أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حامد الحمراني - الكهرباء والحمار التركي














المزيد.....

الكهرباء والحمار التركي


حامد الحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 3776 - 2012 / 7 / 2 - 16:43
المحور: كتابات ساخرة
    


وصل نائب في برلمان- الشطر التركي- من قبرص إلى مبنى البرلمان على ظهر "حمار"، وذلك احتجاجا على رفع أسعار الوقود وقرار الحكومة بشراء سيارات جديدة للوزراء .
وذكرت صحيفة تركية، أن هذا النائب أبلغ الصحفيين خارج مبنى البرلمان بأنه يود بخطوته تلك الاحتجاج على ارتفاع أسعار الوقود، وأيضا على قرار شراء السيارات.
وعقب حديثه مع الصحافيين، غادر المكان على ظهر الحمار؛ الذي كانت تلتف حول عنقه لوحات ارقام سيارة(منفيست) .
بهذا المشهد ابتدأت ام صبحي حقيبتها الاخبارية لهذا اليوم من بغداد ومن على منصة الكية وعلى الهواء مباشرة .
واضافت “انا متأكدة من ان حكومة هذا البرلماني ستلغي قرارها الخاص بشراء سيارات للوزراء وستقرر خفض اسعار الوقود ؛ وذلك لمعرفتي ان الشعوب تملك قوة ضغط على الحكومة والبرلمان والوزراء لسبب بسيط ان الشعب هم الذين انتخبوهم ، وان الشعب هم الذين سيغيرونهم اذا ما فشلوا في تحقيق مطاليبهم .
ام صبحي استغلت هذا الخبر لكي ( تهنبل براحتها) أمام انتباه وتحمس اغلب ركاب الكية الذين يكرهون كل شيء ولا يحبون أي شيء، فتسائلت : ماذا لو سمحنا لخيالنا الديمقراطي العراقي بالتحليق والتمدد ابعد من فعاليات ساحة التحرير ، وتصورنا ان احد اعضاء برلماننا الموقر دخل قاعة مجلس النواب وبيده ( فانوس) اقصد (لاله) اعتراضا على الانقطاع الكهربائي المستمر ، وشاهدنا آخر تضامن معه وجلب معه ( بعوضة - ثري فيس) في اشارة الى ان انقطاع الكهرباء يتيح للبعوض حرية الحركة والتصرف في لسع المواطنين الفقراء الذين لا يملكون قوت يومهم ، واذا ما انضم معهما نائب ثالث وجلب معه ( شمعة) دبل فاليوم مغّلفة بقطعة قماش مكتوب عليها ( بدلاً عن ان تلعن الكهرباء اسكب دمعة ) ، أقول " اذا ما تحقق هذا المشهد ونقلته وكالات الانباء وجميع شاشات التلفزة المحلية والاقليمية والدولية فهل ستتحسن الكهرباء وتنتهي ميليشيات البعوض المتغطرسة ؟ .
يبدو ان هذا المشهد وخبر ام صبحي فتح شهية الآخرين بالتحليق بخيالهم الديمقراطي ، حيث قال احدهم اذا تم بقدرة قادر وتغيرت الكهرباء امام ضغط ( الفانوس واللالة ) ، اقترح ان يقوم احد اعضاء البرلمان بمفاجأة مجلس النواب بعد انتهاء العطلة التشريعية ويدخل وبيده كيلو طحين اسمر (طوخ) ويتقافز داخله ( النمل) الاسود الذي لا ينفع في اليوم الابيض ، فعسى ان تتاثر وزارة التجارة وتغير منافذها في توفير الحصة التموينية ؟ .
الكية اقتربت من الباب الشرقي ، ما اثر سلبا على المخيلة الديمقراطية للركاب ، الا ان احدهم قطع هذا الخوف وقال على عجل : ماذا لو دخل احد نوابنا وبيده اليسرى نصف طماطة وفي يده اليمنى نصف (راس خس) معلنا الانتفاضة الشعواء وحملة المقاطعة العلنية على الخضراوات المستوردة بجميع أنواعها وتخفيض الاسعار وانصاف الفلاحين.
الا ان سائق الكية قبل ان يصل بالركاب الى النهاية ادلى بدلوه هو ايضا قائلا "انا اقترح ان يدخل احد اعضاء البرلمان ويمتنع عن الجلوس على الكرسي المخصص له ويجلس على الارض ؛ عسى ان تكون هذه ( اللقطة) حافزاً لبناء مدارس حديثة وشراء ( رحلات) تستوعب اعداد الطلبة بدلاً من جلوسهم على الارض الطيبة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,247,113
- تنبؤات ام صبحي داموس
- الاسرائيلي شاليط وجخيور العراقي
- الاحتلال والكهرباء وتخثر الدم
- قوات الردع لقد وصلت !!!
- الطواغيت والفيس بوك
- ( متمشوش .. هو حيمشي )
- الحسين ويوزرسيف
- نظرية المعرفة عند الامام الحسين
- العراقيون وراس السنة الهجرية
- شد حيلك يالله وشكل
- انتحار ارهابي
- الكاميرة المفخخة
- الامام الكاظم والمقاومة الاخلاقية
- على نياتهم ( يُفخخون)
- الانتخابات و(اخوة هدله)
- شد حيلك يالله واكوم
- سانتخب يوزرسيف
- الحسين والاحتلال
- من قتل الحسين؟
- مائة راتب وطلاق ام صبحي


المزيد.....




- ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل إلى 100 شخص
- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حامد الحمراني - الكهرباء والحمار التركي