أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سعاد خيري - قرار مجلس الامن رقم 1483 هدر لحقوق الشعب العراقي وتهديد للامن والاستقرار العالمي














المزيد.....

قرار مجلس الامن رقم 1483 هدر لحقوق الشعب العراقي وتهديد للامن والاستقرار العالمي


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3747 - 2012 / 6 / 3 - 12:30
المحور: سيرة ذاتية
    



كتبت في يوم 23/5/2003 اثر صدور قرار مجلس الامن رقم 1483 الاحتجاج التالي.
يشكل مجرد السماح لمشعلي الحرب وفرض الاحتلال عن طريق الحرب ,بطرح قرارهم على مجلس الامن , دع عنك موافقة المجلس عليه, هدرا لحقوق الشعب العراقي وتفريطا بمنجزات البشرية خلال قرن كامل واستهانة بما قدمته من تضحيات غالية من اجل ترسيخ قواعد العلاقات الدولية وبناء المنظومة القانونية والمؤسسات المنوط بها حماية الامن والاستقرار العالميين وحق الشعوب في تقرير مصيرها!! فقد اباح القرار شرعية الاحتلال عن طريق الحرب واستعباد شعب والهيمنة على ثرواته لاماد غير محدودة!! واطلق العنان لطموحات الادارة الامريكية في الهيمنة على العالم عن طريق الحروب التي ما فتئت تهدد بها كل من لا يخضع لهيمنتها!! ويعيد بذلك تجربة قاسية مرت بها البشرية قبل نصف قرن حين تمكنت البشرية من دحر الفاشية الهتلرية التي حلمت باستعباد العالم , ولكن بثمن باهض كلفها خمسين مليون انسان واضعافهم من المشوهين , ودمار منجزات اجيال !! وخرجت البشرية منتصرة !! واستطاعت ان تضمن السلام والاستقرار الدوليين بتطوير القانون الدولي والمنظمات الدولية وفقا لمتطلبات العصر. وخلال نصف قرن ناضلت الشعوب وقدمت قوافل الشهداء من اجل التحرر من جميع اشكال الاحتلال والتبعية. وكان للشعب العراقي نضالاته المشهودة ضد الاحتلال البريطاني حتى تمكن من تطهير ارضه من اخر جندي بريطاني وقاعدة عسكرية بريطانية في ثورة 14/تموز/1958. ولاشك ان البشرية ستنتصر ضد اعدائها هذه المرة ايضا ولكن سيكون الثمن ابهض لان اسلحة الدمار الشامل الامريكية قادرة على افناء الكرة الارضية عدة مرات. فهل ستسمح البشرية بذلك!!
واليوم وبمباركة مجلس الامن يجد الشعب العراقي بعد نصف قرن من تطهير ارضه من رجس قوات الاحتلال البريطانية , الدبابات الامريكية تسحق كرامته ووجدانه تحت شعار خبره قبل قرن * جئناكم محررين لا محتلين!!* فقتلت قوات التحرير الالاف من ابناء الشعب العراقي الابرياء ودمرت معالمه الحضارية وابقت على صدام!! كما ابقت على ابن لادن لتستخدمهما في ارهاب وتخويف كل من يعارض هيمنتها. ويواجه الشعب العراقي اليوم وبعد 35 عاما من الحكم الدكتاتوري , الادارة الامريكية تتحكم بانفاسه ومائه وثرواته, تحت شعار * رفع الحصار * الذي حرصت هي نفسها على فرضه وتجديده خلال اثنى عشر عاما , بحجة معاقبة صدام!! فامدته بالقوة والبقاء حتى حان موعد تنفيذ خططها التي وضعتها منذ ثورة 14/تموز, لترويض *الحصان الجامح* كما كانت الادارة الامريكية تطلق على الشعب العراقي أنذاك. ومرة اخرى يضع التاريخ امام الشعب العراقي مهمة تقديم المثل الملهم والمحفز في مواجهة اعداء البشرية وافشال مخططاتهم في استعباد البشرية او افنائها. والى جانبه تقف كل القوى الخيرة . وبتعزيز وحدته الوطنية وتظافر جهود قواه الوطنية بغض النظر عن الانتماء القومي والديني والسياسي في النضال من اجل.
- اعتبار القرار 1483 غير شرعي لانه قرر مصير الشعب العراقي دون اخذ رأيه ! وقد اقر بعد سقوط النظام
- تجريم الحرب الامريكية البريطانية على العراق ومحاكمة مرتكبيها وتحميلهم نتائجها
- تمكين الشعب العراقي من اقامة العراق الديموقراطي الموحد من خلال عقد مؤتمر وطني يضم جميع القوى الوطنية لينتخب حكومة ائتلافية مؤقتة تضع مشروع الدستور وتعد لانتخابات تحت اشراف الامم المتحدة
- الغاء العقوبات الدولية التي فرضت على العراق بسبب جرائم النظام الدكتاتوري . وضمان تمتعه بثرواته النفطية ومساعدته على اعادة بنائه اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا.
- نزع جميع اسلحة الدمار الشامل عن جميع الدول بدون استثناء وتحريم انتاجها واتلاف الموجود منها
- اصلاح مجلس الامن الدولي بما يضمن النهوض بمهماته وتحريره من هيمنة الدول دائمة العضوية واقامته على اسس ديموقراطية سواء من حيث انتخاب مندوبيه من قبل الشعوب وليس من قبل الحكومات, والغاء حق النقض للدول دائمة العضوية واصدار القرارات بالاكثرية وزيادة عدد اعضائه الدائميين والوقتيين وضمان مساهمة المنظمات غير الحكومية في مناقشة واتخاذ قرارته, ومعاقبة الخارجين على قراراته بدون اي تمييز





