أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن محسن رمضان - حوادث أكل لحوم البشر في التاريخ الإسلامي















المزيد.....

حوادث أكل لحوم البشر في التاريخ الإسلامي


حسن محسن رمضان

الحوار المتمدن-العدد: 3745 - 2012 / 6 / 1 - 14:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يمارس الفضاء الإنساني العربي والإسلامي بمظاهره المتعددة، من إعلام وفنون ودراما وأدبيات، عمليات تزوير وتزييف متعمدة للوعي الجماعي تدعو للاستغراب والدهشة. فأغلب ما يتم انتاجه في هذا الفضاء المزيف هي عمليات "تجميل" لتاريخ إنساني مضطرب متصارع متناقض، كما يجب أن يكون عليه أي تاريخ إنساني آخر، لتكون النتيجة صورة فوق-إنسانية مثالية مشوهة تشي بزيفها وكذبها. وأسوأ عمليات التزوير والتزييف هذه تتم ضمن الفضاء الديني، وعلى الخصوص في حوادث نشأة الإسلام وتاريخه المبكر وتفاعلات أشخاصه. فما يتم التسويق له دائماً في السياق الدعوي هو حوادث انتقائية ذات محتوى وعظي محدد بحيث يخرج القارئ أو المستمع لهذه الانتقائية المخادعة بأن الآية القرآنية ﴿ونَفسٍ وما سواها. فألهمها فجورها وتقواها) لا تنطبق إطلاقاً على هؤلاء وكأنهم استثناء مِنْ خَلق الله لا محالة. فالسياق الدعائي العام، ولا أقول العلمي النزيه، لهؤلاء دائماً يصر على إبراز “التقوى” ويحاول جاهداً أن يلغي “الفجور” من صفحات التاريخ، وكأنهم يخجلون من تاريخهم. ولهذا السبب بالذات هم ضعفاء فيما يتعلق بماضيهم، ويصرون على أن (نكف عما شجر بين أصحاب رسول الله)، وكل نص يشير إلى صراع إنساني بحت تساقطت فيه وحوله قيم كثيرة (فينبغي طيه وإخفاؤه، بل إعدامه) كما يقول شمس الدين الذهبي، ويهتزون في أعماقهم بشدة عند الإشارة لتلك الصفحات السوداء فيها. ويبدو أن منهجية “تزوير”، أو لنقل تجاوزاً "تجميل"، التاريخ قد امتدت لتشمل حتى التوجهات التي تعتبر نفسها متحررة نوعاً ما من الموروث الانتقائي القديم. فأصبحنا نلاحظ حتى التيارات العلمانية بكافة مشاربها وأنواعها لا تتورع في تحويل الخونة والساديين والدكتاتوريين ومَن سحق شعبه ليلصقهم بالتراب إلى شهداء ووطنيين وأحرار، وحوادث الكوارث الوطنية التي كان السبب فيها فرد متسلط واحد يتم النظر إليها بعيون عوراء تشي بسقم البصر والبصيرة معاً. هو منهج سلفي عام وشامل يشترك فيه الجميع من دون استثاء حتى وإنْ اجتهدوا بإنكار ذلك، يحتاجون فيه إلى سلف (صالح) ذوي تاريخ فوق-إنساني مزيف مزور، لزوم خديعة النفس أولاً، وخديعة الآخر ثانياً. إنها الحاجة المُلحة الكامنة في الوعي العربي لتكوين جماعة (مؤمنة) بدلاً من جماعة (عاقلة). ولا عجب هنا، فكلنا “سلفيون” بصورة أو بأخرى حتى وإن اجتهد بعضنا بإنكار ذلك.

