أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - تخاريف الاسلام .. الجزء الرابع















المزيد.....

تخاريف الاسلام .. الجزء الرابع


ابو الحق البكري

الحوار المتمدن-العدد: 3788 - 2012 / 7 / 14 - 08:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الحضاره العربيه القديمه لم تعد قادره على التصدي للكون الجديد وللحضاره الجديده ، والانسان العربي يعيش الان بلا هويه ، لان هويته القديمه انهارت وفكره الحديث لم يقدم نصوصا لتكوين هويه جديده ، واصالة الشعب هي من اصالة فكره ، فالشعب الذي لايملك فكرا متجددا لايملك هويه اصيله .
المفكر -- سامي ادهم
حين تتعرض التخاريف الاسلاميه السنيه للنقد فان المسلمين الشيعه ينظرون لهذا النقد بعين الناقد ويدعمونه ، وفي ذات الوقت لايختلف الموقف السني حين يتعرض الفكر الشيعي للنقد ،ان الخرافه الشيعيه اكثر تطرفا من زميلتهاالسنيه بسبب ماتعرضت له من تهميش وملاحقه على مر التاريخ الاسلامي حتى ليبدو ان الفكر الشيعي لم يحترم اغلب الطروحات السنيه وبخاصة مايتعلق بالخلفاء الراشدين باستثناء خلافة علي بن ابي طالب كذلك الخلافه الامويه والعباسيه باستثناء بضع سنوات ارتبطت بخلافة عمر بن عبد العزيز وجزء من خلافة المامون ، وكون كل الافكار الاسلاميه دونتها سنوات الخلافه الامويه والعباسيه لذا كان اقصاء الافكار الشيعية واضحا ، برغم ذلك نجح المفكرون الشيعه من المروق من هذا الحصار وانشاء فكرهم وفلسفتهم الخاصه المرتبطه بنشاة وحياة ال البيت والافكار التي ساقوها حتى لكانت لها خصوصيه ميزتها عن الاطروحه السنيه
سال محمد بن مسلم ابا جعفر عليه السلام عن ركود الشمس فقال : يامحمد مااصغر جثتك واعضل مسالتك وانك لاهل للجواب ، ان الشمس اذا طلعت جذبها سبعون الف ملك بعد ان اخذ بكل شعاع منها خمسة الاف من الملائكه من بين جاذب ودافع ، حتى اذا بلغت الجو وجازت الكو قلبها ملك النور ظهرا لبطن فصار مايلي الارض الى السماء وبلغ اشعاعها تخوم العرش فعند ذلك نادت الملائكه ( سبحان الله ولا اله الا الله والحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا )، فقال له جعلت فداك على هذا الكلام عند زوال الشمس ، فقال : نعم حافظ عليه كما تحافظ على عينيك ، فاذا زالت الشمس صارت الملائكه من ورائها يسبحون الله في فلك الجو الى ان تغيب .
من لايحضره الفقيه --الجزء الاول -- صفحه 145 --باب ركود الشمس
وسأل الصادق عليه السلام عن الشمس كيف تركد كل يوم ولا يكون لها يوم الجمعه ركود ، فقال : لان الله عز وجل جعل يوم الجمعه اضيق الايام ، فقيل ، ولم جعله اضيق الايام ؟ قال : لانه لايعذب المشركين في ذلك اليوم لحرمته عنده
من لايحضره الفقيه --الجزء الاول -- صفحه -- 145
اجابة موفقه لابا جعفر عليه السلام ، لشخص اهل للجواب ، اجابة الواثق ،شمس تطلع فيجذبها سبعون الف ملك بين جاذب ودافع حتى يبلغ شعاعها تخوم العرش وعند ذاك تسبح الملائكه .
واجابنا الصادق عليه السلام ، اجابة المعصوم من الخلل والزلل ، ان الشمس لها ركود يوم الجمعه لان الله سبحانه وتعالى جعلها اضيق الايام ، وفي هذا اليوم لايعذب الله المشركين لحرمته عنده ، واذا ما نقلنا لوحة التصورات العلميه لحركة الشمس هذه الى اي طفل في اي مكان وهو يتلقى العلم فانه سيضحك كثيرا وسيعلن بحزن نبا وفاة هذه الامه التي لايمكن باي حال من الاحوال ان تنهض مرة اخرى مادامت هذه الخرافه تعشعش على هذه العقول .
ليس في بول الائمه وغائطهم استخباث ولا نتن ولا قذاره بل هي كالمسك ، بل من شرب بولهم وغائطهم ودمهم يحرم الله عليه النار واستوجب دخول الجنه .
