أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد أبو زيد - برامج التوك شو .. -من يصرخ أعلى-














المزيد.....

برامج التوك شو .. -من يصرخ أعلى-


محمد أبو زيد

الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 15:28
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


يدرك الضالعون في صناعة الفضائيات في مصر، أن أول شيء يجب أن يفعله صاحب القناة، هو البحث عن نجم إعلامي، لتقديم برنامج توك شو مسائي، على فضائياته، يضمن جذب المشاهدين، والإعلانات، ويثير الجدل، ويجعل أخبار القناة تتناقلها الصحف، وبعد ذلك يقوم بالتجهيز لبقية القنوات.
المشهد السابق، يكشف بوضوح، عن المزاج العام للمصريين، في السنوات الأخيرة، مع ظهور ما عرف ببرامج التوك شو المسائية، وهي برامج يومية، تقدم تحليلا، وتعليقا، وعرضا لأهم ما يحدث في مصر طوال اليوم، لكن هذه البرامج تحولت مع الوقت من مجرد معلق على الأحداث، إلى صانع لها، ولا ينسى المصريون، حلقة من برنامج "آخر كلام"، الذي يقدمه يسري فودة على قناة "أون تي في"، حين استضاف رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق، عقب الثورة، وتمت إقالة شفيق في اليوم التالي.
لكن بعيدا عن المواطن البسيط، الذي استبدل سهرته أمام فيلم أو حلقة من مسلسل تركي، بالتنقل بين برامج التوك شو المسائية، وبعيدا عن أن هذه البرامج سحبت جزءا من جمهور الصحافة، الذي أصبح يستعيض عن قراءة الصحف بمتابعة البرامج، فالواضح أن هذه البرامج أدركت مدى قوتها، وتأثيرها في الرأي العام المصري، وهو ما جعل هذه البرامج تصبح رقما صعبا في السياسة المصرية، وجعلها مرآة لمصالح مذيعيها وأصحاب القنوات، في حرب تحريك الرأي العام، كما جعل بعضها على صلة بالأجهزة الأمنية.
مساحة الحرية التي شهدتها مصر بعد الثورة، استفادت منها لا شك برامج التوك شو، لكن لا يمكن فصل ذلك عن المصالح الضيقة أحيانا لأصحاب الفضائيات، صاحبة البرامج، خاصة مع اتهامات توجه لها، أثناء تغطية الأحداث المثيرة في مصر، مثل أحداث محمد محمود، ومجلس الوزراء، أنها تنفذ أجندات أصحابها، وأحيانا الثورة المضادة، ويتداول المصريون فيديو للإعلامية لميس الحديدي، في برنامجها، وهي تتحدث عن حريق المجمع العلمي قبل حدوثه بيوم، في أحداث مجلس الوزراء، وفيديو آخر للإعلامي خيري رمضان يتحدث عن حريق وزارة المالية قبل حدوثه بيوم، والملاحظ أن البرنامجين على قناة CBC التي تواجه اتهامات بأنها قناة "فلول"، وتقوم بغسيل أموال جمال مبارك، وهو ما نفته القناة، معتبرة أن الأمر من قبيل الصدفة.
بعض القضايا المثارة، في هذه البرامج كان يتوقف الحديث عنها فجأة، ويتردد أن السبب في ذلك هو تعليمات أمنية من وزارة الداخلية وأمن الدولة قبل الثورة، ومن المجلس العسكري بعد الثورة. ومؤخرا أثناء تغطية أحداث وزارة الداخلية عقب مجزرة بورسعيد، أعلن برنامج التوك شو "الحياة اليوم" أنه لن يشارك في تغطية الأحداث، وهو ما رده البعض إلى تعليمات أمنية، ومما لا ينساه المصريون ما فعله برنامج "48 ساعة"، على قناة المحور، المحسوبة على الحزب الوطني المنحل، أثناء الثورة، عندما قدم فتاة قالت إنها تم تدريبها في الخارج لتخريب مصر، وأنها تم تمويلها من خارج مصر، وأنها تعتذر لمبارك، ثم اتضح بعد ذلك أنها صحافية، وأن جهاز أمن الدولة هو من اتفق مع مقدم البرنامج لتشويه الثورة.
أجندات برامج التوك شو، كانت واضحة منذ البداية، وأدركها التليفزيون المصري، حين أطلق برنامجه الشهير "البيت بيتك"، ثم استبدله ببرنامج "مصر النهارده"، واستعان بنجوم الإعلام لتقديمه، وكان يستضيف في كلاهما، وزراء الحكومة، لتلميعهم، والرد على ما تثيره المعارضة، وكان في المقابل هناك برامج الفضائيات الخاصة مثل، "العاشرة مساء"، الذي تقدمه منى الشاذلي، على فضائية دريم، يطرح وجهة النظر الأخرى، وإن لم يكن خاليا من الضغوط.
