أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - سأذهب الى بيتي الصغير














المزيد.....

سأذهب الى بيتي الصغير


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 15:29
المحور: الادب والفن
    


سأذهب الى بيتي الصغير ....
ثق أيها القارىء المحترم انك لاتفضلني على الرغم من قذارتي وأنحطاطي وتفسخي الا بشيء واحد . وهو أني احيا عاريا بينما تحيا ساترا" ذاتك بألف قناع ، هذا ماقاله الشاعر في نفسه وفي الآخرين ... لم يكن يهتم في أي مكان ينام فيه قال مرة هل تعرف أني نمت في مقبرة الأنكليز بالكرنتينه ليالي كثيرة ، لأنه لم يحصل على مكان ينام فيه.. كان يتسكع في ليالي بغداد ، وكانت له صلة بالفنانة عفيفة أسكندر ، ويعتقد أنه كان أيام تشرده التعيسه ببعض العون المادي من الفنانه .. وقال مرة .. عندما أموت لايهمني ماذا سيكتب عني ..
يقول في أحد أبياته
أنا الغريب
أنا وحدي أعوم في الثلج
وعندما يضربكله تجاعيد
فأبحثي عن الليل عيني
سأذهب إلى بيتي الصغير
لأسهر مع الكتب
الكتب .. السرطان الذي يأكل
أحداقي
أن وجهي كله ورم
وجسمي بحيرة كحول
أما رأسي
فهو مأوى لأفعى الكوبرا
وقلبي كله تجاعيد
فأبحثي عن رجل مهذب
......

كيف لا أضيق بهذا العالم
نصفة من المراهقين
والآخر لايجيد غير صناعة الرصاص
إنه لعالم مخيف
.......
ملايين الناس لتكدح بأستمرار
ليجلس رجل في الملهى
ويحرق مائة دينار ليشعل
رأس سيجارة لعاهرة
يبقى حسين مردان قطب من أقطاب الشعر الحر ، والمتجدد دوما" والحاضر دوما" ولايهاب
أحد ، لايهمه شيء في الحياة غير أن يعيش ويمارس الأدب الحقيقي ، والواضح دون لف ودوران ،
عاش حياة
التمرد والأنفعال الوجداني . وفي تشبيهاته يرسم صورة الشاعر المحبط المأزوم ، وصولا" الى
غرض يرمي منه الى جعل المتلقي يلقي أسباب ذلك الأحباط على المجتمع الذي عاش فيه الشاعر في
الاربعينيات من القرن الماضي وعلى سياسة الدولة وحكامها الذين قيدوا حركة المثقفين ، وأفرغو الثقافة
من محتواها الأصيل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,587,339
- من فطاحل الزمن الماضي
- الحصيري تبقى معاصرا-
- نادي دهوك يحرز المركز الأول لبطولة الشباب بالملاكمة
- طفولتي التي تبقى في الذاكرة دوما-
- وجهات نظر أجنبية في القضية الكردية ....
- الكتابة
- المسألة الكوردية .. وقضايا في الذاكرة
- الثورات وعصر التغيير
- لمواجهة الدكتاتوريات المستقبلية
- أزمة الدينار العراقي من المسؤول ؟
- سيرة ابراهيم تونسي في امسية اتحاد الكتّاب فرع اربيل ...
- تروتسكي ... مفكر الثورة المغدورة
- المانشيت في الصحافة الحديثة
- حكاية قديمة
- الحمار الواقف امام المرآة
- غرامشي وادوارد وقضايا المثقف
- الأحزاب السياسية الكبيرة .. بين النهج والبرنامج
- نحن الكرد ....... ..علينا أن لانخطىء الحسابات مرة أخرى...
- بعض الحقائق عن شريحة الكورد الفيليين
- المتقاعدين بين الحرمان ومال في تحسين أوضاعهم


المزيد.....




- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية
- الأربعاء.. انطلاق فعاليات المؤتمر المشترك الثاني لوزراء السي ...
- لوحة -الصرخة- ليست كل ما رسم مونك


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - سأذهب الى بيتي الصغير