أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - مازن الحسوني - حوار صريح مع رفاقي مندوبي المؤتمر التاسع















المزيد.....

حوار صريح مع رفاقي مندوبي المؤتمر التاسع


مازن الحسوني

الحوار المتمدن-العدد: 3760 - 2012 / 6 / 16 - 09:32
المحور: التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية
    






الان وبعد ان انتهت اعمال المؤتمر التاسع للحزب الشيوعي العراقي وصدرت الوثائق الاساسية للمؤتمر،يمكن الحديث عن اعماله بهدوء ونتائج هذا الجهد الكبير الذي أمتد لفترة زمنية غير قصيرة سواء من قبل رفاق الحزب او من الاصدقاء خارج التنظيم.ومن خلال هذه دراسة هذه الوثائق يمكن معرفة مدى الاستفادة من تلك الدراسات.
لكنني الان ساكتفي بالتعليق حول ما جاء في البلاغ الختامي لأعمال المؤتمر على امل ان اضع تصوراتي حول الوثائق الاخرى فيما بعد.
بالنسبة للبلاغ للأسف لم اجد فيه روح ونفس التغيير والتطور الذي يواكب ما يدور في العالم الجانح بقوة ومنذ فترة غير قصيرة نحو تطوير الديمقراطية بكل مفاصل الحياة.حيث كان البلاغ نسخة مكررة عن سابقيه سوى التغيير في الديباجة السياسية التي تصاغ حسب الوضع السياسي للبلد الآن،اما من حيث الجوهر فلم يختلف بشي ولم ارى أية نقطة جوهرية طرحت فيه وكان كأي خبر صحفي عادي ممل( بعد الديباجة السياسية ...توزيع الرفاق على الورش ..اصدر المؤتمر جملة من القرارات والتوصيات ...انتخب لجنة مركزية وبدورها انتخبت سكرتير .......الخ) وهنا تستوقفني الملاحظات التالية اطرحها لرفاقي مندوبي المؤتمر!!!
1: لازال الحزب والمؤتمرون مصرين على التقليد القديم والسائد منذ ثلاثينيات القرن الماضي والمتمثل بانتخاب سكرتير الحزب فقط من صلاحية اللجنة المركزية هذا التقليد الذي انتهت منه جميع الاحزاب التي تؤمن بالديمقراطية سواء كانت يمينية او يسارية وكذلك ان كانت بالحكم ام خارجه لابل حتى بدأت بعض الاحزاب الاسلامية تمارس هذا التقليد الديمقراطي (المجلي الاسلامي الاعلى في مؤتمره الاخير انتخب رئيسه من خلال الهيئة العامة ).أيكون المجلس الاعلى الاسلامي اكثر ديمقراطية منا؟سؤال اطرحه لكم يا رفاقي مندوبي المؤتمر؟
:لماذا تتخلون عن حق لكم لمعرفة امكانية وقدرات من يقود الحزب وما هي مشاريعه القادمة لتطوير الحزب؟
:لماذا تعطون هذه الصلاحية لعدد بسيط من الرفاق (اعضاء ل.م) دون ان تكون هذه الصلاحية لكم ومن خلالكم لكل اعضاء الحزب الذين انتخبوكم ؟
:ألم يكن من الافضل ان يكون ألاختيار من داخل المؤتمر لنرى عددا من الرفاق يتنافسون على هذه المسؤولية ويطرح كل منهم افكاره وتصوراته ومن خلالها تعرفون قدرات هذا الرفيق او ذاك وتختارون الافضل وبدوره سيكون واثقا من ان هذه الافكار ستلقى طريقها للتنفيذ والنجاح لان من خلفه يقف التنظيم الحزبي بكامله .
:ان حسابات ل.م في اختيار السكرتير تختلف بشكل كبير عن الحسابات التي يراها عامة الرفاق وهي قابلة للجدل في كثير من المواضيع .
:قراركم هذا جعل من التنظيم عاجز عن محاسبة سكرتير الحزب في اية قضية ممكن ان تكون غير صحيحة وتركتم الامر فقط بيد ل.م وهذا الموضوع سينسحب على جميع تنظيمات الحزب في المحليات والاساسيات لانها لن تنتخب سكرتيرها في كونفرنساتها بل بداخل اللجان فقط ولهذا لن يستطيع التنظيم ان يعمل شي .
: قراركم هذا جعل رفاق معدودين فوق التنظيم الحزبي العام وأبقيتم على هيئات خاصة فقط لديها صلاحية التفكير والتقريروالانتخاب والمحاسبة دون سواها .هذا الامر ان كنتم تعلمون او لا سيخلق تخندقات هيئوية بداخل كل تنظيم تعمل هذه التخندقات على الحفاظ على نفسها ولا تسمح لاحد ان يعمل ضد رغباتها او توجهاتها سواء في الخطأ او الصواب ولدي في تجربة الكفاح المسلح في كردستان امثلة كثيرة بل وكذلك الآن بعض الامثلة الحاضرة وبقوة في اكثر من تنظيم حيث تتخندق هذه الهيئة او تلك ولاتسمح لاحد بان يغير ما تريده وتقرره وبالتالي تبعد من لاترغب فيه وتقرب من ترغبه وبلا شك ان هذه السياسة لاتخدم الحزب بشيء.
2: غياب الشفافية في البلاغ حيث لم أجد فيه اي نمط جديد في التفكير وخلى من اية قضية مهمة بل حتى ذكرمن هم اعضاء المكتب السياسي الجدد وعددهم لم نجده في البلاغ رغم ان الدافع لم يكن لجوانب أمنية لاننا ببساطة بعد 3 أيام قرأنا خبر من طريق الشعب بزيارة عدد من الرفاق لحدك لطرح نتائج المؤتمر وتكون الوفد من الرفيق ..عضو م.س والرفيق عضو م.س .......الخ ولهذا لم تكن الدوافع أمنية في عدم ذكر هذه المعلومة لكنه يعكس النهج الفكري القديم والذي يريد حصر المعلومة فقط عند القياديين (لعد شلون يصير مسؤول اذا ما يعرف اكثر من الاخرين) وهنا اعود مرة اخرى لمؤتمر المجلس الاعلى الذي في بلاغه الختامي طرح عدد مكتبه السياسي الجديد واسمائهم(7 اذاما تعرفون ولاني مومسؤول ما اضمها) وهنا اتسأل الم يكن من الافضل طرح اسماء الرفاق الذين تحملوا هذه المهمة الصعبة ام لازلتم غير مدركين ان النهج الفكري القديم والذي لم يدرك بعد اهمية الديمقراطية الحقيقة على الحياة الحزبية هو الذي يتحكم بكل مفاتيح العمل الحزبي وقراراته .ساضع امامكم هذه الامثلة من الماضي والحاضر لكي تدركوا ما ذهبت اليه من طرح حول غياب الشفافية
:انا وجميع الرفاق في التنظيم (عدا القياديين) عرفناا بخبر مرض الرفيق السكرتير ومن ثم اجراءه العملية الجراحية من قنوات اعلامية خارجية وليس من مصادر حزبية الأمر الذي أثار لغطآ كبيرا حول صحة الرفيق ومآل الامور الحزبية خلال تلك الفترة.
: في بداية الثمانينيات وصلنا بلاغ من الحزب يفيد بعقده جبهة مع احدى القوى الوطنية دون ان يسميها واكيد اثار الخبر تسأؤلات كثيرة لم نجد جواب او صدى لدى رفاقنا القياديين حولها بل عرفنا حقيقتها من خلال مقابلة لاياد علاوي يتبجح فيها بان جماعته هي المعنية بهذه الجبهة ويومها اصابتنا الدهشة والغصة على عدم طرح هكذا قضايا وبكل شفافية داخل التنظيم وعدم احتكارها للقياديين فقط .
*في الختام اقول لرفاقي مندوبي المؤتمر وبكل صراحة لقد خيبتم الظن حيث كرستم بقاء نفس النهج الفكري القديم الذي يدير العمل الحزبي ولم تعملوا ما يكفي لاجل تغيير هذا الواقع بل ساهمتم ببقاءه سواء عن دراية ام لا.
** لكنني والكثيرين مثلي سنبقى ابناء هذا الحزب ونعمل ما بوسعنا لاجل تطوير النهج الديمقراطي الذي اعتقده سيدفع العمل الحزبي للأمام ليأخذ الحزب موقعه الحقيقي في خارطة السياسة العراقية الحالية بعيدا عن رؤى خاصة وضيقة لفرد او افراد يتحكمون بالقرارات الحزبية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,546,723