وكما أن هناك برامج توك شو محسوبة على الثورة، فهناك برامج توك شو، تدعم الثورة المضادة، وتشتهر بذلك، مثل "مصر اليوم"، الذي يقدمه توفيق عكاشة، على قناة الفراعين، والذي تم إيقافه مؤخرا، كما ترفع بعض المظاهرات المؤيدة للمجلس العسكري، صور بعض مقدمي البرامج المحسوبين على الثورة، متهمين إياهم بإثارة الفوضى.
مدى تأثير البرامج المسائية، ربما يتضح، مع حكاية طريفة، يتناقلها العاملون في الحقل الإعلامي، أن وزير الإسكان الأسبق في نظام مبارك، أحمد المغربي، والمحبوس حاليا، قام بقطع المياه عن أملاك رجل الأعمال أحمد بهجت، صاحب فضائية دريم، بسبب مهاجمة برنامج التوك شو بها لسياسات وزارته.
برامج التوك شو، لم تخطف بعضا من جمهور الصحف فقط، ولم تدخل في منافسة معها فقط، بل خطفت رؤساء تحريرها، فعدد كبير من مقدمي هذه البرامج، يعمل في الأساس صحافيا، مثل إبراهيم عيسى الذي تنقل بين أكثر من قناة، ووائل الإبراشي، الذي يقدم برنامج الحقيقة، وعمرو الليثي الذي يقدم برنامج واحد من الناس، ومحمود سعد، الذي يقدم، برنامج آخر النهار، وأصبحت الصحف، وصحافييها، تعمل في خدمة، رئيس التحرير وبرنامجه.
الطريف الذي يمكن رصده هنا أن عددا من ضيوف هذه البرامج تحولوا إلى مقدمي برامج، توك شو مسائية، وأصبح طبيعيا أن تجد الضيف اليوم مذيعا غدا، لكن المشهد الأكثر دهشة، هو ظهور الضيف في أكثر من برنامج يومي، حيث يرى بعضهم أن هذا الأمر بالنسبة له يمثل "مورد مالي"، ليس أكثر.
بعض الأطباء النفسيين يتهمون برامج التوك الشو المسائية، بأنها هي السبب في تعاسة المصريين، وزيادة اكتئابهم، خاصة أنها آخر ما يراه المشاهدون قبل نومهم، ويرد مقدمو البرامج على هذه الحجة، بأنهم يقدمون ما يحدث بالفعل على أرض الواقع، لكن جزء من الحقيقة أنه في ظل التنافس بين البرامج فالأكثر نجاحا بينها هي الأكثر شجارا، والقدرة على إثارة التشاتم والتجاذب.
تشارك برامج التوك شو في صناعة الرأي العام المصري بكل تأكيد، وبسبب نجاحها في اجتذاب نسبة كبيرة من الإعلانات، أصبحت بعض الفضائيات، تقدم أكثر من برنامج، توك شو على نفس القناة، وقد يصل عدد برامج التوك الشو، في قناتين تابعتين لمؤسسة واحدة إلى أربعة برامج، لكن البعض يرى أن ما تقدمه غثاء كغثاء السيل، مجرد صراع ديوك، ومعارك، لكن لا نتيجة واحدة تذكر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,624,478
- سينما باراديسو
- الأول من أيار ..... عيد العمال العالمي
- ناصية باتا..لعبة اسمها الحياة
- رئيس لكل مواطن
- منصور حسن..رئيس في الوقت بدل الضائع
- رشح نفسك للرئاسة .. واكسب بالونة هدية
- رمانة ميزانة الليبراليين أمام تحالف الإسلاميين
- القصيدة الخراب
- ركوب الموجة
- الضنا غالي
- ليس كمثله شيء
- هل أنقذ الله اليونسكو من الفنان فاروق حسني ؟
- أسباب وجيهة لكراهية المثقفين
- لا عزاء للسيدات
- سأقابل الله وأشكوكم له
- وثائق طه حسين السرية .. ليست سرية
- يوتوبيا الشعر
- الكتابة بأسماء مستعارة في الصحافة المصرية بين الحاجة و تصفية ...
- هل تنتظر الصحافة القومية في مصر رصاصة الرحمة ؟
- نعمان جمعة اتهزم يا رجالة


المزيد.....




- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- نانسي بيلوسي تصل الأردن لإجراء محادثات مع الملك عبد الله
- بعد جدل حاد.. ترامب يتخلى عن عقد قمة G7 في منتجعه
- تداول وجود -اتفاق- بين الحريري وجعجع بعد انسحاب -القوات- من ...
- صحف بريطانية تناقش جدوى استمرار تركيا في الناتو، ومظاهرات لب ...
- هل أنت أم مهملة أو غير مبالية؟.. احذري هذه العواقب الوخيمة ع ...
- بعد تحول مفاجئ.. السيناريوهات المحتملة للبريكست
- الجيش الليبي يعلن سيطرته الكاملة على العزيزية
- وزير الدفاع الأمريكي: توقع انتقال كل القوات الأمريكية المنسح ...
- -مليون و200 ألف متظاهر-.. خريطة تفاعلية لمواقع اللبنانيين ال ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد أبو زيد - برامج التوك شو .. -من يصرخ أعلى-