أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - من هو الرابح سيايا واقتصاديا من حصار غزة..؟















المزيد.....

من هو الرابح سيايا واقتصاديا من حصار غزة..؟


عبد الكريم عليان
الحوار المتمدن-العدد: 3735 - 2012 / 5 / 22 - 18:18
المحور: القضية الفلسطينية
    


الفلسطينيون بعد النكبة تشتتوا أو هجروا إلى أماكن عدة في أنحاء مختلفة من العالم ، لكن الأغلبية تركزت في غزة والضفة وفي الدول المحيطة كالأردن وسوريا ولبنان ومصر، وكذلك الفلسطينيون الذين لم يغادروا فلسطين، فبقوا تحت الحكم الإسرائيلي إلى يومنا هذا.. حملت غزة تحت إدارة الحكم المصري بقيادة جمال عبد الناصر شعلة الثورة الفلسطينية لتحرير فلسطين، وفيها تأسست كتائب الفدائيين الأوائل الذين شنوا غارات كثيفة على الصهاينة الذين احتلوا أراضيهم ومدنهم وقراهم.. ومنها بدأت تتشكل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، بعد احتلال إسرائيل لغزة وسيناء والجولان السورية والضفة الغربية عام 1967 بقيت غزة شعلة متوهجة في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي إلى أن ابتدعت شكلا جديدا للنضال الشعبي وهو: الانتفاضة المجيدة عام 1987، والتي كان لها الأثر الأول على العالم في إيجاد حلولا سياسية للقضية الفلسطينية، وبناء عليه كان اتفاق أوسلو الذي أسس أول حكم للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، وبعد ستة سنوات من تنفيذ اتفاق أوسلو بدأت إسرائيل بالتراجع عن العديد من استحقاقات أوسلو ( لسنا هنا في محل لمناقشة مشروع أوسلو )، بوضع العراقيل وافتعال المبررات للتنصل من الاتفاق إلى أشعلت انتفاضة جديدة وهي: انتفاضة الأقصى أدت إلى محاصرة الرئيس عرفات ـ رحمه الله ـ في رام الله، ومن ثم وافته المنية بعض إصابته بمرض غامض، وأثيرت الشكوك حول وفاته أو قتله مسموما.. وما يهمنا هنا.. هو: بروز حركة حماس كقوة مسلحة ساهمت بدور كبير في مقاومة الاحتلال وكان نشاطها الأكبر في قطاع غزة، حيث اكتسبت دعما قويا من الشعب الفلسطيني الذي تأمل فيها مخلصا كبيرا من الاحتلال، في تلك الأثناء كانت الرباعية الدولية قد أصدرت فيما يسمى بخارطة الطريق التي وافقت عليها القيادة الفلسطينية مع التحفظ على بعض من بنودها، وبالطبع رفضتها إسرائيل والتفت عليها بالانسحاب من قطاع غزة من طرف واحد.. بعدها جرت انتخابات تشريعية في قطاع غزة والضفة الغربية، وفازت حركة حماس بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي، فأثارت غضبا شديدا لدى الإسرائيليين ومن لف لفهم كما يدعون..!؟ وبدأت إسرائيل بمساعدة أمريكا بفرض الحصار على الشعب الفلسطيني.. لم تدم الأمور طويلا حتى هاجمت مجموعة مسلحة تقودها حركة حماس باقتحام موقعا عسكريا إسرائيليا على حدود غزة، فأدت إلى قتل جنديين إسرائيليين وخطف ثالث، وإخفائه بغزة.. على اثر ذلك قامت إسرائيل بفرض حصارا خانقا على قطاع غزة وافتعال الفتن بين حركة حماس وحركة فتح المتصارعتان من قبل على الحكم، أدت فيما أدت إليه بتفرد حركة حماس بحكمها لقطاع غزة وتفرد حركة فتح أو السلطة الشرعية التي تقودها حركة فتح للضفة الغربية.. وبات الشعب الفلسطيني منقسما إلى شقين محتلين ومحاصرين من قبل إسرائيل التي اعتبرت الانقسام قوة أخرى لصالحها حيث نفذت في ظله كثيرا من السياسات والمخططات التي لم تستطع تنفيذها في السابق بما فيها التهام المزيد من أراضي الضفة وزيادة المستوطنات فيها وضربت بعرض الحائط كل المواثيق والأعراف الدولية، وراحت تهدد بفرض المزيد من الحصار والضغط على السلطة الفلسطينية إن اصطلح الطرفان.. إذن المستفيد الرئيسي سياسيا من الحصار هو: إسرائيل أولا.. حيث أعاقت إن لم يكن أوقفت المشروع الوطني الفلسطيني وبات بين قوسين أو أدنى..
