أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أنور نجم الدين - الاقتصاد الخدمي وحكاية نهاية الرأسمالية














المزيد.....

الاقتصاد الخدمي وحكاية نهاية الرأسمالية


أنور نجم الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3791 - 2012 / 7 / 17 - 10:44
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



تمهيد:

مع تطور الرأسمالية تتطور أيضًا مفاهيم اقتصادية جديدة للتعبير عن الحياة التنافسية للمجتمع البرجوازي. فمع تطور تقنية المعلومات مثلا، ظهرت مفاهيم جديدة مثل مفهوم الثورة المعلوماتية، والاقتصاد المعرفي، والتجارة الألكترونية، والمجتمع المعلوماتي هو المجتمع التزاحمي الذي يعتمد في الأساس على الأنشطة الألكترونية وشبكة المعلومات العالمية للإنتاج والتسويق، فهذه الشبكة تقدم مواد جديدة لإنتاج السلع وإدارة توزيعها وتسويقها في السوق العالمية. الأمر الذي أدى إلى نشوء أنشطة ومفاهيم اقتصادية جديدة مثل مفهوم أنظمة الخدمات ومن ثم الاقتصاد الخدمي.

الاقتصاد الخدمي:

إن تطور السلع مع المنافسة في السوق العالمية جعل من خدمات المؤسسات، حجر الزاوية لإستراتيجية الشركات الرأسمالية -الصناعية والتجارية والمالية- في العالم.

إن البيئة التزاحمية للشركات الرأسمالية في ما يسمى بالمجتمع المعلوماتي، ستجعل من تقديم الخدمات أمر ضروري للبقاء في السوق. لذلك فأصبحت إدارة العلاقات بين المؤسسة وزبائنها، أمرًا في غاية الأهمية في الوقت الحاضر. فللحفاظ على وجودها، ستكون الشركات الرأسمالية، مضطرة للغاية، لاستخدام أكثر الطرق التنافسية لمسايرة المنافسين في السوق العالمية. وهذه السوق ستجعل من الخدمات الداخلية للمؤسسات بين الوحدات الإدارية، والغرض منها تقديم الخدمات للزبائن وهو ضرورة من ضرورات حياة المؤسسات الرأسمالية.

وهكذا، فان اقتصاد الخدمات أو الاقتصاد الخدمي (Service Economy)، نتاج تطور رأس المال الصناعي وراءه منتجات تقنية المعلومات، لا يمثل سوى تطور الرأسمالية. إن الاقتصاد الخدمي مفهوم يشير إلى الزيادة في الفعالية الإنتاجية عن طريق تحسين نوعية البضائع، وكلفتها، وسرعة وصولها إلى السوق، والخدمات التي يحتاجها الزبائن تسمى خدمات ما بعد البيع، فهو في الوقت الحاضر، جزء أعظم من إدارة الأعمال (Business)، واستخدام الموارد البشرية (Human Resources - HR) استخدامًا فعالاً.

أنواع الخدمات:

ان وجود الخدمات مرتبط ارتباطا مباشرًا بالسلع والمنتجات الرأسمالية. مثال: تأجير العقارات، صيانة وتصليح السلع المباعة (السيارات والكهربائيات والألكترونيات)، تأجير السيارات والماكينات الأخرى، الغسل الآلي للسيارات، التأمين، المحاماة، تدقيق الحسابات، الاستشارات القانونية، الخدمات المالية، تصميم البرامج الالكترونية للتسويق، خدمات التصدير والاستيراد، ثم خدمات السياحية، خدمات الفنادق، السينما، مكاتب العمل، كتابة السيرة الذاتية لمن يبحث العمل بما فيه الدعارة .. إلخ، إلخ.

وهكذا، فالخدمات أو الاقتصاد الخدمي، ليست سوى حركة رأس المال التنافسية نفسها، وهي جزء عظيم من الأعمال التجارية تلحق الصناعة الرأسمالية، انها حاجة الصناعة والمجتمع الصناعي، بل وخادمة رأس المال الصناعي. وإن أسعار كل هذه الخدمات، خاضعة كليًا، ومثل أية سلعة أخرى، لقانون العرض والطلب.

الخلاصة:

إن النظم الإستراتيجية للشركات الرأسمالية في العالم أجمع، وفي الدول الصناعية على الأخص، وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية -وهي أعظم دولة رأسمالية في الوقت الحاضر- تهدف خطتها لزيادة الفعالية الإنتاجية (Productivity)، وهي تشمل العلاقات بين الزبائن والمؤسسات، وربط أهداف المؤسسة بطلبات الزبائن، وتقديم نوعيات جيدة من السلع، وتقديم خدمات مستمرة للزبائن (24 ساعة يوميًّا) وعلى مدار العام، والتعرف على أدوار المنافسين وموقعهم في السوق.
وهكذا، فإستراتيجية المؤسسات الرأسمالية هي نظم القرارات ورؤية رسالتها المعروفة في الإدارة المعاصرة بـ (Vision & Mission)، فكل مؤسسة رأسمالية تسعى للوصول إلى الهدف وهو البقاء وزيادة الأرباح، من خلال نظم إستراتيجية تسمى (SWOT): القوة (Strengths - S)، الضعف (Weaknesses - W)، الفرص (Opportunity - O)، التهديدات (Threats - T).

