أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد عبد العزيز - رجال الدين أفيون الشعوب2 (فرج فودة.. شمعة مضيئة وسط الظلام)














المزيد.....

رجال الدين أفيون الشعوب2 (فرج فودة.. شمعة مضيئة وسط الظلام)


أحمد عبد العزيز
الحوار المتمدن-العدد: 3753 - 2012 / 6 / 9 - 16:43
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لم يكن اغتيال فرج فودة محاولة للقضاء على رجل فحسب، بل محاولة لم تنجح في القضاء على فكر تنويري تجديدي وقف للعقول الظلامية بالمرصاد، وبادلهم الحجة بالحجة، وتحدث بالعقل والمنطق والسند، فكان السبيل نحو الخلاص منه هو اغتياله، للتصدي لأفكاره ورؤيته التي أثرت في أجيال وأجيال ولم تزل تؤثر إلى الآن.

دكتور فرج فودة كانت قضيته هي مصر، فتحدث بشجاعة عن الإرهاب والتطرف، ووقف بقوة في وجه الجماعات الإرهابية، وعكف على الكتابة لمواجهة الفكر بالفكر، فتحدث بحديث الحروف، فرد الظلاميون بحديث الكلاشينكوف.

لعبت كتب دكتور فرج فودة دوراً كبيراً في إثراء الفكر المصري في فترة الثمانينات وأوائل التسعينات، فكتب الحقيقة الغائبة، الإرهاب، النذير، زواج المتعة، نكون أو لا نكون، قبل السقوط، حوار حول العلمانية، وغيرها من المقالات والندوات واللقاءات التي تبنت أفكار الدولة المدنية، وتناولت الحديث عن حقوق الأقليات، والدعوة لوطن يحتوي جميع أبنائه.
كانت مواقف دكتور فرج فودة واضحة وقوية في التأكيد على مدنية الدولة، وانضم لحزب الوفد باعتباره الحزب المعبر عن الدولة المدنية، ولكنه انفصل عنه عام 1984 حين تحالف الوفد مع الإخوان وأعلن أنه حزب إسلامي.

كانت مناظرة دكتور فرج فودة في يناير عام 1992 بدار الكتاب مناظرة فريدة من نوعها، حيث واجه أفكار المتحدثين عن الدولة الدينية (الشيخ محمد الغزالي- المستشار محمد المأمون الهضيبي- الأستاذ الدكتور محمد عمارة) وتحدث عن مدنية الدولة، وعن تاريخ الحكم الإسلامي، وعن الخلفاء الراشدين، وطلب نموذجاً لدولة دينية متقدمة تتوافق مع العصر، كما تحدث أيضاً الدكتور محمد خلف الله مدافعاً عن الدولة المدنية.

تم اغتيالدكتور فرج فودة في القاهرة في الثامن من يونيو عام 1992 حين كان يهم بالخروج من مكتبه بشارع أسماء فهمي بمدينة نصر -إحدى ضواحي القاهرة- بصحبة ابنه الأصغر وأحد أصدقاءه الساعة السادسة و 45 دقيقة، علي يد أفراد من منظمة تستخدم العنف السياسي عرفت باسم الجماعة الإسلامية حيث قام شخصان بينهما مطلق الرصاص من بندقية آلية بقتله فيما كانا يركبان دراجة نارية، فيما أصيب ابنه أحمد وصديقه إصابات طفيفة. أصيب فرج فودة إصابات بالغة في الكبد والأمعاء، وظل بعدها الأطباء يحاولون طوال ست ساعات لإنقاذه إلي أن لفظ أنفاسه الأخيرة، ونجح سائق فرج فودة وأمين شرطة متواجد بالمكان في القبض علي الجناة.

تبين أن الجريمة جاءت بفتوي من شيوخ جماعة الجهاد علي رأسهم الشيخ عمر عبد الرحمن المسجون حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية، لا يفوتنا هنا شهادة الشيخ محمد الغزالي أثناء محاكمة القاتل، ووصف فودة "بالمرتد"، وأنه (ويقصد فرج فودة) مرتد وجب قتله، وأفتى بجواز أن يقوم أفراد الأمة بإقامة الحدود عند تعطيلها، وهذا يعني أنه لا يجوز قتل من قتل فرج فودة حسب تعبيره، وهو موقف مخزي للشيخ الغزالي الذي قبل بمناظرته قبلها بستة أشهر، وأثناء المحاكمة سئل قاتل فرج فودة :
- لماذا اغتلت فرج فودة ؟
- القاتل : لأنه كافر.
- ومن أي من كتبه عرفت أنه كافر ؟
- القاتل : أنا لم أقرأ كتبه.
- كيف ؟
- القاتل :أنا لا أقرأ ولا أكتب .

ما تحدث عنه دكتور فرج فودة بالأمس، وحذر منه كالاستقطاب الديني، والتكفير، والعنف، واضطهاد الأقليات هو ما نعاني منه الآن، فأصبح الاستقطاب الديني أمراً واقعاً، كما لا يزال مسلسل التكفير مستمراً في مواجهة الفكر والعقل والمنطق، وهو ما يؤدي بالفعل إلى الاضطهاد والعنف والإرهاب، كما حذر فودة من تقسيم السودان في كتابه قبل السقوط، وهو ما حدث بالفعل.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,491,601
- في ظلال الحب
- آلام الغدر
- ثوب الخداع
- مسرحية الحياة
- آفاق المرأة والحركة النسوية بعد الثورات العربية
- رجال الدين أفيون الشعوب1 (مستقبل -غاندي- 3 - 3)
- رجال الدين أفيون الشعوب1 (مستقبل -غاندي- 2 - 3)
- رجال الدين أفيون الشعوب1 (مستقبل غاندي 1 - 3)
- أنا أحب.. إذن أنا إنسان


المزيد.....




- تونس: السبسي يعلن نهاية التوافق مع حركة النهضة الإسلامية
- «السبسي» يدعو رئيس الحكومة إلى طلب الثقة من البرلمان ويعلن ن ...
- الطائفة اليهودية تعتزم فتح 20 معبدا في موسكو مستقبلا
- الجهادية التونسية بعد مرور خمس سنوات على -أنصار الشريعة-
- اتفاق مثير للجدل بين الصين والفاتيكان وسط مخاوف في تايوان
- خلافات الأكراد تريح القوى الشيعية في المفاوضات السياسية
- برلماني سوري: وزارة الأوقاف تريد نسخ النظام الديني السعودي و ...
- ياسر رزق.. هل توجد صفقة بين جمال مبارك والإخوان؟
- بطريرك القسطنطينية يعد بمنح الكنيسة الأوكرانية استقلالها قري ...
- تنظيم -الدولة الإسلامية- ينشر تسجيلا مصورا لثلاثة يرتدون زيا ...


المزيد.....

- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي
- العلاقة العضوية بين الرأسمالية والأصولية الدينية / طلعت رضوان
- أضاحي منطق الجوهر / حمزة رستناوي
- تهافت الاعجاز العددي في القرآن الكريم / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد عبد العزيز - رجال الدين أفيون الشعوب2 (فرج فودة.. شمعة مضيئة وسط الظلام)