أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مكارم ابراهيم - التقنية الحديثة للامبريالية والاستعمار















المزيد.....

التقنية الحديثة للامبريالية والاستعمار


مكارم ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 19:11
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    



خبر عاجل: بشرى سارة للشعب العراقي" رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي سيمنح نواب البرلمان العراقي بيوتا فخمة ومجهزة باحدث التجهيزات وطبعا له نصيب من هذه البيوت بالتاكيد"
ولكن مالم استوعبه هو لماذا يعتبر هذا الخبر بشرى سارة للشعب العراقي!, الذي لم يحصل على الكهرباء الى الان.
اليس هذا الانجاز من رئيس البرلمان العراقي ايضاح على المكان الذي تختفي فيه المليارات عوائد نفط العراق و دليل على ان اموال الشعب العراقي تذهب لفئة معينة فقط متمثلة في السلطة وتفضح اين تختفي المليارات فجاة فقد علمنا سابقا ان 60 مليار دولار اختفت فجاة بقدرة قادرمن خزينة العراق ولم يعرف اين اختفت ثم فجاة تختفي 40 مليار دولار من خزينة العراق ولايعرف اين اختفت ولا يجرى اي تحقيق في ظاهرة اختفاء المليارات من خزينة العراق!
اسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي يعتبر اليوم احد اغنياء العالم هذا ماذكرته صحيفة فيدريكو الايطالية حيث نشرت بالارقام ثروة النجيفي ثروه تقدر باكثر من 23 مليار دولار
http://www.nakhelnews.com/pages/news.php?nid=16493
ارصدة مالية في سويسرا والمانيا وايطاليا وتركيا تقدر بـ 2،07 مليار دولار .

2- عقارات وتشمل 4 فنادق في تركيا 2 عماره في الاردن 6 فلل موزعة في تركيا والاردن والامارات وقطر... وكردستان والنمسا الى جانب نسب في شركات ويمكن الاطلاع على التفاصيل هنا
http://www.aklamkom.com/vb/showthread.php?t=46956
هذه ثروة رئيس البرلمان العراقي فكيف لو كان رئيس دولة العراق النفطية كيف تكون ثروته يمكنكم الاطلاع على ثروة جلال طلباني في اللنك التالي
http://hanein.info/vb/showthread.php?t=120340 ولكن يمكن ان نذكر بان لجلال طلباني ثروة منقولة في ارصدة الولايات المتحدة الامريكية واوروبا بمقدار 2 مليار دولار يشرف على متابعتها ولده قوباد المتزوج من ابنة قيادي في حزب الليكود الاسرائيلي مصدر هذه المعلومة الصحفي الامريكي مايكل روبن وقد نشرها في الصحف الامريكية.
لناخذ مثال ثاني على دولة فقيرة ورئيسها ملياردير رئيس مصر السابق حسني مبارك وصلت ثروة عائلة حيني مبارك مع زوجته سوزان وابنائه جمال وعلاء الى حدود 40 الى 70 مليار دولار يعني اكثر من بيل غيتس الملياردير الاكثر سابقا
المصدر: http://www.youtube.com/watch?v=2e61b51eLDE
اماثروة عائلة القذافي فحصلت على المرتبة الاولى وصلت الى 130 مليار دولار وهذا مفهوم باعتبار ان ليبيا تصدر النفط الى اوروبا
المصدر http://www.youtube.com/watch?v=gYVFmM9X4qY
ولواخذنا المملكة المغربية من اكثر الدول الفقيرة في العالم العربي وتاخذ المرتبة الثانية في السياحة الجنسية بعد تايلند يصل ثروة ملكها محمد السادس الذي يطلق على نفسه لقب امير المؤمنين وامير الفقراء تصل ثروته الى 45 مليار دولار
المصدر http://www.youtube.com/watch?v=SH1DZtpC6Hc
عوائد النفط العربي يذهب الى جهتين لاثالث لهما ارصدة في بنوك سويسرا وبريطانيا والولايات المتحدة والى الدعارة اما الشعوب العربية فلاتجني من زعئماها سوى القمع والفقر والسجون.
ولكن انا لم اكن اريد الحديث عن اموال الزعماء العرب اين تذهب ولكن بجب ان نعي لانه قديما كان على الاستعمار ان ياتي بجيشه ليحتل دولة ما ويخسر الكثير ليسرق ثروات شعب ما لكن اليوم هناك تقنية اخرى يكسب منها ولن يخسر تاييد شعبه ولن يكسب كره الشعب المستعمر والتقنية سهلة للغاية فقط يدعم وجود الفساد الاداري في حكومة دولة نفطية فتنتقل اموال تلك الدولة مباشرة الى بنوكه وبضمانة عالية.
في الحقيقة اردت عرض مقالة نشرت في جريدة الانفورماشون الدنماركية ترجمها من الانكليزية الصحفي الدنماركي نيلس ايفار لارسن لاحدث درسة عن البنوك الغربية قام بها اثنان من الاقتصاديون من كولومبيا وجدا ان الحد الاقصى 97,4 بالمئة من عائدات تجارة المخدارات في كولومبيا و المكسيك تذهب الى البنوك الغربية للدول الغنية في الولايات المتحدة واوروبا في حين نسبة ضئيلة من هذه العائدات 2,6تبقى في الدولة الفقيرة كولومبيا
ويكشف تقرير الاقتصادي اليخاندرو خافيريا بان المجتمع الكولمبي وشعبه الفقير لايكسب شيئا من عائدات تجارة المخدرات بل على العكس يكسب ارتفاع في نسبة الجريمة والفقر فالاموال تذهب الى البنوك الغربية للدول الغنية
ولو اعطيكم مثال عن المغرب فنجد اموال المغرب تذهب للبنوك الغربية ايضا الاموال تخرج من الدولة بدل من تذهب الى خزينة الدولة لتساهم في بناء مشاريع وطنية وتوفير وظائف للعاطلين لكن هذا لايحدث نلاحظ في غالبية هذه الدول الفقيرة ان الشعوب فيها ترزخ تحت خط الفقر الشديد بينما قادة الحكومة تنعم في بذخ وترف خيالي ومبالغ فيه والبنوك الغربية تعلم ان النقود هذه ليست نظيفة بل تحاول غسلها واعطائها اسم نظيف وتحارب كل من يحاول فضح مصدر هذه الاموال الغير شرعية
يقول اليخاندرو خافيريا وميخيا ان 100 غرام كوكايين ينتج في كولومبيا يعطي مردود 300 مليار دولار ومنها فقط7,8 مليار دولار تبقى في كولومبيا اما الباقي يذهب للبنوك الغربية للدول الغنية .

