أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ريم ابو الفضل - إطلالة 5















المزيد.....

إطلالة 5


ريم ابو الفضل

الحوار المتمدن-العدد: 3758 - 2012 / 6 / 14 - 12:50
المحور: كتابات ساخرة
    



كثيرا ما تستوقفنى أحداث..أشخاص..مواقف قد أكون فيها بطلة، أو كومبارس ..متفرج، أو قارئ
وليس ما يستوقفنى الحدث نفسه، أو الشخص ذاته.. بل أننى دوما ما أشرد أمام الحدث ، أو أتأمل الموقف ..أو أغوص بداخل الشخص.. فتنجلى لى أمور كثيرة، أو هكذا تبدو لى
من هنا كانت إطلالتى على شخص، أو موقف أو خبر ليس لممارسة دور المتأمل فقط..ولكن لعمق قد أراه بداخل أى منهم
وأثناء وحدتى التى أقتنصها من يومِ مشحون، أمارس تأملاتى من خلال إطلالتى على يوم يطل... أو يطول



(طماطم ولا.... كوسة)

ارتفعت أسعار الطماطم فى إسرائيل بسبب موجة الحرالشديدة التى اجتاحت دول المنطقة، وقد أوردت صحيفة هاآرتس خبرا عن ارتفاع أسعار الطماطم إلى معدلات قياسية

ونقلت الصحيفة عن استيراد الطماطم من تركيا والأردن وإيطاليا و...........مصر

ليس فقط تعليقى عن مصر بعد الثورة التى ستساهم فى حل أزمة الطماطم لإسرائيل

وليس فى محصول((الكوسة)) التى يتصدر صادراتنا

ويبدو أن مصر بعد الثورة صارت أكثر شهامةً وإخلاصا للغريب .. فتهب لنجدة من يستحق، ومن لا يستحق

ما استفزنى ليس تصدير مصر للطماطم التى تصل عندنا أحيانا ل10 جنيهات وربما أكثر...وإنما لسياسة إسرائيل مع تعاملها مع الأزمة

فقد طالب وزير الزراعة الإسرائيلى هيئة الضرائب بتخفيف حجم الضرائب المفروضة على الطماطم المستوردة

وقال إن لم تكن هذه الإجراءات كافية فستقدم الحكومة تسهيلات واسعة للمزارعين ((زى عندنا بالظبططططط))

ما استفزنى أيضا ....

ليس ما يحدث عندنا حينما تجد طبق الكشرى الذى خلى من الصلصة، وقد تضاعف سعره بسبب الطماطم

وليس بسبب المحشى الذى بات تكلفته عالية بسبب الطماطم ، فأضحى وحيدا بلا رفيق يسانده

وليس بسبب القلقاس الذى ؛ يرتفع سعره أيضا لأنه أصيل، ويُطهى دون طماطم

ولكن...

بسبب تعامل إسرائيل بكل عدم انسانيتها مع العالم .. بإنسانية مع مواطنيها

فقد اضطرت بعض المطاعم لتغيير قوائم طعام بأكملها لا تعتمد على الطماطم حتى لا ترفع أسعارها للمواطنين

ماذا أقول غير

ناس لها طماطم ..وناس لها كوسة




(المتغلغل والمتغلغل فيه)

فى محاولاتى لاستثارة أى حس إنسانى ووطنى عند بعض البسطاء من مؤيدى شفيق

كان حوارى مع أمن العمارة الثلاثى بعد عودتى من رحلة علاج للمرارة إثر المحاولات الأولى فى انتخابات الرئاسة والتى انتهت بالآتى

سيكورتى 1------------ انتخب حمدين ..وهذا أقصى ما انتهيت إليه وقد انتخبه " علشان خاطرى" مش علشان الوطن ولا الضمير... لذلك أشكككك فى كلامه

