنا ؟؟
لماذا تركنا العالم الحر والكبير وركزنا ونُرَكز في كتاباتنا عن المسائل الدينية والمشاكل العربية والاسلامية ؟؟
اهلاً بكم في برنامجكم الجديد ( نحن والمشكلة ) وهذا الموضوع سيكون محور حديثنا لهذه الليلة وسنستضيف فيها السيد الكاتب سامي لبيب ليحدثنا عن هذا الموضوع ..
سيد سامي لقد سمعت المقدمة فهل لك ان تشرح لنا الاسباب ؟؟ انت من افضل في هذه المواضيع ..
نعم اخي : بصراحة انا ايضاً مثلك اتسائل احياناً ألا يوجد ما نكتب عنه غير الدين والشرق العربي والاسلامي ؟؟ وانا شخصياً احاول احياناً الابتعاد عن هذين الموضوعين قليلاً واكتب عن العالم الكبير وعن مواضيع اخرى مهمة فيه مثل الازمات الاقتصادية العالمية ومشكلة البرنامج النووي الطهراني والعالم الافريقي والاسترالي والياباني والصيني والوصول الى المريخ واستكشاف باقي اجزاء الكون الكبير وانتاج الأدوية والعقاقير التي تساعد الانسان في شفاءه من بعض الامراض المستعصية ( الى الآن ) مثل الأيدز والسرطان وغيرها من القضايا المهمة جداً لصالح الانسان القادم ولكنني لا اجد نفسي في النهاية إلا عائداً الى مصيبتنا ومصيبة العالم بأكمله والتي تؤثر على العالم بشكل مباشر وعلينا وعلى شعوبنا بشكل خاص . ولهذا لا استطيع ان اكتب غير عن الموضوع الديني بشكل عام وعن المشاكل التي تحدثها الطائفية والمذهبية على الانسان العربي والشرق الاوسطي بشكل خاص ..
سيقول احدكم لماذا لا تترك المواضيع الدينية تأخذ مجراها داخل المؤسسة الدينية والانسان المرتبط بها وتهتم بالامور الاخرى ؟؟ ورَدّي هو : كُنت اتمنى ومن كل انسانيتي ووجداني ان يكون المذهب منفصلاً عن السياسة والعلم والحياة المباشرة للانسان العربي والشرق الاوسطي صغيراً قبل كبيراً ...
ولكن هذه هي مشكلتنا الرئيسة ، المشلكة التي لا نستطيع الابتعاد عنها لأنها تدخل في اصغر حلقات حياتنا اليومية .. العالم الحر وكل الشعوب المتحضرة والمتطورة فصلت الدين وتركته لأهل الدين وركزت هي على العلم والتقدم والانتاج واما نحن فالدين هو علمنا وخبزنا وحياتنا اليومية والتي يؤثر على كل فرد وكل انسان وكل حزب وكل بلد وكل الشعوب والنتيجة لا يوجد وصف لها ..
لقد اُدْخِلت هذه المسائل وهذه الافكار الشلل التام في عقليتنا وتطورنا وتقدمنا وجعلتنا من المتراجعين والمتأخرين عن العالم وفي كل شيء ولازال الطريق طويلاً للعودة الى البداية ومن ثم التقدم من جديد..
لهذا ترانا نهتم كل يوم وساعة بل كل دقيقة ونعطي كل وقتنا للكتابة عن هذا الموضوع لأنه الاخطر على العالم قاطبةً ..
ماذا سأكتب عن اليابان او عن الدول الاسكندنافية او اوربا او استراليا وغيرها ؟ العالم والانسان فيها استقر وكل حسب حريته وافكاره ولا يهتم لا بالسياسة ولا بالدين ولا القومية او الطائفية وكل فرد فيه مهتم في كيفية استغلال كل دقيقة من عمر الانسان القصير في السعادة والبهجة والراحة و.......الخ ..
لقد تركوا لكل انسان حرية الاختيار للدين او بدونه اما قضيتنا فالدين يدخل حيات كل طفل منذ لحظة ولادته الى يوم مماته او الى ان يتعقد فهو يربطنا ربطاً عنيفاً وقاسياً في كل لحظة وكل حركة وكل لفتة فهو يدخل في اكلنا وشربنا وحبنا وحياتنا وزواجنا وطلاقنا ونومنا وموتنا وسُعالنا و ...... الى النهاية .. ان كل ما نحن فيه وما سنعود اليه ناتج هذا الاندماج وعدم الفصل بين الافكار الدينية والدنوية .. والاستمرار في هذا الاندماج سيشل حركتنا نحو الامام وسيقضي على كل حُرياتنا وسعادتنا وسيبقي علينا لا بل سيعود بنا الى الهاوية ولهذا لا استطيع الابتعاد عن هذه القضية الحيوية واهميتها القصوى ..
وسأبقى اكتب كما يفعل غيري الى ان يتم تحرير الانسان من هذا المستنقع العميق .. وشكراً لك ..
وانا ايضاً اضم صوتي الى صوت السيد لبيب واقول لماذا لا نترك حرية الاختيار للانسان وحرية الحركة والفكر ( بالمناسبة الدين والاعتقاد به يجب ان لا يكون مُكرهاً وإلا تحول الى جريمة لا يسامح الرب عليها ) ولنترك الانسان ان يختار فإذا كانت الايجابيات اكثر فهذا دليل قاطع على ان الاعتقاد هو المشكلة وإذا كانت السلبيات اكثر فهذا ايضاً دليل قاطع على ان الحرية هي السبب وبعدها يمكن ان نقرر ونختار الافضل .. ألا يؤمن كل المؤمنين بأن لا اكراه في الدين فلماذا لا يُصدقوا ولو لمرة واحدة في حياتهم ؟؟ أليس للرب عشرة مؤمنين احرار افضل من مليون مُكره ؟؟؟؟ لم يأتي نبي على الارض و أكره الدين على الناس فلماذا لا نحترم انبياءنا ؟؟..





