أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد علي مقلد - جرصة














المزيد.....

جرصة


محمد علي مقلد
(Mokaled Mohamad Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 3720 - 2012 / 5 / 7 - 00:11
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


المناظرة بين المرشحين للرئاسة الفرنسية فرضت مقارنة مع إطلالات السياسيين اللبنانيين الإعلامية ، ومع البث المباشر لجلسة المجلس النيابي الأخيرة. المحصلة شيء مخجل ، جرصة...
الرئيس الأميركي حين يطل على الإعلام يلقي كلمة مكتوبة لا يتجاوز إلقاؤها دقائق.
في المناظرات الكبرى ، كالتي حصلت في باريس ، أو تلك التي تحصل في الانتخابات الأميركية، تكون المبارزة بين ملفات محضرة بدقة ، وبين رجال دولة مهذبين يحرصون على تفنيد حجج الخصم بكل احترام .
المحاور في الدول المتقدمة لا يتوجه إلى إقناع خصمه فحسب ، بل يرغب، قبل ذلك ، بإقناع المشاهد أوالمستمع ، ولذلك فهو يحترم الوجود المضمر لجمهور من المواطنين خارج المنصة يقف على ضفتي الحوار.
الخ ، الخ...
أما عندنا فلا يرضون إلا بمطولات غير مكتوبة ، ويتباهون بالصوت العالي الذي سرعان ما يتحول إلى صراخ ، ويخطبون أحيانا بالفصحى، بعربية لا تحترم قواعد اللغة ولا أية قواعد. يوظفون كل أنواع المستشارين إلا المدقق اللغوي.
الميكروفون يفيض إغراء فيخرج الكلام بلا ضوابط ، وينسى الخطيب بداية الجملة فيسترسل وتخونه البلاغة والفصاحة ، ويكون المخرج بالتهديد والوعيد ورفع السبابة.
أما الملفات فحدث ولا حرج . ملفات تتكرر بين طلة إعلامية وأخرى ، وهي إن كانت تافهة في الأولى ، تخيلوا كم يصبح حجم التفاهة في الثانية. وإن اختفى ملف فلا نعرف كيف ولماذا وعلى أي أساس... شهود الزور أين صار ملفهم ، فضيحة المازوت الأحمر كيف أقفل التحقيق فيها ، ملف العملاء كيف بدأ وكيف انتهى ، معمل الشيبس ومستودعه ، بواخر إنتاج الكهرباء، الكهرباء فوق الأرض وتحت الأرض؟؟؟
المحاورون كلهم خبراء استراتيجيون ، لا يهمهم الجمهور ، فهم يعتقدون أن " خبرة" الواحد في مجاله تضاهي كل أنواع المعارف ، ولذلك فهم لا يستمعون للرأي الآخر ، ويسفهونه سلفا .
أما غير الخبراء فهم سياسيون لم يكن الشعب هو الذي اختارهم . قبلا ، كان العميد السوري يسمي المرشحين ويشكل اللوائح ويعين الوزراء . بعدها صار المحاصص هو الذي يسمي الناجحين سلفا. فهل من الضروري ، في هذه الحال ، احترام الجمهور؟؟؟ خبراء أو غير خبراء ، إنهم لا يحترمون أنفسهم.
تيسر لي أن أستمع إلى حوار مع أحد الوزراء:
المذيعة : ما رأيك بتصريح السفير السوري على درج وزارة الخارجية اللبنانية؟ الوزير: ما رأيك بتصريحات السفيرة الأميركية؟
المذيعة : الجيش السوري يطلق النار على لبنانيين وسورين داخل الأراضي اللبنانية ، ما رأيك ؟ الوزير: ألا ترين العدوان الإسرائيلي ؟
المذيعة :ماذا يريد وزير الخارجية الإيراني؟ الوزير : وماذا يريد ممثل وزيرة الخارجية الأميركية؟ إيران قدمت لنا مساعدات ، فماذا قدمت أميركا؟
المهم ، في نظر معاليه ، أن تكون سيادتنا في قبضة أحد سوانا!!!
ننصح الوزير بتغيير اسم العائلة : كلمة جريصاتي مشتقة لغويا ، متل الحكواتي من الحكي ، من تصغير كلمة جرصة . على كل حال ، لو كانت الجرصة في الإسم لكان التعديل سهلا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,397,385
- المحاصصون وقانون النسبية
- نواب لبنان خارج الزمن
- حبيبتي الدولة
- في نقد اليسار، نحو يسار عربي جديد
- التهويل بالديمقراطية
- آذاريو لبنان ينتظرون ربيع سوريا
- الربيع العربي فرصة تاريخية أمام الأقليات للحصول على حقوق الم ...
- ويكيليكس اللبناني
- طائفية علمانية أم محاصصة
- ربيع العرب وخيبات أدونيس
- ربيع العرب وتحفظات سمير أمين
- علمانية وطائفية أم محاصصة؟
- أصولية العلمانيين... إساءة إلى الدين والدولة
- موت الأصوليات
- الأصوليات غير الدينية
- ارفعوا أيديكم عن زياد بارود إنه من الأملاك العامة
- استبداد لبناني باسم الحرية
- انقلاب أم ثورة على الاستبداد القومي؟
- العرب يعودون إلى التاريخ
- في نقد 14 آذار


المزيد.....




- تركي الفيصل: قرار ترامب -غير حكيم- لكنه ليس أول من انسحب
- تركي الفيصل: لدينا حسن نية تجاه إيران لكنها لم تظهر ذلك
- أردوغان عن العملية التركية بسوريا: 440 قتلوا.. ولا -رفاهية ر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بنسبة 76 في المئة
- مباشر: تغطية خاصة للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التو ...
- شاهد: الجزائريون في الشوارع للتنديد بقانون المحروقات
- قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس
- تونس: نسبة المشاركة العامة في الانتخابات الرئاسية بلغت 57.8 ...
- استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات النا ...
- تركيا تعلن أنها ستواجه الجيش السوري في حال دخوله شمال سوريا ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - محمد علي مقلد - جرصة