سيكورتى 2---------- بعد حوار طوووويل لأنه كان ناوى ينتخب موسى حاولت اقناعه بأبو الفتوح ، أو أبو العز الحريرى ، أو حتى أبو لهب أرحم من شفيق

وقد اقتنع بأبو العز الحريرى وأثنيت على اختياره ..
وعندما سألته بعدما انتهت الانتخابات وجدته اختار عمرو موسى ، لأنه الخبرة والكفاءة والإدارة .. وال...
فحوقلت ولم أسهب فى الحوار حيث أن الفاس وقعت فى الرأس ..فأرجأت كلامى لجولة الإعادة

سيكورتى 3----------- لم أفهم حقيقةً من سينتخب ، لأنه سب ولعن فى الجميع.. إلا أنه قال لى فيما معناه( إنه أكبر منى ،وأكتر خبرة عنى، وبالتالى يفهم أحسن منى)
وربما لذلك عُين مساعد مدير أمن فى موقع سيكورتى العمارة
وفعلا الرجل المناسب فى المكان المناسب


قبيل جولة الإعادة كان عليا معاودة الكرة وبعد الحوار والخوار كانت الإجابات كالتالى

سيكورتى 1----------- بصى هو لا بمزاجك ولا بمزاجى كده كده شفيق جااااى

سيكورتى 2----------- قالى إلااااااامرسى ... الإخوانجية دول بتوع مخدرات، ومعررروف أن مرسى ده بيتاجر فى المخدرات
طيب قتالين قتلة ومااااشى عارفينها (قتلوا السادات وعبد الناصر وقطز)
كدابين ومااااشى برضه
إنما بتوع مخدرات دى جديدةةةة
أضاف الرجل متهماً إياى... انتِ أصلك متغلللللغلللة فيهم .....وفى قول آخر متغللللغللين فيكِ
والله معرفتش إيه كم الغللغلللة دى .... إنما فكرنى بالمبرررررر بتاع شفيق
ما آثار قلقى أن بكم هذا التغلل المتغلل أكيد قفش انى مخزنة(( البوضاعة)) بتاعتهم عندى فى الشقة ..
وبكده لو كسب شفيق لا قدر الله لن أستطيع التصرف فى ((البوضاعة)) لأن ممكن وطنيته تنقح عليه و يبلغ عنى
المهم أن أقصى ما توصلت إليه معه هو إبطال صوته ..بدلا من أن يعطيه لشفيق
أفلح إن صدق

سيكورتى 3--------- مازال ثابتا عند موقفه من الجميع.. لذلك(( احترمه جدا ))..ومازلت لا أفهم هو هينتخب مين بالظبط!!
الرجل فعلا فوق مستوى فهمى


اللهم ارزقنى فهم النبيين





(محاكمة غير مُحكمة)

براءة الظباط المتهمين بقتل الثوار، وتخفيف الحكم على أمين شرطة الزاوية الحمراء من الإعدام إلى السجن خمس سنوات ، جعل الشعب لا يستبشر بنتيجة محاكمة رموز النظام السابق وخاصة مبارك

ولا تعليق على أحكام القضاء

ومحاكمة مبارك وأعوانه كانت من الأمور التى ستعزز ثقة المصريين فى نجاح ثورتهم..
ولكن ..
لا تعليق على أحكام القضاء

طالعت باهتمام تعليقات الصحف الأجنبية على الحكم ، وكانت باختصار

الواشنطن بوست قالت أن المحكمة قد فشلت فى التعامل مع قضية الديكتاتور رغم مسؤوليته عن جرائم الفساد والانتهاكات التى ارتبطت به فى عهده ، واعتبرت أن المحاكمة كانت هزلية، ولم تكن جادة بشكل كبير
وأضافت أن حكم المؤبد الذى صدر سوف يؤدى لمزيد من الانقسام داخل المجتمع المصرى
وطرحت الصحيفة تساؤلا وجيها كيف يُتهم مبارك والعادلى بالتقاعس عن منع قتل المتظاهرين ويُحكم عليهما بالمؤبد بينما مسؤولى الشرطة المباشرين يتم تبرئتهم ؟؟
الأمر الذى توقع معه خبراء القانون أن يتم عكس الحكم فى الاستئناف

