أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - اللهمّ اجعله خيرا














المزيد.....

اللهمّ اجعله خيرا


ابراهيم جوهر

الحوار المتمدن-العدد: 3758 - 2012 / 6 / 14 - 23:39
المحور: الادب والفن
    


الخميس 14 حزيران : .................. يومية : إبراهيم جوهر - القدس



اللهم اجعله خيرا



اللهم أعطنا خير هذا الفرح !! لم أقلها أمس ، على عادة ثقافتنا الحزينة التي تستكثر الفرح والسرور فتطلب خير نتائجه بما يحمله خوفها الكامن من لحظات الفرح .

لا فرح حقيقيا في حياتنا الراهنة . منذ عقود من تراكم الأحزان نسينا الفرح وتقولبت نفسياتنا بقالب الحزن ؛ النغمة الحزينة تشجينا وتداعب وترا خفيا في دواخلنا . القصيدة الحزينة ، الكلمة الباكية ، اللوحة الدامعة ....عناوين لما تحملها نفسياتنا وتكويننا الثقافي العام .

إدوارد سعيد يرجع هذا كله إلى الاستشراق الذي ( ثقّفنا ) ليزرع فينا الضياع ، والاكتفاء بال ( آآآه ...) .

نزار قباني احتج على ( آهاتنا العربية الشرقية ومعدات الخدر التي تستجلب الآه ...)

( اللهم إني أعوذ بك من فرح لا يدوم ، ومن ضحك مسموم ، ومن قلب لا يذكر حزن المنسيين ...)

أصدقائي الطيبون فرحوا لفرحي . عرفت أنهم يطلبون فرحا عاما دائما لنا جميعا نحن الذين نسينا طعم الفرح ...فرح لفرحي أصدقائي وصديقاتي الأنقياء ؛ أولئك الذين يعرفون أني لم أستطع مواصلة رسم البسمة على وجهي ليبتسم الزبون ! عاشوا بفرح لحظيّ لفرحي المسوّر بالخوف ؛ مرفت مسك ، حنين أحمد ، رفعت زيتون ، ابتسام عبيدات ، عيسى القواسمي ، صباح رشماوي ، محمد ضمرة ، إبراهيم عبيدات ، عز الدين السعد ،عادل عويسات ، محمد سويلم ،وجيه الشيخ ... أشعروني بجمال أرواحهم التي زادت فرحي .

.... اللهم أعطنا خير هذا الفرح .



اليوم بدأت احتفالات ( نور القدس ) ؛ ستعرض الألوان والإضاءة الفنية على سور القدس وبواباتها ، ذاك النور الذي قلت فيه ( نور عن نور يفرق ) .

( نور ) التفاؤل المجزوء لمهرجان المصالحة كبا اليوم !!

( قالوا : لكل حصان كبوة ...فكم كبا حصاننا الكابي ؟! )

ترسيخ ذكرى الانقسام يوما للاحتفال ينكأ جراح النفس والذاكرة الدامية ويصيب الأهل في مقتل .

نشرت صديقتي ( رفيف رستم ) حكاية المقص والإبرة ؛ المقص يفرّق ، والإبرة تجمع . لذا استحقت الاحترام .



صديقي الشاعر ( محمد ضمرة ) سألني عن ( كان ) التي كانت في يومية أمس .

استخدمتها متعمدا ، هي كان التامة وليست الناقصة . أعجبت بسلامة إحساس صديقي اللغوي ، ولم أقل له :

فينا كثير من النقص ! فلتكن ( كان ) تامة هنا !



يومي الحار بجفاف أدخل الضيق إلى صدري . انقلب الجو عصرا فتحرك الهواء المغبر . ( قلت في سري : هل هي حركة احتجاج وغضب على " نور القدس" الذي يفرق عن نورنا المشتهى ...)



بدأ صباح المدرسة بحديث حول الميراث و(الفهلوة) والاحتيال بما ينبئ بمزيد من الخلاف والانقسام والتفسخ والتناحر ... ظاهرة تستدعي التوقف ، والنظر إلى زوال الحياة بسرعة . نحتاج إعادة تربية ...



حمل إعلان على لوحة إعلانات غرفة المعلمين فراغا يطلب من الراغبين والراغبات بالمشاركة في احتفال تكريم زميلنا ( حسام وتد ) تسجيل أسمائهم/هن .

فوجئت بالعدد القليل ممن دونوا أسماءهم !

نترك العمل كما نترك محطة حافلات كنا ننتظر فيها !! كل يغادر حيث وجهته ...لا علاقات باقية ، لا وفاء مفترض ... تعمقت الأنانية ، والفردانية فينا !

... آلاف الأخطاء اللغوية في الكتب المنهجية المعتمدة في بلادنا ؛ الهوية في خطر ، والخطر مخطط له ومرسوم سلفا ، كما الحزن في ثقافتنا !

( حزب كاديما ) الذي أسسه ( شارون الدموي ) وقادته ( ليفني الحربية ! ) سيصير ( حمامة سلام ) !

ما لونها ؟ ما صوتها ؟ ما شكلها ؟

المهم سيهدل ( الحمام الجديد ) ليشاكس معاندا ، نافضا رماد الخسارة المتوقعة ، عائدا إلى جذوره المصلحية وهو يتوافق مع الطروحات المستساغة أوروبيا ...



من قال إن السياسة لعبة مصالح ؟!

الجغرافيا السياسية ترسمها القوة لا المنطق .

اشتدت حركة الرياح مساء ،

الأخطاء في الكتب ليست عفوية ،

المصالحة تعترضها مطبات وسوء نوايا ،

نورنا يخبو ، وأحلامنا تذوب في واقع مسدود الأفق .

...اللهم أعطنا خير هذا كله .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,542,660
- ويكون فرح
- كلّ السراب الى سراب
- نورنا ونورهم...نور عن نور يفرق
- الصدق والسبت في العاصمة
- يوم الاستيطان و ( المقلوبة )
- زهرة عن زهرة تفرق
- أم خمسة وأربعين تسخر منا
- زهرة الأقحوان في يوم الجميلة
- على هذه الأرض أمل
- لائحة اتهام بحقي
- من يحمل أحزان حزيران؟
- نصيب القدس من المآسي
- نار عن نار تفرق
- لا تصدّقوا صبر أمّ كلثوم
- ماذا تقول الريح؟
- تجري الأوجاع
- دروز بلغراد في ندوة اليوم السابع
- هل باتت الدنيا مجنونة حقا ؟
- كرة القدس من قداسة وذهب ودموع
- القدس بين أرض وسماء


المزيد.....




- هذه أبرز مضامين القانون الإطار للتربية والتكوين
- الممثل الدولي الخاص إلى ليبيا يبحث مع وزير الخارجية الإمارات ...
- بالفيديو.. بيت السناري بالقاهرة تاريخ ينبض بالحياة
- -مجلس العدل-.. مسرحية ببرلين تحاكي فساد القضاء في بلدان عربي ...
- جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تستعد لتنظيم النسخة ...
- عودة التصعيد بين الجزيرتين الصغيرتين في الخليج البحرين وقطر: ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- روسيا تنتقد قانون اللغة الجديد في أوكرانيا وتقدم اقتراحا بهذ ...
- شاهد: النيران تلتهم غابة في كرواتيا بالقرب من موقع مهرجان لل ...
- العثماني يؤكد استعداد المغرب لتقاسم التجارب والخبرات مع جمهو ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - اللهمّ اجعله خيرا