نحن إذن بحاجة إلى أن نلقي الضوء، متعمدين قاصدين، على نصوص “فجور” تاريخنا القديم والمعاصر، وأن نرفض كل محاولات تزييف الوعي التي يقوم بها البعض في محاولة يائسة لأن يتشبثوا بآخر أستار هذه الأوهام التي يسوقون لها. هذا تاريخنا كمجتمع إنساني، بصفحاته البيضاء والسوداء، بفجوره وتقواه، بشرفه وعاره، بطهارته ودنسه، وبإنسانيته وهمجيته الفظة الغليظة. ولا يجب تحت أي ظرف أن نتنكر له. تلك هي أنسانيتنا تتجلى بكل مظاهر تناقضاتها لتقول للجميع بأننا نستحق لقب "إنسان" وبكل بجدارة. فالتنكر للتاريخ هو خطيئة تجعلنا أكثر هشاشة وضعفاً، ولا تجعلنا بالتأكيد أكثر “أخلاقـاً” أو أكثر “تُقـاً”. يجب علينا أن نحتضن الإثنين، الصفحات البيضاء ومعها السوداء، حتى تتجلى ألوان طيف إنسانيتنا كاملة ليراها الجميع من دون خجل أو حاجة لاعتذار. وما ذنبنا نحن في تاريخ أسلافنا أو ما هو فضلنا فيه؟! ومن صفحات تاريخنا السوداء هي حوادث أكل لحوم البشر في المجاعات التي كانت تضرب أرجاء البلاد الإسلامية أو في عمليات التعذيب التي كان يتعرض لها البعض.

هناك من الأخبار أو التراجم في كتب التاريخ الإسلامي ما يفاجؤك فيها إنها تبرز فجأة هكذا أمامك وبدون مقدمات، لتُمسِكَ بكتفيك بعنف وتهزك، ثم تختفي فجأة كما أتت ليعود سياق الكتاب كما كان. ولكنها عندما تختفي تجعلك مشدوهاً مما قرأت، مأخوذاً بعنف المشهد أو متعجباً من غرابة الحَدَث. فهي لا تشفي غليلك بأية تفاصيل إلا ما تبقيك حائراً متسائلاً وكأن الأمر متعمد مقصود. إذ ميزة هذه الأخبار أنها لا تعطيك إجابات، وينقصها دائماً المقدمات، وكأنما غرضها الحقيقي هو أن تمس كيانك أنت بالذات. إلا أن ميزتها الوحيدة هي أنها تثير فيك اهتماماً للمعرفة، إما بظرفها أو بشخوصها أو بجزئية محددة من وقائعها، فكأنها دافع أصيل للبحث والتنقيب. ومن هذه الأخبار ما ورد في ترجمة حسن بن أبي بكر بن مزهر في كتاب (الكواكب السائرة). فقبله كانت ترجمة لرجل طالب علم وكان “يعمل” بالشهادة لدى القضاة، ثم بعد ترجمة ابن مزهر ترجمة لرجل صالح. بين هاتين الترجمتين اللتين لا يميزهما أي شيء إطلاقاً حتى يستحقا أن يَعلقا في ذاكرة قارئهما، في وسطهما تماماً، تأتي ترجمة ابن مزهر ليتغير المشهد بصورة مفاجئة وعنيفة لتتركك مشدوهاً من تفاصيل تعذيبه إلى درجة أنهم جعلوه يأكل لحم جسده، وهذه الترجمة بالذات هي التي أثارت عندي الرغبة لتتبع أخبار أكل لحوم البشر في التاريخ الإسلامي. هذا كل ما جاء في ترجمة ابن مزهر:

“حسن بن أبي بكر بن مزهر: القاضي بدر الدين ابن القاضي زين الدين كاتب الأسرار بالقاهرة. صُودرَ وحُبس، ثم ضُرب بحضرة السلطان الغوري، ثم عُصِرَ، ثم لُف القصب والمشاق على يديه وأُحرقت، ثم عُصر رأسه، ثم أُحمي له الحديد ووُضعَ على ثدييه، وأقطع ثدييه وأُطعِمَ لحمه، واستمر في العذاب إلى أن مات بقلعة مصر. وعُذّبَ عذاباً شديداً رحمه الله تعالى. وكانت وفاته يوم الأربعاء رابع رجب سنة عشر وتسعمائة رحمه الله تعالى”.

