أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - الحصيري تبقى معاصرا-














المزيد.....

الحصيري تبقى معاصرا-


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 3728 - 2012 / 5 / 15 - 18:30
المحور: الادب والفن
    


ظل الشاعر عبدالأمير الحصيري يتردد الى كازينو البرلمان في بغداد سنوات السبعينيات ، كان معدم وفقير الحال ففي مناسبات كثيرة ، حينما كان يزور المقهى وقد التقيته اكثر من مرة ، يدردش مع البعض من الأدباء وخاصة أن البرلمان كان مركز للمثقفين والأدباء ايام زمان ، وحكا لي بعض الأصدقاء أنه يبيع كتاباته مقابل مبلغ زهيد من المال ويقوم هؤلاء بنشر هذا نتاجه بأسمهم ، وكان عبدالأمير الحصيري أحد المدمنين بشرب الخمر ليلا" ونهرا" ، لكنه من عباقرة الشعر ، وفي ذلك الزمن كان محسوب على الفكر الوجودي والعبثي ، وهو من أمثال الشعراء حسين مردان وجان دمو وفاضل العزاوي وغيرهم ، فعلا" زمن السبعينات كان للثقافة والأدب دوره في حياة المثقف ، نعم تغيرت الدنيا وحتى تغير الجيل ، لأن حتى المطالعة أصبحت عن طريق الأنترنيت ، بينما في ذلك الزمن الوسائل قليلة كانت والكتاب كان له دوره والحصة الأكبر يأخذ في حياة الأدباء والمثقفين .
مقتطف من شعره الجميل والقوي ...

وإن الريح عملاق
يفضّ بكارة البحر
وهذي الأرض بركان
يشب مجامر العهر
وإلا كيف يشرب مقلتي الشعر قائلا :
أنا ابن الشعر اشرب مقلتيه
ويطعمني الحياة براحتيه
ولم نسمع شاعرا في حياتنا أكل الشعر ، انظر قوله :
إلى متى ستبقى تأكل الشعر جائعا
وتطفئ في ألحانه حر واجد
وقد البس القوافي ثوبا ولأول مرة تأتي تلك المجازيات عند الحصيري قوله:
ولم ازحم الريح في ثياب القوافي
وها هو يعاكس الآخرين فالطرق التراب أمامه لكن الآخرين قبله وصفوا أنفسهم قد تربوا من الطرق ، انظر قوله :
أنا الشريد لماذا الناس تذعر من
وجهي وتهرب من أقدامي الطرق

وهكذا ذهب الشاعر في طريقه الى العالم الآخر وتبقى قصائده القوية تقرأ ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,613,660,271
- نادي دهوك يحرز المركز الأول لبطولة الشباب بالملاكمة
- طفولتي التي تبقى في الذاكرة دوما-
- وجهات نظر أجنبية في القضية الكردية ....
- الكتابة
- المسألة الكوردية .. وقضايا في الذاكرة
- الثورات وعصر التغيير
- لمواجهة الدكتاتوريات المستقبلية
- أزمة الدينار العراقي من المسؤول ؟
- سيرة ابراهيم تونسي في امسية اتحاد الكتّاب فرع اربيل ...
- تروتسكي ... مفكر الثورة المغدورة
- المانشيت في الصحافة الحديثة
- حكاية قديمة
- الحمار الواقف امام المرآة
- غرامشي وادوارد وقضايا المثقف
- الأحزاب السياسية الكبيرة .. بين النهج والبرنامج
- نحن الكرد ....... ..علينا أن لانخطىء الحسابات مرة أخرى...
- بعض الحقائق عن شريحة الكورد الفيليين
- المتقاعدين بين الحرمان ومال في تحسين أوضاعهم
- ظلمناك يا تروتسكي
- بغداد والثورة التونسية الشعبية


المزيد.....




- زينب والآخرون والأخريات…عندما نصدر حمقانا إلى الخارج !
- إيطاليا. انطلاق فعاليات -ميلانو تشارك-.. و جوزيتي: على الشبا ...
- عمرو واكد يختفي من أعماله المصرية ويظهر في أفلام عالمية
- رانيا يوسف في إطلالة -غير مثيرة للمشاكل- بمهرجان القاهرة الس ...
- وزير الثقافة يستقبل أعضاء لجنة الجائزة الوطنية للصحافة
- سكانها يولدون -فنانين- بالفطرة.. شاهد قرية تونس العجيبة في م ...
- تحت شعار جيل كرامة إلى الأمام.. مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإ ...
- تكريم رانية الياس مديرة مركز يبوس الثقافي في حفل افتتاح مهرج ...
- الرئيس المصري يستقبل بوريطة حاملا رسالة خطية من جلالة الملك ...
- العثماني: أطفالنا في عيوننا وحمايتهم من أولوياتنا


المزيد.....

- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني
- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زيد محمود علي - الحصيري تبقى معاصرا-