أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسامة الخوّاض - في الذكرى الثلاثين لميلاها -بورتريه لزينب






















المزيد.....

في الذكرى الثلاثين لميلاها -بورتريه لزينب



أسامة الخوّاض
الحوار المتمدن-العدد: 3744 - 2012 / 5 / 31 - 22:18
المحور: الادب والفن
    


في الذكرى الثلاثين لميلاها -بورتريه لزينب

(1)
مساء الخيرِ،
سيَّدة الصباحِ
مساء العشب يا زينبْ
مساء التينِ،
والزيتونِ،
والعنبِ

مساء العشقِ،
والعشَّاقِ،
والأشواقِ،
والتعبِ

.. وقال النيلُ (زينب بنت هذا النخْلِ،
ربَّتها المراعي في حدود الياسمينِ،
وبين أحضان الغمامِ
وزينبُ غبْطةٌ تكفي لتدجين الوداعِ،
وسُلْطة الدمْعاتِ في بهْو الغرامِ)

وزينبُ حين تذهب في الفراشةِ،
تسْتعير الزهْر من روحي،
تناولني كواكبها،
أدورُ،
أدورُ،
تلْصقني بفستانٍ من البلّورِ،
أعلنُ أنني طيرٌ ربيعيٌ،
وشفَّافٌ ،
أنسِّق غبطتي،
وأنام مختوماً بخمرٍ قادمٍ من همْس زينبْ

وزينبُ تلبس – الآن – انتشاءً غامضاً،
وتشكُّ غبطتنا جميعاً في ملابسها،
تدجِّجنا بنيلٍ من كلامٍ عاطفيٍ،
ثم تعْزفنا على وتر العناقِ،
تعيد تنسيق الشوارع وِفْق إيقاع الصبايا،
زغْردتْ نعناعةٌ في فمِّها،
قالت لها:
أنا لا أساوي فائض الإدهاشِ من فمك الصغيرِ،
ولا أساوي ريش عصفورٍ يزقْزقُ في حدائق ضحْكتكْ
ولكنِّي أساوي حقْلَ قمحٍ،
كان يجذبني إليكِ،
ويسْتعيركِ,
كي يراني في بيانو بسْمتكْ

(2)

وزينبُ فاتنةٌ تسْرق – الآنَ – مكْياجها من صفاء البحيراتِ،
تعزفُ فالس الرحيل الحزينِ،
منمْنمةٌ بنشيد البراءةِ،
غارقةٌ في طنافس بهجتها الدائريَّةِ،
حوْلَ ضفائرها نجمةٌ،
وارتياحٌ بحجْم غناء التلاميذِ يوم التخرُّجِ،
تمشي الحكومات فيها،
وتعْبرها الدول المرحليةٌ،
منذ ثلاثين عاماً،
تؤجِّج محْرقة الرقصِ،
والشدْوِ،
و (القدْلةِ) الملكيَّةِ،
منذ ثلاثين عاماً،
تعدُّ مفاتنها للزفاف المؤجَّلِ – دوماً،
وللسفرِ الكوكبيِّ،
وأرْديةُ الفتيات الجميلاتِ،
كانتْ تراسلها باليواقيتِ،
تغْمرها بالعصافيرِ,
والشَجَرِ العاطفيِّ،
وتنْشدها في مساء القرنْفل والانسجامِ،
تبشّرها بخريفٍ من اللازورْدِ،
وزينبُ تصعدُ – منذ ثلاثين عاماً –
إلى ظلِّ أنشودةٍ ستتوّجها بمديح الشعوبْ

وزينبُ طالبةٌ من جنوب الأغاني،
تحبُّ الطبيعةَ،
تقْطف من شجر الرقْص ورْدتها،
لا ترى في المواويل غير المراثي/،

طرْحتها اهترأتْ من حفيف الأماني،
تمارسُ (يوغا( التفاؤلِ،
والحيويَّةُ صادحةٌ كالفضيحةِ من غصْن قامتها،
أشعلتْ في القرى شمْعة البؤساءِ،
الشباب أحبوا السيناريو الذي كتبتْه العصافيرُ في صوْتها،
أخذتْ لوْنها من كواكب دهشتنا،
وسقتْهُ بإغماءة الفتياتِ الجميلاتِ في قمَّة العشْقِ،
ألْقتْ فضاءً من الموسلينِ على (الكوش) المنزليَّةِ،
زينبُ ليس لها نسبٌ غير صُحْبتها للسكارى،
ومن هجروا الريفَ،
مشغولةٌ دائماً بمصير الفراشاتِ،
والسيسبانِ،
وتقرأ طالعها في رحيل الأراجيحِ،
تهوى اصطياد الفراشات في سلَّة الوقْتِ،
طالعةٌ من عراجينَ في لوْنها جوْقةٌ،
قلتُ (يا زينب الحيويةَ:
أينَ عناوين لونكِ)؟؟
- في غبْطة البائع المتجوِّلِ,
في ذكْريات البناتِ عن الولد العاطفيِّ،
وفي نهْنهاتِ السكارى،
وفي شارعٍ غامضٍ قرْب روحي"
....وهرولتُ في الأرضِ،
صِحْتُ:
(سلامٌ على "لون زينب" أنّى ذهبْ
سلامٌ على "لون زينب" حين تنام عليه البيوتُ،
سلامٌ عليهِ إذا غاضَ أو فاضَ في أرْضنا الحامضةْ)

