أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - رسالة مفتوحة إلى الرئيس فرانسوا هولاند














المزيد.....

رسالة مفتوحة إلى الرئيس فرانسوا هولاند


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 3744 - 2012 / 5 / 31 - 00:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


Je regrette, Monsieur Le Président
Lettre ouverte au président François HOLLANDE
آسـف يا سيادة الرئيس
رسالة مفتوحة إلى الرئيس فرانسوا هولاند

منذ حصلت على الجنسية الفرنسية من حوالي 48 سنة, وأنا أسـاهم في العراك السياسي الفرنسي, وأصوت بلا انقطاع لليسار..غالبا مع أقصى اليسار. ولكن دائما في الانتخابات الرئاسية, كنت أصوت وأجلب أصوات أصدقائي وأصدقاء أصدقائي للحزب الاشتراكي...وذلك بالتزام وتحليل براغماتي, رغم اختلافي معه ـ نسبيا ـ نظرا لسياسته الخارجية الموالية بغير اتزان لدولة إسرائيل, وتعاطفهم الجزئي الضئيل مع القضية الفلسطينية... ولكنني كمواطن فرنسي من أصل سـوري, كنت أفضل باستمرار سياستكم الداخلية ومساعداتكم (المحدودة) لرابطتنا الثقافية السورية ـ الفرنسية التي أوكل لي ـ انتخابيا ـ لسنوات طويلة إدارتها في منطقة الرون ( ليون والمناطق المحيطة بها)...والتي تميزت بعدم ارتباطها مع أية جهة رسمية فرنسية أو سورية, واحترام الهيئات الرسمية المحلية المختلفة الاتجاهات لـهـا.
نحن الفرنسيون ـ السوريون في هذه المنطقة عدة. أطباء..عديد من الأطباء من جميع الاختصاصات, مهندسون, أساتذة جامعات, معلمون في المدارس المختلفة, تجار, عمال وموظفون في مختلف القطاعات والمؤسسات الصناعية و الاقتصادية. موقفنا من الأحداث المختلفة المحزنة في سوريا. 50/50 مثل غالب الفرنسيين في التحليلات الاجتماعية والسياسية. ولكن أكثريتنا وغالبنا باختلاف نظرتنا إلى السلطة الحالية في سوريا, وضرورة وواجب تغييرها وتطويرها. لكننا بالإجماع, وهذا في جيناتنا, نرفض أي تدخل أجنبي, حتى لو كان صديقا في أمورنا الداخلية... وأنت فور زيارتك للرئيس أوباما, إثـر انتخابك لرئاسة الجمهورية الفرنسية, انضممت فورا إلى تطرف اوباما وكلينتون ـ خلاف اعتدالك واتزانك المعتاد ـ إلى الرأي المتطرف الاستعماري الأمريكي, يعني التدخل الفرنسي ـ الناتوي المباشر. بالإضافة إلى قرارك العاجل, والذي جــر خلفه غالب الحكومات الأوروبية, إلى طرد السفراء السوريين وإغلاق غالب السفارات السورية...كل هذا دون أية أدلة قاطعة باشتراك قوات حفظ النظام السوري بمجزرة الحولة الرهيبة الإجرامية الإنسانية, والتي يا سيادة الرئيس لم تحاول الـتأكـد فيما إذا كانت عصابات القاعدة المنتشرة في كافة المدن السورية, هي التي قامت بهذه العملية المفجعة التي توافقت مع زيارة السيد عنان لسوريا.
كنت أنتظر منك مزيدا من الاعتدال والحياد والحكمة والتحليل المتزن, نظرا لماضيك السياسي, بلا خطأ أو انحراف.