تميزت كل الأخبار في أكل لحوم البشر في التاريخ الإسلامي بأنها وقعت في أيام المجاعات التي تكررت في فترات متعددة في البلاد الإسلامية. فالجوع هو الدافع الأصيل لتلك الممارسة التي نجد أصداءها حتى في نصوص العهد القديم المقدسة لدى اليهود والمسيحيين. ففي سفر (الملوك الثاني)، الإصحاح (6: 25-29) نقرأ: (وكان جوع شديد في السامرة (...) ثم قال لها الملكُ ما لكِ. فقالت إن هذه المرأة قد قالت لي هاتي ابنكِ فنأكله اليوم ثم نأكل ابني غداً. فسلقنا ابني وأكلناه، ثم قلت لها في اليوم الآخر هاتي ابنكِ فنأكله، فخبّأت ابنها). بل نجد الإله اليهودي في العهد القديم يهدد بأنه سوف يجعل أعدائه يأكلون لحوم بعضهم البعض بسبب الجوع الناتج عن الحصار أو العقاب الإلهي كما في سفر (إرميا)، الإصحاح (19: 9): (وأُطعمهم لحم بنيهم ولحم بناتهم، فيأكلون كل واحد لحم صاحبه في الحصار والضيق الذي يضايقهم به أعداؤهم وطالبو نفوسهم)، ثم لتتكرر تلك الإشارات في أسفار لاويين (26: 29)، تثنية (28: 53 و 57)، حزقيال (5: 10)، إشعياء (49: 26)، مما يدل قطعاً على انتشار هذه الممارسة عند المجاعات في الأزمنة القديمة التي سبقت ميلاد المسيح عند شعوب المنطقة. أما في العهد الجديد، وضمن الأناجيل الأربعة المعترف بها من الكنيسة، هناك نص على لسان المسيح يجعلنا نقف أمامه متأملين على ضوء الممارسات التي أشرنا لها في العهد القديم. ففي إنجيل (يوحنا)، الإصحاح (6: 53-56)، نقرأ: (فقال لهم يسوع: الحقَّ الحقَّ أقول لكم، إنْ لم تاكلوا جسد ابن الإنسان و تشربوا دمه، فليس لكم حياة فيكم. من يأكل جسدي ويشرب دمي فلهُ حياة أبدية و أنا أُقِيمُهُ في اليوم الأخير. لأن جسدي مأكل حق ودمي مشرب حق. من يأكل جسدي ويشرب دمي يثبت فيَّ، وأنا فيه). أما ضمن النصوص المقدسة الإسلامية فنجد إشارات لممارسة شرب الدم الإنساني على الرغم من حقيقة تحريمه ضمن النص القرآني. فالبخاري في (التاريخ الكبير) يورد هذا الحديث عن الصحابي سفينة، مولى النبي محمد: (احتجم النبي (ص) ثم قال لي: خذ هذا الدم فادفنه من الدواب والطير. أو قال: الناس والدواب. قال: فتغيبت به فشربته. قال: ثم سألني، فأخبرته أني شربته. فضحك). أما البيهقي في (السنن الكبرى) فيورد رواية أخرى عن عبدالله بن الزبير: (احتجم رسول الله (ص) وأعطاني دمه، وقال: اذهب فواره لا يبحث عنه سبع أو كلب أو إنسان. قال: فتنحيت عنه فشربته، ثم أتيت النبي (ص)، فقال: ما صنعت؟ قلت: صنعت الذي أمرتني. قال: ما أراك إلاّ قد شربته. قلت: نعم. قال: ماذا تلقى أمتي منك (...) فيرون [أي أصحاب الحديث] أن القوة التي كانت في ابن الزبير من قوة دم النبي). والعبارة الأخيرة في الحديث المتعلقة بالقوة توحي باعتقاد قديم عند عرب القرن السادس الميلادي بالمقدرة التأثيرية لصاحب الدم على مَنْ يشرب دمه.

