أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله صقر - الآيادى البيضاء














المزيد.....

الآيادى البيضاء


عبدالله صقر

الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 13:45
المحور: الادب والفن
    


نمت ذات ليلة
حلمت بأن هناك أنفاس
تقترب منى
تنهدت طويلا
كى أتأمل تلك الآنفاس
لمن هى ؟
إنها ليست غريبة عنى
أعترانى قلق فظيع
لآنى لم أستطع أن أستدل
على تلك الآنفاس الدافئة
كما أمتدت لجسدى يد
وتحسستنى بشئ من الحنان
أستشعرت بأنها ليست غريبة منى
لكنها أصبحت فى غيابات الزمن
يد حنون ... إذن لمن تكون ؟
حدثتنى نفسى , ونظرت مليا
لتلك الآيادى التى تمشط جسدى
كم كنت فى حاجة ماسة لمن
يأخذ عنى همومى وألامى وعذاباتى
كم كنت فى أشتياق الى من أحاكيه
كم كنت فى شوق لهذه الآيادى
كى تلتلم جروحى وتضمد نواحى
قررت ألا أستيقظ من نومى
حتى أعرف من صاحبة تلك الآيادى
التى هى ليست غريبة عنى , إنها
لأنسانة أكاد أن أعرفها جيدا
فأنا فى حاحة اليها , لآنى أبحث
عن ذاتى , كى تعيد لى ما تبقى من ذكرياتى
نظرت لآعلى فإذا بى لم أجد سماء
ونظرت الى أسفل وإذا بى لم أجدنى
أقف على أرض , إذا أنا أسبح فى الهواء
يا له من حلم مخيف , حتى صاحبة الآيادى
لم أستطع أن أستدل عليها من خلال النظرلوجهها
شئ غريب , أن كل من هو حولى يشبه اللامعقول
هل أجلى يدنو ؟ أم أنا فى عالم أخر ؟
تذكرت أن تلك الآيادى البيضاء , ليست غريبة منى
أكاد أعرفها , لآن لها بصمات على جبينى وفى قلبى
يا إلهى كم هى أيادى حنونة وتشع عطفا ومودة
تتكاثر على همومى وأحزانى ... تقلبت على جانبى
الآيسر لآنى أستريح خلال نومى على هذا الجانب
لعلى أعرف من هى صاحبة تلك الآيادى الحنونة
والتى ظلت تمسح عنى ألامى وهمومى وتدعو لى
ونظرت مليا , وإذا بى أرى أجمل وجه خلقه الله
إنه أجمل من وجه القمر , يا إلهى إنه وجه المرحومة أمى
أرتميت فى حضنها وبكيت بكاءا مريرا
قالت لى يا ولدى لقد كثر أثام البشر , فلا تكن كالأخرين
لا تكن كالذئاب البشرية , وكن محبا للناس وساعدهم
فإن أسعد الناس , من خدمهم وساعدهم
أفقت من حلمى على وقع كلمات أمى تجلجل فى أذنى
وتمنيت أن أعيش بجوارها , ألبس لباسها الآبيض وأن
أنام على ذراعيها وتمشط لى شعرى من جديد
لآنى فقدت حنان الآنسانية , وأن أسبح فى السماء مثله
أفقت ويا ليتنى ما أفقت لآنى أفقت على صوت منادى
عربة الفول وبائع الخضار والروبابيكيا والآصوات المزعجة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,312,079
- يا جماعة أعقلوا
- هل هؤلاء هم شباب الثورة ؟
- العبث بأمن الوطن
- الحرية لها ثمن
- مكتوب مفتوح لكل الناس
- قضايا شائكة ( العلاج الروحانى )
- الله يرحمك يا أمى
- حين أشتاق إليك
- عهود الظلام
- أهمية اللعب للطفل
- الدنيا زى شريط سيما
- إننا فى حاجة للحب
- مناجاة الى وطنى
- جيش مصر جيش الشجعان
- العسل المر
- يا سارقا لآحلامنا
- أنشروا الديمقراطية بالسلاح والبندقية
- أيها الراقد فى الآعماق
- أرحمونا يرحمكم الله
- دائرة الخوف


المزيد.....




- بالفيديو... أول تعليق للسيسي على فيلم -الممر-
- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالله صقر - الآيادى البيضاء