وهكذا، فعالم المنافسة، هو عالم الابتكارات العلمية في الإنتاج والإدارة الرأسمالية. وان الاقتصاديين البرجوازيين اقترحوا في العقود الأخيرة مفهومًا اقتصاديًّا جديدًا للعالم المعاصر، وهو المجتمع ما بعد المجتمع الصناعي، أي مجتمع الاقتصاد الخدمي المعلوماتي الذي يعتمد على المعرفة في تطوير إدارة الأعمال من زاوية حرب المنافسة الرأسمالية، وهي تأتي نتيجةً لتطور رأس المال والنظام العالمي للرأسمالية لا نهايته، كما يتوهم البعض.

إذًا فإن المجتمع الذي نعيش فيه هو المجتمع الذي يعود طور نشوئه إلى القرن السادس عشر، وطور تكامله إلى القرن الثامن عشر، وطور نزاعاته الحاسمة مع البروليتاريين الشيوعيين الذين يحملون في نضالاتهم رسالة تاريخية جديدة للمجتمع إلى القرن التاسع عشر, وطور تقدمه العملاق إلى القرن العشرين، قرن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، قرن ما يسمى بـ (الاقتصاد الخدمي) في الأدب البرجوازي. وإن الحرب الطبقية بين البرجوازية والبروليتاريا العالمية، لا بد أن تصاحب الأزمات الاقتصادية التي تصيبها النظام الرأسمالي العالمي بين حين وآخر ابتداءً من عام 1825، وإن هذه التطورات وايجاد مفاهيم تنافسية جديدة، لا يغير شيئًا من طبيعة الإنتاج، والتوزيع، والتبادل، والاستهلاك في المجتمع الرأسمالي، ولا من الهدف التاريخي للبروليتاريا، أي الاشتراكية، الحياة الكومونية التي تأتي من خلال إزالة قانون القيمة والاستعاضة عن الأسلوب الإنتاج الرأسمالي بأسلوب الشيوعي في الإنتاج والتوزيع والاستهلاك.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,546,020
- الشيوعية بين كارل بوبر وكارل ماركس
- ما فائض القيمة: فرضية، نظرية، أم قانون؟
- الديالكتيك الماركسي غطاء للمسيحية -3-3
- ندوة حول الأزمة الرأسمالية والاشتراكية في كردستان العراق
- الديالكتيك الماركسي غطاء للمسيحية - 2-3
- الديالكتيك الماركسي غطاء للمسيحية - 1-3
- أطلقت اليونان شرارة الثورة المجالسية
- نقد مفهوم الاشتراكية عند ماركس – 2 – 2
- نقد مفهوم الاشتراكية عند ماركس - 1 – 2
- ما مهمات الاشتراكيين؟ 2 - 2
- ما مهمات الاشتراكيين؟ 1 - 2
- ما بديل الكساد العظيم: الهمجية أم الاشتراكية؟
- النظام الاستعماري يسبق النظام الرأسمالي -3-3
- النظام الاستعماري يسبق النظام الرأسمالي -2-3
- النظام الاستعماري يسبق النظام الرأسمالي -1-3
- كل شيء لأجل تطوير الحركة الاشتراكية العالمية: التضامن لا الج ...
- الدولة وثورة الكومونة – 5-5
- الدولة وثورة الكومونة – 4-5
- الدولة وثورة الكومونة – 3-5
- الدولة وثورة الكومونة – 2-5


المزيد.....




- حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجديدة تهدم أسس الدستور
- كالينينغراد تستضيف مؤتمر -قراءات كانط- الدولي
- ممثلو الحزب الشيوعى الصينى خلال لقاء قيادات أحزاب إشتراكية ب ...
- مشروع تجمع القوى المدنية فى السودان للتوافق حول المرحلة الان ...
- غدًا..المؤتمر العام الثامن لحزب التجمع: جلسة افتتاحية يحضرها ...
- قضية للمناقشة: مسودات عن الاشتراكية
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019
- “الأهالي” تنشر 50 صورة من إجتماع قيادات الحزب الشيوعي الصيني ...
- الى الشارع
- بوتين يلتقي السيسي 26 أبريل في الصين


المزيد.....

- ماركس ودستويفسكي / بشير السباعي
- حول نظرية الحزب في الماركسية اللينينية / برهان القاسمي
- حان الوقت لإعادة بناء أممية العمال والشعوب / سمير أمين
- سمير أمين: في نقد حلم انكسر   / عصام الخفاجي
- متابعات عالمية و عربية - نظرة شيوعية ثوريّة (2)- (2017 - 201 ... / شادي الشماوي
- اليسار في مصر: حدوده وآفاقه في عالم 2011 / علي الرجّال
- كوبا وخلافة فيديل كاسترو / أندريس أوبينهيمر
- من الثورة الثقافية البروليتارية الصينية الكبرى النص الأول / الشرارة
- أهم المعيقات أمام بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين / النهج الديمقراطي
- نقد لرؤى انتهازية معاصرة عن الدولة / الحزب الشيوعي اليوناني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - أنور نجم الدين - الاقتصاد الخدمي وحكاية نهاية الرأسمالية