أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام نفاع - إسقاط -نظام التقدميين- أيضًا














المزيد.....

إسقاط -نظام التقدميين- أيضًا


هشام نفاع

الحوار المتمدن-العدد: 3746 - 2012 / 6 / 2 - 11:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا تزال الشعوب تريد إسقاط النظام. حتى لو نقل الاعلام الطاغي كاميراته عن مطلب الناس العفوي الأساس، الى صراع القوى على ما أنتجته السنة الاولى ونيّف من الربيع العربي. وحتى لو انتقل الصراع من مواجهة النظام الى التنافس عليه، أيضًا من قبل قوى انتهازية تجيد الرقص على حدة حبال، وأحابيل.
هناك فرضيّات كثيرة بحاجة الى متابعة وملاحظة ودراسة. من المبكر جدًا القفز الى استنتاجات "نهائية". هذا سيكون واحدًا من ضروب الكسل، وضرباته.
بدأت الثورة في تونس فمصر، وهما دولتان في صلبهما مجتمع أكثر تماسكًا من الدول التي اشتعل فيها الاحتجاج لاحقًا. في تونس ومصر ظلّت نغمة الاحتجاج وشعلته مدنية، فلم تنجح القوى الخارجية بالتسلّل، مع أنها حاولت، وخصوصًا عبر محاولات الافساد المالي بالبترودولار.
الوضع مختلف في ليبيا المؤلفة من قبائل، وسوريا التي يبدو واضحًا، ومؤلمًا، أن أربعة عقود من حكم "البعث" القومي، لم تفضِ الى تغليب المدني الجامع فيها على الطائفي المذهبي الفئوي الضيّق. لقد فشل "البعث" هنا مثلما فشل في العراق. فشل في المشروع القومي كما فشل في المشروع الاشتراكي، على هزاله الفكري والعملي. وهكذا، فاحتمال دبّ الصراع الأهلي هنا، كان ولا يزال مغريًا لأولئك المرتعدة فرائصهم، في عواصم غربية وعربية معروفة، من بزوغ حالة عربية جديدة قوامها العدالة والحرية والمساواة. أما في اليمن والبحرين فلا يزال التدخّل الأجنبي يتفاعل بشكل "غير مرئيّ" لمن لا تتسع بصيرتهم لرؤية مدى أجنبيّة مصالح سلاطين النفط قياسًا بمصالح شعوب العرب الحقيقية..
إحدى المشاكل المرافقة لهذه السيرورة، أن الانتقال من مرحلة وضوح المطلب الثوري الأولية، الى مرحلة التعقيدات الراهنة التي تحاول تأجيجها (أيضًا) القوى الخارجية المذكورة، دفعت بالبعض "منّا" الى الفرار من نقيض الى نقيض؛ من النشوة الوطنية والانسانية بهبّة شعوب العرب الى التشكيك بها بل حتى تأبينها حيّة.. دخول القوى الاجنبيّة على السكّة، الذي يجدر توقّعه في عالم السياسة القائم على صراع السيطرة ومواجهته، دفع بالبعض الى حضن نظرية المؤامرة: هذا الربيع العربي صُنع في أمريكا! هكذا، وعلى الدنيا السلام..
يغيب، مثلا، السؤال البسيط: هل الظرف الثوري المصري الآن، رغم ما أفرزته الانتخابات الرئاسية، أفضل أم أسوأ مما سبق ثورة 25 يناير؟ هل هذا التعثّر الذي حصر مساحة تقاسم السلطة بين المرشحَين الرجعيَين عن الإخوان والنظام، هو بمثابة شاهدة على قبر الثورة؟ معقول؟ أم أن الانتخابات أبرزت أيضًا كتلة وطنية تقدمية راسخة متعددة الرؤى الفكرية، من شأنها أن تشكّل النقيض الثوري للفلول وللثورة المضادة معًا في المستقبل المنظور؟
لا يجدد أحد لو قال إن القوى الخارجية الرجعية سارعت الى استيعاب الحدث الثوري الهائل ومن ثمّ وضع الاستراتيجيات لكبحه بل وأده. ومصطلح القوى الرجعية هذا، لا يشمل الرياض والدوحة فقط، بل يشمل أيضًا ديمقراطيات الغرب السياسي الرسمي الذي يرفض اعادة توزيع الموارد والثورات لأجل تحقيق قيمة وفعل العدالة والمساواة بين البشر، وتغليب حقوق الناس في العيش الكريم على دكتاتورية رأس المال المتوحّش. هذه القوى تنشط في كل بقعة يتهدد فيها النظام – نظام السيطرة الدكتاتوري الرأسمالي المعولَم. هذا ما فعلته بالضبط في القرن الماضي في أمريكا اللاتينية (وتحاول اليوم بلا شك)، وفي مصر الخمسينيات ضد ثورة الضباط الأحرار بضلوع أمريكي-سعودي-اسرائيليّ، وهو ما تفعله اليوم.
