أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد صبيح - لماذا يعترفون؟!!














المزيد.....

لماذا يعترفون؟!!


خالد صبيح
الحوار المتمدن-العدد: 3744 - 2012 / 5 / 31 - 01:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



في بلدان الغرب، السويد مثلا، لايمكن للمحكمة ان توجه اتهاما لمتهم بجرم جنائي الا بعد ان تقدم لها الشرطة ادلة ومبررات قانوينية كافية لتوجيه هذا الاتهام. وادلة الشرطة عادة ادلة تقنية وفنية ولايخضع المتهم للحصول عليها لاي اكراه، كالتعذيب وغيره، ورغم ذلك ينفي المتهم حين توجيه الاتهام اليه في المحكمة، بتوصية من محاميه، التهم الموجهة له كلها او جزء منها.

بينما في العراق يتقدم المتهم برحابة صدر واريحية ويقدم اعترافات بجرائم ( ربما لم يرتكبها) يعرف ان الحكم عليها هو الاعدام.

وكثيرا ماظهر على شاشات التلفاز متهمون، بكامل اناقتهم، وهم يدلون باعترافات مخيفة. فقد ظهر في السبعينات (فاهم جلال، وهو ضابط من التيار القومي) ليقدم اعترافات، وهو يبتسم، عن اشتراكه في ( مؤامرة) لقلب نظام الحكم، والتخابر مع ايران، ليعدم بعد ايام قليلة (في اول ايام رمضان، وهو من الاشهر الحرم كما اعرف وتعرفون).

وسبقه الى ذات الشاشة عزيز الحاج باعترافاته الشهيرة، ولحقهما اخرون كثر منهم، على سبيل المثال والتذكر، عبدالامير المنصوري (معلمي في المدرسة الابتدائية) وهو من كوادر حزب الدعوة الاسلامية( حزب نوري المالكي).

وبعد اغتيال السيد محمد محمد صادق الصدر في عام 1999 عرض التلفزيون العراقي اعترافات مجموعة اتهمت باغتياله، مع ان اي طفل لاهى في الشارع كان يعرف او يخمن ان من اغتال الصدر هو النظام البعثي. المضحك والمبكي بهذه الاعترافات وبغيرها ان من يقدمون اعترافاتهم يستخدمون مفردات وتعابير داب الاعلام الرسمي الهستيري على ترديدها. مثلا اعترف قتلة الصدر المفترضون انهم كانوا قد شاركوا (في صفحة الغدر والخيانة) هكذا:

( لقد شاركت في صفحة الغدر والخيانة).

كل المتهمين قالوا ذلك بالحرف. وكلنا يعرف ان هذه كانت تسمية اعلام النظام البعثي لانتفاضة اذار عام 1991 التي يصر الاسلاميون على تسميتها بانتفاضة شعبان ( مع ان الاشهر القمرية متغيرة ولاتتوائم مع الاشهر الشمسية، وهذا من شانه ان يربك احتفالات الاستذكار لهذه المناسبة).

شيء مضحك ان يخرج شخص ما ليعترف بانه متآمر ويستخدم ذات الالفاظ والتعابير التي يريدها منه الاعلام والسلطات. وكلنا راينا مؤخرا ليث الدليمي، احد اعضاء مجلس محافظة بغداد، وهو يصرخ امام الكاميرات، مستغلا حالة جديدة لم تكن متاحة للمتهمين في زمن البعث، وهي الاعلام والبث الحي. صرخ وسط صمت الجميع (صمتنا)، آملا ربما في ان تسعفه استغاثته تلك:

انها مسرحية رتبها هذا العميد.

وقيل ان تحقيقا سيجرى للتاكد من ان اعترافات الدليمي وصحبه لم تؤخذ بالقوة. لكن على الشاشات بعد ذلك ظهر الدليمي واتباعه، نظيفون وانيقون، وهم يدلون باعترافاتهم ويؤكدون على انها لم تؤخذ منهم بالقوة (لاتوجد ضغوط علينا، هكذا كانوا يقولون). ولا اعرف او اتخيل ان هناك عاقلا في هذه الدنيا يمكن ان يقدم طائعا اعترافات تدينه. لكن السؤال هو :

لماذا يقدم هؤلاء وغيرهم كثيرون اعترافاتهم وبالكيفية التي تريدها منهم اجهزة الامن.

