أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فؤاد علي أكبر - أشكالية المكون الكوردي الفيلي في المشهد العراقي















المزيد.....

أشكالية المكون الكوردي الفيلي في المشهد العراقي


فؤاد علي أكبر

الحوار المتمدن-العدد: 3729 - 2012 / 5 / 16 - 06:01
المحور: المجتمع المدني
    


يمكننا القول (أشكالية) المكون الكوردي الفيلي وليس (مشكلة) المكون الفيلي في العراق وذلك للتأكيد بأن الكورد الفيلية ليسوا مشكلة بل هم الحل لمعظم التحديات التي تهدد وحدة الصف الوطني العراقي أذا أستثمرت خصوصيتهم لصالح التقارب الوطني العراقي وأعادة بناء ما تصدع من اللحمة الوطنية العراقية والمشكلة الحقيقية هي في الآخرين. كما أن المسألة الكوردية الفيلية ليست مشكلة بقدر ماهي ألتباس وغموض متعمد يشوب فهم الكثيرمن المهتمين بالواقع السياسي العراقي وكذلك الأطراف السياسية والأعلامية ومن ضمنهم الكورد الفيليين أنفسهم لحقيقة القضية الكوردية الفيلية.
فبالرغم من عمق المعاناة وحجم الجرائم البشعة التي عاشها وتعرض لها الكورد الفيليون فهم مازالوا يعانون من التهميش والأقصاء وعدم التمثيل الحقيقي في البرلمان والحكومة العراقية بما يتناسب وحجمهم ودورهم المهم في الساحة العراقية وفي البنية الأجتماعية والسياسية والوطنية بالأخص وما يعكسه هذا التهميش والتغييب المقصود من أنعكاسات سلبية خطرة على الواقع العام في العراق وعلى أبناء هذه الشريحة بالذات والهدر الواضح لحقوقهم المنتهكة والتي شملت كل جوانب حياتهم ووجودهم. ليس هذا فحسب بل هم يتعرضون لضغوط كبيرة من هذا الطرف أو ذاك للتخلي عن تركيبتهم الثقافية المتنوعة والتخندق طائفياً أو عنصرياً مما يشكل خطراً حقيقياً على وحدتهم الأجتماعية وانسجامهم وتناغمهم الثقافي والسياسي وتعايشهم بسلام وتقبل أحدهم للآخر.
في الحقيقة أن ما تمارسه الأحزاب والكتل السياسية المهيمنة على الواقع السياسي في العراق تجاه الكورد الفيليين يعتبر أنتهاك صارخ للهوية الثقافية الفيلية المتعددة بطبيعتها والمنسجمة بكل تنوعاتها مع الواقع العراقي بكل صنوفه وأطيافه وتنوعه الثقافي وبالتالي فهو أنتهاك للهوية الوطنية العراقية الكبرى بذاتها رغم علمهم المسبق والبديهي بأهمية المكونات العراقية في حفظ الوحدة الوطنية وبالأخص ما يتمتع به الكورد الفيليون من خصائص ثقافية. كما تقوم هذه الأطراف وكل حسب أجندته بتشويه الحقائق وإلقاء التهم على المكون الكوردي الفيلي، وأتهامه بالتشرذم والتمزق والأنقسام الذي يزرعونه بأنفسهم في الوسط الكوردي الفيلي، حال فشلهم في خندقة الفيليين حسب أهواءهم وأتجاهاتهم وضمن أجنداتهم وبرامجهم الطائفية والقومية المتعصبة والمتطرفة لصعوبة أو لتعذر تعبئة المواطن الكوردي الفيلي للقتال ضد الآخر العراقي وأن أختلف معه عقائدياً أوعرقياً أو سياسياً وثقافياً.
