أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - حكمة الثورة السورية السجن أو الموت...أرحم من الذل والمذلة ..!














المزيد.....

حكمة الثورة السورية السجن أو الموت...أرحم من الذل والمذلة ..!


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 3783 - 2012 / 7 / 9 - 20:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الخطاب الشمولي ،خطاب كلي متعالي برزخي ومتعجرف ، يرفض أن يحط في الأرض ليمثل شريحة أو مجموعه ، بل هو يقدم نفسه على أنه ممثل لـ (كلانية المجتمع ) ، أي للمصالح الكلية للشعب الذي لا يعرف مصلحته الكلية العليا (الوطنية والطبقية والقومية ) إلا عبر النخب العليا القومية أو اليسارية أو الإسلامية ..هكذا كنا نردد كيساريين نعتبر أنفسنا ممثلين للمصالح العليا للمجتمع .

ليس مهما من نمثل من الشرائح والجماعات والطبقات المتنوعة والمختلفة المصالح النسبية داخل المجتمع بشكل ملموس وعياني محسوس، بل نحن ممثلو (مصلحة الإرادة الكلية للمجتمع)، وكأننا مكلفون ومحصنون من إرادة عليا...لأنا نحن نخبة الوعي التاريخي والفهم الكلي الشمولي للمصالح الكلية لمجتمع لم يدرك ذاته لذاته بعد .

لقد قطعنا مع هذا المنظور الشمولي الكلياني – نحن كتيار من اليساريين والقوميين والإسلاميين الليراليين الديموقراطيين- لكن المفاجأة الكبرى أننا لا زلنا نجد بعض من يفترض أنهم ( اليبراليون سوريون متفرنسون) ، ممن عاشوا كل حياتهم بفرنسا ، يجيبون منافحين بذات الإجابة والرطانة بنكهتها الشمولية عندما يستنكرعليهم البعض تصديهم لقيادة المجتمع السوري وهم لم يعايشونه منذ عشرات السنوات ، ومع ذلك يريدون معاقرته كخمرة الشمول على حد تعبير المتنبي (وليس من تدار عنده المنايا ..كمن تدار عنده الشمول )، دون أن يكون المجتمع السوري بل والجاليات السورية التي تعيش بفرنسا والغرب تعرف عنهم شيئا أو يعرفون عنها شيئا سوى أنها مادة للمعاقرة والمعاشرة .

هذا ما تابعناه على برنامج (قناة العربية) في برنامج (نقطة نظام) ، حيث تقول المتحدثة باسم المجلس الوطني بما معناه أنهم إذا كان تمثيلهم القيادي ليس نتاج صندوق الاقتراع والانتخابات : لكنهم مع ذلك فهم يعبرون عن إرادة ومصالح المجتمع السوري غير الواعي لمصالحه العليا ،المتمثلة وفق سياق الخطاب (في المصالحة والحوار مع النظام ) ..!
وذلك دون وعي من الشعب "غير الواعي بذاته ولذاته" وفق المصفوفة المعرفية الشمولية، بغض النظر عن تجلياتها الايديولوجية (يساروية كانت أو قوموية أو إسلاموية ...) ،وتلك هي مهمة طليعيتهم الايديولوجية السباقة المتخطية لمستوى الوعي السائد الخامل والسكن والتقليدي الذي لا يدرك مصلحته العليا ...أي من أمثال هؤلاء الرعاع من آلاف الشهداء الذين يستشهدون دون أن يعرفوا لماذا استشهدوا ، و ما هي المعادلة الدولية الصعبة والمتشعبة التي استشهدوا من أجلها أو وفق حيثياتها المعقدة دوليا !!؟؟.

لكن دون أن يدرك هؤلاء : ( المستلبون سياسيا وثقافيا والبعيدون عن حساسية شعوبهم وأوطانهم ببداهة حسهم السليم بكرامتهم وحريتهم)، أن المعادلة بلغت لدى شعوبهم وأهلهم الذين نسوهم ذروة توتر قوسها : (الموت ولا المذلة ) ...تلك هي حكمة الثورة السورية التي يصعب على من لم يعشها ويكابدها أن يدرك كنهها ، أي يصعب عليه أن يقتنص دلالة معنى معادلة ( السجن أو الموت ...أرحم من الذل والمذلة !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,200,467
- ستنتصر ثورة شعبنا السوري لأنها تخوض معركة (عقيدة الكرامة وال ...
- من مؤتمر جنيف إلى مؤتمر القاهرة: الحرب مفتوحة !!!
- لابد من مرجعية دستورية مدنية ديموقراطية لحل خلافاتنا كمعارضة ...
- و يسألونك : لماذا يحابي ويؤثر الأخوان المسلمون جماعاتهم المس ...
- ليس ثمة وطنيون _(ليبراليون أو علمانيون) يخشون الصبغة الإسلام ...
- حزب الشعب /إعلان دمشق / سطو المعارضة على الثورة (الحلقة الثا ...
- هل رياض الترك : رأس مال وطني مهدور ؟؟ !!
- حول طرد أدونيس من ( شاتليه) ساحة تظاهرات السوريين في باريس ي ...
- غسان تويني ظاهرة اسمها الحرية!!!
- في المعارضة السورية ، كما لدى نظامها الديكتاتوري، ليس مهماً ...
- ويسألونك: لماذا يتم اختيار ممثلي المجلس الوطني وفق خيارات دو ...
- هل يعرف الأخوان المسلمون حلفاءهم اليساريين حقا ؟؟!!
- مذبحة -الحولة- بين (الثابت والمتحول ) !!
- خيبتنا بالمثقف الفلسطيني : (بشارة وعطوان ) !!؟؟؟
- ويسألونك: لماذا يتم اختيار ممثلي المجلس الوطني وفق خيارات دو ...
- يسألونك هل مشكلة المجلس الوطني ب (غليون) الذي استقال ؟
- هل خطاب ميشيل كيلو خطاب سلطة أم معارضة ا؟
- ويسألونك عن رئيس المجلس الوطني القادم ..!؟
- المجد للمرأة السورية في الأرض والسماء : فالجنة تحت أقدامهن ا ...
- المهم كشف القفا لمقدس الخوف والرعب.. (الطائفي – الأسدي ) : ا ...


المزيد.....




- جريزمان يخشى عودة نيمار لبرشلونة
- الجزائر.. إخلاء سبيل محافظ -سعيدة- السابق المتهم في قضية -طح ...
- خطف أربعة أتراك في نيجيريا والشرطة تبدأ عملية إنقاذ
- اجتماع ثالث للجنة -كوبرا- البريطانية بحضور ماي بشأن احتجاز ا ...
- السعودية تدعو المجتمع الدولي لردع إيران
-  التشكيلة المثالية لكأس الأمم الإفريقية 2019
- تمديد حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر جديدة
- الخارجية الإسرائيلية: وصول صحفيين سعوديين وعراقيين.. وسيلتقو ...
- ماذا قال ظريف لـCNN حول المفاوضات مع أمريكا؟
- ساويرس يهاجم الخطوط الجوية البريطانية والألمانية.. ويقحم الع ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - حكمة الثورة السورية السجن أو الموت...أرحم من الذل والمذلة ..!