(3)

نحنُ (زينب وأسامة الخوَّاض) اتفقنا على،
وقرَّرنا أنْ نرسل مديح عناقنا إلى جيراننا الذين لا يحبّون زوجاتهم،
وإلى القطَّة التي كانت تراقب عناقنا،
وعلى الذين يحبّون "لون زينب"،
أن يعْبروا على جسْر الجسارةِ،
كي يشاهدوا المديح الذي مرَّ في ساحة الحُبِّ ثمَّ اختفى*1.

(4)

.....................
.... فلْتصْبروا من أجْل فُلُّ ناحَ في فستان زينبْ
ولْتضْربوا مِنْ أجْل أسورةٍ،
يراودها حنينٌ غامضٌ لمسامِ زينبْ*2
.......
..........
هامش:
*1 - من بيان تضامني قصير مع الحالة العاطفية الراهنة لزينب.
*2 - مقطع من مُلْصق مهمل صدر بتاريخ 1/1/1986م .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,626,841,178
- انقلابات عاطفية-بيان تأسيسي مع ملحق تفسيري للبيان
- قبرُ الخوَّاض- النسخة النهائية مع هوامشها
- قامةُ الوردة الكوكبيَّة –الهواجس العاويات لكلب صيد عجوز
- الفيلادلفيات-نصوص شعرية
- بيتٌ بدويٌ على شاطئ البحر-البداوة و التحديث في الخطاب الليبي ...
- و للكمِّثرى وظيفة أخرى أو الوقائع ا لخفيَّة في حياة -منصور ا ...
- هكذا كان قلِقاً على مستقبل العشب-في رثاء عبدالخالق محجوب
- و للكِّمثرى وظيفة أخرى أو الوقائع ا لخفيَّة في حياة -منصور ا ...
- رأيت الخرطوم-انطباعات عائد إلى السودان بعد حوالي ربع قرن (1)
- اللاجئون الجنوبيون في مصر في -تغريدة البجعة-
- صورة انتفاضات السودان في الكتابات العربية
- بيروتيّات
- بنك بجنب الخصيتين-موت مدرس متجوِّل-المفارق الفكِهة
- قبر الخوّاض-تائهاً كالأراميِّ كان أبي
- دمعة على مدارج -ماريل-:قربان شعري آخر للطبقة العاملة
- الكاتب -محمد إبراهيم نقد-:جامعة صوفيا و -القراية أم دقْ- و ا ...
- مشّاؤون في أزياء عرّافين
- الهُنيْهاتُ أو خَفَرُ الأناناس
- الفيلادلفيات-نصوص شعرية
- بيروتيَّات-نصوص شعرية


المزيد.....




- وزيرة الثقافة: نصافح كفّ عبد الله خليفة من خلال كل نتاجه الإ ...
- وزيرة الثقافة تستقبل السفير الروسيّ لبحث سبل التعاون المشترك ...
- مرايا للفنون يدعم المواهب الفنية الشابة ببرنامج -الفنان المق ...
- وفاة بن برادلي رئيس تحرير واشنطن بوست السابق
- عراك لفظي بين المعارضة والأغلبية بسبب الرصاص الجزائري
- لجنة الاحتفال بيوم اللغة العربية تناقش استعداداتها للاحتفال ...
- فيلم يجمع كيم باسنجر وراسل كرو لأول مرة
- ميناء الأدبية بالسويس يستقبل 66 ألف طن كلينكر
- حوار «الشروق» مع الشيخة جواهر القاسمي مديرة مهرجان الشارقة
- تمديد آجال الترشح للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة


المزيد.....

- طقوس للعودة / السيد إبراهيم أحمد
- أبناء الشيطان / محمود شاهين
- لا مسرح في الإسلام . / خيرالله سعيد
- قصة السريالية / يحيى البوبلي
- -عزازيل- يوسف زيدان ثلاث مقالات مترجمة عن الفرنسية / حذام الودغيري
- بعض ملامح التناص في رواية -الرجل المحطّم- لطاهر بن جلون / أدهم مسعود القاق
- مجموعة مقالات أدبية / نمر سعدي
- موسى وجولييت النص الكامل نسخة مزيدة ومنقحة / أفنان القاسم
- بليخانوف والنزعة السسيولوجية فى الفن / د.رمضان الصباغ
- ديوان شعر مكابدات السندباد / د.رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أسامة الخوّاض - في الذكرى الثلاثين لميلاها -بورتريه لزينب