أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - مات شادي خزام














المزيد.....

مات شادي خزام


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 3782 - 2012 / 7 / 8 - 00:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد تصحيح الإســم

مــات شــادي خــزام
من أيام قلائل. مات لي أبن عائلة صديقة. على طريق وادي النصارى ـ حمص. طريق الموت, كما تسمى اليوم في سوريا. مات مجانا بلا سبب. عذب وقتل. للتعذيب والقتل, بأيدي جزارين. بلا قلب. بلا وطن. لا علاقة لهم بأي مطلب إنساني. سوى السطو والغزو والترويع...باسم الفوضى الخلاقة.
عمره 37 عاما. وعنده ثلاثة أطفال وامهم الأرملة الشابة...اسمه شــادي خــزام.
قتل بلا سبب على طريق عمله.. بلا سبب. لم يكن مواليا لغير عائلته ووطنه. لم يكن مواليا لأي حزب. لم يكن موظفا...لم يكن جنديا أو شرطيا.. ولا حنى ملتزما بأي حزب... كان فقط من هؤلاء المواطنين السوريين العاديين الذي لا يطلب سوى الأمان لعمله وعائلته ووطنه...
إنسان عادي مثل ملايين السوريين, الذين حكم عليهم اليوم بالموت.. لأنهم وجدوا على هذه الأرض التي تريد أمريكا تصحيرها وزوالها... لأنها وجدت هنا على طريق مآربها ومخططاتها ومصالحها الآنية والمتوسطة والبعيدة المدى لتأمين مدللتها التي خلقتها في قلب هذا المشرق السوري : دولة إسرائيل!!!...
خلقت لنا أمريكا من عشرات السنين ألف وألف مشكلة... خلقوا لنا حكاما على قوالب مصالحهم في جميع الدول المسماة عربية.. وكانوا يغيرونهم كلما هزلوا وشاخوا وانتفخوا... فكانوا يغيرونهم, بقوالب جديدة, حسب تغييرات الجيواستراتيجية في المنطقة وحسب مصالحهم وسعر البترول... وكانت شعوبنا دوما هي التي تدفع ثمن تغيير السلاطين والخصيان...وفي كل تغيير كانوا يسيروننا بجزرة الديمقراطية والحريات... وكنا نهتف الله أكبر... يعيش.. يعيش.. أو يسقط.. يسقط.. حسب العرض والطلب والفتاوي التي تشرع مسموحاتنا الهزيلة وحرماناتنا المتكاثرة...ولم نر للحريات لونا.. ولم نذق لها طعما بأي يوم من أيام حياتنا المنكوبة...لأننا وجدنا هنا. هنا على هذه الأرض التي أنتجت كل حضارات الأرض.. وأنتجت أنبياءها.. وأنتجت البترول... ولم يتبق لنا من الحضارات أي شـيء..سـرقت وضاعت.. ومن الأنبياء لم نرث سوى الحرمانات والموت... ومن البترول ورثنا الحروب والانقلابات والثورات والمطامع.. وفساد الحكام................
مات سـامي خـزام... مات كالآلاف الذين ماتوا في هذا الوطن الحزين... لأنهم وجدوا على هذه الطريق...على طرق الموت في بلد مولدي سوريا... وغـدا أو بعد غد من سيتذكر اسماءهم.. ومن سيهتم بأيتامهم وأراملهم وأمهاتهم... سوف يذهب السلطان... وسوف يأتي سلطان آخر... وتستمر قصة الموت في هذا البلد الحزين.......................
كتبت هذه الكلمات حتى لا ينساه أولاده... ليتذكروا يوما أن أباهم مات على طريق وادي النصارى ـ حمص. بلا سبب إلا لأنه وجد صدفة على هذا الطريق.. وصادف جماعات مسلحة.. قتلته بدون سبب.. لأنه مـر على الطريق.. وهم لعبتهم ودورهم القتل والتفجير والترويع.. من سيحاسبهم؟؟؟!!!... لا أحد...لا أحد... لأن الموت أصبح لعبة عادية في هذا البلد. وهناك حكام ووزراء عرب, نعم عرب.. وأجانب يجتمعون ويجتمعون ويفقعون الخطب الطنانة.. يديرون.. ويتابعون اللعبة!!!...
هذا المساء.. هذا المساء ليست عندي أية تحية أهديها... إنما تعزيتي لأولاد شـــادي خــزام وأمهم.
ليون فـرنـسـا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,521,798,434
- مات سامي خزام
- فيفا..حجاب سعودي..وأموال قطرية.. ومؤتمر باريس
- القناصة الجدد
- رد للسيد عبد الرزاق عيد
- النق والنقيق
- قل لي ما هي ثقافتك؟؟؟...
- أين فولتير.. يا مجلس الاتحاد الأوروبي
- المومس و المشغل
- الأب باولو دال اوغليو
- دفاعا عن الحق.. والحقيقة
- رسالة إلى الجنرال روبرت مود
- عودة إلى البلد
- تحية إلى أمين معلوف
- رد كامل
- المعركة الإعلامية.. أشرس المعارك
- رد على رسالة صديقتي ريم
- فيلم قسم طبرق
- رسالة مفتوحة إلى الرئيس فرانسوا هولاند
- رسالة إلى السيدة رندة قسيس
- تتمة رسالة


المزيد.....




- الأطفال حول العالم يتّحدون في مظاهرة من أجل التغير المناخي
- الجبير: إيران مسؤولة عن هجوم أرامكو.. ويجب أن يوقف المجتمع ا ...
- تونس تطوي صفحة الرئيس السابق بن علي مع مواراته الثرى في المد ...
- الشرطة اليونانية تعتقل مطلوبا في واقعة اختطاف طائرة
- مقتل 12 شخصا وجرح 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة بمدينة ...
- مقتل 12 شخصا وجرح 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة في حافلة بمدينة ...
- غوتيريش يعرب قلقه من غارات التحالف في الحديدة ويحث على ضبط ا ...
- اشتراكي المعافر ينعي الرفيق عبدالفتاح السروري
- تحرص على حفظ القرآن.. رقية أصغر مؤلفة عراقية لقصص الأطفال
- في معرض بطهران.. 11 طائرة مسيّرة أميركية وبريطانية وإسرائيلي ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - مات شادي خزام