أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة يوسف عبد الرحمن عكنان - تَشَتُّت قوى الحراك الشعبي الأردني بين أيديولوجية -لا شرعية النظام-، وممارسة سياسية تنسجم مع -الاعتراف بشرعيته-!!!!!















المزيد.....

تَشَتُّت قوى الحراك الشعبي الأردني بين أيديولوجية -لا شرعية النظام-، وممارسة سياسية تنسجم مع -الاعتراف بشرعيته-!!!!!


أسامة يوسف عبد الرحمن عكنان
الحوار المتمدن-العدد: 3766 - 2012 / 6 / 22 - 14:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أنواع الممارسات السياسية ثلاث، تختلف باختلاف موقف الممارسين من النظام السياسي القائم..

فهناك ممارسة سياسية تتم في ظل اعتراف ممارسيها بشرعية النظام القائم..
وهناك ممارسة سياسية تتم في ظل تشكيك ممارسيها بشرعية النظام القائم..
وهناك ممارسة سياسية تتم في ظل عدم اعتراف ممارسيها بشرعية النظام القائم..

في الحالة الأولى تكثر بشكل ملفت المطالب التفصيلية، من مثل:
"رفع مرتبات، تشريعات ترفع من سوية العمل النقابي، تشريعات تعزز الحريات، تعديلات دستورية، إعادة هيكلة المرتبات الحكومية، تخفيض الأسعار، دعم السلع الأساسية، ضمان تعليم جامعي مجاني، خفض سن التقاعد، حماية العمال من مستخدميهم.. إلخ"، من منطلق أن من سيتفذها هو النظام المعترَف بشرعيته، فتغيب الكليات، ليتم التَّشَتُّت والتيه، ومن ثمَّ الغرق في الجزئيات والتفاصيل..

في الحالة الثانية تتقلص المطالب التفصيلية، لتتمحور في عناوين رئيسية كبرى، من مثل:
"تعديلات دستورية جوهرية تحقق الفصل بين السلطات، ملكية دستورية، عدالة اجتماعية"، انطلاقا من الشك في نوايا وتوجهات النظام، تأكيدا على التشكيك في شرعيته، عبر اختباره في عناوين كبرى من شأنها أن تضعفه وتقوي الحركة الشعبية في حال تنفيذها..

أما في الحالة الثالثة فتُخْتَزَل كافة المطالب لتتوحد في مطلب واحد ووحيد ينطوي بشكل معلن أو بشكل ضمني على "إسقاط النظام"، الذي لم يعد مقبولا التعامل معه أو الرجوع إليه في أيِّ مطلب من مطالب الشعب..

ويتم اللجوء إلى الشكل المعلن أو الضمني في المطالبة بإسقاط النظام، بحسب ما تمليه طبيعة الساحة السياسية ومُكَوِّناتها..

فإذا كانت المطالبة العلنية بإسقاط النظام غير ضرورية، بسبب انطواء المطالبة غير العلنية على سقوط ضمني للنظام، فيغدو من الحكمة حسن إدارة المعركة مع النظام الآيل إلى السقوط بما يعبر عن "ذكاء ثوري"..

في الحالة الأردنية تجاوزت أيديولوجية الحراك الشعبي في جوهرها النظري أيَّ تصوُّرٍ بشرعية هذا النظام، وهو ما يعني أن هذه الأيديولوجية باتت متمحورة حول مطلب واحد ووحيد هو "إسقاط النظام"، حتى لو لم يتم إعلان ذلك..

إذ لماذا أضطر إلى إعلان مطالبتي بإسقاط نظام سيسقط حتما، لأنه غير مؤهل لتنفيذ أيِّ شيء يحافظ له على شرعيته، إذا كنت أدرك أن مطالبتي بـتشكيل الشعب لـ "حكومة إنقاذ وطني"، هي أداة كافية جدا لحشر النظام في زاوية مَقْتَلِه، وإجباره من ثمَّ على الرحيل والتنحي عن السلطة؟!

ولكن ما يحدث في الأردن على وجه الحقيقة يدل على أن هناك شرخا انعدم معه التناغم حتى الآن، بين المستوى الأيديولوجي المتحقِق للحراك تجاه النظام والذي هو "عدم شرعية النظام"، والمستوى التفصيلي للمطالب الشعبية التي ما تزال تتحرك في منطقةٍ أيديولوجيتُها هي "الاعتراف بشرعية النظام"..