ربما في الحكاية - الحادثة القصيرة التي سارويها بعض من جواب.

روى لنا مرة المناضل الوطني الفقيد ثابت حبيب العاني انه كان في عام 1970 في معتقل قصر النهاية الشهير. وجيء امامه بضابط برتبة عقيد ممن ينتمون للتيار القومي وامره سجانوه ان ينظف المرافق الصحية( التواليتات) في المعتقل. رفض العقيد باباء وتحدي ان يقوم بهذا العمل القذر والمهين، فاخذه السجانون ولكنهم عادوا به في اليوم التالي مربوطا بحبل من رقبته ويحبوا على اربع مثل الحيوان واثار التعذيب منتشرة على جسده، وقام، متخاذلا طائعا، بتنظيف كل المرافق الصحية وطلبوا منه ايضا ان ينظف زنزانات الموقوفين، لكن ثابت العاني رفض ان ينظف له الضابط زنزاته احتراما لانسانيته.

تساؤل مر يثار هنا: اي انسان غدا هذا الضابط، واي وضع نفسي ومعنوي واخلاقي اصبح عليه بعد تجربته القاسية تلك.

اذن فهو التعذيب القاسي، الذي يفوق المه وثمنه اي عقوبة قانونية اخرى، هو الذي يقف وراء كل هذه الاعترافات المضحكة –المبكية التي شاهدناها زمن البعث ويبدو اننا سنشاهد العديد من المشاهد المشابهة لها في استمرار للعرض المسرحي ذاته في زمن الدولة الطائفية المحاصصاتية.

قيل، والعهدة على القائل، ان ناظم كزار اشرف شخصيا على التحقيق مع عزيز الحاج، وانه لم يقم بتعذيبه وانما جاء برفاقه وقام بتعذيبهم بطريقة وحشية امامه ليرغمه على الاعتراف، ونجح فعلا بذلك. فقد قام برمي بعض المعتقلين الى كلاب جائعة وهم احياء لتفترسهم، ورمى اخرين في احواض التيزاب (حامض النتريك) لتذوب اجسادهم امام عزيز الحاج الذي فضل حينها، كما يبدو، ان يظهر امام شاشات التلفاز ببدلة انيقة ليقول ماأرادوه منه على ان يذوب في حوض تيزاب.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,742,365
- بورترية: علي العسكري.
- معادلة النزاهة والسلطة
- سروال المغاوجة ومحنة دكتور فارس
- أصوليتان تتصارعان ضحيتهما التاريخ
- حماية الديمقراطية في بلدان الربيع العربي
- مغالطة
- المخلوعون.. ومحنة ابن صالح
- العراق... رهين المحبسين.
- الاحتجاجات العراقية
- هؤلاء مختلفون
- إرهاصات ثورة مصر
- مواقف من ثورة تونس
- احذروا التقليد
- الى الشارع سر!
- كومونة تونس
- التعليقات في الحوار المتمدن
- لمحة قصيرة عن النقد عند اليسار العربي
- العنصرية ضد الذات
- ‌أسرى في ضيافة الأنصار لشيوعيين
- ملامح من مشاكل الاندماج في السويد (3)


المزيد.....




- مقتل جمال خاشقجي يطيح بمسؤولين سعوديين كبار
- أبرز محطات قضية خاشقجي من الاختفاء إلى الموت.. 18 حدثاً في 1 ...
- أول تعليق من البرادعي بعد إعلان السعودية موت جمال خاشقجي
- مصدر بالقصر الملكي السعودي يبلغ -CNN- معلومة هامة بشأن طريقة ...
- كيف تؤثر الحيوانات المنوية لدى الأب على الأبناء؟
- محلل سياسي تركي ليورونيوز: تفاهم سعودي تركي بقضية خاشقجي وإر ...
- أي الدول دعمت السعودية في تفسيرها لوفاة خاشقجي.. وما موقف هي ...
- محلل سياسي تركي ليورونيوز: تفاهم سعودي تركي بقضية خاشقجي وإر ...
- اشتراكي الضالع يعقد اجتماعه الدوري لمناقشة الوضع السياسي وال ...
- بعد عامين من المنع.. عكاشة على الشاشة


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد صبيح - لماذا يعترفون؟!!