إلا أننا ضمن الإطار التاريخي الإسلامي نجد أولى الإشارات إلى جواز أكل لحوم البشر في حال الاضطرار (المجاعة) ضمن الفقه الإسلامي ذاته وإنْ طُرح الموضوع على أنه خلاف بين الفقهاء في التحليل والإباحة. فقد أورد القرطبي في تفسيره للآية 173 من سورة البقرة ما يلي:

"إذا وجد المضطرُّ ميتةً وخنزيراً ولحم ابن آدم أكل الميتة، لأنها حلال في حال. والخنزير وابن آدم لا يحلّ بحال. والتحريم المخفَّف أولى أن يُقتحم من التحريم المثقل، كما لو أكره أن يطأ أخته أو أجنبية، وطىء الأجنبية لأنها تحل له بحال. وهذا هو الضابط لهذه الأحكام. ولا يأكل ابن آدم ولو مات، قاله علماؤنا، وبه قال أحمد وداود (...) وقال الشافعي [توفي 204 هـ]: يأكل لحم ٱبن آدم، ولا يجوز له أن يقتل ذمياً لأنه محترم الدم، ولا مسلماً ولا أسيراً لأنه مال الغير. فإن كان حربياً أو زانياً مُحْصناً جاز قتله والأكل منه. وشنّع داود على المُزَني بأن قال: قد أبحت أكل لحوم الأنبياء. فغلب عليه ابن شريح بأن قال: فأنت قد تعرّضت لقتل الأنبياء إذ منعتهم من أكل الكافر. قال ابن العربي: الصحيح عندي ألا يأكل الآدمي إلا إذا تحقّق أن ذلك ينجيه ويحييه، والله أعلم".

توالت بعد الشافعي النصوص التاريخية التي تؤكد ممارسة أكل لحوم البشر في حال المجاعة. فعندما دخل الزنج البصرة سنة 277 هـ بعد هزيمتهم جيش الخليفة العباسي بقيادة سعيد بن صالح، عاثوا فيها قتلاً وتخريباً وأسراً حتى تركوها خراباً يباباً. فأُحرق المسجد الجامع وأحرقت الجسور وأخذت النار (كل ما مرّت به من إنسان وبهيمة وأثاث ومتاع) كما قال المؤرخون. وكان هدفهم إلى جانب المبالغة في التخريب هو الإثخان في القتل، فلم يدعوا فقيراً ولا غنياً، شريفاً ولا وضيعاً، إلا إذا قدروا عليه قتلوه. وأُسرت النساء، فكن يُبعن على النسب بدرهم ودرهمين فقط لا غير، فينادي المنادي منهم على المرأة (هذه ابنة فلان بن فلان). أدى هذا كله إلى استخفاء الناس خوفاً من القتل أو الأسر وأصابتهم المجاعة بسبب ذلك. الخبر أدناه عن إحدى فضائع هذه المجاعة كما رواها ابن أبي حديد المعتزلي:

“واستخفى من سلم من أهل البصرة في آبار الدور، فكانوا يظهرون ليلاً فيطلبون الكلاب فيذبحونها ويأكلونها، والفأر والسنانير [القطط]، فأفنوها حتى لم يقدروا على شيء منها. فصاروا إذا مات الواحد منهم أكلوه. فكان يراعي بعضهم موتَ بعض، ومن قدر على صاحبه قتله وأكله. وذُكر عن امرأة منهم أنها حَضَرت امرأة قد احتُضرت [أي في النزع الأخير قبل الموت]، وعندها أختها وقد احتوشوها [أي أحاطوا بها] ينتظرون أن تموت فيأكلوا لحمها. قالت المرأة: فما ماتت حُسناً حتى ابتدرناها فقطعنا لحمها فأكلناه. ولقد حضرت أختها وهي تبكي ومعها رأس الميت، فقائل لها قائل: ويحك، ما لكِ تبكين؟ فقالت: اجتمع هؤلاء على أختي فما تركوها تموت حسناً حتى قطّعوها، وظلموني فلم يعطوني من لحمها شيئاً إلا الرأس. وإذ هي تبكي شاكية من ظلمهم لها في أختها”.

