أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حكاية الوطن المخملي -ج 2














المزيد.....

حكاية الوطن المخملي -ج 2


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 16:27
المحور: الادب والفن
    


جـ - 2 الزعيم ومعلمتي ( 1963 )
(1)
هناك البلاد موحلة باللذين رووا قصة الصبر والليل متكئا وانزلاقا لصحبة من رفاق يجوبون نزف الخلاصْ
أساريرهم زفة من رصاصْ
يشطّون بين اليسار وبين اليمينْ
إذن طلقوا ما يبينْ
وسفّوا بواكير موت تؤجله الغافياتْ
على طلقة يخرجونْ
هناك المقاهي روّادها
وسيف مقصب يهويْ
وعمّي يعلمني الحرف قُلْ :-
وألثغ بالراء حتى كرهت المرائين أو ما يسمى بإسميْ
وعمّي بباحة الدار غنّى مواويل من حزنه المنهميْ
ويسفه منّيْ ........
ويضحك خلاّنهُ يقول الصديق لعمي سيكبرْ
واني أرى ما يرونْ
واسأل أمي:- أبي لا أرى
مَنْ يكونْ ؟؟؟
تقول بحرب الشمال وكان أبوك المحارب في فلسطين قد أخذلوهْ
وأمّي ( بشالها ) الأسود الفاتح التشظى من العوز حلت به الكائناتْ
تقول الشمال متى ينتهي قد يعودْ
هي الحرب يا بلاد العجائب والناحباتْ
وكنت أرافقه وأجلس بين الرجال وكان من رؤوس العشيرة ورأس العشيرة لا يُستهانْ
البويتات مرهقة وأبي كتاج المحلة أيامه العشيرة تسألنا من متى؟
وحين يعود أرى
أصابع بعض الشيوخ ونهر من القهوة المرّة تُسقى
وتجفل ما عاث صدغيْ
العشيرة ممهورة وبيرقها عامر والعقالْ
وفي العرس أو مأتم من يكونْ
يجلبون تراتيل هوساتهمْ
وكان أبي مثل ظل يجئ يروح كبندولة وحرب الشمال إلى أن نسيت اتجاهاتي الأربعةْ
وكنت بمهبط الركن أسمعهْ
وكان الشمال اتجاهي وها إنني اتبعهْ
ما يجئ أرى
المضيف وجدّي بزاوية يلفّ السجائر حتى يوبخ الذي تدوس بقاياه أوراق صفر هناك (الغُريفة) الطين وشوشة أراه اختلافاته وكنت أبين ومن غيم بعض الشوارع قصر الزعيم ومدرستي
بين ضلع القصور وصوت البلابل وأشجار دفلى
معلمة الرسم تبكي وقبّلت صورة للزعيم وراحت بزاوية تناوبها صرخة ومبهورة دمعتيْ
الزعيم يموت أنا
رأيت سيارة الموكب بين سر الهتاف المعلق حدّ الثمالة قلت لمن سأدلو بدلوي إذا كان بعض يغنون عاش الزعيمْ
إذن يا ربابات دقّي لنا
من كنوز المحلة بعض الدفوف وعرس وكل المغنين قد لوحوا
وقالوا الزعيم الذي لوح بالأمس هل تذكرونْ ؟؟
وكنا نلاعب ظل النخيلات إذن تشير أصابعه السمر كنت أخاف من الطنطل ومن حفلة الطلقاتْ
وبعض تواريخ نزفيْ
العراق أنا يا بيوت التجذّر ناميْ
ومن تكتكات هوج الأماني وصوت المغنين طلق ويصعد بعض من حملقوا في عيون التي راقصت بعضهم تلف أنا خائف من الطنطل وتحكي عواجيزنا عن مزاياه تغيير أشكاله أقول سيرقص الطنطل ويصعد بعض المرابين حتى العجاجْ
يقولون كانوا يلمّون موتا ويسفون من حربة لا تُرى
وعمّي يراهم على مضض يلقون بوحا وبعض السيوف مهادنة للهراءْ
غثاث يلوكون ندمانهم للبكاءْ
وللنار جمر يطوف ببغل روى من يكونْ
ويطلون دمع المراثي من لعبة هجعت من ظنونْ
ومات الزعيم وظلت تدور أساطيره وجدي يقول الزعيم هناكْ...........
وكنت أرى ما يرونْ
المساءات موبوءة وللثأر طيف عتيق بحضن رؤاكْ
على بابنا ( صرول ) المات غدرا رأيت المضيف وشاح الرجالْ
وأطياف نسوة اتشحن السواد وشيخ عشيرتهم واجم والهواء شحيح يلف المحلة سيف قديم تلوى ودار على صهوة من عراكْ
( صرول ) المات بالفجر على باحة من عراكْ
وطيف ابنه مسبل لا يروم وكنت أساءل عمّي
لماذا الرؤى وطيف القرى كالخيالْ ؟
بباب العشيرة لفّوا بيارقهم وهزوه نام الكبيرْ
رأيت وشاحا من الحزن أرقه وأوداج نزف بعينيه باحت بسر لما قد رآهْ
لعبنا كثيرا وخفنا كثيرا ولذنا بزاوية وفزت بقايا الرصاصات مات الزعيمْ
على وجع من جرار المياه الخفيضة بئر تموت الصبية مسكونة بالحياةْ
ونرحل نعب الأسى باخضرار الجرار وسر ازدواج التراويح للآتياتْ
وبالظهر فزت عصافير طارت على جبهة الشط قلقلة من صميمْ
وبوح الرغاء الجميل لبعض الصبايا هنالك خوف من العاتياتْ
وللغيم أوجاع ماكر بلّها من سماء هناك المنايا ترافق بيت الصدى
واستواء العشيرة دفء يقولون انتم ستبنون قصر الهواءْ
هناك وأمي تهرول صوب التأرجح تهويْ
وجدّتي جمعت ما لَنْا
بقايا مناشير أسمالنا
وجدّي الموشى يلوك البقايا
ويرحل صوب الجنوبْ
وفي آخر الليل عمّي يدس السياسة بالخبز إذ لا يؤوبْ
تصرخ الجدّة لا وألف لا يا لعوبْ
البيوت الخفيضة موسومة بالدعاءْ
أبي في الشمالْ ..........
وجدّي يقول هناك احتمالْ
سنبني ممالكينا
ونركن في فيء أفعالنا
سلاما لقصر من الطين ألف سلامْ
ارتوينا وبلنا وكنا نيامْ