لقد أمتاز الكورد الفيليون بحسهم الوطني العالي بعراقيتهم وبما يتلائم مع تركيبتهم النفسية والأجتماعية والثقافية رغم محاولات، البعث العنصري الطائفي خلال الحكم البائد، النيل من عراقيتهم وقتل وتهجير الملايين من أبناءهم لعدم توافق هذه الشريحة مع المشروع البعثي في بناء الدولة العنصرية الطائفية الكبرى ولما شكله الكورد الفيليون من عقبة حقيقية كبيرة في محاولاتهم لمسخ الهوية الوطنية العراقية وربط العراق بمشروعهم القومي الفاشي والمتطرف الفاشل. فالكورد الفيليون بطبيعتهم، وبما أكتسبوه من ثقافات طوعية أو مفروضة بحكم موقعهم الجغرافي وأندماجهم المبكر في الحياة المدنية العراقية، تجاوزوا التعصب القومي وصارت لهم وشائج عديدة وعريقة ومساهمات سياسية وثقافية وأجتماعية في مناطق الوسط والجنوب العراقية كما لم يكن للتطرف الطائفي محلاً في نفوسهم فكانوا على الدوام بجانب أخوانهم في كوردستان وشاركوهم كل معاناتهم ونضالاتهم على مدى التأريخ بكل ما أستطاعوا وبذلوا الغالي والنفيس من أجل نصرة القضية الكوردية. وبما أنهم كانوا متحررين دوماً من هاتين العقدتين الأساسيتين، التي تلعب اليوم دوراً خطيراً في تمزيق العراق، كانوا الأقرب دوماً من بقية العراقيين في المناطق الأخرى على أختلاف أنتماءاتهم العرقية والدينية بل وجد معظم الكورد الفيليون أنفسهم في المساحة الوطنية الأرحب من كل هذه الأنتماءات الضيقة والمحدودة وكان لهم دوراُ مميزاً في الحركات الوطنية واليسارية والليبرالية المتقدمة. لقد ساهمت الخصوصية الثقافية التعددية الفيلية في زرع بذرة مشروع حضاري متقدم في المجتمع العراقي بما يعمل على وضع أسس وبرامج حضارية وثقافية وسياسية وأقتصادية متنوعة ولولا العدوان البعثي الأجرامي المقيت كانت ستساهم وبشكل حقيقي في عملية البناء الحضاري والأقتصادي والتفاعل والتطور والتنوع الثقافي في العراق وكما هومعتمد تماماً في معظم دول العالم المتحضر في يومنا هذا.
لقد ساهم الكورد الفيليون في معظم الحركات السياسية القومية والوطنية والأسلامية واليبرالية التي عملت في العراق وناضلت ضد الدكتاتورية البعثية في العراق وبمشاركة جميع العراقيين ولكن ماتميز به المجتمع الكوردي الفيلي ومايزال هو التفهم الواعي للآخر وعدم التعصب والتطرف في الأنتماء وذلك بسبب تنوع أنتماءاتهم ومشاربهم الفكرية والثقافية على العكس تماماً ممن يمثلون المكونات الكبيرة الأخرى التي يشتركون معها عرقياً أو مذهبياً أو ثقافياً أو أجتماعياً ولعل ما نشهده اليوم من تناحر طائفي وعنصري بين الكتل والتيارات السياسية خير دليل على ذلك. والأكثر وضوحاً في هذا المجال هو الأقتتال الدموي والتناحر الفكري والسياسي داخل الطائفة الواحدة أو المكون الواحد وعدم حدوث ذلك في البيت الكوردي الفيلي رغم كل محاولات جرهم الى مثل هذه النزاعات والخلافات من قبل الكتل والقوى السياسية الفاعلة في المشهد السياسي ورغم ماسببته هذه المحاولات من بعض التصدعات الطفيفة في البيت الفيلي. وبالنتيجة فأن مايميز الكورد الفيليين من تعدد وتنوع الأنتماءات الفكرية والثقافية والسياسية يمكن أن تحسب لهم وليس عليهم كما يحلو للبعض تصويره وأيهام الآخرين به. ومما يثير التساؤل هنا وبقوة ماهو سر هذا الأقصاء والتهميش والأتهام بالأنقسام للكورد الفيليين في حين نجد تمثيلاً قوياً أو معتدلاً لمعظم ممثلي المكونات الأخرى