أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - بشير الحامدي - تونس بيان لهيئات العمل الثوري حركة عصيان تونس في 29 ماي 2012 الجريمة في حق الجماهير والحركة الثورية متواصلة ومهمتنا استئناف الحركة حتى تحقيق كل المهمات الثورية














المزيد.....

تونس بيان لهيئات العمل الثوري حركة عصيان تونس في 29 ماي 2012 الجريمة في حق الجماهير والحركة الثورية متواصلة ومهمتنا استئناف الحركة حتى تحقيق كل المهمات الثورية


بشير الحامدي

الحوار المتمدن-العدد: 3743 - 2012 / 5 / 30 - 05:15
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


تونس بيان لهيئات العمل الثوري ـ حركة عصيان تونس في 29 ماي 2012
الجريمة في حق الجماهير والحركة الثورية متواصلة
ومهمتنا استئناف الحركة حتى تحقيق كل المهمات الثورية
يوما بعد يوما يتأكد الدور الإجرامي الذي أوكل لأحزاب الانقلاب الثوري المضاد بعد 17 ديسمبر 2010 وعلى رأسها الأحزاب الثلاثة التي أتت بها جريمة 23 أكتوبر. دور كان وبكل المقاييس جريمة سياسية منظمة في حق الجماهير الشعبية والحركة الثورية. فأمام تجذر حركة المقاومة الجماهيرية لديكتاتورية نظام بن علي والتي بلغت من الإمتداد والاستمرارية طورا متقدما رغم أنها كانت في نفس الوقت تشكوا من ضعف كبير تمثل في مراوحتها وعدم قدرتها على بناء أدواتها الذاتية التنظيمية المقاومة ورؤيتها السياسية الجذرية تمكنت القوى الإستعمارية من التدخل للانقلاب على الصيرورة الثورية وتوجيهها الوجهة التي تضمن لها تواصل هيمنتها ولم يكن ذلك ممكنا إلا عبر الدور الذي لعبه وكلاؤها المحليون الذين تلتقي مصالحهم مع مصالح هذه القوى. ونجحت القوى الإستعمارية في تشكيل جبهة واسعة غير معلنة من الانقلاب الثوري المضاد ضمت لفيفا من الأحزاب والجمعيات والشخصيات بإسناد مباشر من جهازي الجيش والبوليس ومن أصحاب النفوذ المالي والإعلامي الفاسدين الذين أثروا في عهد بن علي لضمان عملية نقل للسلطة دون المساس بمؤسسات الدولة الديكتاتورية والنظام الرأسمالي ووقع فرض ما يسمى بمسار الانتقال الذي اكتمل بحصول حزب حركة النهضة على السلطة فيما بعد.
أشهر فقط وسقطت كل الأقنعة وتوضحت الجريمة بكل أبعادها وانكشفت اللعبة، فحكومة الثلاثي بان بالملموس أنها ليست غير أداة بيد وحوش رأس المال ووكلائهم الاقليمين وأنها ليست إلا حكومة فساد وجريمة ومواصلة لنظام بن علي. والمجلس المهزلة المدعوّ تأسيسي ظهر جليا أنه جيء به ليمرر شرعية زائفة ولا يمكن أن يعكس بأي وجه من الوجوه سيادة الشعب.
إن كل مؤشرات الوضع الراهن تبين أن من كان في السلطة ومن نقل السلطة ومن نقلت اليه السلطة ومن يشارك في السلطة الآن شيء واحد وأنهم مجرمون وبكل مواصفات الجريمة السياسية المنظمة.
إن الجماهير والحركة الثورية اليوم في مواجهة تحالف إجرامي فاسد مكوّن من الأحزاب اللبرالية الحكومية والأحزاب الليبرالية غير الحاكمة ومن الأحزاب الإصلاحية يمينها ويسارها مدعومين من جهازي الجيش والبوليس لفرض سياسة الأمر الواقع بتآمر واضح من كل الأطراف في ظهر وفوق رأس الجماهير بلا أيّ تناقض ولا حتى تواز .
تدفع الحكومة الحالية اليوم كسابقتها حكومة الباجي قايد السبسي بالوضع الأمني في البلاد إلى التأزم أكثر فأكثر من أجل المقايضة على مطالب الجماهير بأمنها وهي خطة مكشوفة وواضحة الأهداف ولئن نجحت حكومة الباجي من قبل في ذلك وفي توظيف العامل الأمني لفرض جريمة الدولة وقمع النضالات الجماهيرية المطلبية والسياسية وتصويرها على أنها أعمال فوضى من أجل العرقلة فإن حكومة حزب النهضة تسير على نفس الخطى حيث توضح أنها و أمام احتداد الأزمة على كل المستويات وأمام تنامي التحركات وفشل الدفع بالصراع ليأخذ منحى غير المنحى الاجتماعي المطلبي فتحت المجال لعصابات السلفيين لإشاعة العنف وممارسة الجريمة السياسية المنظمة تحت شعار أسلمة المجتمع والجهاد فيه وهو مسار تعمق في الأيام الأخيرة بتكثيف عمليات الاعتداء على الأشخاص والمؤسسات لتهميش الصراع وإشاعة الرعب والخوف ولا يستبعد أن تتقاسم الأدوار مع التجمعيين والدساترة بطريقة مباشرة أو عبر السكوت الخاضع لموازين المقايضة لأن مصلحتهما مؤكدة ومشتركة في المضي بأسرع وقت إلى انتخابات بلا محاسبة تحسم أمر الطاعة وتقتل الحقيقة.
