أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - جريمة الدفاع عن -مصر- فى برلمان -الندامة-!!!















المزيد.....

جريمة الدفاع عن -مصر- فى برلمان -الندامة-!!!


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 14:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** إنقلبت الأية .. فمنذ سنوات كان برلمان مصر يتصدى لكل من يتطاول على قواتنا المسلحة ، أو يتجرأ بالهجوم على الدولة ، والكيان العام للمؤسسات الأمنية ، والسيادية المملوكة للشعب .. وكانت توجه إليه إتهامات بالخيانة العظمى والعمالة لدول معادية .. والأن بعد أن بليت مصر ببرلمان "قندهار" أصبح من يتجرأ ، أو يتجاسر بالدفاع عن الوطن ، يصبح متهما من أصحاب اللحى ، والزبيبة ، والصوت العالى ، ومجموعة من البلطجية الذين يطلقون على أنفسهم "الثوريين الجدد" .. بعدم الوطنية !!! ..

** الأن .. إنقلبت الأية .. وأصبحت معايير الوطنية والشجاعة ، هى البلطجة والصوت العالى ، والسفاهة ، والتطاول على الأخرين ، وتهديدهم ، وكلما عليت أصواتهم البذيئة ، زادت الأوسمة والنياشين التى يضعوها على صدورهم .. فلا فرق بين الإخوان الكذابون ، والثوار الجدد ، فكلاهما يمتلك سر صناعة الكذب والخداع !! ..

** فى برلمان الندامة .. جلسة الأمس 6 مايو 2012 .. وقف أحد الأعضاء الوفديين ، عندما إستشعر الخطر ، يدافع عن المجلس العسكرى ، ويشيد بأدائه الوطنى ، فقد حمى الوطن ، وحمى الشعب .. وفجأة وبدون أى أسباب .. إنطلقت أصوات نشاذ من النائب "سعد عبود" الإخوانى ، الذى لا يعبر إلا عن نفسه بصفته ، وظل يهدد النائب "طارق سباق" لكى يخرسه دون جدوى .. وكاد أن يتحول ملعب "قندهار" إلى موقعة طالبانية ، لولا تدخل بعض العقلاء ... على الجانب الأخر دارت هذه المعركة بينما رئيس المجلس يترقب الموقف فى صمت وسعادة بالغة ، فلم يستطيع أن يخفى كراهيته الشديدة والممنهجة ضد المجلس العسكرى !!! ..

** نعم .. كانت الصورة مأساوية ، إن دلت على شئ ، فهل تدل على أن نواب هذا المجلس ، مجموعة من البلطجية ، والفتوات ، يفرضون أفكارهم ومبادئهم بالقوة والأصوات العالية ؟!! .. ويزعمون أنهم ممثلون حقيقيون عن الشعب المصرى .. ويرفضون أن يصدقوا أن هذا المجلس مطعون عليه لعدم الصلاحية .. بل أنه إنتخب بالتدليس والتزوير والبلطجة .. وربما يتم إسقاطه بقرار من المحكمة الدستورية العليا !! ..

** لقد عدنا لنفس النغمة ، التى تجمع مضللون البرلمان ، والثوار الجدد ، وفضائيات إسقاط وحرق مصر ... بدأت جلسات النميمة عقب مواجهة الجيش المصرى لهذه الحفنة المتشرذمة التى أحاطت بوزارة الدفاع فى محاولة لإقتحامها ، حتى تقوم بإسقاط أخر صرح تقام عليه الدولة .. ، يضاف إليهم مجالس "هباب الإنسان" الذين سارعوا بإدانة المجلس العسكرى بنفس الأسلوب العفن ، الذى إستخدم ضد وزارة الداخلية ، وضد كل من يواجه البلطجية ، وهو الإدعاء بإستخدام القوة المفرطة .. وبدأت وسائل الإعلام تتلقى الإتصالات التى تدين المجلس العسكرى ، وكيف هاجم الثوار ، وكيف تغاضى عن حقوقهم المصونة والمشروعة التى كفلها دستور الفوضى ، للتظاهر أمام مؤسسات أمنية .. وبالمصادفة كنت أتابع أحد البرامج المسيحية ، فى قناة c.t.v ، وهو برنامج "فى النور" .. تقديم الأخ "إيهاب صبحى" !!!..