حركة حماس التي التهت وفرحت بحكمها لغزة، وقد تكون اكتفت بذلك حسب ما آلت إليه الأمور حاليا، إذ توقفت المقاومة ضد إسرائيل من غزة، وراحت إلى أبعد من ذلك حيث تقف قوة حماس بالمرصاد لكل من يحاول العبث بالهدنة من طرفها ( الهدنة وافقت عليها حماس مع الوسيط المصري دون أن تعلن إسرائيل موافقتها، وهذا يعني تفاهما وليس اتفاقا وغير ملزم لإسرائيل ) .. إذن! لن نخجل إن قلنا أن حماس صارت تصون وتحمي حدود إسرائيل مع غزة، وهذا يؤكده ما نشر مؤخرا في صحف إسرائيلية بأن حكومة حماس في غزة قامت بتشكيل جيش خاص من أربعمائة رجل لحماية حدودها مع غزة ( يقال: أن ذلك تم بوساطة قطرية مقابل تسهيل مرور باخرة النفط القطرية لقطاع غزة..) وأكثر دلالة من ذلك هو تصريحات رئيس حكومة غزة مؤخرا السيد إسماعيل هنية، حين قال: " لن ننجر إلى حرب مع إسرائيل إذا ما قامت الأخيرة بضرب إيران.." من يعيش في غزة يرى ويلامس عن قرب تصرف وسلوك قيادات وكوادر حركة حماس وطبقة التجار الموالية لها، لا يحتاج إلى تصريحات أو تفسيرات ليتأكد أن حركة حماس غير راغبة في محاربة إسرائيل.. كيف لا ؟! وقد امتلأت بطونهم وجيوبهم وصاروا يسكنون في قصور غناء، ويركبون سيارات فارهة، وغسلت كل أموالهم أو معظمها في العقارات والأراضي والأبراج السكنية.. غير مبالين بأحاسيس الناس ومشاعرهم وآلامهم وشكواهم ومعاناتهم.. كيف لا ؟ وهم أول من رغبوا بهدنة طويلة الأمد مع إسرائيل..؟ ويكفي أن تشاهد الرئيس يمارس رياضة المشي في شوارع غزة حتى راح بعض من أهالي غزة يتمنون ويقولون: " يجي الرئيس يمشي في شارعنا علشان يرصفوه ويكون نظيفا.." وهنا نتساءل: هل وصلنا إلى ما وصل إليه الفاروق ـ رضي الله عنه ـ عندما وصف بـ : " عدلت فأمنت يا عمر.." ؟؟ هل هذا وهم؟! أم غرورا أصاب الجماعة؟؟ أم هذا هو ما يريدونه ؟؟ صار مؤكدا لجميع أهالي غزة أن عدد الجماعة الذين اغتنوا وصاروا أثرياء يتزايدون يوما بعد يوم.. ولا أحد يعرف عددهم، ولا أحد يعرف كيف ومن أين صاروا أغنياء بعد أن كانوا يعانون من الفقر؟؟ إذا كانت مالية السلطة الفلسطينية عند نشأتها قد مرت بمرحلة مهلهلة، إلا أنها صارت مؤخرا نزيهة وشفافة إلى درجة كبيرة وصرنا نقرأ ونشاهد الموازنات والواردات والمصروفات عبر وسائل الإعلام المختلفة.. لكننا بعد ستة سنوات من حكم حماس لغزة لا نعرف ما يدور ماليا، ولا نعرف إن كانت العقارات الكثيرة والأراضي والأبراج الكثيرة، هي ملك لأشخاص أو للحركة أو للحكومة؟؟ هل هي ملك عام؟ أم خاص؟ ولم نسمع من النواب أي تقرير أو رقابة؟؟ ولا نعرف حجم الجباية من الشعب المحاصر..؟! ولا نعرف حجم التبرعات.. ولا نعرف حجم المصروفات.. لكننا نعرف حجم الأغنياء الجدد.. ونعرف حجم شبابنا العاطلين، ونعرف حجم الغاضبين، ونعرف حجم شبابنا الغير قادرين على الزواج والتعليم، ونعرف عدد الذين يموتون نتيجة لعدم توفر العلاج لهم، ونعرف حجم الذين هاجروا من غزة وحجم الذين يتمنون الهجرة..!