وقتها لن نعلق على أحكام القضاء

أما صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية تحت مانشيت بعنوان "تحية للمجرمين"
قالت فيه كيف برأت المحكمة ساحة الزبانية الستة بينما حكم القضاء على آلاف الشباب بعد الثورة لمجرد مخالفات بسيطة؟

وانتقدت صحيفة "الموندو" الأسبانية وصف المحاكمة بأنها عادلة، واستنكرت الحكم على نجلىّ مبارك بالبراءة

وذكرت صحيفة "الجارديان" البريطانية أن الحكم على مبارك وحده لن يطفئ غضب المصريين

بينما قالت "هيومان رايتس ووتش" أن تبرئة ستة مسؤولين يعزز ثقافة الإفلات من العقاب لدى الشرطة

وتساءل الكاتب "الكسندر قطب" فى عموده بجريدة "لوموند" الفرنسية مافائدة الحكم؟؟

العالم الخواجات هى اللى بتعلق على الحكم
إنما عندنا
فلا تعليق على أحكام القضاء

ولكن التعليق
إذا كان المصريون لم ينطلِ عليهم الحكم ولا المسرحية
ولم ينطلِ على الخواجات
إذن فمن أجل من؟؟؟؟؟
فنحن بلد الفن والسيما والمسرح..ومش ناقصين أفلاااام

قضيت ليلتى فى قراءة ممتعة لآداب القضاء فى الإسلام
ازددت فخرا.. وزهوا ..وإعجابا بدينى وقضائه وعدله

ومما قرأته..

روى عن سيدنا علىّ أنه ولى أبو أسود الدؤلى القضاء ثم عزله فقال له : لم عزلتنى ؟ وما خنت ولا جنيت؟ فقال له سيدنا علىّ أنى رأيت كلامك يعلو فوق كلام خصمك

ولا تعليق على أحكام علىّ


ريم أبو الفضل
Reemelmasry2000@yahoo.com







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,175,998
- رسائل قصيرة
- عندما يُستعبد الأحرار
- إطلالة 4
- عيد عمال....ويستمر النضال
- عيد عمال..ويستمر النضال
- إطلالة 3
- إطلالة 2
- إطلالة
- يومٌ للحب..و أُخر لغيره !
- ونفس وما سوّاها
- كلاكيت ثانى مرة
- فضلاً....ضع نظارتك
- ولم لا يبكينًّ عليه ؟!
- بين الأمس ..واليوم ..والغد
- ثمرة الرّمان
- بصر الرجل...وبصيرة المرأة
- عندما يصبح الصمت لغة
- ماضٍ...ونحن ماضون
- فى أيام العتق
- فى ذكرى صاحب القلم الرحيم


المزيد.....




- بعد أزمة الملاحة البحرية في الخليج.. بوريطة يكشف موقف المملك ...
- كودار يقاضي بنشماس ويطعن في قرار طرده من البام
- كواليس: جليل القيسي وتواضع الفنان!
- كاريكاتير العدد 4476
- ميكائيل عكار -بيكاسو الصغير- الذي أذهل الوسط الفني في ألماني ...
- شاهد.. بعد هوس فيس آب.. تطبيق جديد يرسم صورتك بريشة كبار الف ...
- الوداد يتعاقد مع مدافع الكوكب المراكشي
- الكتابة عن الحب والجنس.. هل كان الفقهاء أكثر حرية من الأدباء ...
- 5 أفلام حطمت مبيعات شبابيك التذاكر
- -رد قلبي-.. أيقونة ثورة 23 يوليو


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ريم ابو الفضل - إطلالة 5