انوار الولايه -- اية الله الاخوند ملا زين العابدين الكليابكاني --صفحه 440
لاتعليق ، انه امر في غاية القرف ، واحتقارغير مسبوق لكل المفاهيم والقيم الانسانيه حتى المتدني منها .
عن ابي عبدالله عليه السلام قال : الاكل على الشبع يورث البرص .
الكافي -- الجزء السادس --صفحه269
قال موسى بن جعفر عليه السلام : اكل الاشنان يذيب البدن والتدلك بالخزف يبلي الجسد، والسواك في الخلاء يورث البخر .
من لايحضره الفقيه -- الجزء الاول --صفحه 32
وقال الصادق عليه السلام : اربع من سنن المرسلين ، التعطر ، والسواك ، والنساء ، والحناء .
من لايحضره الفقيه --الجزء الاول -- صفحه 32
هكذا علوم كما يحلو للمعممين تسميتها تستحق ان تهمل او تحرق او نرسبها تحت طبقات الطين العميقه التي تتراكم فوقها تجمعات المياه الثقيله ، لايمكن بناء على تصورات هذه التخاريف ان نبني الانسان ولا حتى ان ننهض قيد انمله قي اي مجال من مجالات الحياة ، لاننا في حال تمسكنا بهذه الخرافه نكون قد حكمنا على انفسنا بالانقراض ولا يمكن اذ ذاك الا ان تتعامل معنا المجتمعات الحره التي تتمتع بالتحضر وبمستوى عال من العلوم الا على اساس اننا بريون متوحشون وبذلك تكون مشكلتنا اكثر تعقيدا .
عن زين العابدين قال : ان لله ملكا يقال له خرقائيل له ثمانية عشر الف جناح ، مابين الجناح الى الجناح خمسمائة عام .
البرهان -- الجزء الثاني -- صفحه 327
زين العابدين واحد من اهم اعمدة الفقه الشيعي واهم مصادرها الفقهيه ، يدعي ان خرقائيل له ثمانية عشر الف جناح ، لكن لااحد يعرف مهمة هذا الملاك الوحش ،ولا احد يعرف المغزى من تزويده بثمانية عشر الف جناح في حين ان الرب جلت قدرته قادرا على ان يقول للشيء كن فيكون .
قال النبي صلى الله عليه واله :من جامع امراته وهي حائض فخرج الولد مجذوما او ابرص فلا يلومن الا نفسه .
من لايحضره الفقيه -- الجزء الاول -- الصفحه 53
-وقال الصادق عليه السلام لايبغضنا الا من خبثت به ولادته او حملت به امه في حيضها .
من لايحضره الفقيه -- الجزء الاول -- الصفحه 53
عن ابي عبدالله عليه السلام قال كان امير المؤمنين يقول : الالايستلقين احدكم في الحمام فانه يذيب شحم الكليتين ولا يدلكن رجليه بالخزف فانه يورث الجذام .
الكافي -- الجزء السادس -- الصفحه 500
هل من المعقول ونحن في عصر المنجزات والمعجزات العلميه التي تتوارد وتتناقل اخبارها بسرعة البرق ، في حين مايزال العقل الاسلامي المريض يؤمن بما يطرحه سادته وائمته وفقهاءه رغم تدنيهم لابل سذاجتهم وبدويتهم حتى ليتصورو بانهم قادرين على سحق ماكنة العقل الانساني التي قفزت بعيدا حتى اخترقت الفضاء بشكل هائل ، في حين مازال العقل الاسلامي يحدثنا عن الحمار يعفور والديك الذي تمتد قدماه حتى الارض السابعه ، وفي الوقت الذي انتصر العقل الانساني على مشكلة العقم في مجال الطب وبشكل رائع وبما يخص المراه او الرجل على حد سواء ، يحدثنا الساده المعممين والشيوخ وطغاة الانظمه الاسلاميه وبشكل غريب عن اضرا الحمام ونكاح العجائز وخبث الولاده وخروج الولد مجذوما او ابرص بسبب المجامعه اثناء الحيض .
ان الاحاديث التي ذكرناها غير كافيه لتعرية وهم الخرافه الديني المقدس الرهيب الذي يعيشونه ، لذا لابد من اضافة مجموعه اخرى من التخاريف الشيعيه الوارده من اعظم مصادرهم والتي تنقل نفحات النور التي تفوه بها مراجع الشيعه العظام ابتداءا من النبوه مرورا بالائمه والسادة الكرام ، وبدورنا لن نعلق على هكذا ترهات وتخاريف كونها لاتستحق المناقشه وبسبب طرحها المتواضع والمقرف ، ولولا اننا نشعر بان الملايين من المسلمين مازالو اسرى هذه الخرافات لذا يتحتم علينا تناولها عسى ان ننجح في ايصال حقيقة هذا الوهم ، حتى وان كانت محاوله ليس الا.
