أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - عين .....لام .....ياء














المزيد.....

عين .....لام .....ياء


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3747 - 2012 / 6 / 3 - 16:51
المحور: الادب والفن
    


عندما انشق جدار الكعبة دخلت فاطمة بنت اسد لتضع وليدها هناك بين يدي الله أنه علي بن أبي طالب وما حاز احد من قبله هذا الشرف العظيم
مريم حين فاجاها الطلق وقد نذرتها أمها للمعبد وقضت حياتها فيه سمعت صوتا يقول لها أخرجي فهذا بيت عبادة لا بيت ولادة
حين هوى السيف على راسه الشريف في بيت من بيوت الله ارتجّت الكوفة بأسرهاوخرج الجميع كان الظلام حالكا والمجرم مختبىء
وفي الصباح أحس الجميع بألم الفقدان وباليتم
حين سرى السم في بدنه الشريف امر أطباء الكوفة أن يشرب الإمام اللبن وفي المساء غصت أزقة الكوفة بآلاف الصبية يحمل كل واحد منهم آنية اللبن
كان منظرا انسانيا لا يتكرر ولا يمكن لريشة فنان أن تستوعب أو تتقن تدوين هذه اللوحة الرائعة
حين عرض الله البشر على أبينا آدم قٍال آدم رباه إبنتي تلك أجمل من حوريات الجنة فمن هي
قال الله تعالى انها ابنتك فاطمة
قال آدم رباه وهل لها كفؤ يعادلها
هنا فتحت غرفة من بلّور فاذا بها شاب أكثر بهاءا من يوسف
قال الله انه علي بن أبي طالب وهو زوج فاطمة ولولاه لم يكن لها كفؤ من بني البشر الى يوم القيامة
وفي معركة الخندق حين برز علي الى عمر بن ود العامري وكان يعد بألف فارس خاطبه عمر قائلا ارجع يا بني
لا أريد أن أفجع ابويك فيك قال علي ولكني أريد
عندها هتف رسول الله لقد برز الإيمان كله الى الشرك كله
وقدمبن ابي طالب رأس عمر بن ود بين يدي رسول الله
وعند غدير غم حين عاد المسلمون من موسم الحج نزل الوحي على النبي لينذره
يا أيها الرسول بلغ ما أنزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس
عندها أخذ الرسول بيد علي وقال
من كنت مولاه فعلي مولاه
ولكن ابناء يعقوب القوه في البئر
وليلة الهجرة حيث نمت آمنا مطمئنا في فراش النبي حينها نزلت الآية الشريفة
(ومن الناس من يشري نفسه ابتغاء مرضاة الله والله رؤوف بالعباد )
فترة خلافتك تجسدت فيها العدالة الانسانية على أروع صورها فقد أقمت الحق و شرعت القوانين وكنت أول اشتراكي في الاسلام توزع الغنائم ولا يغمض لك جفن الا بعد ان يكون بيت المال قد فرغ تماما
عندها تصلي ركعتي الشكر وتأوي الى منامك سليم القلب مطمئن الضمير
ألا سقيا لقبرك بكل مطر الدنيا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,523,517,953
- الهواء
- المختال
- نجوم في سماء غائمة
- أغنية تشبه الدمعة
- وهج الفلفل الأحمروأحداث نيسان 2003
- خلف الكواليس
- بصرة بلا محمود عبد الوهاب
- يكتبون عن المرأة
- لعبة خطرة
- باسم الكربلائي
- مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار
- محمود يعقوب وأثناء الحمى
- علي
- حق الرد
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة


المزيد.....




- -شيخ الخطاطين- يزيّن مقدمة أبرز أعمال السينما والتلفزيون الم ...
- تعاطف مع عائلة مناضل يساري بآسفي تعيش التشرد
- العلمي لأطر وزارته: أقول لمن يروج إشاعة رحيلي أنا مستمر على ...
- قياديون باميون بارزون يصفعون بنشماش ويعلنون إلتحاقهم بتيار ا ...
- إيمي 2019: -لعبة العروش- و-فليباغ- يتصدران جوائز العام الحال ...
- صور.. أصالة تثير الجدل بإطلالتها خلال الاحتفال بيوم السعودية ...
- موراتينوس يشكر جلالة الملك
- شِعرائيل
- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني


المزيد.....

- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - عين .....لام .....ياء