من الواضح أن حجم التجارة مع غزة قبل الحصار كان يمر عبر إسرائيل، ويتم تحويل الضرائب والجمارك لصالح السلطة الفلسطينية بعد أن تقوم إسرائيل بخصم مستحقاتها.. لكن ذلك قد تقلص إلى درجة كبيرة وخسرت السلطة مبالغ كبيرة من جراء ذلك.. واستبدلت الواردات التي تحتاجها غزة من الأنفاق على الحدود المصرية، وباتت حكومة حماس في غزة تجبي أموالا طائلة المفروضة على السلع مثل الوقود والسجائر وغيرها.. إذن المستفيد اقتصاديا من الحصار هو حركة حماس في غزة ومجموعة المهربين من الطرف المصري، وقد يرغب الكثير منهم استمراره وإطالة أمده أكبر فترة ممكنة.. لذلك لم يطالبوا بفك الحصار، ولم يتم مناقشته في صفقة تبادل الأسرى مع (شاليط ، الجندي الإسرائيلي الذي كان مخطوفا لدى حماس في غزة) الذي كان له السبب الرئيسي في فرض الحصار، والذي دفعت غزة من أجله ثمنا باهظا من الأنفس والشجر والحجر.. إذن! حماس ومجموعة المهربين المصريين هم الرابح الأول اقتصاديا.. وإذا ما حسبنا أن حماس كانت تسعى لهدنة طويلة مع الاحتلال، تكون قد حققت هذا الهدف بشكل أو بآخر؛ فتكون هي الرابح الأول أيضا.. أما الخاسر الكبير من كل ذلك هو الشعب الفلسطيني، وأمام هذه الخسارة الكبيرة فلا بد أن يكون سقوطا مدويا لحركة حماس...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,463,491
- لماذا لا تنتفض غزة..؟!
- الولايات العربية المتحدة
- أن تكون مضطهدا يعني أن تتكلم في عالم صامت..!؟
- إذا صلح الراعي صلحت الرعية
- المكان في القصة القصيرة -بين غزالة الموج والشكل المستطاع-
- - أبواب - الشاعرة سمية السوسي لغة أيروتيكية مغلفة بخجل ورؤية ...
- نتائج الثانوية العامة 2011 تحت المجهر المدرسة سجن والامتحان ...
- - هدنة طويلة الأمد مع الاحتلال - من أجل السلطة والمال !!
- الوطن أم الهوية؟!
- حماس في الميزان؟؟ ردا على مقال -محطات.. بين دعوة الإسلام وان ...
- الشباب الفلسطيني من إنهاء الانقسام إلى إسقاط النظام !!
- البنوك والجوال والاتصالات والكهرباء وحكومة التكنوقراط القادم ...
- إضراب العاملين في (الأونروا) ليس في محله !
- الإخوان المسلمون والشرق الأوسط القادم؟؟
- قولوا لنا كيف سنعيش ؟؟
- حكومة غزة كما إسرائيل لا تعترف بيوم العمال العالمي لكن شتان ...
- التطورات العربية والمطلوب فلسطينيا
- الجوال وإنترنت الاتصالات الفلسطينية تسرق المواطن
- الفساد الإداري أخطر بكثير من الفساد المالي رسالة إلى محكمة ...
- لا فرق بين نظام حماس في غزة ونظام القذافي في ليبيا


المزيد.....




- هل تعرف أن كوادريليون طن من الماس تُوجد تحت سطح الأرض؟
- في أذربيجان.. استكشف مقبرة القباب السبع
- بأول رحلة جوية منذ 20 عاما بين البلدين.. -طائر السلام- يحلّق ...
- تركيا: إرجاء محاكمة القس الأمريكي برانسون مع إبقائه قيد التو ...
- إسرائيل تشدد الحصار على قطاع غزة ردا على -البالونات الحارقة- ...
- شهادات فلسطينية للمحكمة الدولية
- سكودا تطرح نسخا معدلة من -Kodiaq- الشهيرة
- استهداف موكب نائب الرئيس اليمني في محافظة مأرب
- زاخاروفا: ما يفعله الغرب بشأن -الخوذ البيضاء- لا يثير الدهشة ...
- سفير روسيا في بيونغ يانغ يتحدث عن مطالب كوريا الشمالية من وا ...


المزيد.....

- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول
- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عبد الكريم عليان - من هو الرابح سيايا واقتصاديا من حصار غزة..؟