إن تنامي تحركات عصابات البربرية السلفية واتساعها وغض الطرف عنها من قبل وزارة علي العريض وتبرير الحكومة لهذا المسار الترهيبي لهو دليل قاطع على أنها خطة مدبرة تعمل الحكومة على تنفيذها في إطار غير معلن بينها وبين مراكز النفوذ في جهازي البوليس والجيش وبتنسيق مع أجهزة المخابرات العالمية والعربية والصهيونية وأصحاب النفوذ المالي المرتبطين مباشرة بمراكز قوى راس المال العالمية والإقليمية.
إن الهدف من هكذا خطة هو الحيلولة دون تجذر النضالات الجماهيرية من جديد وإغراق الوضع في دوامة العنف السياسي الإجرامي المنظم الذي لن تغنم منه غير قوى سوق الجريمة، قوى رأس المال العالمي في كل مستوياتها.
إن هيئات العمل الثوري ـ حركة عصيان ونظرا لخطورة هذا التوجه وما يمكن أن يترتب عليه من نتائج كارثية على حياة وحقوق الجماهير وعلى الصيرورة الثورية وموارد البلاد ومؤسساتها التي يتم احتلالها والتفويت فيها يوميا وعلى الحركة الثورية تدعو الجماهير الثائرة والقوى الثورية غير الاستسلامية والعصيانية إلى التصدي الفوري لهذه السياسة و للقوى التي تنفذها وإسقاطها عبر الإضرابات العامة السياسية والعصيانات الاجتماعية المواطنية الشاملة.
إننا نؤكد أن الحرب الأهلية الناعمة أو الدموية على حدّ السواء تدلّ عليها عشرات الحكومات والهيئات واللجان ومئات الأحزاب وآلاف الجمعيات والمنظمات وملايين الضحايا الأبرياء ومليارات المليارات وان النضال على قاعدة جذرية مستقلة عن النظام القائم أوكد من أيّ وقت مضى ونعتبر أنها مهمات الجماهير والثوريين وحدهم من أجل إسقاط هذه السياسة وأن الطريق إلى ذلك هو التنظم الذاتي في هيئات ومجالس على قاعدة غير انتخابوية من أجل تسيير ذاتي لحياة الناس بأنفسهم قاعديا وديمقراطيا وفرض ذلك كواقع محلّي وإقليمي لا مركزي.
ـ فلنسقط نظام رأس المال ووكلائه المحليين
ـ فلسقط حكومة الوكالة ومناوليها
ـ فلنسقط عصابات البربرية السلفية عصابات الاّهوت التكفيري والجريمة السياسية المنظمة
ـ لننتظم في مجالس وهيئات جماهيرية قاعدية ديمقراطية لانجاز المهام الثورية
ـ لنفرض حقنا في الحكم الديمقراطي الذاتي والاستقلال الاقتصادي والسيادة على الموارد والمصير.
هيئات العمل الثوري ـ حركة عصيان تونس في 29 ماي 2012
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,819,456
- مهامنا بلورة الاتجاه العام الثوري لحركة المقاومة الثورية وال ...
- تونس مطالب قطاع التعليم الأساسي مشروعة ولا مساومة في تحقيقه ...
- من أجل فرض بديل ثوري من أجل هيئات عمل ثوري شعبية قاعدية ديمق ...
- أطروحات
- هنا المعركة الحقيقية. هنا كل المعركة
- التنظم الذاتي 1
- رسالة إلى الشهداء و إلى آخر الشهداء في يوم الشهداء
- الحركة العمالية تتطلب أطرا مناضلة وثورية لا تساوم لا نقابات ...
- رسالة إلى جورج إبراهيم عبد الله ما أتفه القيد و الأغلال والس ...
- وينو الإستقلال يا دم الفلاقة بيان هيئات العمل الثوري حركة ع ...
- كتاب الحقّ في السّلطة والثّروة والدّيمقراطيّة قراءة في مسار ...
- أشكال تنظم جذرية مقاومة جذرية مهام جذرية
- ما أقرب الواقفين على الربوة للسقوط
- مهمتنا المركزية اليوم: الثورة من جديد
- تونس على فوهة حلف الاطلسي
- حول الموقف الذي اتخذته سلطة الالتفاف على الثورة في تونس المت ...
- سوريا النظام أم سوريا الشعب . سوريا بقاء الديكتاتورية أم است ...
- أية مقاومة نريد
- الديمقراطية والتنظم الذاتي
- من الفصل الخامس من كتاب الحقّ في السّلطة والثّروة والدّيمقرا ...


المزيد.....




- قرقاش: ربط الهجوم على أرامكو بتطورات حرب اليمن تبرير مرفوض ت ...
- 6 فوائد للعسل لمعالجة الأمراض
- وزير الخارجية الفرنسي يعلن دعم -السودان الجديد- بمبلغ 60 ملي ...
- الشرطة الأمريكية تعتقل فتاة كانت تريد التلذذ بقتل 400 شخص
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- المجلس الأعلى بليبيا: غرف عمليات أجنبية تسيّر طائرات حفتر
- هجمات أرامكو.. أين الأسلحة الأميركية في السعودية؟


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - بشير الحامدي - تونس بيان لهيئات العمل الثوري حركة عصيان تونس في 29 ماي 2012 الجريمة في حق الجماهير والحركة الثورية متواصلة ومهمتنا استئناف الحركة حتى تحقيق كل المهمات الثورية