أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سها السباعي - في انتظار الحُكم














المزيد.....

في انتظار الحُكم


سها السباعي

الحوار المتمدن-العدد: 3785 - 2012 / 7 / 11 - 13:46
المحور: الادب والفن
    


"في انتظار الحُكم" (Waiting for the Verdict, 1859 )، اسم لوحةٍ للرسام الإنجليزي أبراهام سولومون (Abraham Solomon (1823–1862، تُصوِّر أفرادًا يجلسون في أحد أركان الانتظار في محكمةٍ تسود أروقتها الظلال، إلاَّ من بعض الضوء الداخل على استحياء من نافذة مرتفعة وبعض الأبواب مفتوحة. يتهالك كهلٌ أشيب الشعر مستسلمًا مخفيًا وجهه بيده على مقعدٍ بلا ظهر موازٍ لأحد الجدران، معتمدًا على مرفقيه، زاهدًا في الاتكاء على الجدار. على مقعد موازٍ للجدار المتعامد تجلس امرأةٌ تشي ملامحها بالطيبة المحلاة ببعض العزم، وتظهر على وجهها آثار سنواتٍ من الكفاح، تسند بين كفيها طفلاً لم يبلغ عامه الأول من العمر وتتوجه إلى الرجل بنظرةٍ صامتةٍ، متعاطفةٍ ومدركةٍ لطبيعة الموقف الصعب. الرضيع الذي تحمله مشرئبٌّ على قدميه الصغيرتين، ينظر في ابتسامةٍ بريئة ويمد يديه الصغيرتين في لهفة إلى امرأةٍ أصغر سنًّا تعطيه ظهرها، وقد جلست في قلة حيلة على درجة سلمٍ في بداية الممر الموصل لقاعة المحكمة، وثوبها الفضفاض يفرش الأرض من حولها. على إحدى فخذيها تُسند طفلةٌ نائمةٌ رأسَها بينما يرتكز باقي جسدها الصغير على الأرض، وقد تهدَّلت ملابسها وتشوَّش شعرها القصير كأنما ألقاها التعب وملل الانتظار. تستنتج أنهم أفراد عائلة ينتظرون حُكمًا يمس حياتهم وقد يغيرها إلى الأفضل أو إلى الأسوأ، وقد تركوا أنفسهم تماماً إلى القدر الذي سوف يترجمُ قرارَه بعد حين في صورة كلماتٍ ينطق بها أحد القضاة. وبينما جلسوا وقد غرق كلٌّ منهم في أفكاره، وقفت صبيةٌ منتبهةٌ يتعلق بصرها بباب قاعة المحكمة في ترقبٍ بينما تضع يدها في مؤازرةٍ على كتف المرأة الجالسة.

في نهاية الممر المعتم إلا من ضوء النهار المتسرب في استقامة من أبوابٍ أخرى، يظهر باب قاعة المحكمة وقد فُتِح ليسمح بدخول رجلٍ مهيب يرتدي رداءً أسود، ينتظره رجال يقفون في احترام، وقد أمسك في يده أوراقًا مطوية.

يسود جو الترقب والانتظار لوحة سولومون، مع تسليمٍ كاملٍ وواضح من الأطراف المعنية بما سوف يقرره هذا القاضي أيًّا كان، فقراره حاسم و سوف يشكل حياتهم بعد النطق به على كيفيةٍ ما. يعلمون تمامًا أن عليهم تكييف حياتهم وفقًا لهذا القرار، ولم يدر بخلدهم للحظة تكييف القرار وفقًا لحياتهم. يستشعرون رهبة المكان الذي يجلسون فيه متواضعين كأنما يجلسون في رحاب معبد. يسلمون مقدراتهم إلى ضربة مطرقةٍ خشبيةٍ مُنهية لانتظارهم، سيضربها ذلك الرجل المهيب الذي يأملون منه الإنصاف.

ما قبل الحكم حال وما بعده حال، وبين الحالين ينتظر المتقاضون أو من ستمسُّهم نتيجة التقاضي بشكلٍ أو بآخر، تلك النتيجة التي ستُعلن بعد البحث في مجلداتٍ ضخمة من القوانين التي سنَّها بشرٌ مثلهم، يكتبونها ويفسرونها ويحكمون بها عليهم من فوق منصاتهم العالية . تلك القوانين التي يقدسها البعض ويتلاعب بها آخرون، يحترمها البعض ويطبقها كحد السيف، ويتخذها البعض الآخر كمطيةٍ تسير بهم في طريقٍ ثعبانيٍّ لتحملهم إلى حيث يريدون. يؤدي الفاعلون ومن سيقع عليهم الفعل أدوارهم في هذا السياق، غير عابئين بتلك المرأة التي تشرف عليهم من علٍ، تحمل في إحدى يديها كتابًا وفي اليد الأخرى ميزان، لأنها ببساطة لا تراهم، فهي معصوبةُ العينين.

بالنسبة لمن لا يملكون زمام الأمر، تتسرب الأيام وتلحقها الشهور والأعوام من أعمارهم المعلقة على رجاء كلمة؛ كلمةٌ قد تبدأ بهم من جديد، وقد تُجَمِّد الوضع القائم على ما هو عليه، وقد تعود بهم إلى الخلف. ذلك الزمن المفقود من حياة المنتظرين لا ثمن له.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,159,781,378
- وماذا بعد يا مصر؟
- قسَم الملعب وقسَم الميدان
- نهضة مصر - مسيرة تمثال
- كاتمة الأسرار – مصر والمرأة المصرية في أعمال محمود مختار
- إنها ليست كراهية، إنه حب امتلاك


المزيد.....




- نظرات في شعر الأمازيغ.. أبيات من آيات
- فنان سوري لزملائه: اليوم تناشدون الأسد -وبالأمس أعطوكم الدول ...
- وجه فنانة لبنانية على بيضة... والممثلة: كرتونة البيض تصير بـ ...
- السينما العربية تشهد اول فلم مصري باللغة الهندية
- -والت ديزني- تحيي فيلم -أحدب نوتردام- من جديد
- لطفي بوشناق: تلقيت عروضا مغرية من إسرائيل لكني رفضتها
- انخفاض التمثيل في قمة بيروت الاقتصادية
- العثماني : الحكومة تقوم بالزيارات الجهوية بنية صادقة وليس لأ ...
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- رئيس وفد الإمارات: مؤتمر الأدباء العرب يعزز ثقافة التسامح وب ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سها السباعي - في انتظار الحُكم