عن ابي الحسن الرضا قال : سمعته يقول وذكر مصر فقال : قال النبي لاتاكلو من فخارها ولا تغسلو رؤوسكم بطينها فانه يذهب بالغيره ويورث الدياثه .
الكافي -- الجزء السادس -- الصفحه 386
روى الشيخ الطوسي والنعماني عن الامام الرضا عليه السلام : ان من علامات ظهور المهدي ظهوره عاريا امام قرص الشمس .
حق اليقين --محمد باقر المجلسي --صفحه -- 347
وقال الصادق عليه السلام : لاتنك في الحمام فانه يذيب شحم الكليتين ولا تسرح في الحمام فانه يرقق الشعر ، ولاتغسل راسك بالطين فانه يسمج الوجه وفي حديث اخر يذهب بالغيره ، ولا تدلك بالخزف فانه يورث البرص ، ولا تمسح وجهك بالازار فانه يذهب بماء الوجه .
من لايحضره الفقيه -- الجزء الاول -- الصفحه 64
عذرا لبذاءة اللفظ ، لكن من واجبي ان انقل الاحاديث بما فيها من سوء وكما يتلفظها رواة الاحاديث حفاظا على النص وتبيانا لاخلاقهم .
ان رسول الله صلى الله عليه واله اغتم فامره جبريل عليه السلام ان يغسل راسه بالسدر ، وكان ذلك سدر من سدرة المنتهى .
وقال ابو الحسن موسى بن جعفر عليه السلام : غسل الراس بالسدر يجلب الرزق جلبا .
من لايحضره الفقيه --الجزء الاول --صفحه 74
اذا كان غسل الراس بالسدر يزيل الغم ويجلب الرزق جلبا ، فما معنى ان يكون الله هو الرازق .
هذا لايعني ان الموضوع خلاص انتهى ، لا ابدا فللحديث بقيه حيث سنتعرض للكثير من الاحاديث ومن مصادر شتى ، عسى ان يتفكر الذين يجهاون مستوى الاىسلام الفكري املا في ان يرن المنبه القريب من العقل ويدعوهم للمتابعه وتمييز الحقائق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,766,534
- تخاريف الاسلام ................................... الجزء الث ...
- تخاريف الاسلام ... ...الحزء الثاني
- تخاريف الاسلام . الجزء الاول
- الاسلام .. المقدسات ..البداوه .. . الجزء الخامس
- الاسلام ..البداوه .. المقدسات .. .الجزء الرابع
- الاسلام ..المقدسات .. البداوه ...الجزء الثالث
- الاسلام .. المرأه .. حقوق الانسان . .. الجزء الخامس
- الاسلام ..المرأه .. حقوق الانسان ... .الجزء الرابع
- الاسلام .. المرأه .. حقوق الانسان ..... الجزء الثالث
- الاسلام..المرأه ..حقوق الانسان ... الجزء الثاني
- العراقيه وفلسفة حسن النوايا
- الامريكان وحرامية بغداد ..
- الفقراء يتبعهم الغاوون
- لاخلاص الا من ساحات الخلاص
- الاسلام .. الطفوله .. حقوق الانسان -الجزء الخامس
- الاسلام ..الطفوله ..حقوق الانسان .........الجزء الرابع
- تواصلو ..لاعلان 25 شباط ثوره.
- الاسلام ..والعقل العراقي..!!
- الديمقراطيه الكاركتيريه .. وحرياتنا .. !!
- الاسلام..الطفوله..حقوق الانسان .......الجزء الثالث


المزيد.....




- “الخلايا السرطانية”..و”سياسة الحرباء” ..و”العقيدة السرية”..أ ...
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- وزير إسرائيلي يتهم كوربين بكراهية اليهود
- راهب يزعم أن -السمينات لا يدخلن الجنة-.. فجاءه الرد الصادم! ...
- الاموال المسروقة والصفقات الاسطورية ومافيات التهريب كلها أم ...
- الحكومة الليبية المؤقتة توقف بث قناة فضائية لارتباطها بـ-الإ ...
- عمار غول... قفز من سفينة -الإخوان- فسقط في مصيدة -العصابة-
- بعد اتهام إسلاميين من قبل.. رئيس سريلانكا يكشف: عصابات مخدرا ...
- بوبليكو: تمديد حبس علا القرضاوي يبين قتامة نظام السجون بمصر ...
- ضد التيار: المفكر الذى قال لا كهنوت فى الإسلام فقتلوه


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - تخاريف الاسلام .. الجزء الرابع