مقالة الانفورماشون
http://www.information.dk/304868 عائدات تجارة الكوكاكين تذهب الى البنوك الغربية
التقريرالذي كتبه اليختندرو وميخيا كتب على خلفية الآليات التي وضعت فيها هذه الأموال العائدة لتجارة المخدرات في اكبر بنوك الولايات المتحدة والتي تم غسها في هذه البنوك كانت موضوع مقالة في جريدة المراقب العام الماضي على اتفاق نادر بين السلطات الاتحادية الامريكية وبنك اكوفيا ، والتي فشلت في إدارة الرقابة الصحيحة من 376 مليار دولارالتي كانت مستحقة للبنك من مكاتب الصرافة الصغيرة في المكسيك على مدى أربع سنوات. لكن المهم في الموضوع انه لا أحد في هذا البنك ذهب إلى السجن، ب سكت عليه على اساس تم تنقيته البنك من هذه النقود
350 الف شخص فقد حياته بسبب حرب المخدرات في المكسيك التي استمرت لمدة اربعة سنوات ولكن الكارثة ان اكبر بنوك الولايات المتحدة الامريكية فضحت لانها تودع نقود تجار المخدرات المكسيك لانها كانت تقوم بغسل هذه النقود كانه لاعلاقة لهذه النقود بتجارة المخدرات حتى ان هذه البنوك كانت دعم لعصابات المخدرات بل كانت تدعم هذه العصابات ولم يحققق معها احد ولم يدخل احد السجن بل على العكس ان ملاحقة ومسائلة البنوك الامريكية يعتبر تجاوز على القانون
تقول ميخيا في اي دولة وبلدفي امريكا واوربا فان النقود بمجرد ان تدخل الى جهاز الدولة البنكي فانها توزع بسرعة كبيرة ومن الصعب تتبع جذورها تجد الحكومة والسلطة تتابع وتلاحق رؤوس الاموال الصغيرة اما رؤوس الاموال الكبيرة فلاتقترب منها ولاتحقق فيها من اين جاءت هذه الحقيقة
تضيف ميخيا في كولومبيا هناك تشديدات مبالغ فيها لمراقبة وتتبع النقود التي توضع في البنوك الكولومبية لمجرد ان يدخل الفين دولار فهناك عدد كبير من الموظفين سوف يجندون للتحقيق في مصدر هذه النقود مع رقابة مشددة من الامريكان
يتابع خافيريا في كولومبيا يطرح على البنك اسئلة من المستحيل ان تطرح على بنوك امريكا لان ذلك تجاوز للقانون في امريكا ولكن عادي في كولومبيا اليس هذا نوع من الاستبداد؟
السلطات في امريكا وبريطانيا يعلمون جيدا من اين جاءت هذه النقود ويعلمون ان تجار المخدرات بنقلون اموالهم في بنوك مختلفة بسرعة كبيرة و المحققين في امريكا وبريطانيا يتصرفون وفق اهداف اخرى فتجد مؤسسات محاربة تجارة المخدرات تترك كل ذلك وتتبع مبالغ صغيرة من هذه الاموال
تضيف ميخيا انه تابو وانتحار سياسي ان تلاحق البنوك الكبيرة في ظل هذا المناخ والاجواء الاقتصادية الراهنة لان المبالغ التي تدخل البنوك كبيرة بشكل لايوصف.
اخلص من كل هذا ان الاستعمار بتقنياته الحديثة القديمة البنوك استطاع ان يربح دعم شعبه فلايدخل شعبه في حروب طوويلة واستعمار بغيض كما انه يحمي دولته وشعبه من كراهية الدول التي كان سوف يستعمرها . فاليوم ليس هو بحاجة لاحتلال دولة يكفي ان يدعم حكومة ديكتاتورية وادارة فاسدة ووكل شئ ياتي من ابناء الوطن يسرقون اموال شعبهم وينقلوها الى البنوك الغربية بكل سهولة ولهذا فمن مصلحة الدول الامبريالية الراسمالية ان تبقى الشعوب في تخلف وظلام الامية وخرافات الماضي وتقتنع بحكومتها التي تسرق ثرواتهم وتقدمها على طبق من ارصدة سويسرية وامريكية وبريطانية فهنيءا للشعوب العربية بمافياتها ولصوصها !
مكارم ابراهيم

