أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - ليس ثمة وطنيون _(ليبراليون أو علمانيون) يخشون الصبغة الإسلامية !!














المزيد.....

ليس ثمة وطنيون _(ليبراليون أو علمانيون) يخشون الصبغة الإسلامية !!


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 3768 - 2012 / 6 / 24 - 01:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مناقشات حول تخوف الليبراليين والعلمانيين واليساريين من الصبغة الاسلامية للثورة السورية

عن أخبار الثورة بحمص لحظة بلحظة: "إلى المتخوفين من الصبغة الإسلامية التي تظهر كسمة جلية على غالبية مُقاتلي الجيش الحُر والثوار ,
المتخوفين من هذه الظاهرة من يساريين وعلمانيين و ليبراليين وغيره ممكن أيضاً يحاول إنكار هذه الصُبغة وعدم القبول بها :
تفضلوا إنزلو وشكلوا كتيبة بطابع علماني وسموها كتيبة تشي جيفارا أو كتيبة غاندي أو كتيبة مانديلا وخوضوا الحرب بساحات الوغى واثبتوا للعالم بأسره بطولاتكم ذات الطابع الغير الإسلامي
ولا الحرب مو شغلتكم وكل مين إلو شغلتو !!
يعني الشباب المسلم المؤمن شغلتو يحارب الطغاة ويقدم خيرة أبناؤه شُهداء في سبيل حريتكم بينما يأتي دوركم ساعة الحصاد ؟؟"


اسمحوا لي أيها الشباب المسلم الشجاع والبطل إذا كانت هذه الرسالة موجهة منكم فعلا وليس هناك من يريد الوقيعة والإيقاع بين أطراف الحركة الوطنية الثورية وشبابها بكل تلويناته الفكرية والسياسية ...أن أقول -كأخ أكبر فقط - أن هذه الرسلة ليست رسالتكم المتوقعة من أبطال يضحون في سبيل الوطن والحرية بدمائهم الزكية الطاهرة، بل رسالة من يريد تفريق الصفوف واثارة الفتنة في صفوف أبناء لثورة ....لأن العلمانيين والساريين والليبراليين ، يختارون خيارا سياسيا وليس دينيا ...فهم مسلمون أو مسيحيون ، مسلمون من كل الطوائف قبل أن يكونونوا يساريين أو علمانيين أو ليبراليين ..وهذه التمييزات لا علاقة لها بعلم السياسة، بل لها علاقة فقط بعلم الأمن والمخابرات والتشبيح الأسدي...

نبدأ من التعليق الأخير القائل: .ليس هناك مسلم علماني ... هذه أطروحة قديمة جدا ...فتركيا اليوم أكبر دولة إسلامية وهي علمانية ...فالموضوع ليس مزحة أبدا كما تقول يا محمد ...بل هو بمنتهى الجدية حيث ليس هناك أمام الإسلاميين سوى هذين الخيارين الواقعين والقائمين على الأرض لنموذج الدولة الإسلامية ..(إما نموذج الدولة المدنية العلمانية الحداثية الديموقراطية متمثلة بتركيا....أو نموذج الدولة الدينية الشيعية الطائفية الثيقوقراطية الشمولية المتمثلة بإيران ...ولي هناك خيار واقعي قائم على الأرض وليس في الخيال ، وممكن غيرهما أمام الشعوب الإسلامية ...

أما باقي الأصدقاء الذين ينعون على العلمانيين واليساريين والليبراليين المتخوفين من الصبغة الإسلامية ..ويتحدونهم النزول والمنافسة الأرض ...فأنا أرى في الأمر مبالغة وتضخيما وافتعالا لمشكلة غير موجودة، ولذا فقد تولد لدي الشك ولا يزال حول من أصدر هذه الوثيقة ...لأني لم أجد فيها سوى مصلحة ظاهرة لعصابات النظام اللاعب الأساس على تفعيل هذه المتناقضات .