** ومع كامل إحترامنا له وللقناة .. إلا أنه تلاحظ إستغلال بعض ضيوفه تواجدهم لمهاجمة المؤسسات العسكرية والأمنية .. وقد يكون ذلك الطامة الكبرى ، ليس لأنه غريب على البرامج التليفزيونية ، ولكن لأن هذا البرنامج يتابعه ملايين الأقباط داخل مصر وخارجها .. وإنه يجب أن يعبر عن الحس الوطنى للدفاع عن الدولة ، وليس لإجهاض المؤسسات الأمنية ، وليس لتأجيج الصراح الدائر منذ 28 يناير 2011 وحتى الأن فى الشارع المصرى ، بين مجموعة منحرفة من الثوريين ، وجماعة الإخوان المسلمين ، ومؤسسات الدولة ، القائمة على حماية أمن وسلامة الوطن ، حتى لو كان هناك إسقاط فى النظام السابق ، ولكننا نحرص دائما على أمن وأمان هذا الوطن .. مهما كانت الظروف ، فيجب أن نكون حريصين كقناة مسيحية ، والتى يتابعها الملايين من الأقباط ، فى إختيار نوعية الضيف ، وأن يكون هناك خط أحمر يجب ألا يتجاوزه مهما كان رأي مقدم البرنامج ، أو ميوله الفكرية .. وذلك لتأثير هذا البرنامج فى تفكير وتوجهات الأقباط ..

** فبالأمس كان فى إستضافته "فريدة الشوباشى" ، وكاتب إسلامى سياسى لا أتذكر إسمه .. وقد أبدى هذا الكاتب السياسى إستيائه من هجوم الجيش على المعتصمين .. وقال "حق الإعتصام مكفول للجميع" .. وهى نفس النغمة التى يرددها الفاشيين والإرهابيين فى محاولة لإسقاط وزارة الدفاع .. ثم عدل عن أقواله ، وقال منتقدا الجيش المصرى .. "لماذا طارد المعتصمين حتى غمرة ، وفى الشوارع والحوارى " على حد قوله .. ولماذا لم يلتزم الجيش بحراسة المبنى ؟ ... ويكتفى بذلك ، فهل تناسى الضيف أن مصر بأكملها وكل شبر فى أرضها مسئول عنها الجيش المصرى ، وهل يصلح أن يكون هذا الضيف مواطن مصرى ، ثم تستضيفه قناة مسيحية ، تدخل كل بيت مسيحى فى مصر وخارج مصر .. ليسمعنا هذه العبارات المغرضة التى تهجف للطعن فى الجيش المصرى ، والترويج للفوضى؟!! ...

** أما عن الأستاذة "فريدة الشوباشى" .. فقد هاجمت الضيف ، وقالت "أن الجيش المصرى جوه ننى عينيا" .. وتناست هذه الإعلامية إنها لم تترك منبر إعلامى ، إلا وهاجمت فيه وزارة الداخلية ، حتى إنها فى الأحداث الأخيرة ، لشارع "محمد محمود" ، التى تجمع فيها البلطجية ، وصبية العوالم ، وهم يقذفون الشرطة بالطوب ، وزجاجات المولوتوف .. قالت "ما المانع أن تغلق الوزارة أبوابها ، وتبحث لها عن مكان أخر ، لأن شكلها يستفز الثوار ...

** فهل يا أستاذة ، مؤسسة الداخلية .. ليست من الكيان المصرى ، وليست منوطة بحفظ أمن مصر الذى أصبح سداح مداح .. ألم تكن كل ما تطالبين به عبر لقاءاتك الإعلامية فى كل مكان .. هو هدم مؤسسة الشرطة ، وإعادة هيكلتها وتطهيرها ، وتحميلها كل الكوارث ، ودفاعك الدائم عن البلطجية الذين يهاجمون الوزارة والشرطة ، وتطلقون عليهم "ثوار" ... وهل بعد ما مارستيه طوال فترة الفوضى ، برفقة المهندس "ممدوح حمزة" .. سوف يغفر لكِ ، مجرد ظهورك فى إحدى القنوات والبرامج المسيحية ، وأنتِ تدافعين على الجيش المصرى .. هذا نموذج لما يديره الإعلام .. وهنا لا أتحدث على الإعلام المنبطح .. ولكن أتحدث عن برنامج له تأثير فى عقول ونفوس الأقباط .. ونصيحتى لمقدم البرنامج للمرة الثانية ، أن يختار بعناية فائقة ضيوفه الذين يدافعون عن الوطن ، وليس الذين يهاجمون الإخوان فى العلن ، وفى السر ، يعقدون معهم اللقاءات والصفقات المشبوهة!!! ..