ولكنك يا سيادة الرئيس استعجلت وتماديت في القرار الخاطئ, وتسرعت بمساندة طرف ضد طرف في هذا النزاع الذي تسعى وتحرض على تأجيجه بعض الدول الاستعمارية الرأسمالية وزلمها من الدول العربية البترولية, والتي لم تتميز عبر تاريخها ومنذ خلقها بتميزها ودساتيرها وتطبيقاتها الاجتماعية بالديمقراطية الصحيحة والإنسانية, إلى تفجير حرب أهلية طائفية في سوريا لتركيعها وتصحيرها وإهلاكها إنسانيا واقتصاديا. وذلك لتنفيذ أجندات ومخططات مؤامراتية, لم أكن أظن أو أعتقد أنه من الممكن أن تقبلها أو تشارك بها أنت شخصيا......... ومن هنا صدمتي وأسفي إذ صوتت لك وساهمت في التشجيع والحماس لانتخابك رئيسا للجمهورية الفرنسية, بدلا من الرئيس السابق سـاركوزي, الذي كان يستمع دائما لرأي برنار هنري ليفي, بالنسبة لكل ما يتعلق بسياسات الشرق الأوسط, والذي كان يفكر ويخطط وينصح ويسعى باستمرار لخدمة مصلحة دولة إسـرائيل, دون أية مصلحة وفوق كل مصلحة...ولم أكن أظن ـ رغم ملاحظات اًصدقائي الكثر ـ أنك سوف تتابع نفس السياسة الأمريكية ـ القطرية ـ الصهيونية...وأكــثــر!!!...
أؤكد لك يا سيادة الرئيس بأنني لم أكن من مؤيدي سياسة بشار الأسد, ولا سياسة أبيه. ولكنني لا أرغب أن يصاب هذا البلد الذي ولدت فيه بنفس التفجيرات والتخريب والأذى والفتنة والحروب الأهلية والطائفية التي أصابت العراق وليبيا واليمن والبحرين ولبنان.. وما ستؤول إليه مـصـر إذا استولى الأخـوان الـمـسـلـمـون على السلطة فيها...إذ لن يـبـق لحضارة هذا البلد اي أثــر, ولا للسلام أي أمــل...
لذلك يا سيادة الرئيس, كما تغيرت أنت. سـوف تتغير اتجاهاتي واختياري في الانتخابات النيابية القادمة وغيرها خلال الأسبوعين القادمين, ولـن أصوت لأصدقائك وللحزب الذي كنت تديره, رغم وجود العديد من أصدقائي بينهم... وذلك لأن صوتي وبطاقتي الانتخابية هما الوسيلة الوحيدة حتى أعبر لك فيها, بالإضافة إلى هذه الرســالة أنني أتراجع وأسـحـب تأييدي, الذي دام سنينا طويلة طويلة, لحزبك ولــك....
بالانتظار...........
ولك يا سيادة الرئيس كل احترامي, وأصدق تحية حزينة.
غـسـان صـابـور ـ ليون فــرنــســا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,134,164
- رسالة إلى السيدة رندة قسيس
- تتمة رسالة
- وعن مجلس النواب الجديد
- بداية حوار
- وعن الاتجاه المعاكس
- صرخة ألم !...
- برنامج مواطن عادي
- رد على مقال برهان غليون
- بعد تفجيرات دمشق هذا الصباح
- رد بسيط للسيدة فلورنس غزلان
- رسالة إلى نبيل السوري
- مراقبون؟؟؟..لماذا؟؟؟...
- ماذا يريد السيد آلان جوبيه؟؟؟
- قصة شخصية قصيرة
- مهرجان سينمائي سوري
- أحمد بسمار = غسان صابور...صفحة جديدة
- Les Faussaires


المزيد.....




- كشف رسالة من ترامب لأردوغان بيوم بدء -نبع السلام-.. CNN تؤكد ...
- خارجية قطر توضح عاملين لقراءة عمليات تركيا في سوريا وترد على ...
- منقبة سعودية تشكو -مضايقات- في موسم الرياض.. وتركي آل الشيخ ...
- كشف رسالة ترامب لاردوغان يثير ضجة.. وعبدالرحمن بن مساعد: يكف ...
- مجلس النواب الأميركي يدعم بأكثرية ساحقة مشروع قانون يدين قرا ...
- فرار الجهاديين من السجون في شمال سوريا يؤرق المجتمع الدولي
- مجلس النواب الأميركي يدعم بأكثرية ساحقة مشروع قانون يدين قرا ...
- فرار الجهاديين من السجون في شمال سوريا يؤرق المجتمع الدولي
- سيارات موكب بوتين في الإمارات تحمل حروفا روسية... لماذا؟
- عراقجي: إيران مصممة على تخفيض التزاماتها بالاتفاق النووي


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - رسالة مفتوحة إلى الرئيس فرانسوا هولاند