لذلك، فمن غير المفهوم ولا المعقول أن تنضم شرائح من كتلة القوى اليسارية والتقدمية، وحتى تلك الليبرالية التي تعاني من هشاشة ثورية، الى الحملة المريبة الساعية الى إجهاض الروح الثورية من خلال دبّ اليأس والتشكيك وإفقاد الانسان العربي ثقته بنفسه وشعبه، والتي بدأ باستردادها ببسالة منعشة للقلب والعقل.
بدلا من عقد مراسم التأبين والحداد اليومية لفعل استعادة العربية أنفاسها وإرادتها وكرامتها، فإن القوى الرافضة للانضواء في صفّ الطغمات العربية التي جعلت من الأوطان مزارع ومعتقلات، والرافضة في الوقت نفسه لجميع أشكال الثورة المضادة الرجعية والتدخلات الاستعمارية – يجدر بها أن تعمل للمحافظة على جذوة الأمل لدى الجماهير. ليس أمل الوعظ والغيبيات، ولا أمل التنظيرات المثالية، بل أمل الوعي والارادة والفعل. لأن أي انكفاء في الرؤية وفي الفعل لدى الثوريين والتقدميين، لن يدفع الجماهير نحو ثورة جديدة، بل الى انكفاءة أكبر نحو سراديب ومقابر اليأس والاحباط. فهل هذا هو دور الثوريين والتقدميين؟! هل هذا هو المخرج من التعقيدات التي يجب التعاطي معها كمعطيات واقعية، بل ضرورية، يجب مواجهتها وتفكيكها؟
لقد راكمت القوى التقدمية العربية، بشتى رؤاها، أخطاء كثيرة في النصف الثاني من القرن الماضي ومطلع هذا القرن. وليس من واجبها عدم تكرار أخطاء الماضي فحسب، بل عدم "إبداع" أشكال جديدة من الأخطاء القاتلة. تلك التي تنجم عادة عن قصور في وعي اللحظة السياسية والاجتماعية واستحقاقاتها، وعن قلة الجرأة في الخروج من أنماط تفكير وتنظير باتت تحتاج هي نفسها الى ثورة ذاتية عليها.
من هنا، فمقولة الشعب يريد إسقاط النظام، لا تقتصر على إسقاط السلطة العربية الحاكمة. بل يجدر بها أن تشمل إسقاط نظام التفكير حين يعجز عن رؤية الأفق القريب واستشرافه؛ نظام العلاقات السقيمة بين المختلفين الذين بوسعهم تشكيل كتلة هائلة بديلة للسلطان العربي وللوريث السيء الذي تريده له القوى الرجعية – عربية ودولية على السواء؛ نظام التلذذ بظلمة الكهف الآمنة بدلا من غمس النظر بجرأة في نار ونور الشمس؛ نظام التعاطي مع الإرث الايديولوجي كحصن منغلق بدلا من تحويله الى نهر جارف متدفق من اجل الخير للناس؛ ونظام العداوات والاستعداءات الضيقة في المساحة وفي الافق معًا. نعم، إن الشعب يريد إسقاط هذا النظام لدى التقدميين والثوريين أيضًا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,114,221
- للجائعين للحريّة، تحيّة
- نعم، ضد الامبريالية وضد النظام!
- شافيز يخطئ بحق الشعب الليبي
- عودة المعنى
- دكتاتوريّات خلف التاريخ
- سُلطتان وعارٌ واحد!
- انتحاريون وسط النار!
- من هو الإرهابي؟
- أنظمة المطايا!
- ويا لها من حداثة..
- روث البقرة الأمنية المقدسة
- الكذبة وتكذيبها
- فنون اسرائيلية في الاستغلال والنفاق
- مأساةُ الصّنوبرهشام نفاع
- الحقيقة المرّة
- حق درويش في العودة
- طيف ماركس على ممرّ مشاة
- ماركس و-الفلورنسيّ العظيم-
- تجميلٌ فاشل ل -صورة إسرائيل-
- عن الطائفية وأسرار يغآل ألون!


المزيد.....




- -مكيدة الجنرالين-.. معارضة موريتانيا تتهم الحكومة بتدبير الأ ...
- السعودية تعلن افتتاح مطار خليج -نيوم-
- اليمن... مواجهات بين الجيش و-أنصار الله- شرق مدينة الحديدة
- واشنطن تهدد بعقوبات على السودان -إذا تكرر العنف-
- ورشة البحرين.. اختلاف موقف الكويت مع المنامة لا يفسد للود قض ...
- أميركا وإيران.. حرب كلامية أم مواجهة مرتقبة؟
- حراك شعبي متواصل في السودان للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيي ...
- الدكتور إبراهيم نوار يحلل خطة طرامب وصفقته المشبوهة
- روسيا ترفض الاتهامات بشأن ضربات عشوائية على أهداف في إدلب
- الحوار الذي اجرته صحيفة نخبة السودان


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام نفاع - إسقاط -نظام التقدميين- أيضًا