** لقد كشفت فى مقال سابق ، دور الإعلام الجهنمى فى إٍسقاط مصر .. وتساءل البعض .. هل هناك دليل ؟!! .. أقول لهم أى دليل سوى أن تتابعوا هذه البرنامج ، ويكون لديك مقدرة على فهم ما بين السطور .. فالجماعة قبل تنحى النظام السابق ، فى بداية إنتشارها ، بدأوا يسيطرون على الإعلام ، ويوجهون الرأى العام للواجهة التى يريدونها .. ثم مارسوا سياسة "البلطجة" ، و"التخويف" ضد كل من يختلف معهم فى الرأى .. تربصوا مثل "ذئاب الليل" .. إرتدوا الأقنعة السوداء والصفراء .. تحدثوا عن الديمقراطية ، وهم لا يؤمنون بها ، لأنهم يؤمنون بأن الديمقراطية إذا إصطدمت بالمرجعية الدينية ، تكون الكلمة النهائية للمرجعية الدينية .. ألم تكن مبادئهم هى التى جعلت المرشد العام للمحظورة ، يصرح بأن سلطة المرشد أكبر من سلطة رئيس الجمهورية .. وذلك عقب فوز الإخوان بالبرلمان !!! ..

** فى أحد حلقات البرنامج الذى تقدمه الإعلامية "لميس الحديدى" ، على قناة cbc بتاريخ 5 مايو 2012 .. وبدون مقدمات .. ولأول مرة ، وأكررها ، لأول مرة ، تفتح الإعلامية الهواء لإستقبال أراء وأصوات المصريين الشرفاء .. وقد كانت فى ذهول من كم الإتصالات والمداخلات التليفونية ، التى تدافع عن مصر ، وعن جيشها ، وقادتها .. وكم من المداخلات التى أعلنت عن إستيائها من دور الجماعة ، وعن إستيائها من أداء هذا البرلمان ... حتى أن بعض المتصلات كانت تبكى من شدة التأثير مما جعل الإعلامية تنفعل مع صوت الشعب !!! ..

** ونتساءل .. أين كنتى طوال هذه الفترة السابقة ، والضربات الموجعة ، توجه ضد مصر .. ألم يكن برنامجك يستضيف سوى جماعة الإخوان المسلمين ، وجماعة 6 إبريل ، والوطنية للتغيير ، وكفاية؟ .. هل بدأتِ الأن تستشعرين بالخطر ، عندما بدأ الهجوم على أخر خط للدفاع عن مصر ، وهو "الجيش المصرى"؟ ... للأسف ، يبدو أن يهوذات الإعلام المصرى بدأ يحاكم نفسه ، بعد أن قبض الثمن ، وسلم سيده للخونة والمأجورين !!! ...

** لقد فتح الإعلام أبوابه ، أمام أكبر تنظيم سرى لخداع الشعب ، بعد أن قبضوا الثمن ، وقد أدى ذلك إلى إفساد الوطن .. ولم يستطيع أحد أن يوقف هذا النزيف من البلطجة والفوضى !!! ...

** هل تناسى الجميع ، أيام الإرهاب الأسود ، التى حولت مصر إلى مرتع للذئاب الجائعة المتعطشة للدماء ، والتى إنطلقت فى ربوع البلاد ، تقتل الأبرياء ، وتروع الأمنين ، ولم تفرق بين طفل وإمرأة ، ومواطن وشرطى .. هل تناسينا كل ذلك أيها الأغبياء حتى نظل نهتف ونهلل لإسقاط حكم العسكر ؟!! .. أى عسكر تتحدثون عنه أيها الحمقى والخونة ، إن إسمه "الجيش المصرى" ، الذى نفتخر به جميعا ، بينما الأفاعى والحيات وذئاب الليل يحاولون أن يلوثون شرفه !!! ..

** عندما هاجمنا المجلس العسكرى ، بل وطالبناه بتسليم القيادة فورا .. لم يكن لنا هدف سوى وقف حالات الطبطبة التى يمارسها المجلس مع الإرهابيين ، والبلطجية بإسم الديمقراطية ... طالبنا الجيش بالضرب بيد من حديد على هذه الفوضى حتى لا يحترق الوطن .. طالبنا الجيش بفض ميدان التحرير فورا ، وتطهيره من القوادين والعاهرات .. كفانا تهريج ، فالعالم يستمتع بمشاهدة ما يحدث فى مصر ، ويصفقون لنا ، للإستمرار فى الفوضى والإنفلات الأمنى ، وهم يأملون أن يؤدى ذلك إلى سقوط مصر إلى الأبد ، ولن يحدث ذلك إلا إذا تمكن جماعة الإخوان المحظورة من السيطرة على الوطن !!! ..