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,983,016
- الى السيد اغونان عبد الله ( رد على تعليق ) !!
- كيف تمّ إختصاب وذبح فتاة امام عيوني ؟؟
- لماذا لا تُضاف آية جديدة تُجبر القاتل على دفن القتيل !!
- نحن الوحيدون المطيوع حظهم !!!
- نصف المجتمع مشغول بِغشاء البكارة !!
- لماذا يعرضَنّ الفتيات انفسهُنّ في الفيترينات في الغرب ؟؟
- لماذا لا يستعمل الله مكناسة لِكنس المجتمعات العربية ؟؟
- كرة القدم العراقية مرآة عاكسة للسياسة العراقية !!
- ردأ على تلغراف عدلي جدني الى السيد محمد مرسي !!
- هل ممارسة الجنس من العادات السيئة !!
- أقسم بالله العظيم ان احافظ على الشعب !! الله اكبر ..
- الشعوب العربية سترقص كثيراً قبل ان تدرك بأن لا عرس هناك اصلا ...
- والآن سيقع الانقلاب الخطير بين الاخوان ومحمد مرسي !!
- أدعو جلالة ملك الأردن للنظر في ظروف جهاد العلاونة !!
- هو في ايه يا كايرو !!!!
- لكل انسان مصيبة ! اما نحن فالمصيبة نفسها !!
- ماذا لو دفعوا الاقباط الجزية لمحمد مرسي ؟؟؟
- كيف تضحك الرأسمالية على اللأغبياء ؟؟؟
- نحن شعوب حاقدة !!
- لماذا تكون المقالات الدينية اكثر إثارة ؟؟


المزيد.....




- العراق.. أحكام بإعدام 4 أشخاص شنقا بتهمة الانتماء لتنظيم -دا ...
- آلاف المغاربة يتظاهرون بالعاصمة الرباط لدعم معتقلي حراك الري ...
- مدير مكتب -هيومن رايتس ووتش-: إسرائيل طردتني لتتوسع في استيط ...
- هجمات سريلانكا الدامية.. اعتقالات وتحقيق بارتباطات خارجية وس ...
- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019 اليوم ال ...
- البابا يدين تفجيرات سريلانكا ويدعو للترحيب باللاجئين في عظة ...
- البابا يدين تفجيرات سريلانكا ويدعو للترحيب باللاجئين في عظة ...
- اعتقال ناشط مصري تظاهر منفردا ضد التعديلات الدستورية
- أحكام بإعدام أربعة أشخاص شنقا في العراق بتهمة الانتماء لداعش ...
- أحكام بإعدام أربعة أشخاص شنقا في العراق بتهمة الانتماء لداعش ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نيسان سمو الهوزي - لماذا لا نحترم انبياءنا ؟؟