المزيد.....




- حزب التجمع :الإرهاب يترنح والمجد لشهداء الوطن
- قطاع الشباب والطلبة في “التقدمي” يدعو للشفافية والعدالة في ت ...
- تجدُّد الاحتجاجات في السودان في ظل استمرار القمع العسكري
- شي يدعو لتعميق الإصلاح الذاتي في الحزب الشيوعي
- كاراكاس: إحباط محاولة انقلاب ومخطط لاغتيال الرئيس مادورو
- على الحدود المكسيكية الأمريكية.. صورة مروعة وصادمة لمصرع لاج ...
- التغير المناخي: سيشتري الأغنياء خلاصهم ويدفع الفقراء الثمن! ...
- اعتصام رفضاً لموازنة مجلس النواب
- مهرجان لبناني فلسطيني رفضاً لصفقة القرن وتنديداً بمؤتمر البح ...
- مداخلة الحزب الشيوعي العراقي للرفيق جاسم الحلفي حول -أثر الا ...


المزيد.....

- لأول مرة - النسخة العربية من كتاب الأعمال الكاملة للمناضل م ... / ماهر جايان
- من هم القاعديون / سعيد عبو
- تقوية العمل النقابي، تقوية لحزب الطبقة العاملة... / محمد الحنفي
- الشهيد عمر بنجلون، ومقاومة التحريف بوجهيه: السياسي، والنقابي ... / محمد الحنفي
- حزب الطبقة العاملة، وضرورة الحفاظ على هويته الأيديولوجية: (ا ... / محمد الحنفي
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الد ... / محمد الحنفي
- البرنامج السياسي للحزب الشيوعي الأردني / الحزب الشيوعي الأردني
- التنظيم الثوري الحديث / العفيف الاخضر
- النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي 2016 / الحزب الشيوعي العراقي
- عزوف الشباب عن المشاركة في الحياة الحزبية والتنظيمية في فلسط ... / محمد خضر قرش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التحزب والتنظيم , الحوار , التفاعل و اقرار السياسات في الاحزاب والمنظمات اليسارية والديمقراطية - مازن الحسوني - حوار صريح مع رفاقي مندوبي المؤتمر التاسع