** إن الأحداث الأخيرة بمنطقة العباسية ، والأماكن المحيطة بها ، بوزارة الدفاع ، هو إنذار لمثيرى الفتن ، ومشعلى الحرائق بأن أمن الوطن وسلامة المواطنين فوق كل شئ ... فالإرهاب لا يعرف الهدوء .. ولكنه يجيد الكمون فقط حتى تقوى أنيابه ، وأظافره ، فيتحول إلى ذئب مفترس يلتهم كل من يقف أمامه !!! ..

** هؤلاء الكذابون والثوار الجدد .. لا يفكرون بعقولهم ، بل بألسنتهم ، فالمجد والخلود لهم لأنهم أصحاب الصوت العالى ، يكسبون معاركهم بالذراع .. وفى ظل سيادة الفوضى والضوضاء والإرهاب الفكرى يغيب العقل ، وينتحر المنطق ، وتستيقط كل أشكال البلطجة التى تخترق حدود العقل والمنطق !!! ..

** إنه إنذار لقوات الأمن ، أن تضرب بيد من حديد على هذه التنظيمات السرطانية ، فالسرطان ليس له مبادئ أو أهداف ، بل هو يتوغل كوحش كاسر ليلتهم كل الجسد .. كفانا خراب .. وكفانا تدمير فى هذا الوطن ، فالمسئولية الكبرى يتحملها الجيش المصرى ، وعلى القوات المسلحة ألا تلتفت لصوت هؤلاء المخربين ، وأن توقف فورا هذه الفوضى ، وأن تحل برلمان الندامة .. فمصر لن تسمح بعودة ذئاب الظلام !!!! ....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,830,537
- إسقاط مصر على أيدى هذا البرلمان!!!
- -جون كيرى- و-الإخوان- .. والجائزة الكبرى !!!
- ليحيا -البلطجية- .. وليسقط -الثوار-!!!
- زواج المتعة بين -أمريكا- و-إسرائيل- و-الإخوان-!!!
- هل أسقط -المجلس العسكرى- ثورة -يوليو- المجيدة؟!!!
- أخر فضائح -مصر الأفغانية-!!!!
- فتوى بإعدام الإرهابى -عادل إمام-
- رسالة إلى -المشير- : -أنت لا تمثل الشعب- !!!!
- المسمار الأخير فى نعش -مصر-
- رسالة هامة جدا إلى المجلس العسكرى
- مفتى الإرهاب .. والنائمين فى العسل !! .. (الإبراشى .. والأقب ...
- حقيقة المرشح .. د. -عبد المنعم أبو الفتوح-
- هجوم -الإبراشى- و-الإخوان- على المقدسات المسيحية ومفتى الجمه ...
- الشعار الجديد للشرطة .. -الشرطة فى خدمة الإخوان-!!!
- -النازيون الجدد- .. -هتلر- .. و-موسولينى- .. و-الإخوان- !!!!
- جرائم -طالبان- .. وعصابتهم فى -مصر-
- مصر بلا -جيش- .. ولا -شرطة- .. ولا -قضاء-
- سيناريو الحرب القادمة بين -مصر- .. و-إسرائيل-
- -بالمستندات- .. الثروة السرية ل-الشاطر- .. وال-40 حرامى-!!!
- رسالة هامة جدا ... (لا .. للوصاية من -كنائس المهجر- على -أقب ...


المزيد.....




- إشارة بوتين لأردوغان ورد فعل الأخير تثير تكهنات مغردين: وجه ...
- صحيفة: الصين تعتزم إقالة رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ ...
- صحيفة: الصين تعتزم إقالة رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ ...
- سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية داخل الأراضي اللبنانية
- دبابات أمريكية تنتشر قرب حدود بيلاروسيا... مينسك تعد ردا
- أول صور للقوات الأمريكية الجديدة في قاعدة الأمير سلطان بالسع ...
- إرسال سفن وطائرات... أمريكا ترد على تحول قواتها إلى -مرتزقة- ...
- سقوط طائرة مسيرة إسرائيلية في الأراضي اللبنانية
- بنود الاتفاق الروسي - التركي بخصوص الوضع في شمالي سوريا
- مصحف أداء اليمين الدستورية بتونس بخط مغربي على رواية قالون ( ...


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - جريمة الدفاع عن -مصر- فى برلمان -الندامة-!!!