أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - المعركة الإعلامية.. أشرس المعارك














المزيد.....

المعركة الإعلامية.. أشرس المعارك


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 3756 - 2012 / 6 / 12 - 22:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الـمـعـركـة الإعـلامـيـة, أشرس المعارك

لماذا يريد الحكام السعوديون والقطريون ومن يحركهم من واشنطن وتل أبيب إسكات وسـائل الإعلام السورية.. لماذا يريدون إسكاتها وخنقها وهم يملكون اضخم وسائل التجسس والبث والإعلام, بالإضافة إلى مشاركاتهم في أوسع مؤسسات التجسس والإعلام العالمية. علما أن الفضائيات السورية, وقد صمت بعضها, كفضائية الدنيا, خارج سوريا... لماذا استصدار أوامر وقرارات أممية وتطبيق الأمبارغو على فضائيات التلفزيون السوري, كأنها شركات تجارية؟؟؟!!!...
إذن أين حرية الإعلام, وتقابل وانتقاء وغـربـلـة الأنباء والآراء, وحرية الاختيار للمواطن العادي؟؟؟... وخاصة للمواطنين السوريين أو من أصل سوري الموزعين في أربعة أقطار المعمورة. والذين يقدر عددهم بحوالي سبعة عشر مليون. سبعة عشر مليون إنسان خارج الوطن السوري, يتابعون يوميا, عبر المئات من وسائل الإعلام التي تمارس غالبا خط وسائل الإعلام الموجهة من الولايات المتحدة الأمريكية والمؤسسات السياسية الصهيونية المعروفة.. وما نراه ونسمعه من محطات كالجزيرة والعربية France 24- BBC - CNN و
التي تركز حملاتها على سوريا من سنتين وأكثر, وكانت تحضر لما يحدث اليوم بصوت واحد, بالإضافة إلى مئات المؤسسات الأنترنيتية التي خلقت في العالم خصيصا لهذه المعركة التصحيرية الإعلامية. غايتها الوحيدة خلق بلبلات وفتن محلية وعرقية, وغالبا طائفية. حتى يسود جو قاتم من التعتيم على كل حقيقة حقيقية, أو صحة لمنشأ عمليات القتل والتقتيل والتفجير, وإثارة حملات إثارة عالمية تقودها دويلات عربانية بترولية, معروفة بولائها العبودي الكامل لأجهزة الولايات المتحدة الأمريكية التي خلقتها منذ نشوئها...............
ولما لم تصل هذه الحرب الإعلامية الواسعة إلى مآربها كاملة, إذ أن وسائل الإعلام السورية تابعت الدفاع عن البلد, رغم إمكانياتها الهزيلة العتيقة, والتي لم تكن مهيأة وحتى هذه الساعة لمواجهة هذا التسونامي من الضخ الإعلامي المعادي...قررت هذه الدول الغربية وزلمها من العربان والخدم, قصاص ما تبقى من الإعلام السوري الضعيف, بقطع اتصالاته مع الأقمار الصناعية التي تملك قدرة توزيع الشبكات عبر هذه الأقمار مثل هوت بيرد أو نايل سات, وأخيرا عرب سات... ويا لمهزلة العرب!!!... إذ ان العرب أنفسهم الذين يخنقون بعضهم البعض, مراضاة لأسيادهم وحماة ديمومتهم وغبائهم وفقرهم التحليلي......................
إذا تــم هذا القرار في الأيام القليلة القادمة... وحرمت القنوات السورية الباقية من البث خارج حدودها...هذا يعني أن سماع حقيقة الأحداث سوف يبقى واحدا... أمريكيا فقط.. عبر صوت حمد بن جاسم...فقط لا غير... وتموت كل حقيقة حقيقية إلى الأبد.
إذ أكتب هذه الكلمات.. هذا ليس دفاعا مني عن النظام السوري, أو الإعلام السوري.. إنما دفاعا عن حـريـة الإعلام والنشر والـبـث والتعبير... ووصول من لا صوت له اليوم, سواء في المجالس الأممية أو الحقوقية.. وخاصة في وسائل الإعلام العالمية التي تسيطر عليها قوى مافياوية سلطوية وحيدة تحمل قبعات رسمية عالمية أو عباءات عربية!!!..........
تعتيم كامل...وصوت عالمي موحد واحد... وحقيقة مفبركة واحدة...
إذن ناموا مطمئنين يا مؤمنين............................................
وإلى قارئات وقراء هذا الموقع أصدق تحية مهذبة..حــزيــنــة.
غـسـان صـابـور ـ ليون فـرنـسـا






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,279,455
- رد على رسالة صديقتي ريم
- فيلم قسم طبرق
- رسالة مفتوحة إلى الرئيس فرانسوا هولاند
- رسالة إلى السيدة رندة قسيس
- تتمة رسالة
- وعن مجلس النواب الجديد
- بداية حوار
- وعن الاتجاه المعاكس
- صرخة ألم !...
- برنامج مواطن عادي
- رد على مقال برهان غليون
- بعد تفجيرات دمشق هذا الصباح
- رد بسيط للسيدة فلورنس غزلان
- رسالة إلى نبيل السوري
- مراقبون؟؟؟..لماذا؟؟؟...
- ماذا يريد السيد آلان جوبيه؟؟؟
- قصة شخصية قصيرة
- مهرجان سينمائي سوري
- أحمد بسمار = غسان صابور...صفحة جديدة
- Les Faussaires


المزيد.....




- وزير الخارجية الإيراني ينفي زيارة شقيق ولي عهد أبوظبي لبلاده ...
- الصين تدعو الولايات المتحدة إلى الكف عن التدخل في شؤون هونغ ...
- -تويوتا- تدخل عالم السيارات الكهربائية بمركبة متطورة
- إسبانيا تلحق بركب المتأهلين لأمم أوروبا بعد تعادل قاتل مع ال ...
- واشنطن تتهم بنكاً تركياً بالالتفاف على العقوبات المفروضة على ...
- إسبانيا تلحق بركب المتأهلين لأمم أوروبا بعد تعادل قاتل مع ال ...
- واشنطن تتهم بنكاً تركياً بالالتفاف على العقوبات المفروضة على ...
- هل سعت إدارة ترامب لترحيل المعارض التركي فتح الله غولن؟
- -نبع السلام- تتحول لاختبار عسير للعلاقات الأميركية التركية
- لأول مرة... الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات أمنية في منب ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - المعركة الإعلامية.. أشرس المعارك