أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - الهواء














المزيد.....

الهواء


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 3743 - 2012 / 5 / 30 - 12:35
المحور: الادب والفن
    


الهواء
ربما كنت أقرأ في كتاب حين تحركت الستائر بعنف
هل هناك احد في الغرفة ؟اقتربت من النافذة لأجد انه الهواء
يا لك من صديق مشاكس
تدخل دون وعد مسبق
أنت لا تجيد الوعود ولا تحفل بها تجلب معك أوراق توت أجنحة طيور ميتة عش يمامة شهيدة
لم أعد أتذكر سر ولعي بك الصخب الذي تحدثه في هذه الطبيعة الساكنة
تقتلع الأشجار وتطوح بالأشياء بعيدا
تصنع موسيقاك العنيفة أنت موسيقي حاذق أيها الصديق لكنك لا تجيد عزف الالحان الرتيبة
تتركها للموسرين والباردين وللنسمات العابرة
ليتك تبقى أطول وقت ممكن لكنك تذوب بسرعة تتخلى عن جميع اسلحتك تنسحب من المعركة بهدوء
أتدري قليلون هم محبوك اذ كيف يعجب أحد بهذه الفوضى العارمة التي يخلفها حضورك الصاعق
انهم يغلقون الابواب والشبابيك ينتظرون مرورك ببالغ الصبر
لا اعرف بدايتي معك وفي اية لحظة حدث هذا الشوق العارم لك في نفسي
لابد ان ذلك أعقب موت أبي لقد جننت ذلك اليوم وأنا ارى كل شيء يسير بهدوء وبلا مبالاة
كنت أركض في الشوارع كالمجنونة أحاول ان أحطم راسي في أيما جدار
أو أرمي نفسي في النهر لكن لا اريد أن أكون طعما للسلاحف
حاولت ان احطم رأسي في صخرة كبيرة لكن من يخلص لذكرى ابي
صرخت في وجه الامواج الساكنة انا اكرهك ايها النهر لانك لم تحفل بموت أبي
لكنه اخذني بين أمواجه كان باردا أمتص غضبي العاصف
هدأت وعدت الى البيت بعدها تعلمت ان ابكي بصمت
لقد رحل أجمل كائن في الوجود
أجمل عينين في تاريخ الحب
كانت ليلة مقمرة انسابت نجومها بجلال وشاعرية لتطل على أسرتنا القروية السابحة في الندى
وجئت أنت تحركت الاشجار فتحت الشبابيك تحطمت النوافذ الخشبية
أنتابت الحديقة حركة عصفت بموجوداتها فوضى عارمة لم تدع شيئا في مكانه
نهضت من السكون وأنا أمسح قطرات باردة كانت على وجهي
كان فيّ شعر كثير كنت اتناثر مع الغبار في كل مكان
لفتت انتباهي احدى الشجيرات
كانت اغصانها تميل يمينا وشمالا وكأنها ترقص على انغام عازف ماهر
لم يكسر منها غصن فقط تساقط الورق الذابل وبقيت تميس مع هذا الكائن العجيب الذي هو أنت
عندها عرفت انني لست الوحيدة التيتنتظرك بجنون و تحلم بنوبات غضبك
_____________





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,992,757
- المختال
- نجوم في سماء غائمة
- أغنية تشبه الدمعة
- وهج الفلفل الأحمروأحداث نيسان 2003
- خلف الكواليس
- بصرة بلا محمود عبد الوهاب
- يكتبون عن المرأة
- لعبة خطرة
- باسم الكربلائي
- مهرجان الجواهري والصغار الذين تولوا مهام الكبار
- محمود يعقوب وأثناء الحمى
- علي
- حق الرد
- من أجل حفنة دولارات
- على جسر الأئمة
- رحيم الغالبي شاعر مشاغب رحل
- دكتاتوريات جديدة
- هواجس مربدية
- هلاء الحواة
- أمير من أور _قراءة في مجموعة شعرية


المزيد.....




- تمثال برونزي جديد للشاعر نظامي في دربنت
- من هو الممثل والمقاول المصري محمد علي الذي ينتقد السيسي والج ...
- سيد الخواتم: أمازون تختار نيوزيلندا لتصوير مسلسل تليفزوني جد ...
- أزمة سببها اللغة.. رئيس المفوضية الأوروبية تكلم بالفرنسية فر ...
- افتتاح الموسم المسرحي 244 في -البولشوي- مع دومينغو ونيتريبكو ...
- أعلان عن توقيع رواية / نبيل تومي ‎
- بعد أغانيها السياسية... فنانة جزائرية تهاجم منتقديها برسالة ...
- فنان عربي يثير ضجة: من لا يضرب زوجته ليس رجلا
- شعبولا وآخرون.. السيسي يستنجد بالفنانين خوفا من حملة محمد عل ...
- المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدخل على خط مراجعة مدونة ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - الهواء