لماذا هي مبالغة ...لأنا لا نرى في بيانات وبرامج ومواقف العلمانيين واللليبراليين واليساريين فوى وأحزابا وأفرادا ممن عبر عن هذا التخوف سوى الشاعر أدونيس ...ولقد تلقى الرجل من الردود والتعنيف أضعاف أضعاف مقاله ، بما فيها مقالي الذي رد عليه ونشر على مواقع كثيرة واعتبر البعض أن مقالي هذا أدى إلى أن يمنع أدونيس من حضور تظاهرة باريس التي قصدها من أجل أن يلقي –ريما كلمة اعتذار- رغم أن المتظاهرين الذين طردوه في باريس ليس لهم سوى صفتهم الوطنية المتعددة الصبغات الإسلامية والعلمانية واليسارية والليبرالية ....بل أستطيع أن اؤكد لكم أن الكثير من الشباب في أعماركم الشجاعة من طوائف أخرى أعرف أباءهم يخرجون إلى التظاهرات في سوريا من الجوامع ...لأن الجامع هنا ما عاد حيزا لطقوس وعبادات مذهبية خاصة، بل أصبح فضاء شاسعا للوطنية والحرية، ورمزا تاريخيا لوحدة الهوية الحضارية للأمة التي يمثل لها مرجعية التعددية الحضارية والثقافية ..ويجدون فيه رمزا يمس شغاف قلوبهم أكثر مما يمس قلوب فقهاء الظلام من ( سدنة هياكل الوهم ) كالبوطي وأحمد حسون ...وعشرات آلاف من الخطباء الذين يقفون على منابر عشرات آلاف المساجد الذين يدعون فيها للطاغية بطول العمر ...أحييكم من الأعماق لوطنيتكم المخلصة والصادفة السامية فوق الملل والنحل والأهواء ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,649,852,038
- حزب الشعب /إعلان دمشق / سطو المعارضة على الثورة (الحلقة الثا ...
- هل رياض الترك : رأس مال وطني مهدور ؟؟ !!
- حول طرد أدونيس من ( شاتليه) ساحة تظاهرات السوريين في باريس ي ...
- غسان تويني ظاهرة اسمها الحرية!!!
- في المعارضة السورية ، كما لدى نظامها الديكتاتوري، ليس مهماً ...
- ويسألونك: لماذا يتم اختيار ممثلي المجلس الوطني وفق خيارات دو ...
- هل يعرف الأخوان المسلمون حلفاءهم اليساريين حقا ؟؟!!
- مذبحة -الحولة- بين (الثابت والمتحول ) !!
- خيبتنا بالمثقف الفلسطيني : (بشارة وعطوان ) !!؟؟؟
- ويسألونك: لماذا يتم اختيار ممثلي المجلس الوطني وفق خيارات دو ...
- يسألونك هل مشكلة المجلس الوطني ب (غليون) الذي استقال ؟
- هل خطاب ميشيل كيلو خطاب سلطة أم معارضة ا؟
- ويسألونك عن رئيس المجلس الوطني القادم ..!؟
- المجد للمرأة السورية في الأرض والسماء : فالجنة تحت أقدامهن ا ...
- المهم كشف القفا لمقدس الخوف والرعب.. (الطائفي – الأسدي ) : ا ...
- هل هناك سلطة ومعارضة في إطار الدولة والمجتمع في سوريا ؟
- -الجهاد- أم -الدفاع عن النفس- ؟! قبلة على جبين شبابنا: جيل ل ...
- العجائبي والخارق والعار في سلوك القاصر (بشار) ...!!!
- بين -الممانعة - السياسية و-المماتعة - الجنسية !!!!
- العلاقة بين مفهوم الثورة والجهاد في الثورة السورية


المزيد.....




- احتجاجات واسعة ضد انتخابات الرئاسة في الجزائر.. وإقبال محدود ...
- جبران باسيل: الحكومة اللبنانية الجديدة محكوم عليها بالفشل ول ...
- بريطانيا - أزمة البريكسيت: انتخابات بطابع استفتاء
- متظاهرون أمام القنصلية الجزائرية في باريس يرفضون -انتخابات ر ...
- حديث مفتوح مع مساعد وزير الخارجية الإيراني حول العراق ولبنان ...
- الأجنة المجمدة تحمل خطرا صحيا -قاتلا- لمواليدها في مرحلة الط ...
- مراسلنا: إغلاق مراكز الاقتراع في الجزائر وبدء عملية فرز الأص ...
- الحوثيون يعلنون التصدي لزحف -واسع- وقتل العشرات من قوات التح ...
- حفتر يعلن بدء المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة لتحرير ...
- غامبيا تندد بـ"صمت" زعيمة ميانمار على "إبادة& ...


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - ليس ثمة وطنيون _(ليبراليون أو علمانيون) يخشون الصبغة الإسلامية !!