أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شفيق - مشكلة مقصر وازمة بديل














المزيد.....

مشكلة مقصر وازمة بديل


محمد شفيق

الحوار المتمدن-العدد: 3762 - 2012 / 6 / 18 - 23:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يروى ان رئيس الوزراء العراقي الاسبق نوري السعيد وصله بلاغ من احدى الوزارات بأن الموظف الفلاني ثبت تورطه في عمليات فساد مالي ، وكان من الطبيعي ان يتخذ السعيد بحقه الاجراءات اللازمة من قبيل اقالته او احالته على القضاء الا ان السعيد امر بأستمرار الموظف في وظيفته وعندما سُئل عن السبب قال ان هذا سارق قديم ، وان من سياتي مكانه سيكون سارقا جديدا وبالتالي فأنه سيسرق اكثر من القديم !!
هذه القصة رواها لي احد كبار السن من الذين عاصروا العهد الملكي ابان خمسينيات القرن الماضي ولا اعلم مدى صحتها ، الا انه باعتقادي اذا صحت هذه الرواية فيكون السعيد رجل دولة من الطراز الاول وكان يجدر بكليات وجامعات العالم ان تمنحه ارفع الشهادات التقديرية والفخرية في السياسة والادارة، لانه حكم عقله على عاطفته وحماسته .
ما دعاني لاستذكار هذه القصة والرجوع ستة عقود الى الوراء والنبش في تاريخ الماضيين ، ما تعيشه البلاد اليوم من مشكلة سياسية بعد ان شحذ البعض اسلحته تاركين اماكن عملهم واقامتهم ودراستهم للمطالبة بسحب الثقة عن رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي . وقبل ان نكون مع اوضد قرار سحب الثقة لابد من الاشارة الى ان ما تعيشه البلاد اليوم من حراك سياسي هو ظاهرة صحية برغم ما تفرزه من سلبيات على الشارع ودليل على ان العملية الديمقراطية تشق طريقها بجدارة لترتقي الى مصافي الديمقراطيات العريقة ، وتوصل رسالة للعالم بان العراق فيه حياة سياسية حقيقة ، فبعد ثالث انتخابات تشريعية التي جرت في اذار العام 2010 تخمض عنها تشكيل حكومة توافقية ، هاهي الكتل السياسية تريد اليوم ان تسحب الثقة عن رئيس الحكومة لاعتقادها بأنه اخل بالعهود والمواعيد وتلكأ في مجال العمران والخدمات . وقبل ذلك كله توصل رسالة لكل من يفكر بالدكتاتورية والاستفراد بالقرار بأننا بمجرد ما احسسنا او ظننا ( وبعض الظن اثم ) بان المالكي يريد بناء دكتاتورية جديدة او يسعى للاستفراد بالقرارات المهمة ، فأننا حجبنا عنه الثقة واخرجناه من رئاسة مجلس الوزراء رغما عن انفه .
كل هذا كلام سليم وعمل صحي لاغبار عليه كما اسلفنا، لكن غياب الفكر السياسي لدى من يسمون انفسهم سياسيين جعلهم لاينظرون للقضية برؤية ستراتيجية لتجنب الوقوع في عواقب المستقبل .
ان المشكلة التي تعيشها البلاد اليوم ستنتهي في غضون دقائق بمجرد ان يوافق 50 + 1 او اكثر بقليل من اعضاء المجلس النيابي على التصويت بسحب الثقة تحت قبة البرلمان . وبذلك ستنتهي هذه المشكلة واصر على كلمة مشكلة ، لاننا اليوم ليس لدينا ازمة كما يصوره الاعلام والصحافة الساذج التي تفتقد مؤسساتها لمحرريين سياسيين كفوءين يفرقوا بين الازمة والمشكلة في السياسة وينتقون المصطلحات المناسبة .
لكن بمجرد ان تنتهي هذه المشكلة ستتولد لدينا ازمة . من سيكون البديل؟ الى اللحظة ونحن لازلنا نعيش المشكلة اخفقت الكتل السياسية في ايجاد البديل فكيف اذا انتهت المشكلة ؟ خصوصا اننا نعيش اليوم اجواء الربيع العربي والخوف الذي يبديه الكثير من البديل القادم بعد الاطاحة بالانظمة الدكتاتورية . من سيكون البديل اذا ازيح نظام بشار الاسد في سوريا بطريقة او اخرى ، ومن يظمن عدم تكرار جماهيرية دكتاتورية جديدة في ليبيا خصوصا بعد القرار العجيب والغريب الذي جرم من ينتقد او " يتطاول " على ثورة السابع عشرمن فبراير تاريخ انطلاق الثورة الشعبية ضد نظام القذافي . وهذا لايعني تبريرا بعدم الخروج والانتفاض بوجه الدكتاتوريات الظالمة في العالم العربي .
ان الازمة الحقيقة اليوم هي التي شخصها لنا عقلية سياسية عراقية فريدة ومثيرة للجدل ( نوري السعيد ) بانها لاتكمن في الفاسد او المقصر بل تكمن في البديل . وفي ترتيب تصنيف الخلافات السياسية ( اشكالية - مشكلة - ازمة - مأزق - معضلة ) يكون الافضل لنا ان تستمر المشكلة ولاتتحول الى ازمة


m_sh6861@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,218,480,588
- الربيع الاوتوقراطي
- في بيتنا بندقية
- الايدلوجية الفيسكية هي الحل
- اكون او لا : هل تصنع الخليجية ربيعا ؟
- ان الله جميل !
- الصرخي وحلم المرجعية العليا
- عام على ثورة اللؤلؤة .. كلمة لابد منها
- الحلقة المفقودة في الثورات العربية
- ازمة فكر
- البحرين .. جاء الحق وزهق الباطل
- قراءة في مطاليب الصدر الثلاثة
- رحيل شيخ النحاتين
- - شباب الرافدين - مبارك تجمعكم
- الصوم من زاوية اخرى
- ملف آخر من ملفات فساد الكهرباء العراقية
- لادين لنظام الملالي
- الانتفاضة البحرينية والدور الايراني وكشف المستور
- هل سينتحر القذافي ؟
- اعدام سلطان هاشم او العفو عن القتلة
- الكهرباء لمرضى السرطان


المزيد.....




- لواء إسرائيلي سابق ينشر صورة له مع السيسي في ميونخ.. وهذا ما ...
- 5 وحدات خاصة أسطورية بالجيش الروسي (فيديو)
- -أنصار الله- تعلن مقتل 3 جنود سعوديين في جيزان برصاص قناصتها ...
- سرقة -مياه جليدية- بآلاف الدولارات في كندا!
- هدية استثنائية في عيد الحب
- الدراجة -حلم- في بغداد
- روسيا... نجاح عملية إنقاذ طلاب محاصرين في مبنى منهار
- قوات صنعاء: 508 خرقا في الحديدة و64 غارة للتحالف خلال 72 ساع ...
- وثائق تكشف استغلال فرنسا لثروات تونس منذ فترة الاحتلال حتى ا ...
- مادورو يستنفر ضد المساعدات


المزيد.....

- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط
- مكتبة الإلحاد (العقلانية) العالمية- کتابخانه بی-;-خدا& ... / البَشَر العقلانيون العلماء والمفكرون الأحرار والباحثون
- الجذور التاريخية والجيوسياسية للمسألة العراقية / عادل اليابس
- اربعون عاما على الثورة الايرانية / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد شفيق - مشكلة مقصر وازمة بديل