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,428,032
- نداء يوم الشغيلة العالمي
- وفي اليوم العالمي للطفولة كتبت
- طريق الشعب تقتحم الظلام تحت شعار انهاء الاحتلال وبنا العراق ...
- الذكرى الثامنة لميلاد زكي خيري ومحنة شعبنا
- متى تنهض طليعة المعارضة الوطنية لقيادة مقاومة الاحتلال الامر ...
- الفصل الثاني عشر في مواجهة حرب امريكية اخرى وتنائجها
- رسالة مفتوحة الى مسعود البرزاني حول مشاركة الحزبان الكرديان ...
- نداء للمساهمة في مظاهرة لا للحرب على العراق العالمية
- درء الحرب ومهام القوى الوطنية
- تثمين رفض الحزب الشيوعي العراقي حضور مؤتمر لندن
- ندائي لكل القوى الوطنية قاطعوا مؤتمر لندن مؤتمر الوصاية الام ...
- النضال من اجل تعزيز ثقة الشبيبة بشعبنا وبانفسهم
- دعوتي لشعار دلاء الحرب على شعبنا وانهاء الحصار واسقاط الدكتا ...
- الفصل الحادي عشر في مواجهة اقسى المحن الوطنية تصعيد النضال ل ...
- استغلال امريكا احداث 11/ايلول/2001 لاستبدال سلاحها الايديولو ...
- لقاءات ليلة الاعتصام
- ليلة اعتصام تضامنا مع الانتفاضة الفلسطينية
- السفرة الثالثة الى لندن
- وضم الكتاب مؤلف زكي خيري الحرب العراقية الايرانية وقضايا الث ...
- اعداد الكتاب الثالث لزكي خيري بعنوان مؤلفات زكي خيري نهج مار ...


المزيد.....




- روحاني: أمريكا تدير -عملية حرب- من خلال دعم الإمارات والسعود ...
- الرئيس الجزائري المؤقت يدعو الناخبين لإجراء انتخابات الرئاسة ...
- العنف مجددا في هونغ كونغ.. والغاز المسيّل للدموع ضد -المولو ...
- انهيار البلدان العربية.. هل صدقت نبوءة -ليلة سقوط بغداد-؟
- سيقلب الموازين... الرئيس اليمني يقدم طلبا للإمارات خلال أيام ...
- درة تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية التونسية في مصر (صور) ...
- الرئيس الجزائري: الانتخابات الرئاسية تجرى في 12 ديسمبر
- رئيسة النواب البحريني: حريصون مع روسيا على مكافحة الإرهاب
- الإرياني: المعطيات تجمع على استحالة تنفيذ الهجوم على أرامكو ...
- الجزائر.. أول انتخابات رئاسية بعد بوتفليقة في 12 ديسمبر


المزيد.....

- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سعاد خيري - قرار مجلس الامن رقم 1483 هدر لحقوق الشعب العراقي وتهديد للامن والاستقرار العالمي