أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - المنصور جعفر - بتر أعضاء الجنس الأنثوية: بين إشتراعات الإسلاميين وسكوت الإسلاميات















المزيد.....

بتر أعضاء الجنس الأنثوية: بين إشتراعات الإسلاميين وسكوت الإسلاميات


المنصور جعفر
الحوار المتمدن-العدد: 3733 - 2012 / 5 / 20 - 01:41
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


هذا مقال بسيط ضد دعوة نائب حزب مصري لبتر الأعضاء الجنسية للبنات، بعد أكثر من عقد من بداية القرن الواحد والعشرون



لسبب خطأ تنظيمي لم يكن جزءاً من السنة النبوية قام زعيم حزب "النور" السلفي الإسلامي المصري بسحب إقتراح قانون قدمه أحد نوابه إلى مجلس الشعب المصري، والقانون المسحوب يبيح بتر الاعضاء الجنسية للبنات بإعتبار أن النبي (صلعم) لم يمنع ذلك! مع إن إباحة تلك الممارسة الجاهلة أصول سلامة الجسم والصحة الجسدية والنفسية والمعارف الطبية الحديثة كانت تتم آنذاك وفق ظروف ثقافة مجتمع النبي (صلعم) فإن ذبولها حاضراً لم يمنع تأجيجها بسم ثقافة ذلك المجتمع.



الأزمة المنطقية ظاهرة في فقه النائب المحترم الذي قدم هذا القانون إلى الحياة ومجلس الشعب المصري، وفي سكوت النائبات الإسلاميات عليها (النائبة هي المصيبة في لغة العرب) فالأزمة ظاهرة في إعتقاده أن ما أباحه النبي في مجتمعه وزمانه لا يمكن أن يمنعه أو يؤثمه بشر بعد ذلك، رغم إختلاف الأحوال والظروف!؟ بينما الفقه الإسلامي المعروف يتيح أموراً شتى كان النبي (صلعم) قد تركها للناس بإعتبارهم أعلم بشؤون دنياهم، أو لم تكن شيئاً مذكوراً في عهد حياته، أو كان له منها موقف تغيرت ظروفه الآن، من بينها عشرة أمور هي: 1- إنتقاد ورفض سياسات المسئولين، 2- الإستعباد والرق، 3- قتل الأسرى، 4- التعذيب، 5- منع تعدد الزوجات بشرط العدل، 6- التأميم والمصادرة، 7- حرية الإعتقاد، 8- إخراج أحاد الناس للزكاة وتوزيعهم إياها بأنفسهم (دون وجود ديوان وبيروقراطية لجمعها وتوزيعها)، 9- الأوقاف والنذور، 10- تكوين الفرق والطوائف والروابط والجمعيات والأحزاب.

كذلك سكوت النائبات الإسلاميات على الإقتراح التشريعي أو الشرعي ومعانيه فهو مصيبة حال إنهن لم يعرفن به، أو إنهن عرفن عنه وسكتن خوفاً أن يكون صوتهن عورة، او إنهن لم يعرفن كيفية التصدي له!



كان الفهم القديم لبتر الأعضاء التناسلية للبنات قائماً على أساس أن أخلاق العفاف الجنسي تفسد بوجود الأعضاء الجنسية عند البنات -دون أعضاء الذكور- بإعتقاد إن مركز هذه الأخلاق يكمن في فرج الإنسان الأنثى لا في أذهان البشر وعقولهم. ومن ذا الفهم الجاهل ومنطقه المختل سادت هذه الممارسة في المجتمعات ثم إنكشفت مضارها بجهود الطب والتعليم والإصلاح الإجتماعي حتى آلت إلى الزوال، عدا هذه الهوجات التي يكرر بثها بعض الإسلاميين في أوقات سياسية حساسة.



السؤآل الآن: هل يمكن بهذا اللون من الفقه السلفي أن نتجنب عوامل تدهور أحوال الدين والدنيا في مجتمعاتنا الحاضرة، أو أن التفكير في أزمات الفقه وتعدد أراءه سيقود الناس إلى فلسفة أمور حياتهم حسب ما تقرره مصالحهم الحياتية؟ من المعروف أن تعدد أراء الفقهاء في مسائل المسؤولية والحكم مثل عاملاً مهماً في نشوء وإرتقاء الفلسفة الإسلامية الى أن جاء الفيلسوف أبوحامد الغزالي منأوئاً لتطورها بكتاب مدفوع الثمن "تهافت الفلاسفة" الذي أقر الغزالي بان الدافع إليه كان الثمن المقدم الذي أجزله له الأمير الحاكم آنذاك، وبقى الكتاب يوصد أبواب الفلسفة حتى أفحمه إبن رشد بكتابيه السنين "تهافت التهافت" و"فصل المقال فيما بين الشريعة والحكمة من الإتصال".



