أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد سامي نادر - تحسّرنا..! وسنترحم أيضا !!














المزيد.....

تحسّرنا..! وسنترحم أيضا !!


سعد سامي نادر

الحوار المتمدن-العدد: 3735 - 2012 / 5 / 22 - 08:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحسّرنا..! وسنترحم أيضا !!تحسّرنا..! وسنترحم أيضا !!

ما زال العراقيون يحلمون بدولة ديمقراطية توفر لهم هامشا من حياة آمنة و "عدالة اجتماعية" تليق بمعاناتهم، فقد تم تغيير النظام عام 2003، ورغم الخوف وسيول دم أغرقنا فيها المحتل، فما زلنا نراهن على هامشنا الديمقراطي الذي تأسس بالدم. هكذا حوصرنا بالدم والموت والرعب، فلم يبق لنا غيره: بديلنا الوحيد، حواف هامشنا الديمقراطي الجارحة.

ذاكرتنا اتعبتها كثرة المقارنات ما بين مُرّْ الحاضر، وبين الأمرّْ، عقود الدكتاتورية . بين نار الديمقراطية وجنة الديكتاتورية، أو جنان الإسلام السياسي ، فهم سواء، يتشاركان في نهج التخلف ومنهج الحكم وفي موت الحياة .
هذا هو قدر فرس رهان مقارناتنا!! لكن حذاري من التمادي !؟ فقد اختلف الزمان وهامش الحرية الخلاق المخيف الذي لا يؤتمن. فحذاري ..!
يقينا نحن لا ننسى ان آليات الديمقراطية صنعت في السابق وما زالت تنتج الكثير من رموز واصنام وطنية ! جلبت الويلات والعار لشعوبها. كما لا ننسى ان طرق جنان ما وُعِدنا به، فرشت كما تـُفرش الآن، بأماني قادتنا الطيبة.! لا بل زادتها وعود السماء المغرية.!!
حين نحذر ساستنا، نحن ندرك ان اتهاماتهم ومخاوفهم المتبادلة فيما بينهم، صراع سياسي على السلطة والنفوذ وصراع مصالح شخصية، لا تغني الوطن بشئ. مخاوفهم مصالح مكشوفة تعدت الحياء والخجل . فمؤشر الاتهامات المتبادلة فيما بينهم بالتسلط والدكتاتورية مسخرة، يكشفها لنا حصان رهاننا : آليات هامشنا الديمقراطي، رغم بؤسه . فدُمنا لا نصدق سادة صراع المصالح المتحاصصة المتناحرة ، لا اتهامات المطلك و البرزاني ولا دفاعات المالكي و لا بقية الفاعلين ، فكلهم امامنا سواء، عُراة، يغطي عوراتهم الإعلام ، والمال والنفوذ. دليلنا الموثوق، شظايا مسخرة صراعهم "الوطني" .. لنقرأ معاً:

أكد عبد ذياب العجيلي رئيس لجنة التعليم العالي في مجلس النواب ان : "أعداداً كبيرة من أساتذة وموظفي الجامعات العراقية، تقدموا بشكوى إلى لجنته البرلمانية، بسبب استمارة طلب معلومات قدمت لهم من قبل وزارة التعليم العالي ، تطلب فيها، معلومات استخبارية تتضمن الاسم الكامل وجواز السفر والدول التي سافر إليها وكذلك معلومات عن الزوجة والزوج ومعلومات عن الأب والأم وعملهما السابق والحالي وعن الأعمام والأقارب والإخوة والأخوات وعناوين سكناهم وعملهم"، مؤكداً أن "الغريب في الأمر، طلب معلومات عن أصدقائهم وعملهم الحالي والسابق !!".

علامات ودوال تثير الكثير من التساؤل والشكوك حول مسار العملية الديمقراطية ! والتآمر عليها ! فتذرع الحكومة بأباطيل وحجج ملفنا الأمني باتت مسخرة! أليس ملفنا الامني وحده من يُسيِّر عمليتنا السياسية برمتها.؟!
لتأكيد مخاوفنا، نذكر ، ان أول استمارة طلب معلومات استخبارية أمنية أسست لنظام صدام باعتباره " مؤسسة دكتاتورية "، كانت قد وزعت ومُلأت بذات المعلومات، يوم مُنع التجول بحجة جرائم "ابو طبر" المزعومة!! أتذكرون ؟!
فما رأيكم دام ظلكم ، في مخاوفنا وتحذيراتنا، يا قادتنا الديمقراطيين العظام!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,595,349
- -أبواب الرجاء- دجل تشيّع .. بلا رجاء !!
- رئيس جامعة النهرين يهنئ خريجيه : زمايل وساقطين !!؟
- -التستسترون - هرمون فحولة سلفي ينمو مع اللحى الإسلامية !!
- بغداد 1960-()*) وواقعنا المحزن المخيف المرّْ !!
- نبينا العظيم،، يوصي بانتخاب حازم أبو إسماعيل !!؟
- صَدقَ سلفيو العراق الجدد!؟: لقد هَزمنا الحداثوية والعلمانية ...
- قراءة في أفضل مقال سياسي يختصر قمة بغداد ومأزقنا العراقي !؟
- الهجمة على الشيوعيين ! هل هي مجرد مصادفة مع قِمم بغداد العرب ...
- شارع المتنبي وبايولوجيا الطبع والتطبيع
- تفجيرات وتصريحات بمعنى واحد: نحن هنا!
- بداوة سائدة: شيوعي تكريت أحسن من بعثي ال عْمارة !
- 2 )- قفزات ثقافية: قافز الزانة رجال..فتاح الشيخ !؟
- 1)- قفزات ثقافية: القفز العالي سيدات
- المصريون: بالنكتة والكاريكاتير، سيضحكون على جن وابالسة الإسل ...
- - د. علي الأديب يحب متاهات الفلسفة فقط ! .. ويكره ماركس والد ...
- الشابندر ما بين التحريف وازدواجية المعايير !
- سيناريو واحد لإنقاذ المالكي من مأزقه -الوطني- !
- نعم،نحتاج الى قرارات شجاعة حاسمة، لا تفرط بوحدة الوطن!
- الطائفيون وازدواجية المعايير الوطنية !
- تفجيرات بغداد الاخيرة، ارهاب دولة يحكمها الفساد


المزيد.....




- وزير خارجية إيران لولي عهد الكويت: نحن وأنتم باقون في المنطق ...
- مقتل 63 شخصا بانفجار انتحاري في كابل
- داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم حفل الزفاف بكابول
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- رغم الأمطار.. احتجاجات عارمة مناهضة للحكومة في هونغ كونغ للأ ...
- لماذا غضب الفلسطينيون من لقاء محمود عباس بحفيدة رابين؟
- بريكست: -فوضى وغلاء وشح في الطعام والدواء- حال خروج بريطانيا ...
- السودان من حركة الاحتجاج الى توقيع الاتفاق حول الانتقال السي ...
- دراسة تكشف سببا للعقم بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
- تحت المطر.. هونغ كونغ تتظاهر طلبا للديمقراطية


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد سامي نادر - تحسّرنا..! وسنترحم أيضا !!