الزعيم : رئيس الوزراء ومؤسس جمهورية العراق المرحوم عبدالكريم قاسم .
صرول : رئيس إحدى العشائر قتل نتيجة ثأر عشائري .
الهوسة : ما يقوله بعض أشخاص العشيرة من إشعار شعبية للعشيرة المقابلة وخاصة في المناسباتْ بهز
البيارق

الجزء الأول – الوطن المخملي على الرابط
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=23884





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,529,784
- تابوت
- البديل
- غفوة في المهب
- المواويل التائهة
- المحاقن
- لماذا لا أقهقه ؟؟؟
- مراوغة
- أطراف المدينة
- عشق في حانة
- اليقين
- الحظيرة
- قهقهة في حضن الشمس ديوان 11
- حبل الوهم
- عرش الغرام
- غيبوبة
- حالات مزمنةْ
- تحت نصب الشهيد سين
- ديوان 10 العصافير تختيئ
- أصطفيكِ
- منصة الخطيب


المزيد.....




- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب
- المالكي: سنحرص على التفعيل الأمثل للمبادرات التشريعية
- مقطع مصور للممثل المصري محمد رمضان ينهي مسيرة قائد طائرة مدن ...
- شاهد.. لحظة سقوط ليدي غاغا عن المسرح بسبب معجب


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - حكاية الوطن المخملي -ج 2