بعد نهاية الثلث الأول من القرن الرابع الهجري مباشرة أصابت بغداد مجاعة شديدة أورد أخبارها العديد من المؤرخين. الخبر أدناه هو جمع بين روايتي ابن كثير وابن الجوزي:

وفيها [سنة 334 هـ] اشتدَّ الغلاء ببغداد حتى أكل الناس الميتة والكلاب والسنانير [القطط]. وأخذَ بعضهم ومعه صبي قد شواه ليأكله. وأكل الناس خرّوب الشوك فأكثروا منه، وكانوا يسلقون حبّه ويأكلونه، فلحِقَ الناس أمراض وأورام في أحشائهم، وكثُر فيهم الموت حتى عجز الناس عن دفن الموتى، فكانت الكلاب تأكل لحومهم. وانحدر كثير من أهل بغداد إلى البصرة فمات أكثرهم في الطريق، ومن وصل منهم مات بعد مديدة يسيرة. وبيعت الدور والعقار بالخبز. وفي يوم الأربعاء لأربع خلون من شعبان، وُجدت امرأة هاشمية قد سرقت صبياً فشوته في تنور وهو حي، وأكلت بعضه، وأقرّت بذلك، وذكرت أن شدة الجوع حملها على ذلك، فحُبست ثم أخرجت وضُربت عنقها. ووُجدت امرأة أخرى هاشمية أيضاً قد أخذت صبية فشقتها بنصفين، فطبخت النصف سكباجاً [نوع من المرق يُطبخ بالخل] والنصف الآخر بماء وملح، فدخل الديلم فذبحوها. ثم وُجدت ثالثة قد شوت صبياً وأكلت بعضه، فقُتلت. وأكلوا الجيف. وإذا راثت الدواب اجتمع جماعة من الضعفاء على الروث فالتقطوا ما فيه من حب الشعير فأكلوه. وكانت الموتى مطرحين، فربما أكلت الكلاب لحومهم".

أما القاضي المُحسّن التنوخي (توفي 384 هـ) فقد قابل أحد شهود واقعة أكل لحوم البشر في مجاعة بغداد هذه مما يدل على سعة انتشارها. قال القاضي التنوخي في كتابه (نشوار المحاضرة):

"أخبرني أحمد بن إبراهيم الجعفي، أحد شهودي، وكان بقصر ابن هبيرة [قصر كان قد بناه عمر بن هبيرة الفزاري أيام بني أمية بالقرب من جسر سورا على الفرات بالعراق على طريق الكوفة]، وأنا أتقلدها إذ ذاك: إنهُ شاهد في وقت الغلاء الشديد الذي كان ببغداد ونواحيها، في سنة أربع وثلاثين وثلاثمائة، امرأة قد شوت ولدها وجلست تأكله. ففطن المسلمون بها، فأخذوها. وبَـقَـيتُ [أي راوي الخبر أحمد الجعفي] معها حتى حملوها إلى السلطان، فقتلها. وقد أخبرني عدد كثير من أهل بغداد أن هذا جرى عندهم في هذا الوقت، وأنهم شاهدوه".

في منتصف القرن الخامس الهجري، وتحت حكم الفاطميين، عانت مصر من مجاعة شديدة أرّخ لها المقريزي في (إغاثة الأمة). ففي فترة حكم المستنصر بالله الفاطمي عرفت مصر أكل لحوم البشر:

"ثم وقع فى أيام المستنصر الغلاء الذى فحش أمره، وشنع ذكره، وكان أمده سبع سنين. وسببه ضعف السلطنة، واختلال أحوال المملكة، واستيلاء الأمراء على الدولة، واتصال الفتن بين العربان، وقصور النيل، وعدم وجود من يزرع ما شمله الري. وكان ابتداء ذلك فى سنة سبع وخمسين وأربعمائة. فنزع السعر، وتزايد الغلاء، وأعقبه الوباء، حتى تعطلت الأراضى من الزراعة. وشمل الخوف، وخيفت السبل براً وبحراً، وتعذر السير الى الأماكن الا بالخفارة الكثيرة وركوب الغــرر [الخطر]. واستولى الجوع لعدم القوت، حتى بيع رغيف خبز فى النداء بزقاق القناديل من الفسطاط كبيع الطرف بخمسة عشر ديناراً، وبيع الأردب [الأردب مكيال يستعمل في الوزن] من القمح بثمانين ديناراً. وأُكلت الكلاب والقطط حتى قلّت الكلاب، فبيع كلب ليؤكل بخمسة دنانير. وتزايد الحال حتى أكل الناس بعضهم بعضاً. وتحرز الناس، فكانت طوائف تجلس بأعلى بيوتها ومعهم سلب وحبال فيها كلاليب، فاذا مر بهم أحد ألقوها عليه ونشلوه فى اسرع وقت، وشرحوا لحمه وأكلوه (...) واحتاج المستنصر حتى باع حلية قبور آبائه. وجاءه الوزير يوماً على بغلته، فأكلتها العامة، فشنق طائفة منهم، فاجتمع عليهم الناس فأكلوهم".

أما جلال الدين السيوطي فقد تولى نقل أخبار مجاعة مصر في نهاية القرن السادس الهجري:

“وفي سنة ست وتسعين [وخمسمائة] توقف النيل بمصر بحيث كسرها ولم يُكمل ثلاثة عشر ذراعاً [يقصد ارتفاع منسوب النهر]. وكان الغلاء المفرط بحيث أكلوا الجيف والآدميين، وفشا أكل بني آدم واشتهر، ورؤيَ من ذلك العجب العجاب، وتعدوا إلى حفر القبور وأكل الموتى، وتمزق أهل مصر كل مُمَزق. وكثر الموت والجوع بحيث كان الماشي لا يقع قدمه أو بصره إلا على ميت أو من هو في السياق. وهلك أهل القرى قاطبة بحيث أن المسافر يمر بالقرية فلا يرى فيها نافخ نار، ويجد البيوت مُفتّحة وأهلها موتى. وقد حكى الذهبي في ذلك حكايات يقشعر الجلد من سماعها. قال: وصارت الطرق مُزرّعة بالموتى، وصارت لحومها للطير والسباع، وبيعت الأحرار والأولاد بالدراهم اليسيرة، واستمر ذلك إلى أثناء سنة ثمان وتسعين [وخمسمائة]“.

وقد أسهب المقريزي في وصف هذه المجاعة المصرية لينقل لنا صورة قاتمة سوداء عن أحوال هذا المجتمع الإسلامي:

"ثم وقع الغلاء فى الدولة الأيوبية، وسلطنة العادل أبى بكر بن أيوب، في سنة ست وتسعين وخمسمائة. وكان سببه توقف النيل عن الزيادة وقصوره عن العادة (...) فتكاثر مجيء الناس من القرى إلى القاهرة من الجوع. ودخل فصل الربيع، فهب هواء، أعقبه وباء وفناء. وعدم القوت حتى أكل الناس صغار بنى آدم من الجوع. فكان الأب يأكل إبنه مشوياً ومطبوخاً، والمرأة تأكل ولدها. فعوقب جماعة بسبب ذلك، ثم فشا الأمر وأعيا الحكام. فكان يوجد بين ثياب الرجل والمرأة كتف صغير أو فخذه أو شيء من لحمه. ويدخل بعضهم إلى جاره فيجد القدر على النار، فينتظرها حتى تتهيأ، فإذا هى لحم طفل. وأكثر ما يوجد ذلك فى أكابر البيوت. ووجدت لحوم الأطفال بالأسواق والطرقات مع الرجال والنساء مختفية. وغُرِّق فى دون شهرين ثلاثون امرأة بسبب ذلك. ثم تزايد الأمر حتى صار غذاء الكثير من الناس لحوم بنى آدم بحيث ألفوه، وقل منعهم منه، لعدم القوت من جميع الحبوب وسائر الخضروات وكل ما تنبته الأرض".