بكبيرها وصغيرها رغم نزاعاتهم الداخلية الدامية والأختلافات الواضحة في توجهاتهم وأجنداتهم. وللأ جابة على هذا التساؤل وبوضوح علينا النظر الى خلفية الأجندات السياسية التي تحكم المشهد السياسي العراقي اليوم ومتابعة أمتداداتها الأقليمة والدولية في المنطقة. فالكورد الفيليون، حالهم حال معظم العراقيين المغلوبين على أمرهم والبعيدين تماماً عما يحاك لهم من أجندات ومؤامرات ومخططات وسياسات أقليمية ودولية، يفتقرون إلى أي دعم أقليمي ودولي حقيقي وأن كان هناك بعض الأهتمامات الهزيلة من هذا الطرف التابع أو ذاك، بأستخدام بعض المنتفعين وضعاف النفوس، فهي لاتعدو كونها خطط تكتيكية مرحلية غير جادة تحاول أستمالتهم وفق الحاجة والظرف المطلوب دون أن يكون لها وجود حقيقي على الأرض أو دون أن تؤسس لبناء ثابت ومتجذر لحل المشاكل الحقيقية، التي تواجه هذه الشريحة التي ظلمت على مدى عقود طويلة على يد العدو والصديق والشقيق، مثلما يحدث لمعظم العراقيين في ظروف الأنتخابات أوالأزمات السياسية. ومن ذلك كله يتبين لنا وبجلاء أن لا أستقرار ولا أسترداد حقيقي للحقوق ولاوجود لدور فاعل وحقيقي للكورد الفيليين إلا في ظل عراق معافى وسليم يعيش أبناءه بحب وسلام وتسودهم روح المواطنة التي دمرها صدام وأكمل تدميرها الآخرون وسيظل الجرح الكوردي الفيلي نازفاً طالما أستمرتكريس هذه النزاعات والصراعات الطائفية والعرقية وطالما أستمر تغييب وتهميش وقمع الأصوات الوطنية الحرة والمعتدلة وطالما أستمر نزف العراق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,657,489
- مطلوب عشائرياً...!
- الكورد الفيليون ..أزمة لغة أم لهجة أم وطن؟
- إِغتِيال وَطَن
- التَزمُّت الديني ودوره في تخريب البُنية الأخلاقية
- شكوى ألى الحسين
- دعوة محايدة لقراءة الرسالة الأسلامية
- حوار طائفي في حانة سويدية
- الأيدز والعملية البايوسياسية في العراق
- هلوسة
- شعب على المفرمة
- تمارين سويدية...ولكن من نوع آخر
- (بلقيس حسن) ملكة سبأ تعتلي عرش سومر في ستوكهولم
- حول المؤتمر الثاني للمهاجرين العراقيين (جسر التواصل)
- -الله أكبر- نداء أيمان أم تهليلة عدوان؟
- عراقيون أصلاء
- ماذا لو أعلن الكورد دولة عاصمتها بغداد ؟
- الثورة الليبية تُختم بالسفاح وتَشرع بالنكاح
- لقد كان أبليس محقاً!
- وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن فِكرٍ وَمِن رِّبَا ...
- رد على رد الزميل هاشم الطباطبائي حول المقال المنشور بعنوان ( ...


المزيد.....




- المرصد السوري لحقوق الإنسان: القوات الكردية تقصف مدينة إعزاز ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...
- العراق يوجه بتحصين الشريط الحدودي واعتقال عناصر -داعش- الفار ...
- الأردن.. الإعدام لشقيقين ارتكبا جريمة قتل في ليبيا عام 2013 ...
- الدفاع العراقية تعلن اعتقال عدد من عناصر تنظيم -داعش- الهارب ...
- اعتقال شقيق رئيس إيران.. حملة ضد الفساد -بمآرب أخرى-


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فؤاد علي أكبر - أشكالية المكون الكوردي الفيلي في المشهد العراقي