مقالة اليخاندرو http://www.information.dk/304868





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,429,473
- لنتعلم حب الوطن
- العمل الشريف ام الاحتيال ايهما نختار اليوم
- لاتغضبي الهرمون هو السبب
- سقوط ديكتاتور وولادة ديكتاتوريات
- الاتحاد الاوروبي يخذل الربيع العربي
- أربع سنوات اخرى لنتنيبنياهو ستكون كارثة حقيقية
- مابعد الغيبوبة وكابوس البحث عن الذات
- إضطهاد المرأة اليوم إضطهاد ذاتي
- الحرب السلفية الصفوية
- عبد السلام اديب والنضال النقابي
- يكفي الصراخ فقد حان وقت التغيير
- رسالة محبة الى جميع من يسال عني
- اعزائي واحبتى شكرا لكم
- حق تقرير المصير حقيقة وليست مؤامرة
- ثورة المرأة والثورة المضادة
- الماركسية والاسلام والعروة الوثقى
- المجد والخلود للشهيد محمد البوعزيزي
- علي الوردي بين القومية والعنصرية
- الربيع الاسلامي
- العصيان المدني


المزيد.....




- لأول مرة... -جونسون آند جونسون- تسحب أحد منتجاتها الشهيرة من ...
- -لحظة طريفة واستثنائية-... ثعلب وسنجاب بطلا أفضل صورة للحياة ...
- تفاصيل مثيرة عن الحقيبة الدبلوماسية وطائرة خاصة محملة بأموال ...
- السعودية تخفض أسعار البنزين المحلي
- سمير جعجع يعلن استقالة وزراء حزب -القوات اللبنانية- الـ 4 من ...
- الصدر يصدر بيانا بشأن تظاهرات الـ 25 من الشهر الحالي
- رئيس المجلس الأوروبي يتلقى طلبا رسميا من جونسون لتأجيل -بريك ...
- وسائل إعلام: صربيا تتسلم منظومات -بانتسير – أس- الروسية
- جعجع يعلن استقالة وزراء حزبه من حكومة سعد الحريري
- تركيا تنفي اتهامها بعرقلة خروج مقاتلي -قسد- من رأس العين


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - مكارم ابراهيم - التقنية الحديثة للامبريالية والاستعمار