أي – وبكلمة أخرى – فإن الحراك الذي وصل أيديولوجيا وعلى نطاق واسع إلى تبني أيديولوجية "عدم شرعية النظام" واعتناقها مبدءا راسخا، ما يزال لم يعِ ضرورة وحتمية أن يطابقَ بين مطالبه السياسية من جهة، وبين هذا المستوى الأيديولوجي من جهة أخرى، وهو ما أوضحناه سابقا من أن أيديولوجية "عدم شرعية النظام" لا يناسبها التَّشَتُّت والغرق في المطالب التفصيلية، التي تناسب أيديولوجية "الاعتراف بشرعية النظام"، وإنما يناسبها فقط المطلب الواحد والوحيد المنطوي على ميكانيزمات تجسيد مطلب "إسقاط النظام"، علنا أو ضمنا..

ولأن مطلب "تشكيل حكومة إنقاذ وطني"، يُعَدُّ وحدَه مطلبا كافيا لسيرورةٍ سياسية تؤول في نهاية المطاف إلى تحقيقِ مطلبِ "إسقاط النظام"، فإن الوقوف عند هذا المطلب، والمناداة به حتى تبحَّ الحناجر وتسيل الدماء أو يتحقق، يعتبر هو شعار المرحلة السليم والقادر وحده على إنقاذ الحراك الشعبي من حالة الشرخ التي يعاني منها، والتي تجعل النظام في حالة استرخاء، والشعب في حالة تجاذب داخلي تحيِّرُه وتخلخل لديه حالة الوعي التي عجزت عن أن توحِّده حتى الآن باتجاه أيديولوجيةٍ تناسب مطالبَه وتتناغم معها..

الممارسة السياسية الغارقة في المطالب التفصيلية تعجزُ عن خلق ثقافةٍ ثوريةٍ دافعة باتجاه أيديولوجية "لاشرعية النظام"، لأنها بطبيعتها ممارسة لا تناسب إلا حالة إصلاحية ضيقة تعترف بشرعية النظام، ولا يمكنها أن تتناسب إطلاقا مع أيديولوجية لا شرعيته، لذلك يحرص النظام على أن يبقينا شعبا وحراكا غارقين فيها إلى الأذقان، أي غارقين في المطالب التفصيلية، كي يحافظ لنفسه على أمرين هامين..

الأول.. إصلاحية حراكنا المرسِّخ لشرعيته هو..

الثاني.. تكريس الشَّرخ في جسد الحراك وفي وعي الشعب، بتناقض المستوى الأيديولوجي المتحقق نظريا، مع المستوى المطلبي المعروض عمليا، وهو ما من شأنه الدفع إلى إحباط الحراك وإلى إحباط الشعب من الحراك، وهو ما ينتظره النظام بكل شغف..

إن المَخْرَج الوحيد من المطب الخطير الذي وقع فيه الحراك ومن ورائه الشعب، بالمعاناة من حالة الشدِّ المربكة بين مستوى أيديولوجي متقدم أصبح يتمحور حول "لا شرعية النظام"، ومستوى سياسي متأخر ما يزال يتمحور حول "المطالب التفصيلية"، يكمن في تَحَقُّق العناصر التالية..

أولا.. إسراع قوى الحراك الشعبي في إنجاز مؤسساتها السياسية، ممثَّلة في "أحزابها السياسية" الطليعية، أو في "حزبها السياسي" الطليعي، وصياغة برنامجه أو برامجها، باعتبار أن الحزب هو الأداة الضامنة لترسيم الرؤية السياسية الكاملة، والكفيلة بحماية الحراك وثورته المقبلة من أن تُسْرقَ كما حدث في أكثر من دولةٍ من دول الربيع العربي، لتتولى هذه الأحزاب أو هذا الحزب قيادة الحراك وتوجيهه بغية إيصاله إلى هدفه المتمثل حتما وقطعا في الاستيلاء على السلطة وفق برنامج الدولة المدنية الديمقراطية، المحققة للعدالة، والمقاومة للمشروع الصهيوني – الإمبريالي..