ومحمد الشوكاني في تراجمه لمن بعد القرن السابع نقل لنا خبر مجاعة في منتصف القرن الثامن الهجري شملت رقعة واسعة من الوطن الإسلامي:

"وفي سنة اثنتين وأربعين وسبعمائة حصل الغلاء المفرط بخراسان والعراق وفارس وأذربيجان وديار بكر حتى جاوز الوصف، وأكل الأب ابنه، والإبن أباه، وبيعت لحوم الآدميين في الأسواق جهراً، ودام ذلك ستة أشهر".

ولم تسلم مكة من حوادث أكل لحوم البشر كما يؤكد ذلك المقريزي:

"[شهر شوال سنة اثنتين وعشرين وثمانمائة] قدم الخبر أن الغلاء اشتد بمكة، فـعُـدمت بها الأقوات، وأُكِـلَـتْ القطط والكلاب حتى نفدت، فأكلَ بعض الناس الآدميين، وكثُر الخوف منهم، حتى امتنع الكثير من البروز إلى ظاهر مكة خشية أن يُـؤكلوا".

تلك هي بعض حوادث أكل لحوم البشر في التاريخ العربي – الإسلامي. فهل نقص شيء من إنسانيتنا عندما أقررنا بها؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,514,038,786
- شذوذ مفهوم الوطنية في الذهنية العربية
- في إشكالات السيرة النبوية
- في إشكالية العصمة النبوية
- من إشكالات المجتمع الكويتي
- هل لا تزالون أمة ً أمّية؟
- رسالة يهوذا، الذي خان المسيح، إلى الحُكام العرب
- إشكالية اغتصاب المرأة في الفقه الإسلامي
- مقالة في أن العلمانية تحمي الدين من احتمال الاستبداد
- إلغاء ملتقى النهضة وزيف شعارات الحرية
- مقالة في أن لا كهنوت في الإسلام مقولة خاطئة
- خطورة التسويق للنموذج السعودي للحداثة … الاستقواء بالسلطة ضد ...
- السذاجة الإسلامية كما تتجلى في قضية حمزة الكاشغري
- أفضل هدية في عيدها أن نتصارح مع الكويت
- في العلمانية ومفهوم الليبرالية والهدف منهما
- ديموقراطية الشذوذ القَبَلي
- أرى خلل الرماد وميض نار - الحالة الكويتية
- عندما يقول الغرب لكم: إن قبائلكم ومذاهبكم يثيران الاشمئزاز ا ...
- الكلمة التي ألقيتها في الحلقة النقاشية عن مواقع التواصل الاج ...
- إنها قشور دولة
- حقيقة التلبس الشيطاني - الفرق بين أوهام رجال الدين ومنطقية ا ...


المزيد.....




- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- مقتل 6 جنود في هجوم شنّه عناصر بوكو حرام في شمال الكاميرون ...
- انتخابات الكنيست تكشف الشرخ بين الأحزاب الدينية الإسرائيلية ...
- مقتل 6 جنود في الكاميرون بهجوم لـ-بوكو حرام-
- لأول مرة.. نتنياهو يتعهد بضم -المناطق اليهودية- في الخليل
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...
- منظمة التعاون الاسلامي: رفضٌ وإدانةٌ لخطة نتنياهو ضم أجزاء م ...
- -الجمهورية الصينية- أو دار الإسلام بالنسبة لمسلميها.. رسائل ...
- وزراء خارجية «التعاون الإسلامي» يؤكدون على مركزية القضية الف ...
- البطريرك كيريل: مأساة انفصال الكنيسة الروسية في الخارج انتهت ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حسن محسن رمضان - حوادث أكل لحوم البشر في التاريخ الإسلامي