إهتمام النائب الموقر ببتر أعضاء البنات في مصر الآن غيض من فيض: فنواب التيار الإسلامي بشقيه الإخواني والسلفي في مجلس الشعب في تهافت كبير على تجديد السيارت الفخمة وزيادة البدلات والعلاوات والحوافز إلى أجورهم وتصاريح الإقامة في الفنادق وتذاكر السفر المجانية، بينما المجلس العسكري مشغول بتـأمين "المشروعات الإقتصادية للقوات المسلحة" وبالأصح لكبار الضباط وهي مشروعات متضاعفة الأرباح جداً سواء بعمالة ملايين المجندين في شبه سخرة، و بإمتيازات هذه المشاريع في أمور الرخص والرسوم والضرائب والجمارك، وبين هذين المجلسين البرجوازيين "مجلس العسكريين" و"مجلس المدنيين" القائمين على فلسفة حرية السوق وتملك بعض الأفراد موارد ووسائل حياة المجتمع، لم يزل أكثر المصريين في الشوارع والميادين الصاخبة بين المجلسين يواجهون مصيراً مجهولاً إذ يعيشون في العشوائيات والمقابر تحت خط الفقر أو فوقه بقليل.



ركائز المقال:

إيضاح من الناطق الرسمي لحزب "النور" :
http://www.alnourparty.org/nodes/view/type:e3lam/slug:clarification_on_the_draft_of_circumcision

خبر الإيضاح في صحيفة مصرية:
http://today.almasryalyoum.com/article2.aspx?ArticleID=339250&IssueID=2506

محام تنظيم "الجماعة الإسلامية" يقول : أن توقيت طرح قانون «ختان الإناث» غير مناسب....[ فقط... التوقيت ]
http://digital.ahram.org.eg/Policy.aspx?Serial=901942

و رأي فقهي آخر (ضد) بتر أعضاء البنات التناسلية التي خلقها الله في أحسن تقويم:
http://arabic.bayynat.org.lb/khabar_talik/khabar_16052012.htm

رأي الإمام الحسن البصري قديماً ثم رأي أئمة الظاهر في مصر وسوريا وفي العراق حديثاً وحاضراً أن الختان أو الخفاض لم يقع على النبي (ص) في جسمه، ولا منه على السيدة فاطمة الزهراء (ع).

ورأي .اديب وحصيف قدمه خالد منتصر في ديوان العرب:

جملة الحلقات:
http://www.diwanalarab.com/spip.php?rubrique53

الحلقة الأولى:
http://www.diwanalarab.com/spip.php?article710





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,170,563
- الحركة العمالية والحركة الإسلامية
- جعفر بخيت: لمحة من جدليات اللامركزية والديمقراطية
- الأستاذ. محمد أبراهيم نُقُد
- محمد الحسن سالم (حميد )
- جزئيي البروليتاريا: العمال و المهمشين .. الآن ... مستقبلاً
- محمد وردي ..الغناء بين السوق والسياسة
- الإختيار الطبقي بين الديمقراطية الشعبية و الديمقراطية الليبر ...
- صورة أخرى لحالة ليبيا في إطار حرية السوق
- الحلف الإسلامي الإمبريالي إلتهم الإنتفاضات
- المناضل الشيوعي المجيد: الأستاذ التيجاني الطيب بابكر
- الليبرالية تحمي النهب والإرهاب الإسلامي ضد شعب السودان
- الجنس الحضاري
- أسامة بن لادن
- الحرية للبحرين
- حرية السوق بين مؤتمرات الشعب وحرية الشعب، والعنصرية في المجت ...
- الأزمة الرأسمالية العالمية والصراع الطبقي في جمهورية مصر الع ...
- الأزمة الرأسمالية العالمية والصراع الطبقي في جمهورية مصر الع ...
- أخو الصفا: عبدالرحمن النصري حمزة
- 19 يوليو 1971
- التأثيل (1)


المزيد.....




- حمية غذائية تقي النساء دون الرجال من السكتات الدماغية
- امرأة تتهم المرشح لمنصب المحكمة العليا الأمريكية بالاعتداء ا ...
- المغرب يسلم واشنطن قسا أمريكيا اتهم باغتصاب أطفال
- محكمة هندية ترفض الإفراج بكفالة لقس متهم باغتصاب راهبة مرات ...
- محكمة هندية ترفض الإفراج بكفالة لقس متهم باغتصاب راهبة مرات ...
- أهمية تعليم المرأة ودورها في التربية
- المغرب ترحل قسا أمريكيا متهما باغتصاب أطفال
- المغرب ترحل قسا أمريكيا متهما باغتصاب أطفال
- الأمير هاري يبتكر طريقة جديدة لتقبيل المحجبات وهكذا ردت عليه ...
- مضيفة طيران صينية تُطرَد من وظيفتها بعد قبولها الزواج خلال ر ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - المنصور جعفر - بتر أعضاء الجنس الأنثوية: بين إشتراعات الإسلاميين وسكوت الإسلاميات