ثانيا.. الصحوة المبكرة من الشرخ الحاصل بين الأيديولوجيا والسياسة قبل أن يستفحل أمر هذا الشرخ الخطير فيتحول إلى سرطانٍ مستعصٍ على العلاج، وذلك عبر إحداث نقلة نوعية ضرورية في مستوى "الممارسة السياسية" لترتقي إلى مستوى "الأيديولوجيا الثورية" التي يزحف الحراك نحوها يوما بعد يوم. وهو ما لن يتحقق إلا بأن يتم اختزال كافة مطالب الحراك حاليا في مطلب واحد ووحيد هو "تشكيل حكومة إنقاذ وطني" تتولى بنفسها عملية إعادة إنتاج الدولة الأردنية، وتنفيذ المطالب التفصيلية التي كانت تُطلب من النظام فيما مضى، كي يتحولَ الحراك إلى مقدمات ثورة حقيقية، تتناسب مع أيديولوجية "لا شرعية النظام" المتجسِّدة نظريا في العقل الجمعي للحراك على المستوى الأيديولوجي..

ثالثا.. العمل الدؤوب والمثابر وبلا كلل ولا ملل، على تطوير وتفعيل وتوحيد وتوعية الحراك، وربطه بأحبال سريَّة متشابكة وأخطبوطية مع الشعب الذي يعتبر مصدر التغذية الدائم بالنسبة له، لضمان تخليق ساعة رملية ثلاثية الطبقات على شكل هرم مقلوب، حبات رملها هي "أبناء الشعب الأردني"، تمثل الطبقة العليا – وهي الأوسع – الشعب الأردني، الذي تعمل الطبقة الثانية التي تمثل الحراك الشعبي، وهي الواقعة أسفل الطبقة السابقة مباشرة، على فلترته – أي الشعب – عبر ذلك الحراك، فيما تقوم الطبقة الثالثة، وهي الأضيق والتي تمثل الأحزاب السياسية الطليعية، بفلترة الحراك لضمان تحشيد طبقة طليعية قادرة على حماية الشعب وحراكه وثورته، لتحتضنَه ببرامجها وبرؤاها السياسية المتكاملة والصارمة..

إن فشل قوى الحراك الشعبي التي تمسكُ حاليا بحبلين سرِّيَّين، يربطها أحدهما بالشعب كمصدر تغذيةٍ دائم لها، فيما يربطها الثاني بالأحزاب السياسية المرتقب انبثاقها عن هذه القوى الشعبية المتحركة، بصفتها مصدر تغذية تلك الأحزاب الدائم..

نقول: إن فشل قوى الحراك الشعبي في ذلك، يعني إما أن قيادات وطلائع تلك الحراكات تعاني من انعدام الوعي بالسيرورة السياسية والأيديولوجية للحالة الأردنية، وإما أنها تعاني من النرجسيَّة عالية "الأنا"، في ظل قاعدة منطقية تؤكد على أن "النجم الحراكي" ليس بالضرورة أن يكون "نجما حزبيا"، فإذا حرص "نجوم الحراك" على نجوميتهم التي يخشون على فقدانها في أحزاب قد لا يستطيعون أن يكونوا نجومها، حتى لو جاء هذا الحرص على حساب متطلبات الحالة الأردنية، فإننا لا نملك إلا أن نقول:

"تهانينا لك يا نظام عبد الله الثاني، بإمكانك أن تقرَّ عينا، فطريق هذا الشعب إلى وكرك ما يزال طويلا"!!!!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,486,038





- البنتاغون يرسل فاتورة للسعودية والإمارات حول اليمن.. وهذه قي ...
- لحظة انقلاب سيارة تطاردها الشرطة في فلوريدا
- مهاجر برفقة ابنته تسلق السياج بين المكسيك والولايات المتحدة ...
- مهاجر برفقة ابنته تسلق السياج بين المكسيك والولايات المتحدة ...
- حماس في انطلاقتها 31.. تطور سياسي وقوة عسكرية متراكمة
- عاصمة الصفويين يتهددها الموت عطشا
- -حماس ضربت بقسوة-.. تفاصيل جديدة لعملية سلواد ضد جنود الاحتل ...
- مجلس الشيوخ الأمريكي يحمل محمد بن سلمان مسؤولية قتل جمال خاش ...
- الاعلام الحكومي: تراجع منسوب اللسان الملحي بشط العرب
- جهاز مكافحة الارهاب يعلن مقتل المسؤول الامني لما يسمى ولاية ...


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسامة يوسف عبد الرحمن عكنان - تَشَتُّت قوى الحراك الشعبي الأردني بين أيديولوجية -لا شرعية النظام-، وممارسة سياسية تنسجم مع -الاعتراف بشرعيته-!!!!!