أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هيثم هاشم - سعلوه وطنطل






















المزيد.....

سعلوه وطنطل



هيثم هاشم
الحوار المتمدن-العدد: 3723 - 2012 / 5 / 10 - 11:34
المحور: كتابات ساخرة
    



من حكايات الزمن الجميل من الأدب الفطري الإنساني , السعلوه هي زوجة الطنطل وكليهما مخلوقات من اهازيج الليل المسماة : أساطير .

الإنسان يحمل في روحه خلق الصور الجميله والقبيحه حسب وجبة العشاء إن كانت دسمه او خفيفه وأنصحكم بتناول الفواكه في الليل لكي تحكوا لنا قصة ليلى الجميله في حديقة الجيران بعيداَ عن قصة حنا السكران .

آدم وحواء ( دجله والفرات ) عندما يكونان جميلين , سعلوه وطنطل عندما تكشر السعلوه في محاوله قضم الطنطل فيقضمها هو . هي تراجيديا مضحكه للعيش بدون تناغم والأسوأ من ذلك هو الإعتياد على عدم التناغم . إنها الإدمان بدون دفع ثمن مادي .

كان الأهل يحكون للأولاد قصص السعلوه والطنطل بقصد التسليه قبل النوم ومنعهم من الذهاب للأماكن المهجوره والمظلمه والبعيده خوفاً عليهم من الأغراب , لكنهم يولّدون لدى الأطفال ثقافة الخوف من خلال التسليه وهذا لم يكن في حساب الأهل وإنما تقفز الحكايات دوماً حتى في المناسبات الجميله فهي موروث .

قبل الولاده

واليوم جاءنا خبر مؤلم فلقد جفت دجله والفرات وغادرتهما الطيور وعطر المساحات المائيه والكائنات البسيطه والأسماك وفي علم الميثولوجيا عندما تغادر الأسماك مكان يعم الخراب وتتحول الطيور الى غربان ويصفّر الشجر وتنعس الزهور وتذبل ويتبدد عطرها .

اليوم غادر آدم وحواء بيته في ناحية الكرمه ملتقى دجلة والفرات عندما كانا عاشقين وكانت نتيجة هذا العشق السرمدي : شط العرب .

فلقد جاءت اقوام وصادرت هوياتهم أولاً وجففت ماءهم فلم يعد لهم وطن .

ذهبوا الى اول قنصلية وطلبوا اللجوء فقبل طلبهم بسرعه وكأن القنصلية كانت بإنتظارهم . ركبوا القطار وقرروا الإنتحار لأن ماء دجلة لم يكن ماءا ً فقط بل كان هواء , فهل يستطيع أي كائن أن يعيش بلا هواء !!؟

فجأة قرر آدم وحواء البقاء بإنتظار الماء القادم من السماء وهنا أتذكر المثل الياباني ( ليس كل سقوط نهايه فسقوط المطر هو أجمل بدايه ) ولهذا عادوا الى ديارهم ومزقوا فيزه الهجره الملعونه . وحين مزقوها خرج منها دم . إستغربت حواء ونظر آدم الى السماء فدمعت عيونهم وعرفوا أن الفيزه هي فيزة الدم .

حين عادا الى بيتهما لم يجداه فقد سكن في مكانهم الطنطل وزوجته السعلوه وفي نهاية النهر ماتت الأسماك وغادرهم بلبل الصباح وتوفيت النملة الصغيره والزنبور الذي كانوا يلاحقونه في البيت والحديقه .

ذهبوا الى ( المختار ) فوجدوه ( محتار ) لأن الأختام سرقت منه ولم يبق في حضنه غير ختم الأيام .

دعا آدم زوجته للصيام حتى الصباح الباكر عسى أن تمطر السماء ويعود العاشقان مرة اخرى الى حبهما المائي , فالصيام هو غذاء المؤمنين وهو سر ( أرجو عدم البوح به ) لأن عدونا يصوم عن الخير فقط . ماؤهم آسن وإثبات ذلك لماذا جاؤوا إلينا !!!؟ لو كانت لديهم مياه حلوه ما زارنا الطنطل والسعلوه .

في الميثولوجيا والواقع العراقي دوماً آدم وحواء يطردان السعلوه والطنطل . فنحن أرض لا تجف بجفاف النهر فنهرنا ينزل من السماء فهل يستطيع أحد إيقاف هطول المطر !!؟
2012

هيثم هاشم






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,517,984,007
- مثلث ح3
- - الديمقراطية كذبة الأغنياء يكلها الفقراء -
- شعب الله المحتار
- - الجزر المخطوفة -
- -الحسجة-
- النرجسية
- الهجرة و الاغتراب
- قنينة غاز
- الحكم و الكرسى
- الضحوكات
- دعوة لنزع الألغام
- عرس وَّواية
- يوم اُكِلَّ الثور الأبيض
- الإخوان فى قديم الزمان -ومسمار جحا البريطانى-
- العراق و العراقيين والاختراق الديمغرافى
- إنى احلم ( (I have a dream
- من الملهى الى الجامع
- الدنيا كلّها كلّاوات
- تفكير بلا حدود
- السر هو ذلك الشيء الذى لم يحدث بعد


المزيد.....


- ابو الطيب يرشح للانتخابات المقبلة بالعراق / محمد الرديني
- قرض الفئران وقرض الانسان / علي قاسم مهدي
- نكاح الوداع الأخير / جهاد علاونه
- عنبر المشخاب / داود سلمان الكعبي
- لهم ضحكهم.. ولنا ضحك! / عادل عطية
- مطلوب غوغل في كركوك مع لطمية عالماشي / محمد الرديني
- حمار عراقي يحصل على الجنسية الامريكية / خليل البدوي
- الحركة + غازات الانسان = طاقة المستقبل / جمشيد ابراهيم
- رسالة من الجحيم / عمر دخان
- الي بحزته طلي يمعمع..!! / حمودي جمال الدين


المزيد.....

- مشعل: حماس مستعدة للهدنة بهذا الشرط
- بيانو من فيلم -الدار البيضاء- يباع في المزاد العلني
- والفلسطيني إذ يشهد.. القضية في ضمير الثقافة المصرية
- كواليس 5 أيام لتوم هانكس في مياه الغردقة
- اليوم .. فيلم "Transformermers..Age Of Extionction" في دور ا ...
- أحمد الخميسي: مجانية التعليم كانت الخطوة الثقافية الحاسمة لث ...
- عز الدين نجيب: ثورة يوليو أسست للثقافة المصرية الحديثة
- وتوت :غياب الدعم يدفع التشكيليين إلى بحث عن بدائل
- فاضل ثامر والمبنى الميتاسردي في الرواية -1-
- الدراما التليفزيونية في مأذق .. وسينما السبكي تنتقل إلي الشا ...


المزيد.....

- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- هكذا كلمني القصيد / دحمور منصور بن الونشريس الحسني
- مُقتطفات / جورج كارلين
- كوميديا الوهراني في سرد الرسائل والمنامات / قصي طارق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - هيثم هاشم - سعلوه وطنطل